قناة الجزيرة الفضائية

Disambig RTL.svg هذه المقالة عن قناة الجزيرة. لرؤية صفحة توضيحية بمقالات ذات عناوين مشابهة، انظر جزيرة (توضيح).


الجزيرة
Aljazeera.svg
شعار قناة الجزيرة
الدولة Flag of Qatar (bordered).svg قطر
حكومية/خاصة خاصة
المقر الدوحة - Flag of Qatar (bordered).svg قطر
نوع القناة إخبارية
المالك الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني
المدير الشيخ احمد بن جاسم ال ثاني
سنة التأسيس أبريل 1997
ميزانية التأسيس أكثر من 350 مليون ريال
عدد المشاهدين 63 مليون مشاهد
الشعار الإعلامي الرأي و الرأي الآخر
بث القناة
الأقمار الصناعية نايل سات , عرب سات , هوتبيرد
موقع الإنترنت الجزيرة نت

قناة الجزيرة محطة فضائية قطرية استُوحي اسمها من شبه الجزيرة العربية[بحاجة لمصدر]. وكانت بدايتها في شهر أبريل من سنة 1996 م بدعم من حكومة قطر وبميزانية تجاوزت 150 مليون ريال. و قد أصبحت قناة الجزيرة في غضون سنوات قليلة أكبر قناة إخبارية عربية من ناحية الإنتشار ( أكثر من 63 مليون مشاهد ) وكانت سبباً قوياً في انطلاق قنوات فضائية أخرى بهدف منافستها. أما من أكثر أسباب شهرة قناة الجزيرة عالمياً هو تغطيتها لغزو أفغانستان والعراق وبثها أشرطة أسامة بن لادن حصرياً.

كانت بداية القناة يتوظيف الكادر المؤهل من الفرع العربي لقناةBBCالأخبارية البريطانية في لندن بعد إلغاءها.

ولقد رفعت الجزيرة منذ البداية شعاراً لها هو "الرأي و الرأي الآخر" و كان التطبيق العملي لهذا الشعار واضحاً في البرامج الحوارية التي قدمتها و التي كانت جديدة تماماً على المشاهد العربي ، فبرامج أكثر من رأي و الاتجاه المعاكس بما تطرحه من آراء متعارضة واستضافة القناة لأصوات من قوى المعارضة العربية وحتى من القوى الإسلامية المعتدلة والراديكالية وإتاحة الفرصة لهم بعد أن كان الإعلام الرسمي العربي يغيب كل صوت لا يوافقه. ومن ناحية أخرى فتحت الجزيرة الباب لسماع رأي خبراء وسياسيين دوليين أجانب سواء كانوا أمريكيين أو أوروبيين وحتى الصحافيين والساسة الإسرائيليين. وكل هذه السياسة المفتوحة والمختلفة أحدثت أضطرابا في تقييم أداء القناة سواء من الناحية الرسمية أو من الناحية الشعبية. فالكثير من الحكومات العربية عادت الجزيرة لسماحها لقوى المعارضة بالظهور والتعبير عن آرائها وحتى الإساءة للقيادات العربية التي كانت بمثابة رموز لا يجوز المساس بها. أما عن الناحية الشعبية، فقد أعتبرها البعض صوتا غربيا تمارس سياسة الترويج للتطبيع مع إسرائيل والغرب مثل إذاعاتالبي بي سي وغيرها في حين أعتبرها البعض الآخر ثورة في الإعلام العربي وإحدى ملامح بدايات تحرره.

في عام2008 قام بعض العاملين في قناة الجزيرة الإنكليزية بتقديم استقالاتهم أو عدم تجديد عقودهم بسبب أمور تعاقدية مثل عدم زيادة الرواتب وتقليل بعض المزايا وقال بعض العاملين السابقين بالقناة بأن ضغوطاً مورست عليهم من بعض المدراء التنفيذيين في قناة الجزيرة العربية وقال أحدهم بأن نائب مدير القناة الإنكليزية إبراهيم هلال كان يدفع القناة لتكون منحازة أكثر للمسلمين وأنه طلب منه عدم بث خبر المدرسة البريطانية التي اعتقلت في السودان بسبب تسميتها لدمية باسم محمد،[1] وقد كان من بين من تركوا القناة ستيف كلارك أحد كبار المسؤولين في القناة الإنكليزية ومؤسسيها،[2] وقال ديفيد ماراش، المذيع الأمريكي في القناة الذي استقال أن المدخلات التحريرية من واشنطن ضلت تتناقص وأن الإدارة في قطر كانت تتحكم في مكاتب القناة خارج قطر وأنه يعتقد بأن القناة ممتازة وسيضل يشاهدها بقية حياته ولكنها لم تعد نفس القناة التي تعاقد معها. وقد ردت قناة الجزيرة بأنها غيرت موقع ماراش من مقدم للأخبار إلى مراسل فرفض التغيير وقدم استقالته.[3]

في عام 2005 انتقدت صحيفة ورلد نت دايلي الإلكترونية تسمية قناة الجزيرة لبعض العمليات الانتحارية بالاستشهادية.[4]

Contents

فروعها

مكاتب الجزيرة الممنوعة

ليس للجزيرة أي مكتب في السعودية والجزائر ، وقد سبق أن أغلق مكتبها في العراق والكويت والأردن وفلسطين والسودان وتونس والمغرب وسوريا.

مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير

أصبحت قناة الجزيرة الفضائية - منذ أنطلاقتها كأول قناة عربية فضائية متخصصة في تقديم الأخبار والبرامج الحوارية- ظاهرة عصرية في الإعلام العربي لما تميزت به من مهنية وشفافية وسبق صحفي، ومناراً حراً لأصحاب الفكر وصناع القرار والباحثين.

وامتداداً لهذا الدور المشهود في تطوير الإعلام العربي فكراً وأداء، يأتي إنشاء مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير الذي يعنى بالمساهمة في التطوير الإعلامي بمختلف مجالاته ومستوياته.

وقد تم إنشاء المركز على أساس تجاري غير ربحي يحقق تخفيض رسوم الاشتراك في أنشطته ودوراته بما يشجع على الالتحاق بها وبما يغطي نفقاتها التشغيلية.

1- رسالة المركز

المساهمة في تطوير المؤسسات الإعلامية وتدريب منتسبيها وذلك على المستوى العربي بوجه خاص وعلى المستويين الإقليمي والدولي بشكل عام.

2- رؤية المركز

يسعى المركز لأن يكون أحد أبرز مراكز التدريب والتطوير الإعلامي على مستوى الوطن العربي والأقاليم المجاورة، وإلى كسب ثقة المؤسسات الإعلامية ومنتسبيها بما يحققه من قوة في الأداء وتنوع في الأنشطة وفاعلية في التطوير على صعيدي الفكر والممارسة.

3- الأهداف

تأصيل العمل الإعلامي على أسس علمية منهجية. تعميق الوعي بالإعلام ورسالته ودوره في مجالات الحياة المختلفة. تدريب الكوادر الإعلامية بكل مستوياتها وتطوير مهاراتها ورفع كفاءتها. مواكبة التطورات الإعلامية المختلفة على المستويين النظري والتطبيقي. تبادل الخبرات مع مؤسسات التدريب والتطوير الإعلامي المتميزة. تزويد المؤسسات الإعلامية بالخدمات الاستشارية والدراسات التطويرية.

4 - تجهيزات المركز

تم تزويد المركز بأحدث الأجهزة والتقنيات الرئيسية التي يحتاجها التدريب الإعلامي في جو مهني مريح تتوفر له كافة المرافق الخدمية اللازمة، وفي ما يلي أهم الوحدات التي يضمها المركز:

  • غرفة الأخبار، وهي متعددة الوظائف بحيث تلبي احتياجات التدريب على إعداد التقارير الصحفية لمختلف المجالات الإعلامية المرئية والمسموعة والمطبوعة والإلكترونية.

الأستوديو، وهو مجهز بكافة التجهيزات اللازمة للتدريب على كافة الأعمال والبرامج التلفزيونية الحية والمسجلة الإخبارية والحوارية والجماهيرية، وملحق بالأستوديو غرفة تحكم متكاملة للتحكم بإدارة وإنتاج العمليات التي تتم في الأستوديو بما يوفر الإحساس الكامل بأجواء البث التلفزيوني الحقيقي.

  • وحدات المونتاج الخطي وغير الخطي
  • وحدة التصميم الفني والإعلانات.
  • 4 قاعات تدريب مختلفة الأحجام ومجهزة بكافة التجهيزات اللازمة.

وحدات إدارة التفكير والنقاش. مكتبة إعلامية متخصصة. كافتريا يتسع لأكثر من 40 مشاركاً في وقت واحد.

5- أنشطة المركز

وتتنوع أنشطة المركز لتشمل:

الدورات الندوات وورش العمل المحاضرات المؤتمرات الدراسات والاستشارات وذلك في جميع مجالات العمل الإعلامي المرئية والمسموعة والإلكترونية والمطبوعة مع التركيز على المجالين المرئي والإلكتروني. ولا تستهدف أنشطة المركز المؤسسات الإعلامية فحسب بل تتجاوز ذلك لتشمل المؤسسات غير الإعلامية الرسمية والأهلية والتجارية... والتي تسعى إلى تطوير إمكاناتها الإعلامية وتطوير مهارات وقدرات كوادرها المسؤولة عن الإعلام والعلاقات العامة.

