جان-اونوريه فراگونار

(تم التحويل من فراگونار)

جان-اونوريه فراگونار Jean-Honoré Fragonard (عاش 5 أبريل 1732 - 22 أغسطس 1806) كان رساماً فرنسياً وطباعاً تميز أسلوبه المنتمي إلى الروكوكو المتأخر باليسر والغزارة والمتعة. وقد كان فراگونار أحد أغزر الفنانين نشاطاً في العقود الأخيرة من أنشيان ريجيم، فأنتج أكثر من 550 لوحة (عدا الرسوم والنقوش)، خمسة منهم فقط مؤرخين. وبين أكثر أعماله شهرة لوحات صارت كل منها صنفاً تنقل جواً من الحميمية والشبق المقنع.


السيرة

القبلة السليبة, الهرميتاج، سانت بطرسبرگ
الأرجوحة (بالفرنسية: L'escarpolette), 1767، مجموعة ولاس، لندن

تغلب جان-أونوريه فراگونار على محن النجاح خيراً من جروز، لأنه كان يفوقه شهوانية وصنعة. وفنه الأنيق هو التمجيد الأخير للمرأة الفرنسية في القرن الثامن عشر.

ولد في گراس بإقليم بروفانس (1732): فأضفى على فنه أريج وطنه وعبير أزهاره، فضلاً عن عشق التروبادور الرومانسي، وأضاف إلى هذا كله مرح الباريسيين وتشككهم الفلسفي. وجلب إلى باريس في الخامسة عشرة فطلب إلى بوشيه أن يقبله تلميذاً، وقال له بوشيه بكل ما في وسعه من تلطف إنه لا يقبل غير الطلاب المتقدمين. فذهب فراجونار إلى شاردان ليخدمه. وكان في ساعات فراغه ينسخ الروائع الفنية أينما وجدها. وأطلع بوشيه على بعض هذه النسخ فأعجب بها إعجاباً شديداً حمله على قبوله الآن تلميذاً، وجند خياله الفني في عمل تصميمات لقطع النسيج المرسومة، وتقدم الغلام بسرعة حتى حثه بوشيه على دخول المسابقة لنيل جائزة روما. وقدم فراجونار لوحة تاريخية سماها "يربعام يضحي للأصنام(73)". وكانت إنتاجاً ممتازاً لفتى في العشرين-فيها الأعمدة الرومانية الفخمة، والأرواب المنسابة، ورؤوس الشيوخ الملتحية، أو المعممة، أو الصلعاء، وكان فراجونار قد تعلم في زمن قليل بحث نرى في الوجه العجوز من الملامح أكثر من وجه لم تطبعه بعد الرغبة في الإثارة والاستجابة. ومنحته الأكاديمية الجائزة، فدرس ثلاث سنين في مرسم كارل فانلو، ثم انطلق في نشوة إلى روما (1765).

القبلة المسروقة، بريشة جان-اونوريه فراگونار، 1780s، الصورة كانت من مجموعة الملك پونياتوڤسكي[1]

وثبطت همته كثرة الروائع التي وجدها هناك أول الأمر: "لقد روعتني همة ميكل أنجيلو-فجاشت في صدري عاطفة عجزت عن التعبير عنها، وحين رأيت روائع روفائيل تأثرت إلى حد البكاء ووقع القلم من يدي. وفي النهاية رانت عليّ حالة من التراخي لم أقوَ على قهرها. ثم ركزت على درس المصورين الذين أتاحوا لي الأمل في أنني قد أنافسهم يوماً ما. وهكذا جذب انتباهي باروتشيو، وبييترو دا كورتونا، وسليينا، وتييبولو".

وبدلاً من أن ينسخ صور قدامى الفنانين راح يرسم التصميمات أو التخطيطات للقصور، والقناطر، والكنائس، والمناظر الطبيعية، والكروم، وأي شيء آخر، ولا غرو فقد ملك الآن في استعمال القلم تلك البراعة التي ستحوله واحداً من أقدر الرسامين وأكملهم في عصر غني في ذلك الفن الأساسي . وقل من الرسوم ما ألتقط من الحياة الطبيعية أكثر من الأشجار الخضراء في فيلا دستي كما رآها فراجونار في تريفولي(75).

