معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  العثور على أقدم أحفورة لطائر. الريش ظهر قبل الطيران  *   7 مايو الأثيوبية المعارضة تؤكد اعتقال نائب رئيسها في صنعاء  *  بعد ساعات من العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، إسرائيل تشن أكثر من 30 غارة على قطاع غزة  *   داعش تعلن الخلافة الإسلامية في مناطق من سوريا والعراق، والجيش العراقي يتقدم نحو تكريت  *   أكثر من 250 قتيل 90 مختطف في سلسلة هجمات لبوكو حرام على شمال شرق ووسط نيجريا  *   كيري: السيسي وعدني بإعادة تقييم قانون التظاهر وأحكام الإعدام.. وأكد على حماية حق التجمع السلمي  *  اليوم العالمي للهندسة المعمارية  *  فرنسا تتأهل لدور الثمانية بعد فوزها على نيجيريا 2-1  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

متحف صرح الشهيد

صرح الشهيد تحفة حضارية ومتحف وطني يسجل مراحل تاريخ الأردن الحديث أقيم تخليدا لذكرى الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم دفاعا عن الوطن وأهله، وفيه معروضات تتحدث عن تاريخ القوات المسلحة الأردنية منذ الثورة العربية الكبرى وحتى أيامنا الحاضرة عبر معروضات من الأسلحة والعتاد واللباس، ويقع في منطقة المدينة الرياضية. [1]

فهرست

موقعه

تحتضن عمّان في قلبها ربوة عالية ومشرفة يتربع على قمتها (صرح الشهيد) وهو سجل مصور ومجسم لتاريخ الأردن وأحد ابرز المعالم الثقافية والوطنية في المملكة. ويعتبر الصرح تحفة معمارية وحضارية متميزة وتحيط به الاشجار وهو يروي مسيرة تطور الأردن عبر 85 عاما هي عمر المملكة الأردنية الهاشمية.[2][3]

زواره

حوالي 70 الف زائر من مختلف دول العالم يؤمون صرح الشهيد سنويا من بينهم ملوك ورؤساء الدول وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين العرب والاجانب الذين زاروا الأردن إضافة إلى طلبة الجامعات والمدارس والمواطنين.. والصرح يستقبل زواره يوميا من الساعة الثامنة صباحا إلى الرابعة من بعد الظهر باستثناء ايام الجمعة والاعياد والعطل الرسمية . ويضم الصرح ثلاثة اجنحة رئيسية تحكي قصة الثورة العربية الكبرى وتأسيس الجيش الأردني واستقلال المملكة والتطور العسكري للقوات المسلحة واهم الأحداث السياسية والعسكرية خصوصا المعارك التي خاضها الجيش العربي. وصرح الشهيد يجسد فخر الأردن وقواته المسلحة بما قدمه ابناؤها من تضحيات عبر مراحل تاريخ وطنهم منذ اعلان الثورة العربية الكبرى عام 1916 وحتى الآن. [2]

شهداء الأردن

والأردن يعتز بشهدائه تكريما لهم لأنهم ليسوا مجرد جنود قضوا في معارك الوطن بل يعبرهم من خيرة أبنائه الذين بذلوا دماءهم وارواحهم حفاظا على حرية وطنهم وسيادته واستقلاله. وصرح الشهيد معلم وطني وحضاري يمثل الاعتزاز بمآثر الاباء والاجداد وبخاصة الشهداء الذين سطروا اسم بلدهم في سجل الشرف والجهاد. وقد جاء انشاء الصرح تقديرا لتضحيات الشهداء وتجسيدا لاعتزاز الأردن كله بهم وقد تم افتتاح المبنى بصورة رسمية في 25 يوليو عام 1977 ضمن احتفالات المملكة باليوبيل الفضي لجلوس الملك الحسين بن طلال على العرش. [2]


الصرح

أنجز تصميم المبنى وتنفيذه بخبرات ومهارات أردنية، اذ وضع تصميمه أحد المهندسين العسكريين المبدعين وشيده رجال سلاح الهندسة الملكي بالتعاون مع شركات وطنية.

الساحة الأمامية: تستقبل الزوار ساحة أمامية تحيطها الاشجار وتعرض فيها آليات عسكرية ومدافع واسلحة شاركت في المعارك التي خاضها الجيش الأردني دفاعا عن فلسطين وقضايا الأمة العربية. [2]

الساحة الخلفية: وفي ساحة خلفية للصرح تربض طائرة حربية من طراز هوكر هنتر تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني شاركت في معركة السموع عام 1966 وكان يقودها آنذاك النقيب الطيار إحسان شردم واسقط بها طائرتين مقاتلتين اسرائيليتين. ويلفت انتباه زوار المبنى شكله الخماسي وتزين الجزء العلوي من جدرانه الخارجية من الجهات الاربع آيات قرآنية كريمة كتبت بماء الذهب تمجد الشهداء وتحث على الشهادة في سبيل الله والوطن. [2]

