معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   الجنرال پرابوو سوبيانتو، زوج ابنة سوهارتو سيفوز بالرئاسة بعد غد. الشعب يعتقد أن الصلاة بضريح سوهارتو دعاؤها مستجاب   *   الولايات المتحدة تغرِّم المصرف الفرنسي بي إن پي پاريبا 9 بليون دولار لتهربه من الحظر الأمريكي على السودان وإيران وكوبا   *  زعيم داعش، البغدادي يخطب الجمعة بالجامع النوري بالموصل  *  هرب 60 مختطفة من بوكو حرام في ولاية برنو بشمال شرق نيجريا  *   القوات المسلحة الاوكرانية تستعيد مدينة كراماتورسك من الانفصاليين  *   الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية توقف راتب المطران عطا الله حنا وتتجاهل حبسها بطريرك القدس للروم الأرثوذكس إيرنايوس الأول منذ 2005، بتهمة بيعه أراضي الكنيسة لإسرائيل، في حين أنه محبوس لرفضه تنفيذ تعليمات بالبيع. ومكتب نتنياهو يسرب وثيقة عن دعمه البطريرك ثيوفيلوس الثالث لبيعه المتواصل لأراضي الكنيسة لإسرائيل ولعلاقاته بالمخابرات المركزية الأمريكية. ووثيقة أخرى عن خطة لبناء فنادق على أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية في بيت صفافا بالقدس  *  العثور على أحفور أكبر طائر محلق في التاريخ  *  وفاة الرئيس الجورجي السابق إدوارد شڤردنادزه عن 86 عام  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

علم الصخور

A volcanic sand grain seen under the microscope, with plane-polarized light in the upper picture, and cross polarized light in the lower picture. Scale box is 0.25 mm.
World plate tectonics (click on map for more details)

علم الصخور هو العلم الذي يدرس الصخور من حيث نشأتها وطريقة تكونها ومعرفة محتواها والعوامل المؤثرة. كما يهتم علم الصخور بدراسة كيفية تكونها ونموها وكيفية استقرار مجالها المغناطيسي المصاحب للمجال المغناطيسي للأرض. فمن الصخور عدة أنواع منها: الرسوبية، والنارية، والمتحولة.

تتكون الصخور اما عن طريق البراكين Volcanic Rocks وهى التى تتكون مع برود الصخور الصهارية على سطح الارض ، او Plotonic Rocks وهى التى تتكون مع برود الصخور الصهارية داخل الارض ( الطبقات الاولية لسطح الارض ). وعند تصنيف هذه الصخور يلاحظ مدى كبر حجم الحبيبات المكونة لها فإذا كانت كبيرة فإنها تكون Plotonic Rocks اما إذا كانت ذات حبيبات صغيرة فإنها تكون Volcanic Rocks . ويعتمد تصنيف الصخور بعد معرفة اذا كانت Volcanic or Plotonic على عدة عوامل وهى:

1.الوان المعادن المكونة لها .

2.حجم الحبيبات المختلفة للمعادن .

3.النسبة بين العادن المختلفة المكونة لها .

4.معرفة المعادن المكونة لها ( سيتم التوضيح فيما يلى ).

5.تحديد نوع الصخور المراد معرفتها .

فهرست

نظرية الطبقات التكتونية

في الستينيات من القرن العشرين الميلادي اقترح علماء الأرض نظرية تكتونية تضمنت فكرتين سابقتين هما الزحف القاري وتيارات الحمل. وقادت هذه النظرية الجديدة كثيرا من العلماء للاستنتاج بأن قشرة الأرض الخارجية والمسماة بالليثوسفير تشتمل على عدد من الطبقات الصلبة. وأن بعض هذه الطبقات لاتتبع الحدود القارية، بل إن بعضها يضم كلا من القارات والمحيطات. وتبلغ سماكة قشرة الأرض الخارجية حوالي 70 إلى 150كم، ويبدو أنها في حالة حركة دائمة. وتنزلق طبقات الليثوسفير ببطء على طبقة بلاستيكية لينة من صخور اسمها الغلاف الطيع. وتتحرك الطبقات لمسافة 1,3 إلى 10 سم سنويا.

ويبدو أن النشاط التكتوني يحدث أساساً على امتداد أطراف الطبقات. وإذا ضغطت إحدى الطبقات على الأخرى فإن الطبقة المضغوطة إما أن تتجعد لتكوّن الجبال، أو تنثني إلى أسفل داخل الوشاح وهي الطبقة التي تأتي بعد القشرة، وفوق جوف الأرض. وهذه الطبقات المنثنية إلى أسفل والمسماة مناطق الطرح تولد الزلازل والنشاط البركاني. وهناك طبقتان من الأرض تنتشران مبتعدتين عن بعضهما بعضًا وتشكلان أرضيات المحيط وسلسلة جبال طويلة تحت الماء تسمى الحيود المحيطية. وتحدث الزلازل الكبرى والشقوق في غطاء الأرض الخارجي عندما تنزلق طبقتان نحو بعضهما. وتسمى هذه الشقوق الصدوع.