فلما عاد إلى باريس عكف على إرضاء الأكاديمية بلوحة تاريخية، باعتبار هذه اللوحة شرطاً لا غنى عنه في قبول الرسام عضواً بها. ووجد المواضع التاريخية كما وجدها جروز، لا تناسبه، فقد اجتذبته باريس جميلة بنسائها الساحرات بأقوى مما اجتذبه الماضي. وكان تأثير بوشيه لا يزال حاراً في مزاجه. وبعد تلكؤ كثير قدم لوحة "كبير الكهنة كوربرسوس يضحي بنفسه لينقذ كالليروبيه"؛ ولا حاجة بنا للوقوف والاستفسار عمن يكون هذا الكاهن وتلك العذراء، والمهم أن الأكاديمية وجدتهما نابضتين بالحياة مرسومين رسماً جيداً، فمنحت فراجونار عضوية مشاركة. وقال ديدرو في حماسة عارمة "لا أعتقد أن أي فنان آخر في أوربا كان مستطيعاً تصوير هذه اللوحة(76)". واشتراها لويس الخامس عشر لتكون تصميماً لقطعة نسيج مرسومة. ولكن فراجونار نفض يده من المواضيع التاريخية، بل إنه بعد 1767 رفض أن يعرض في الصالون، وقصر إنتاجه كله تقريباً على التكليفات الخاصة حيث يستطيع إطلاق العنان لذوقه من القيود الأكاديمية. ولقد تمرد على تلك "الصلصة البنية" صلصة النهضة الأوربية، قبل أن يتمرد عليها الرومانسيون الفرنسيون بزمن طويل، وأنطلق في مرح إلى بحار أرحب وأقل تخطيطاً.

ولكنها لم تكن خلواً تماماً من التخطيط. فقد فتح فاتو الطريق من قبل بنسائه اللائى كساهن أثواباً مشرقة وهن منطلقات بضمير مطمئن إلى جزيرة فينوس، وكان بوشيه قد نهج هذا النهج بحواس مرحة لعوب، وزاوج جروز بين الشهوانية والبراءة. أما فراجونار فقد جمع بين هذه كلها: ففي لوحاته الثياب الهفافة ترف في النسيم، والغواني الرقيقات يعرضن اللذات الطليقة من كل قيد، والنبيلات الأنيقات يسحرن الرجال بخفيف ثوب أو رقة قميص، أو بحركة رشيقة متناغمة أو بسمة تلين الأفئدة، والأطفال السمان المتوردون الشعث، الذين لم يكتشفوا الموت بعد. وقد صور في رسومه ومنماته كل ناحية تقريباً من نواحي الطفولة-وضع يعانقون أمهاتهم، وفتيات يدللن عرائسهن، وصبية يركبون حماراً أو يلعبون مع كلب....

"يربعام يقدم الأضاحي للأصنام.

وقد استجابت ميول فراجونار العشيقة الغالية لطلبات رجال الحاشية المكتهلين، والخليلات المتعبات، من الصور التي تشيد بالجسد وتلهبه. فجال بين أرجاء الأساطير الوثنية بحثاً عن ربا امتنعت أجسادهن الوردية على فعل الزمن. وكانت فينوس ، لا العذراء، هي التي رفعت الآن في صعود ظافر إلى السماوات. وسطا على نصف شعائر الدين لمهرجانات الغرام: فكانت لوحته "القبلة"(77) صلاة، و"نذر الحب" عهداً مقدساً، و"قربان الوردة" التقدمة الأخيرة. ومن بين صور أربع رسمها فراجونار لقصر مدام دوباري الريفي في لوفسيين كان لإحداها عنوان يصلح لتغطية نصف إنتاج الفن: "الحب الذي يشعل الكون". ثم نبشنا في ملحمة "تحرير أورشليم" بحثاً عن المشهد الذي تعرض فيه الحوريات مفاتنهن أمام رينالدو العفيف. وأصبح هذا الفنان "بوشيه" الفراش، إذ أدى النساء نصف عاريات أو عاريات تماماً؛ كما يرى في لوحات "الجمال النائم" أو "القميص المخلوع أو الباخوسية النائمة(78)". فلما أدرك أن العري قد يقشع الأوهام تحول من التصريح إلى التلميح، ورسم أشهر لوحاته "مخاطر الأرجوحة(79)"، ففيها يرى العاشق يتفرس بابتهاج في أسرار ثياب عشيقته الداخلية التي تتكشف وهي تتأرجح لأعلى فأعلى، وتقذف بخفه في الهواء بتحرر لعوب. وأخيراً استطاع فراجونا أن يتقمص جروز، بل وشاردان: فصور النساء المحتشمات، كما في لوحاته "الدراسة" "والمطالعة(80)". و"قبلات الأم"، وفي صورة "مدموازيل كولومب" أكتشف أن النساء نفوساً.

