عديد الكربونات


عديد الكربونات
Repeating chemical structure unit of
عديد الكربونات يصنع من بيسفنول أ
الخصائص الفيزيائية
Density (ρ)1.20-1.22 g/cm3
Abbe number (V)34.0
Refractive index (n)1.584-6
القابلية للإشتعالV0-V2
Limiting oxygen index25-27%
Water absorption - Equilibrium(ASTM)0.16-0.35%
Water absorption - over 24 hours0.1%
مقاومة الإشعاعFair
Ultraviolet (1-380nm) resistanceFair
الخصائص الميكانيكية
Young's modulus (E)2-2.4 GPa
Tensile strength (σt)55-75 MPa
Compressive strength (σc)>80 MPa
Elongation (ε) @ break80-150%
Poisson's ratio (ν)0.37
Hardness - RockwellM70
Izod impact strength600-850 J/m
Notch test20-35 kJ/m2
Abrasive resistance - ASTM D104410-15 mg/1000 cycles
Coefficient of friction (μ)0.31
Speed of sound2270 m/s
الخصائص الحرارية
درجة الإنصهار (Tm)267 °C*
درجة التحول الزجاجي(Tg)150 °C
Heat deflection temperature - 10 kN (Vicat B)[بحاجة لمصدر]145 °C
Heat deflection temperature - 0.45 MPa140 °C
Heat deflection temperature - 1.8 MPa128-138 °C
Upper working temperature115-130 °C
Lower working temperature-135 °C
Linear thermal expansion coefficient (α)65-70 × 10−6/K
Specific heat capacity (c)1.2-1.3 kJ/kg·K
Thermal conductivity (k) @ 23 °C0.19-0.22 W/(m·K)
الخصائص الكهربية
Dielectric constant (εr) @ 1 MHz2.9
Permittivity (ε) @ 1 MHz2.568 × 10−11 F/m
Relative permeability (μr) @ 1 MHz0.866(2)
Permeability (μ) @ 1 MHz1.089(2) μN/A2
Dielectric strength15-67 kV/mm
Dissipation factor @ 1 MHz0.01
Surface resistivity1015 Ω/sq
Volume resistivity (ρ)1012-1014 Ω·m
قرب الموجة القصيرة الأشعة تحت الحمراء Transmittance Spectrum
IR transmittance of polycarbonate. Also, polycarbonate is almost completely transparent throughout the entire visible region until 400 nm, blocking UV light.
المقاومة الكيميائية
Acids - concentratedPoor
Acids - diluteGood
AlcoholsGood
AlkalisGood-Poor
Aromatic hydrocarbonsPoor
Greases & OilsGood-Fair
Halogenated HydrocarbonsGood-Poor
HalogensPoor
KetonesPoor
Gas permeation @ 20 °C
Nitrogen 10 – 25 cm3.mm/(m2.day.Bar)
Oxygen 70 – 130 cm3.mm/(m2.day.Bar)
Carbon dioxide 400 – 800 cm3.mm/(m2.day.Bar)
Water vapour 1 - 2 gram.mm/(m2.day) @ 85%-0% RH gradient)
الخصائص الاقتصادية
Price5-9 /kg

عديدات الكربون أو پوليكربونات، هي مجموعة خاصة من پوليمرات اللدائن الحرارية. They are easily worked, moulded, and thermoformed; مثل، اللدائن المستخدمة على نطاق واسع في الصناعات الكيميائية. ومن مميزات عديدات الكربونات (مقاومة الحرارة، مقاومة التأثير، وبعض الخصائص البصرية) مما يجعلها ضمن اللدائن السلعية والهندسية. وليس لها رمز تعريف اللدائن وتعرف مثل المواد الأخرى، 7.


Contents

الكيمياء

البوليكربونات وردت تسميتهم لأنهم بوليمرات لديهم مجموعات وظيفية ترتبط ببعضها عن طريق مجموعة كربونات (بين سين ، (ج = سين) بين سين -) في سلسلة طويلة من الجزيئات. أيضا أستخدم أول أكسيد الكربون باعتباره C1 - synthon على نطاق صناعي لانتاج ثنائي فينيل كربونات ، ويجري عبر في وقت لاحق إتاحة مشتق esterified diphenolic بواسطة مشتقات داى فينوليك كى ينتج عديد الكربونات العطري .