وبعض ظواهر قشرة الأرض الرئيسية تحدث على أطراف طبقات الليثوسفير. ومثل هذه الظواهر تضم الجبال وأخاديد قاع المحيط، وسلاسل تلال المحيط، والبراكين، والجزر البركانية المسماة أقواس الجزر.

ويعتقد معظم علماء الأرض أن تيارات الحمل هي التي تخلق القوة التي تحرك الطبقات العملاقة. وعملا بهذه النظرية فإن تيارات الحمل التي توجد في غلاف الأرض تحمل الصخر المنصهر من الغلاف الطيع إلى أعلى. والصخر المنصهر في صعوده يضيف إلى قاع المحيط في بعض تلال المحيط. وتيارات الحمل الحراري التي توجد في الصخور تحمل الطبقة القشرية المكونة حديثا على الغطاء الخارجي بعيدًا عن تلال المحيط كأنما هي محمولة على السير الناقل.

وقد رفض بعض العلماء الأجزاء المختلفة لنظرية تيارات الحمل هذه، بل إن علماء آخرين يطالبون بالبرهان الدال على وجودها نفسه وعلى أنها تنتج القوة الهائلة الكافية لتحريك الطبقات الأرضية.

نظريات أخرى

اعتقد بعض علماء الأرض لفترة ما أن الأرض بدأت في شكل كرة منصهرة وأنها ظلت في حالة تبريد منذ ذلك الزمان. ومع البرودة انكمشت الأرض، وهذا الانكماش هو الذي أنتج القوى التكتونية. ويعتقد علماء آخرون أن الأرض بدأت مثل كتلة باردة تدفأت بحرارة المواد المشعة التي في داخل الكوكب. ومع الحرارة التي اكتسبتها الأرض تمددت وخلقت القوة التي شققت غطاء الأرض الخارجي إلى كتل كبيرة. وهذه الكتل الكبيرة أصبحت هي القارات ومابينها أصبح أحواض المحيطات.

عوامل تشكل الصخور

سمح تقدم تقانة التعدين وتطور دراسة النظائر بالتعمق في معرفة العمر المطلق للصخور، ومن ثم معرفة أصلها وتاريخها وتركيبها الكيماوي الدقيق. وفيما يأتي شرح للعوامل المختلفة التي أدت إلى تشكل الصخور

تأثير المناخ في تكوين الصخور (العوامل السطحية)

تتشقق الصخور المعرضة للتبدلات الحراري، وتتقشر قشرتها بالتجوية في الصحارى الحارة أو الجبال الشاهقة أو في تربة المناطق المعتدلة أو المدارية متفاوتة السماكة والتركيب، إذ تتشكل تربة رخوة القوام سهلة الانتقال بالرياح السطحية والمياه الجارية، ويمكن للجليد اقتلاعها كلياَ أو جزئياَ. ويستطيع الجليد بتماسكه أن ينقل قطعاً كبيرة الحجم كنقله للأجزاء الناعمة. وتنخدش المواد المنقولة بالجليد، كما تقوم بصقل القاعدة الصخرية التي تنتقل عليها. إلا أنها تحتفظ بأشكال زاوية حادة. وتشهد المورينات moraines (ركام جليدي، وهو ما تجرفه الانزياحات الجليدية من حتات صخري في أثناء حركتها. وهناك مورينات جبهية وجانبية وسفلية) المستحاثة والركام الجليدي العائد للحقب الأول في القارة الإفريقية على مناخ جليدي، وتدل على تجلد قاري قديم. أما المياه فهي أكثر انتقائية، إذ تقوم بعملية الفرز في أثناء النقل. وتصنف الرواسب تبعاَ للكثافة والحجم. وتكون المواد المنقولة بالماء مصقولة وذات بريق وموجهة بالتيارات التي يمكن إعادة بنائها بعد عدة ملايين أو مليارات السنين. وتعكس التوضعات الحولية المؤلفة من تطبق مستويات كوارتزية بيضاء وغضارية قاتمة تعاقب فصول الشتاء والصيف. ويزداد فعل الاصطفاء بالرياح حيث تكون الغباريات والرمال الناعمة المنتزعة من المورينات والترب واللحقيات مصنفة بشكل مثالي. ويستثنى من ذلك توضعات اللوس loose (راسب فتاتي غير متماسك وغير متطبق، غالباً ما يتكون من غضار رملي وكلسي لا تتجاوز أبعاد عناصرها بضع ميكرونات، وهو راسب صحراوي الأصل، ويعرف أيضاً باسم الليمون limon ويحيط برواسب الجليديات) والكثبان القديمة، بسبب كون هذه المواد أكثر هشاشة من توضعات الجليد والمياه الجارية. لذلك يجب دراسة حبات الرمال بدقة وتفصيل للعثور على شواهد تدل على انتقالها بالرياح. وتمكن العلامات التي تحملها التضاريس والحصى والقطع المعرضة للنقل بالرياح من تحديد اتجاه الرياح المسيطرة منذ أكثر من 200مليون سنة. وتنتقل العناصر التي ينتزعها الماء من فلزات ترب المناطق المعتدلة والمدارية على شكل محاليل ومواد معلقة. ويرتبط تثبيت هذه العناصر بفعل الكائنات الحية أو بترسبها في شروط مناخية محددة. وتدل الأرصفة (الشعاب) المرجانية التي تشكلت في الماضي، كما في أيامنا الحالية، على مياه صافية قليلة العمق غنية بالمواد العضوية. أما تراكمات الجص والملح الصخري فهي تشير إلى أحواض شاطئية أو قارية حيث يشتد البخر.

