معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

لي كوان يو

لي كوان يو
لي كوان يو


 رقم الوزير الناصح
الحالي
تولى المنصب
12 أغسطس 2004
رئيس S.R. Nathan (1999-Present)
رئيس وزراء لي شيين لونگ (2004-للحاضر)
سبقه منصب مستحدث
Constituency Tanjong Pagar Group Representation Constituency (Tanjong Pagar)

في المنصب
3 يونيو 1959 – 28 نوفمبر 1990
الرئيس يوسف بن إسحاق (1965-1970)
Benjamin Henry Sheares (1970-1981)
C.V. Devan Nair (1981-1985)
وي كيم وي (1985-1993)
النائب Toh Chin Chye (1959 إلى 1968)
Goh Keng Swee (1968 إلى 1984)
S. Rajaratnam (1980 إلى 1985)
گو تشوك تونگ (1985 إلى 1990)
Ong Teng Cheong (1985 إلى 1990)
سبقه لا أحد (منصب مستحدث)
لحقه گو تشوك تونگ

في المنصب
28 نوفمبر 1990 – 12 أغسطس 2004
الرئيس Wee Kim Wee (1985-1993)
Ong Teng Cheong (1993-1999)
S.R. Nathan (1999-الحاضر)
سبقه S. Rajaratnam
خلَفه گو تشوك تونگ

ولد سبتمبر 16 1923 (1923-09-16) (العمر 91 سنة)
سنغافورة
الحزب السياسي People's Action Party
الزوج Kwa Geok Choo
هذا هو اسم صيني; لقب العائلة هو 李 (Li).

لي كوان يو Lee Kuan Yew, GCMG, CH (صينية تقليدية: 耀; پن‌ين: Lǐ Guāngyào; ولد 16 سبتمبر, 1923; وأحياناً يـُكتـَب Lee Kwan-Yew) هو سنغافوري ينحدر من مهاجرين صينيين. وكان أول رئيس وزراء لجمهورية سنغافورة من 1959 إلى 1990.

وفي ظل حكمه أصبحت سنغافورة واحدة من أكثر أقطار آسيا ازدهارًا، وقد مارست حكومته سيطرة قوية على اقتصاد الدولة ونظامها السياسي. استقال لي من رئاسة الوزراء عام 1990م، وخلفه گوه تشوك تونگ. غير أن لي بقي شخصية سياسية مهمة بوصفه رئيسًا لحزبه السياسي، ووزيرًا كبيرًا في مجلس وزراء گوه تشوك تونگ.

استمر لي واحداً من أكثر الشخصيات السياسية نفوذاً في جنوب شرق آسيا. فتحت إدارة ثاني رئيس وزراء لسنغافورة, گو تشوك تونگ, أصبح لي الوزير الأكبر. ويشغل حالياً منصباً آخر خلقه لنفسه وهو الوزير المفكر Minister Mentor تحت رئاسة ابنه لي شيين لونگ, الذي أصبح ثالث رئيس وزراء لهذه البلاد في 12 أغسطس, 2004.

فهرست

خلفية عائلية

في مذكراته, يشير لي إلى أصوله المهاجرة بوصفه نفسه "سنغافوري صيني من الجيل الرابع": فأبو جده من قومية هاكا، لي بوك بون (مواليد 1846)، هاجر من مركز داپو في مقاطعة گوانگ‌دونگ إلى مستوطنات المضائق في 1862.

ولد لي في سنغافورة، ودرس في كلية رافلز بسنغافورة. وفي عام 1949م تخرج في جامعة كمبردج بإنجلترا بدرجة جامعية في القانون. عاد لي إلى سنغافورة عام 1951م وأصبح محاميًا عماليًا. وقد ساعد في تأسيس حزب العمل الشعبي، أكبر الأحزاب في سنغافورة عام 1954م، ثم أصبح لي رئيسًا للوزراء عام 1959م حين حصلت سنغافورة على الحكم الذاتي وبقي لي رئيسًا للوزراء بين عامي 1963م و1965م بينما كانت سنغافورة جزءًا من اتحاد ماليزيا. واستمر لي في ذلك المنصب بعد أن أصبحت سنغافورة دولة مستقلة عام 1965م.