Taking into consideration the C1-synthon polycarbonates can be divided into poly(aromatic carbonate)s and poly(aliphatic carbonate)s. The latter are a product of the reaction of carbon dioxide with epoxides, which owing to the kinetic stability of carbon dioxide requires the use of a catalyst. The working systems are based on porphyrins, alkoxides, carboxylates, salens and beta-diiminates as organic, chelating ligands and aluminium, zinc, cobalt and chromium as the metal centres. Poly(aliphatic carbonate)s display promising characteristics, have a better biodegradability than the aromatic ones and could be employed to develop other specialty polymers.[بحاجة لمصدر]

The most common type of polycarbonate plastic is made from bisphenol A (BPA).[1] This polycarbonate is a very durable material, and can be laminated to make bullet-proof "glass", though “bullet-resistant” would be more accurate. Although polycarbonate has high impact-resistance, it has low scratch-resistance and so a hard coating is applied to polycarbonate eyewear lenses and polycarbonate exterior automotive components. The characteristics of polycarbonate are quite like those of polymethyl methacrylate (PMMA; acrylic), but polycarbonate is stronger, usable in a larger temperature range and more expensive. This polymer is highly transparent to visible light and has better light transmission characteristics than many kinds of glass. CR-39 is a specific polycarbonate material — although it is usually referred to as CR-39 plastic — with good optical and mechanical properties, frequently used for eyeglass lenses.

التركيب

Polycarbonate can be synthesized from bisphenol A and phosgene (carbonyl dichloride, COCl2). The first step in the synthesis of polycarbonate from bisphenol A is treatment of bisphenol A with sodium hydroxide. This deprotonates the hydroxyl groups of the bisphenol A molecule.

Bisphenol A plus NaOH.PNG

The deprotonated oxygen reacts with phosgene through carbonyl addition to create a tetrahedral intermediate (not shown here), after which the negatively charged oxygen kicks off a chloride ion (Cl-) to form a chloroformate.

Bisphenolate A plus Phosgene.PNG

The chloroformate is then attacked by another deprotonated bisphenol A, eliminating the remaining chloride ion and forming a dimer of bisphenol A with a carbonate linkage in between.

Adding Bisphenolate A to Chloroformate.PNG

Repetition of this process yields a polycarbonate with alternating carbonate groups and groups from bisphenol A.

التحضير

Polycarbonate has a glass transition temperature of about 150 °س (302 °ف), so it softens gradually above this point and flows above about 300 °س (572 °ف). Injection moulding is more difficult than other common thermoplastics owing to its non-Newtonian fluid flow behaviour. Tools must be held at high temperatures, generally above 80 °س (176 °ف) to make strain- and stress-free products. Low molecular mass grades are easier to mould than higher grades, but their strength is lower as a result. The toughest grades have the highest molecular mass, but are much more difficult to process.

التطبيقات

Polycarbonate is becoming more common in housewares as well as laboratories and in industry, especially in applications where any of its main features—high impact resistance, temperature resistance, optical properties—are required.

Main transformation techniques for polycarbonate resins:

  • extrusion into tubes, rods and other profiles
  • extrusion with cylinders into sheets (0.5–15 مم (0.020–0.59 in)) and films (below 1 مم (0.039 in)), which can be used directly or manufactured into other shapes using thermoforming or secondary fabrication techniques, such as bending, drilling, routing, laser cutting etc.
  • injection molding into ready articles
زجاجة مصنوعة من عديد الكربونات

تطبيقات أخرى:

Typical sheet/film application:

  • Advertisement: signs, displays, poster protection
  • Building: domelights, flat or curved glazing, and sound walls
  • Computers: laptops and computer cases
  • Industry: machined or formed, cases, machine glazing, riot shields, visors, instrument panels

For use in applications exposed to weathering or UV-radiation, a special surface treatment is needed. This either can be a coating (e.g. for improved abrasion resistance), or a coextrusion for enhanced weathering resistance.

Some polycarbonate grades are used in medical applications and comply with both ISO 10993-1 and USP Class VI standards (occasionally referred to as PC-ISO). Class VI is the most stringent of the six USP ratings. These grades can be sterilized using steam at 120 °C, gamma radiation or the ethylene oxide (EtO) method.[2] However, scientific research indicates possible problems with biocompatibility. Dow Chemical strictly limits all its plastics with regard to medical applications.[3][4]

The cockpit canopy of the F-22 Raptor jet fighter is made from a piece of high optical quality polycarbonate, and is the largest piece of its type formed in the world.[5]

In the automotive industry, injection moulded polycarbonate can produce very smooth surfaces that make it well suited for direct (without the need for a basecoat) metalised parts such as decorative bezels and optical reflectors. Its uniform mould shrinkage results in parts with greater accuracy than those made of polypropylene. However, due to its susceptibility to environmental stress cracking, its use is limited to low stress applications.

Being based on bisphenol A (a substance obtained from phenol, which in turn is based on benzene) pricing is largely dependent on phenol and benzene pricing.

الأسماء التجارية

أسماء تجارية أخرى لعديدات الكربون:

الأخطار المحتملة من المنتجات الملامسة للأغذية

بيسفنول أ، وإختصاره BPA، وهو مركب عضوي من مجموعتين فعالتين من الفنول. والبيسيفنول أ مادة هامة يشيع إستخدامها في صناعة المواد البلاستيكية.