وهكذا يقود فرز المواد في أثناء عملية التحلل المائي hydrolysis، بمساعدة شروط ترسيبية معينة، إلى تركيز العناصر ضمن الرواسب. لكنه يترك في المكان عناصر أخرى، كالألمنيوم +Al3 الذي يضاف إليه الحديدFe3+ في شروط مؤكسدة. وليس لتراكيز هذه العناصر المتسلسلة فائدة تطبيقية فقط، وإنما تدل أيضاَ على شروط محددة في مناخات سادت قديماً. ومن المعلوم أن عنصر الألمنيوم كان يتركز في دور الكريتاسي في جنوبي فرنسا، كما يتركز اليوم في الكمرون أو في غينيا. ويترك سقوط النيازك على سطح الأرض آثاراَ مميزة ومبعثرة. ولم تُحصَ في حقب طويلة سوى الآثار البنيوية وآثار الحفر والحواف ومواقع الصدم.

الشكل (1) شريحة رقيقة من الللابة Lava كما ترى بالضوء المستقطب وقد توزعت ميكروليتات البلا جيوكلاز على قعر أسود

تأثير العوامل الداخلية في تكوين الصخور

يحمل المهل magma إلى سطح الأرض محتويات الأعماق. وتقدم حالتُها وتركيبها ودرجة حرارتها والغازات المنبثقة عنها معلومات عن الأعماق التي قدمت منها، وبتبردها تتحول إلى بلورات ومواد زجاجية. والزجاج هو الطور السائل المتصلب، ويعد وجوده دليلاَ قاطعاَ على مروره بالحالة السائلة. أما البلورات فتؤلف عموماَ مجموعتين: الميكروليتات التي يمكن رؤيتها بالمجهر فقط، والبلورات الضخمة التي ترى بالعين المجردة. وتتشكل الميكروليتات في أثناء التبرد متزامنة مع تشكل الزجاج، في حين بينما تدل البلورات الضخمة على مراحل تبلور سابقة يسمح تحليلها بدراسة حالات التوازن بين البلورات والسوائل. وهكذا تمكن دراسة الفلزات، التي يتفاوت تركيبها بين مكوّنين اثنين وعدة مكونات، من استنباط الشروط التي مرت بها. أما بعض الفلزات minerals، كالبلاجيوكلازات plagioclases خاصة (الشكل1) فإن الاختلاف في تركيبها ينعكس تبايناتٍ واضحة جداَ في الخصائص الضوئية، مما يسمح بالتنبؤ والاقتراب الصحيح من تراكيبها. إلا أن المؤشرات التي يقدمها التحليل الضوئي ليست كافية لتحديد الزجاج ومجموعات فلزية أخرى كالبيروكسين pyroxenes والغرينات grenates. هذه الفلزات هي الحقل التطبيقي المفضل للمسبار الإلكتروني electronic probe، وتسمح دراسة تمنطقاتها، الدالة على وجود توازنات بين البلورات والسوائل، بتعميم الشروط التي مرت بها على فلزات الصخور المغماتية magmatic المبلورة كلياً.