لي وزوجته كوا گيوك تشو اقترنا في 30 سبتمبر, 1950. ولهما ابنان وابنة واحدة.[1]

ملاحظة: شجرة العائلة مبنية في الأساس على ذكريات لي كوان يو؛ پن‌ين اللقب "لي" هو Li
Lee Bok Boon
b.1846
 
Seow Huan Neo
b.1850.est
 
 
 
 
Lee Hoon Leong
b.1871
 
Ko Liem Nio
b.1883
 
 
 
 
Lee Chin Koon
b.1903
 
Chua Jim Neo
b.1907
 
 
 
 
Lee Kuan Yew
b.1923
 
 
 
 
 
Kwa Geok Choo
b.1921
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Wong Ming Yang
b.1951
 
Lee Hsien Loong
b.1952
 
Ho Ching
b.1953
Lee Wei Ling
b.1955
Lee Hsien Yang
b.1957
 
Lim Suet Fern
b.1957
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Lee Xiu Qi
b.1980
 
 
Li Hongyi
b.1987
 
 
Li Shengwu
b.1985
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Lee Yi Peng
b.1982
 
 
Li Haoyi
b.1989
 
 
Li Huanwu
b.1988.est
 
 
 
 
 
 
 
Li Shaowu
b.1995.est
 
 
 
ابنه الأكبر لي شيين لونگ أصبح رئيس الوزراء منذ عام 2004.

ويسيطر أفراد عائلة لي على كافة المناصب الهامة في سنغافورة، ويشغل ابناؤه وابنته مناصب حكومية رفيعة. ابنه الأكبر لي شيان لونگ، بريگادير جنرال سابق، أصبح رئيساً للوزراء منذ 2004. وهو أيضاً نائب رئيس حكومة شركة استثمارات سنغافورة (GIC) — لي نفسه هو رئيس الشركة. أما نجل لي الأصغر، لي شيان يانگ، فهو أيضاً بريگادير جنرال سابق ورئيس سابق وكبير الضباط التنفيذيين لشركة سنگ‌تل، عملاق الاتصالات في أرجاء آسيا وكبرى شركات سنغافورة حسب رسملة السوق (مدرجة في بورصة سنغافورة، SGX). ستة وخمسون بالمائة من سنگ‌تل تملكها تماسك القابضة، وهي شركة قابضة حكومية بارزة لها حصص مسيطرة في مختلف الشركات الهائلة المرتبطة بالحكومة، مثل سنگاپور أيرلاينز و DBS Bank. تماسك القابضة بدورها يديرها المدير التنفيذي ورئيس مجلس الادارة هو چينگ، زوجة ابن "لي" الأكبر، رئيس الوزراء. ابنة "لي"، لي وِيْ لينگ، تدير معهد علم الأعصاب الوطني، وتظل عزباء. زوجة لي، كوا گيوك چو هي رئيسة سنگاپور تكنولوجيز، أكبر شركة قابضة حكومية في سنغافورة. وكانت أيضاً شريكة في أكبر شركة محاماة بسنغافورة، Lee & Lee. شقيقاه الصغيران، دنيس وفردي وسوان يو كانوا شركاء في نفس مكتب المحاماة.. وله أيضاً شقيقة صغرى، مونيكا.

طالما نفى لي تهم محاباة الأقارب, الجدل بأن أعضاء العائلة يحظون بمناصب مرموقة لمجرد صلاتهم العائلية. إلا أن تلك الاتهامات ظلت رائجة والصحف العالمية مثل مجلة الإكونومست، هرالد تريبيون وفار إيسترن إكونوميك رڤيو تلقوا تهديدات، أو ملاحقات قضائية أو حـُظِروا في سنغافورة لتلميحهم بوجود محاباة عائلية.

رئيس وزراء, قبل الإستقلال - 1959 to 1965

إدارة الحكم الذاتي - 1959 إلى 1963

صورة لأعضاء حزب العمل الشعبي، ومنهم "لي"، أثناء الحملة الانتخابية عام 1959 . الزي الموحد الأبيض مازال مميزاً لحزب PAP.