الأجنحة

ويدخل الزوار إلى الصرح من بوابة كبيرة تفضي إلى قاعة واسعة ليشاهدوا محتويات (صرح الشهيد) عن طريق الصعود التدريجي. وتتوزع محتويات الصرح مرتبة بأناقة ظاهرة على ثلاثة اجنحة رئيسية:

الجناح الأول: يحتوي أولها على وثائق واسلحة ومعدات وصور ومهمات تتعلق بالثورة العربية الكبرى التي انطلقت في 10 يونيو عام 1916 بقيادة الشريف الحسين بن علي من اجل استقلال ووحدة العرب وتحريرهم من الحكم العثماني والتصدي لمحاولة التتريك وطمس هويتهم القومية والثقافية. وفي هذا الجناح 14 خزانة من أهم محتوياتها المنشور الأول للثورة الذي وجهه الشريف الحسين بن علي إلى المسلمين كافة موضحا فيه اسباب الثورة واهدافها وسجل للمعارك التي خاضتها قواتها والمناطق التي حررتها ونتائج الثورة إضافة إلى بعض الادوات الشخصية التي استخدمها الشريف الحسين بن علي. [2]

الجناح الثاني: ويواصل زوار الصرح صعودهم ليصلوا إلى الجناح الثاني الذي تروي محتوياته مراحل مسيرة تأسيس امارة شرق الأردن في عام 1921 وبناء نواة الجيش العربي في عهد الملك المؤسس عبد الله الاول بن الحسين. كما تضم محتويات الصرح مقتنيات تعود إلى مرحلة استقلال الإمارة وقيام المملكة الأردنية الهاشمية واستقلالها عام 1946 وهنا يشاهدون خزائن تضم محتويات الجناح التي تجسد تاريخ تأسيس الامارة والأحداث السياسية والعسكرية وتحكي قصة انشاء وتطور الجيش ودوره في الحرب العربية الإسرائيلية الاولى عام 1948 وصموده على أسوار القدس وتضحياته في مختلف مناطق فلسطين أثناء المعارك التي خاضوها وابرزها معارك القدس واللطرون وباب الواد في الضفة الغربية. [2]

الجناح الثالث: وتتوالى رحلة الصعود وصولا إلى الجناح الثالث لمشاهدة محتويات 20 خزانة تجسد ابرز محطات المرحلة الجديدة التي دخلها الأردن في عهد الملك الحسين بن طلال وحرصه على بناء وتطوير القوات المسلحة التي بدأها بتعريب قيادة الجيش واقصاء الجنرال جون غلوب باشا البريطاني عن رئاسة اركان الجيش في مطلع شهر آذارعام 1956. وتسرد معروضات هذا الجناح مراحل تطور القوات المسلحة الأردنية وصنوف اسلحتها المختلفة ودور الجيش العربي في الصراع العربي الإسرائيلي في حرب 1967 وفي معركة الكرامة عام 1968 والمشاركة في المعارك مع الاشقاء السوريين في هضبة الجولان العربية في حرب أكتوبر 1973. وتعرض خزائن أخرى مقتنيات شخصية للملك الحسين تتراوح ما بين ملابس عسكرية ومدنية واسلحة شخصية وادوات خاصة. [2]

الساحة العلوية: تنتهي رحلة الزائرين إلى الساحة العلوية التي تضم حديقة فيها (شجرة الحياة) وهي شجرة الزيتون التي اتخذت رمزا لصرح الشهيد باعتبارها شجرة مباركة ذكرت في القرآن الكريم وترمز إلى السلام والخلود ويسقيها الملك عبد الله الثاني بن الحسين بيده مرة واحدة في العاشر من شهر حزيران كل عام احتفاء بذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش. وتتزين الساحة العلوية للصرح بأسماء الشهداء مكتوبة بماء الذهب تخليدا لبطولاتهم وتضحياتهم وعرفانا من القوات المسلحة وقيادتها العليا لأهل الشهداء وذويهم والوحدات العسكرية التي كانوا ينتمون اليها قبل استشهادهم. [2]

الرئيسة الفخرية

ويشعر الزائر بمدى الحرص والوعي في اختيار ألوان النباتات والازهار المزروعة في الحديقة والوان رخام الساحة التي تشكل معا ألوان العلم الأردني وهي الاحمر والاخضر والأبيض والاسود فيما علقت على الواجهة الامامية للساحة شعارات بعض التشكيلات والوحدات العسكرية التي خاضت معارك الجيش العربي مع إسرائيل. وتعد الحكومة حاليا لتنفيذ مشروع لتطوير الصرح تشرف عليه الأميرة ثروت الحسن الرئيسة الفخرية للجنة التنفيذية لتطوير صرح الشهيد ويتضمن استكمال الحدائق المحيطة به ومدخله الاحتفالي والمدخل البديل واعمال الزراعة والمبنى الاداري وتحديث مبنى الصرح الرئيسي واكمال مبنى المتحف العسكري

مراجع