ويقدم المركز أنشطته التطويرية وخدماته التدريبية على أسس علمية مستعيناً بنخبة من أفضل الخبراء والمدربين على مستوى العالم، ويقدمها في مقر المركز أو في مقر الجهة المستفيدة عند اللزوم. كما تشتمل خطة المركز المستقبلية على تقديم هذه الخدمات عبر الإنترنت وفي مطبوعات متخصصة.

برامج قناة الجزيرة

البرامج الحية

البرامج المتوقفة حاليا

استقالة جماعية لخمس مذيعات

استقالة المذيعات: جمانة نمور، لونا الشبل، لينا زهر الدين، جلنار موسى، ونوفر عفلي من قناة الجزيرة احتجاجا على تشدد الإدارة.

في 2 يونيو 2010، قامت خمس مذيعات بالاستقالة الجماعية لخمس مذيعات احتجاجاً على مضايقات في اللبس والمظهر العام. وعزت مصادر متطابقة الخطوة الى «مضايقات سببتها ملاحظات وانتقادات»، في إطار تشديد إدارة الشبكة وإدارة التحرير فيها على موضوع «اللبس والاحتشام والمظهر العام».

وأوضحت المصادر أن المذيعات المستقيلات هن جمانة نمور (لبنانية) ولونا الشبل (سورية) ولينا زهر الدين (لبنانية) وجلنار موسى (لبنانية) ونوفر عفلي (تونسية). كما علم أن المذيعات ايمان بنورة وليلى الشيخلي وخديجة بن قنة شاركن في تقديم الشكوى لادارة الشبكة لكن لم يقدمن استقالاتهن. [5]

إستقالة وضاح خنفر

استقال مدير شبكة الجزيرة الفضائية القطرية وضاح خنفر الأردني من أصل فلسطيني من منصبه منذ عام 2003، وحل محله أحد افراد الاسرة القطرية الحاكمة وهو الشيخ احمد بن جاسم ال ثاني.

وقال خنفر في مذكرة استقالة ارسلها بالبريد الالكتروني الى العاملين بقناة الجزيرة ونشرت ايضا على حسابه الشخصي على موقع تويتر انه قرر الرحيل.

لكنه لم يكشف عن أسباب قراره، إلا ان تقارير تحدثت عن خلافات بين الموظفين حول تغطية قناة الجزيرة للانتفاضات العربية.

ويتهم بعض المعلقين القناة بالتقليل من شان احتجاجات الشيعة في البحرين لان قطر تؤيد العائلة المالكة في البحرين.

ويشير اخرون الى ان الاستقالة تأتي على خلفية اتهامات لخنفر في تسريبات ويكيليكس بأنه كان يغير في الإنتاج الاخباري للقناة لارضاء الولايات المتحدة.

كما نشر ويكيليكس في ديسمبر 2010 برقيات تتهم قطر بأنها تستغل الجزيرة كأداة للمساومة في سياستها الخارجية.

وأنها قناة ليست بمستقلة كما تقول القناة وإنما تابعة لـقطر وأسرتها الحاكمة

وكان خنفر قد عين في عام 2003 مديرا لقناة الجزيرة، ثم تمت ترقيته مديرا عاما لشبكة الجزيرة الفضائية.

يشار إلى أن الشيخ أحمد بن جاسم ال ثاني يشعل منصبا قياديا العضو القيادي في شركة قطر للغاز المملوكة للدولة.

وكان مدير مكتب الجزيرة في بيروت غسان بن جدو قد استقال في أبريل الماضي، وربطت تقارير استقالة بن جدو بخلافات بشأن تغطيتها للانتفاضات العربية التي امتدت إلى سورية واليمن بعد نجاح ثورتي مصر وتونس.

يذكر أن وضاح خنفر من مواليد 1968 م في الأردن من أصل فلسطيني وقد تسلم إدارة قناة الجزيرة الإخبارية عام 2003 م و تسلم إدارة شبكة الجزيرة كلها عام 2006 وصنفته مجلة يوتايمز بـ واحد من أكثر الأشخاص تأثيرا في العالم العربي في عام 2009 م


انظر أيضاً

وصلات خارجية

مراجع

  1. ^ Al-Jazeera English in 'staffing crisis' (بالإنكليزية). صحيفة الغارديان: (30 يناير 2008). وُصِل لهذا المسار في 17 أكتوبر, 2008.
  2. ^ Senior al-Jazeera staff quit English service (بالإنكليزية). صحيفة الغارديان: (26 مارس 2008). وُصِل لهذا المسار في 17 أكتوبر, 2008.
  3. ^ Al-Jazeera now biased, says leaving reporter (بالإنكليزية). صحيفة ديلي تيليغراف: (29 مارس 2008). وُصِل لهذا المسار في 17 أكتوبر, 2008.
  4. ^ Al-Jazeera's new name for 'martyrs' (بالإنكليزية). WorldNetDaily‏: (29 أكتوبر 2005). وُصِل لهذا المسار في 17 أكتوبر, 2008.
  5. ^ دار الحياة