الاندماج مع مالايا، ثم الإنفصال - 1963 إلى 1965

بعد أن اقترح رئيس وزراء الملايو تونكو عبد الرحمن تشكيل اتحاد كان سيضم مالايا، سنغافورة، صباح وسرواك في 1961، بدأ لي حملة للاندماج مع ماليزيا لإنهاء الحكم الإستعماري البريطاني. وقد استعمل نتائج الإستفتاء الذي أجري في 1 سبتمبر 1962، والذي فيه كانت 70% من الأصوات مؤيدة لاقتراحه، ليوضح أن الشعب يؤيد خطته. ومن خلال العملية Coldstore، سحق لي الجماعات المتعاطفة مع الشيوعية التي كانت معارضة بشدة للإندماج والتي اُشيع عنها انخراطها في أنشطة هدامة.

وفي 16 سبتمبر 1963، أصبحت سنغافورة جزءاً من اتحاد ماليزيا. إلا أن هذا الاتحاد كان قصير العمر. فالحكومة المركزية الماليزية، التي كانت تحكم من خلال المنظمة الوطنية للملايو المتحدين United Malays National Organisation (UMNO)، أضحت قلقة من ضم الغالبية الصينية بسنغافورة والتحدي السياسي من حزبهم PAP في ماليزيا. عارض لي، جهاراً، سياسة بوميپوترا bumiputra واستخدم الهتاف الشهير لمؤتمر التضامن الماليزي Malaysian Solidarity Convention "ماليزيا الماليزية!"، أي أمة تخدم القومية الماليزية، وليس فقط عرق الملايو. توترت العلاقات بين PAP و UMNO بشدة. بل ورغب البعض في UMNO في إلقاء القبض على "لي".

تلى ذلك اضطرابات عرقية، مثل تلك التي اندلعت في يوم المولد النبوي الإسلامي (21 يوليو 1964)، بالقرب من معامل الغاز في كـَلانگ، والتي قـُتـِل فيها 23 شخصاً وجـُرح المئات عندما هاجم الصينيون والملايو بعضهم البعض. ومازال سبب اندلاع تلك الاضطرابات موضع خلاف، والنظريات تتضمن إلقاء شخص صيني زجاجة على احتفال إسلامي، بينما يدفع الآخرون بأن الاضطرابات بدأها شخص من الملايو. اندلع المزيد من الاضطرابات في سبتمبر 1964، وقد نهب المتظاهرون السيارات والمحال، مما دفع كل من تونكو عبد الرحمن ولي كوان يو للظهور علناً لتهدئة الموقف. وقد ارتفعت أسعار الغذاء بدرجة كبيرة أثناء تلك الفترة، بسبب تعطل المواصلات، مما فاقم الوضع.

وبسبب عدم قدرته على حل الأزمة، فقد قرر رئيس الوزراء الماليزي، تونكو عبد الرحمن، أن يطرد سنغافورة من اتحاد ماليزيا، مختاراً أن "يقطع كل الروابط مع حكومة ولاية لم تبد أي اجراء ولاء تجاه الحكومة المركزية". وقد كان "لي" مصراً وحاول التوصل لترضية، إلا أنه لم يفلح. وقد أقنعه لاحقاً گو كنگ سوي أن الانفصال لا مندوحة عنه. فوقـّع لي كوان يو اتفاقية الإنفصال في 7 أغسطس 1965، التي ناقشت علاقة سنغافورة بماليزيا بعد الانفصال لمواصلة التعاون في مجالات مثل التجارة والدفاع المشترك.

رئيس الوزراء "لي" يعلن انفصال سنغافورة عن اتحاد ماليزيا في 9 أغسطس 1965.

كان فشل الإندماج صدمة قوية للي، الذي آمن بأهميته لبقاء سنغافورة. وفي مؤتمر صحفي متلفز، انهار عاطفياً أثناء اعلانه الانفصال للشعب (هذا المؤتمر بالذات يستدل به مؤيدو "لي" على أنه لم يكن المُشعِل، عن قصد، لنار تفتيت ماليزيا):

"بالنسبة لي، فهذه لحظة كرب. فلقد آمنت طوال حياتي، حياتي البالغة، بإندماج ووحدة المنطقتين. ... والآن، فها أنا ذا، لي كوان يو، رئيس وزراء سنغافورة، أصرح هنا وأعلن نيابة عن شعب وحكومة سنغافورة أنه من اليوم، التاسع من أغسطس في سنة ألف وتسعمائة وخمس وستين، فسوف تكون سنغافورة إلى الأبد أمة مستقلة ومستقلة ذات سيادة، مؤسسة على مبادئ الحرية والعدالة وتسعى دوماً لرفاهية وسعادة الشعب في مجتمع هو الأكثر مساواة وعدالة."