الشكل (2) شريحة رقيقة من الغرانيت القلوي كما ترى في المجهر العادي والضوء المستقطب وقد توضع البرثيت Perthite في مركز الساحة. ويبدو الألبيت albite في المناطق الفاتحة والأورتوز orthose على قعر مظلم

من ناحية أخرى فإن التركيب العام للفلزات المتأخرة التبلور يقدم فكرة عن مراحل تطور هذه الصخور. وتمكن الفلزات الميكروبغماتيتية (كوارتز وصفاح قلوي) لصخور الدولوريت dolerite وفلزات البيوتيت لصخور البازلت القلوية من استنتاج الاختلافات التي تقود تدريجياً إلى تشكل الفونوليت والريوليت. وتقدم التراكيب العامة للصخور المغماتية معلومات مفيدة للغاية عن أصل السوائل التي نشأت انطلاقاَ منها، ومعرفة تاريخ الصخر بدءاً من اللحظة التي تبلور فيها كلياً أو جزئياً. تقبل معظم الفلزات أشكالاً مختلفة تبعاً للشروط الفيزيائية السائدة، ويحتفظ بعضها بدلالة التطور وهي في الحالة الصلبة. وهذه هي حالة الصفاح القلوي الذي يشكل في درجات حرارة مرتفعة محلولاً متجانساً اعتباراً من الأورثوز orthose (KAlSi3O8) حتى الألبيت .(NaAlSi3O8) albit وحين تنخفض درجة الحرارة تظهر البرثيتات perthites التي تنبئ بتوزع المكونات في طورين متمايزين (الشكل ـ2). وبالطريقة ذاتها، تستطيع أيونات الحديد الصغيرة Fe2+ والمغنزيوم Mg2+ وأيونات الكالسيوم الضخمة Ca2+ أن تدخل في شبكة البيروكسين، لكنها تنفصل في درجات الحرارة الأخفض وتتوضع في أطوار منفصلة. وتحمل الصخور المتحولة أيضاً أثر الظروف التي مرت بها والتي يمكن كشفها بملاحظة تغيرات تركيب فلز ما ضمن سلسلة من سحن (هيئات) هذه الصخور. ففلزات الأمفيبول مثلاً تتدرج في ألوانها من الأخضر إلى البني وتسلك بذلك سلوك مؤشرات لونية. وتسمح المعرفة التجريبية المتزايدة الدقة لأشكال الفلزات والتفاعلات فيما بينها بتفسير التجمعات الفلزية الطبيعية وفهم مدلولاتها.

الشكل (3) شريحة رقيقة من التراكيت trachyte

تأثير الحركات البنيـوية في تكوين الصخور

تحمل الصخور في ثناياها أثر حركة مكوناتها قبل تبلورها وفي أثنائه وبعده. وفي المهل تأخذ البلورات اتجاهات معينة، كما هي حال مواد عائمة في مياه جارية (الشكل ـ3). ويمكّن تحليل هذه الاتجاهات من إيجاد البنية الداخلية للأجسام الاندفاعية العميقة (المندسة) والصبات البركانية (السطحية )، حيث يسمح توجه فلزات الميكا السوداء (البيوتيت biotite) داخل طية (الشكل ـ4) بتمييز جيلين منها: الأول سابق للطي نتيجة وجود هذه الفلزات في أسرّة مشوهة بفعل الطي، والثاني معاصر للطي وذلك لارتصاف الفلزات وفق المستوى المحوري للطية. وعلى هذه الدرجة من التحليل تلتقي البترولوجيا مع مفهوم التكتونيك الدقيق (الميكروتكتونيك).

تأثير الزمن وتاريخ الصخور القديم في تكوين الصخور

الشكل (4) البيوتيت بالمستوى المحوري plan axial

قدمت الرواسب الحولية بأسرّتها الفصلية، وصخور المولاس mollasses بمستوياتها المتورقة الدالة على تعاقب فصول خريف غابرة، التقديرات الأولى للمدد الزمنية لتشكلها، وليس لعمرها المطلق، وذلك لافتقار الطبقة الأكثر حداثة إلى سند زمني مؤكد. ويبقى مجال استخدام هذه المعطيات محدوداً بعدة آلاف من السنين. إلا أن اكتشاف الخاصة الإشعاعية لبعض النظائر جعلها تستخدم عداداتٍ طبيعية للزمن. وبمعرفة ثابت التفكك يمكن حساب عدد الذرات المشعة وعدد الذرات الناتجة من التحول، وكذلك زمن التفكك. أما طريقة الكربون 14C المعروفة فلا يمكن استخدامها هنا لكونها تتطلب وجود مادة عضوية وكذلك لاقتصار تطبيقاتها على الماضي القريب فقط.

المصادر

الموسوعة المعرفية الشاملة محمد القاضي. علم الصخور. الموسوعة العربية.

مراجع

  • Edward A. Keller (2001) Active Tectonics: Earthquakes, Uplift, and Landscape Prentice Hall; 2nd edition, ISBN 0-13-088230-5
  • Stanley A. Schumm, Jean F. Dumont and John M. Holbrook (2002) Active Tectonics and Alluvial Rivers, Cambridge University Press; Reprint edition, ISBN 0-521-89058-6
  • B.A. van der Pluijm and S. Marshak (2004). Earth Structure - An Introduction to Structural Geology and Tectonics. 2nd edition [1]. New York: W.W. Norton, 656. ISBN 0-393-92467-X. 

أنظر أيضا

وصلات خارجية