وفي 1769، حين بلغ السابعة والثلاثين، أذعن للزواج، فحين قدمت الآنسة جيرار من جراس لدراسة التصوير في باريس، كان حسبها أن تذكر مسقط رأسها حتى تظفر بالقبول في مرسم فراجونار. ولم تكن جميلة، ولكنها كانت امرأة مكتملة النضج، وقرر "فراجو" (كما كان يسمي نفسه) كما قررت مدام بوفاري، أنه لا يمكن أن يكون الاكتفاء بامرأة واحدة مملاً أكثر من الزنا. ووجد متعة جديدة في العمل معها في رسم صور مثل "خطوات الطفل الأولى" وفي التوقيع معها على الصور. فلما ولدت طفلهما الأول استأذنته في استدعاء أختها البالغة أربعة عشر عاماً من جراس لتعينها على الطفل والبيت؛ فوافق وظلت هذه الأسرة سنين تعيش في سلام مزعزع.

تنافس ألان جروز في تصوير الحياة البيتية، ونافس بوشيه في توصيل هدوء المشاهد الريفية إلى أنظار المشاهدين. ورسم بعض الصور الدينية، وصور أصدقاءه. وكان في صداقته أثبت منه في حبه، فلم يفتر قط تعلقه بجروز وروبير ودافيد رغم ما أصابوه من نجاح. وحين نشبت الثورة أهدى صورة وطنية سماها "الأم الطيبة" للأمة. وكادت مدخراته تفقد قيمتها نتيجة للتضخم وتخلف الحكومة في الوفاء بديونها، ولكن دافيد الفنان الأثير لدى العهد الجديد، حصل له على وظيفة شرفية صغيرة. وفي نحو هذه الفترة رسم صورته الذاتية الرائعة المعلقة الآن في اللوفر: الرأس قوي ضخم والشعر أشيب قصير القص، والعينان ما زالتا هادئتين ثقة واطمئناناً. وقد روعه عصر الإرهاب وقززه، ففر إلى وطنه الأول جراس، حيث وجد المأوى في بيت صديقه موبير وقد زين الجدران بلوحات تعرف في جملتها باسم "رواية الحب والشباب" وقد رسمها خصيصاً لمدام دوباري، ولكنها كانت قد رفضتها لأنها لم تعد في ثرائها السابق، وهي اليوم من كنوز فريك جالري بنيويورك.

وذات يوم من أيام الصيف كان راجعاً من جولة في باريس وقد حمى جسمه وتصبب عرقاً، فوقف عند مقهى وتناول قطعة من الجيلاتي وأصيب للتو تقريباً باحتقان في المخ. ونعم بميته عاجلة (22 أغسطس 1806). وقد أقامت جراس تمثالاً جميلاً لتخليد ذكراه، وتحت قدميه طفل عارٍ ومن خلفه شابة تدوم ثوبها في رقصة مرحة.

أن الفنان لابد أن يدفع ثمناً لرمزه لعصر ما، فشهرته تضمحل بزوال رغبات العصر المشبوبة، ولا سبيل إلى عودة هذه الشهرة إلا إذا رفع قدره عاطف البعد، أو رد تحول في التيار موضة قديمة إلى الذوق الحاضر. وقد زكا فراجونار لأن فنه العاري أو الكاسي أبهج زمانه، بتلطيفه وتزيينه للانحلال، ولكن الناموس الصارم الذي خضعت له ثورة تقاتل في سبيل الحياة سائر أقطار أوربا، كان في حاجة إلى أرباب غير فينون تلهمه، فوجدها في أبطال روما الجمهورية، الشديدي المراس. لقد انتهى عصر المرأة وعاد حكم المقاتل؛ وأقبل جيل جديد من الفنانين على النماذج اليونانية-الرومانية، التي أعاد تأليبها فنكلمان، واكتسح الطراز الكلاسيكي الجديد الباروك والروكوك في موجة عارمة من الأشكال القديمة.

انظر أيضاً


المصادر

ول ديورانت; أرييل ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. 

  1. ^ (إنگليزية) "Stolen Kiss". hermitagemuseum.org. 2003. Retrieved 2008-02-21.