وفي ذلك اليوم، 9 أغسطس 1965، أقر البرلمان الماليزي التشريع المطلوب الذي سيقطع صلات سنغافورة بماليزيا كولاية، وبذلك نشأت جمهورية سنغافورة. فقدان سنغافورة للموارد الطبيعية، ولمصدر للماء العذب، لقدراتها الدفاعية المحدودة كانوا تحديات كبيرة واجهها "لي" والحكومة السنغافورية.

رئيس وزراء, بعد الإستقلال - 1965 to 1990

In his biography, Lee Kuan Yew stated that he did not sleep well, and fell sick days after Singapore's independence. Upon learning of Lee's condition from the British High Commissioner to Singapore, John Robb, British Prime Minister Harold Wilson expressed concern, in response to which, Lee replied:

"Do not worry about Singapore. My colleagues and I are sane, rational people even in our moments of anguish. We will weigh all possible consequences before we make any move on the political chessboard..."

وفي عام 1990 ترك لي كوان يو منصبه كرئيس وزراء سنغافورة, ليخلفه مساعده گوه تشوك تونگ، فيما اعتبر مرحلة انتقالية لتوريث المنصب لابن لي.

العلاقات مع ماليزيا

مهاتير بن محمد

Lee looked forward to improving relationships with Mahathir bin Mohamad upon the latter's promotion to Deputy Prime Minister. Knowing that Mahathir was in line to become the next Prime Minister of Malaysia, Lee invited Mahathir (through then-President of Singapore Devan Nair) to visit Singapore in 1978. The first and subsequent visits improved both personal and diplomatic relationships between them. Mahathir told Lee to cut off links with the Chinese leaders of the Democratic Action Party; in exchange, Mahathir undertook not to interfere in the affairs of the Malay Singaporeans.

In December 1981, Mahathir changed the time zone of the Malay Peninsula in order to create just one time zone for Malaysia, and Lee followed suit for economic and social reasons. Relations with Mahathir subsequently improved in 1982.

In January 1984, Mahathir imposed a RM100 levy on all goods vehicles leaving Malaysia and Singapore. However, when Musa Hitam tried to discourage Mahathir's policy, the levy was doubled to discourage the use of Singapore's port, and a breakdown in relations with Malaysia was evident.

In June 1988, Lee and Mahathir reached a major agreement in Kuala Lumpur to build the Linggui dam on the Johor River. Lee approached Mahathir in 1989, when he intended to move the railway customs from Tanjong Pagar in Southern Singapore to Woodlands at the end of the Causeway, in part because of an increasing number of cases of drug smuggling into Singapore. This caused resentment in Malaysia, as some of the land would revert to Singapore when the railway tracks were no longer used. In response, Mahathir designated Daim Zainuddin, then Minister of Finance of Malaysia, to settle the terms.

After months of negotiation, an agreement was reached involving the joint development of three main parcels of land in Tanjong Pagar, Kranji, and Woodlands. Malaysia had a sixty per cent share, while Singapore had a forty per cent share. The Points of Agreement (POA) was signed on 27 November 1990, a day before Lee stepped down as Prime Minister.

الوزير الكبير - 1990 حتى 2004

لي كوان يو (وسط) يقابل وزير الدفاع الأمريكي وليام كوهن وسفير سنغافورة في الولايات المتحدة تشان هنگ تشي في 2000.

ذكراه ومذكراته

ذكراه

During the three decades in which Lee held office, Singapore grew from being a developing country to one of the most developed nations in Asia, despite its small population, limited land space and lack of natural resources. Lee has often stated that Singapore's only natural resources are its people and their strong work ethic. He is widely respected by many Singaporeans, particularly the older generation, who remember his inspiring leadership during independence and the separation from Malaysia. He has often been credited with being the architect of Singapore's present prosperity, although the role was also played by his Deputy Prime Minister, Dr Goh Keng Swee, who was in charge of the economy.

جدل

On the other hand, some Singaporeans and foreigners [1] have criticized Lee as elitist and even an autocrat, and that the economic prosperity under Lee was achieved at the expense of much political and social freedom. Lee was once quoted as saying he preferred to be feared than loved. [2] A believer that the ends justify the means, Lee often prescribed certain measures, seen as repressive by some, to safeguard national security and interests.

Lee has been criticized for implementing some harsh measures to suppress political opposition and freedom of speech, such as outlawing public demonstrations without an explicit police permit, the restriction of the press freedom, and the use of defamation lawsuits to bankrupt political opponents, such as Joshua Benjamin Jeyaretnam, Tang Liang Hong and Chee Soon Juan. On political matters, public opinion was rarely solicited, if at all.

On the above issue, Devan Nair, the third president of Singapore and who was living in exile in Canada, remarked in a 1999 interview with the Canadian newspaper The Globe and Mail that Lee's technique of suing his opponents into bankruptcy or oblivion was an abrogation of political rights. He also remarked that Lee is 'an increasingly self-righteous know-all', surrounded by 'department store dummies'. In response to these remarks, Lee sued Devan Nair in a Canadian court and Nair countersued.[2] Lee then brought a motion to have Nair's counterclaim thrown out of court. Lee argued that Nair's counterclaim disclosed no reasonable cause of action and constituted an inflammatory attack on the integrity of the government of Singapore. However, the Ontario Superior Court of Justice refused to throw out Nair's counterclaim, holding that Lee had abused the litigating process and therefore Nair has a reasonable cause of action. [3]. After his death, The Economist published an obituary of Nair which was critical of Lee Kuan Yew. The following issue, The Economist published a letter from a Singaporean official which claimed Nair's drunkenness was a source of his mental disturbance in his later years. The Economist did not publish other letters that were supportive of Nair due to the reason that the publication would be forced into another lengthy libel trial.

On one occasion, after a court ruling in favour of Lee was overturned by the Privy Council, the government abolished the right of appeal to the Council. Throughout Lee's premiership from 1959 to 1990, the Internal Security Act was invoked several times to arrest and detain a number of people without trial, often for alleged involvement in pro-Communist or Marxist activities. Chia Thye Poh, a former MP of the opposition Barisan Socialis, was detained for 32 years, including nine years on the resort island of Sentosa. In order to give full authority to the judges in their judicial decisions, Lee abolished the jury system in the courts. He argued that jurors are more liable to be swayed emotionally whereas a judge would be more objective and impartial.

مذكرات

Lee Kuan Yew has written a two-volume set of memoirs: The Singapore Story (ISBN 0-13-020803-5), which covers his view of Singapore's history until its separation from Malaysia in 1965, and From Third World to First: The Singapore Story (ISBN 0060197765), which gives his account of Singapore's subsequent transformation into a developed nation.

جوائز

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "The Cabinet - Mr LEE Kuan Yew". Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.cabinet.gov.sg/CabinetAppointments/Mr+LEE+Kuan+Yew.htm. Retrieved on 2008-04-26. 
  2. ^ Lee v. Globe and Mail (Nair v. Lee). Sack Goldblatt Mitchell. وُصِل لهذا المسار في 2 فبراير 2007.
  3. ^ List of Ig Nobel past winners.
  4. ^ Imperial College London.
  5. ^ "Hostile welcome for Lee Kuan Yew". Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.smh.com.au/articles/2007/03/28/1174761533651.html. Retrieved on 2007-07-27. 

مصادر ثانوية

  • Barr, Michael D. 2000. Lee Kuan Yew: The Beliefs Behind the Man. Washington D.C.: Georgetown University Press.
  • Josey, Alex. 1980. Lee Kuan Yew — The Crucial Years. Singapore and Kuala Lumpur: Times Books International.
  • Kwang, Han Fook, Warren Fernandez and Sumiko Tan. 1998. Lee Kuan Yew: The Man and His Ideas. Singapore: Singapore Press Holdings.
  • Minchin, James. 1986. No Man is an Island. A Study of Singapore’s Lee Kuan Yew. Sydney: Allen & Unwin.

وصلات خارجية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :
سبقه
لا أحد (منصب مستحدث)
رئيس وزراء سنغافورة
3 يونيو 195928 نوفمبر 1990
تبعه
گو تشوك تونگ
سبقه
لا أحد
Secretary General of People's Action Party
1954–1992
سبقه
S Rajaratnam
الوزير الأكبر
1990–2004
سبقه
Hon Sui Sen
Minister for Finance
1983
تبعه
Tony Tan
سبقه
لا أحد (منصب مستحدث)
الوزير المفكر
2004 – الحاضر
الحالي

قالب:SingaporePMs

-->