واشتبه أنها تشكل خطر على صحة الإنسان منذ الثلاثينات، وأثيرت المخاوف حول إستخدام البيسفنول أ في المنتجات الاستهلاكية كما ورد في العديد من وسائل الاعلام في عام 2008، بعدما أصدرت مختلف الحكومات تقارير تشكك في سلامة المنتجات التي يدخل بيسفنول أ في تصنيعها، كما قام بعض تجار التجزئية بإزالة منتجات مصنوعة من تلك المادة من على الأرفف.

يضم البيسفنول أ مجموعتين فعالتين من مادة الفينول، وهذا المركّب يدخل في صناعة الكربونات المتعددة (polycarbonates) أو PC التي تمكننا من الحصول على مادة بلاستيكية ذات مواصفات ميكانيكية جيدة، وكذلك مقاومة للحرارة بحيث يمكن استخدامها على حرارة تبلغ 120 درجة مئوية. وهذه المادة التي تتميّز بشفافية كبيرة وبصلابة متينة تستخدم في صناعة زجاج النظارات والأقراص المدمجة وعدسات آلات التصوير الحرارية وغيرها. ومقاومة هذه المادة للصدمات يجعلها مناسبة لصناعة خوذات سائقي الدراجات النارية ودروع الشرطة. وهي أيضاً تستخدم في صناعة زجاجات الشراب التي يستخدمها الرياضيون، وفي صناعة أوعية حفظ الطعام والشراب المختلفة. وكذلك تعتبر مادة جيدة لتصنيع معدّات طبية وأجهزة تبديل (prosthesis) انطلاقاً من ثقة مصنعيها بأنها لا تسبب ضرراً لوظائف الإنسان الحيوية. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المادة حساسة تجاه المواد الكيميائية والأشعة فوق البنفسجية.

تقرير النيويورك تايمز يناير 2010 عن مخاطره

بيسفـِنول أ (Bisphenol A) ، هو مادة كيماوية يشيع استخدامها في إنتاج البلاستيك عديد الكربونات وكذلك راتنجات الإپوكسي التي تبطن معظم علب المواد الغذائية وعلب المشروبات.[6]

والبلاستيك والأغلفة مع المادة الكيماوية التي لها العديد من الخصائص الجذابة، ومنها جودتها في عدم امتصاص النكهات أو تغيير نكهة المواد المخزنة في تلك العبوات. البولي كربونات تبدو وكأنها زجاج ولكنها خفيفةء وصعبة الكسر. وبمرور الوقت ، يمكن للمادة الكيميائية الارتشاح والذوبان في محتويات الوعاء من البلاستيك ، وخاصة تلك التي يتم استخدامها في المايكرويف أو تنظيفها في غسالة صحون. المادة الكيماوية يمكنها أن تخل بالنظام الهرموني ، وهكذا ،فإن استخدامها في صناعة البلاستيك لأغراض الطعام أصبح مثيرا للجدل.

بعض الدراسات على الحيوانات قد وجدت أن المادة الكيماوية BPA على ما يبدو تسهم تعجيل سن البلوغ ، وتشكل خطر الاصابة بالسرطان ، و، في حين أن القضية التي تم التركيز علىها هى سلامة الأطفال من حيث المواد الكيميائية كما أنها مرتبطة بزيادة مخاطر التعرض لأمراض القلب والسكري لدى البالغين. ولكن في مشروع تقييم المخاطر في عام 2008 ، قالت ادارة الاغذية والعقاقير ان المستويات التي وجدت في المنتجات في السوق الأميركية ، يبدو أنها آمنة.

Nalgene ماركة زجاجات المياه قد استخدمت bisphenol A وهو أن بعض الدراسات في الحيوانات تربط هذه المادة بكم من التغيرات الهرمونية

قال تقرير صدر في أبريل 2008 من قبل وزارة الصحة والخدمات البشرية بالولايات المتحدة 'البرنامج الوطني للسميات الى" بعض القلق بشأن الآثار العصبية والسلوكية في الأجنة والأطفال الرضع ، والأطفال حول حالات التعرض الحالية. " الحكومة الكندية ذهب إلى أبعد من ذلك فى الشهر نفسه. بعد سبع سنوات من الدراسة ، حيث أنها أدرجت BPA كمادة سامة بموجب قانون حماية البيئة. وبسبب هذا الإدراج ، فقد أدخلت الأنظمة التي سيتم بها حظر بيع ، والترويج ، وتصنيع أو استيراد زجاجات الأطفال المصنوع من البلاستيك من المادة الكيماوية BPA ذات الصلة. وسوف تعمل أيضا مع الهيئات الصناعية لتقليل أو للقضاء على المادة الكيماوية في بطانات العلب المستخدمة لبدائل حليب الأم.

التقارير الكندية ، ومع ذلك ، عثرت على ادلة "لمخاطر ضئيلة" من المادة الكيماوية لأولئك الأطفال الذين يتجاوز عمرهم عمرها 18 شهرا.

وعلى الرغم من ذلك ، فإن معظم أكبر تجار التجزئة بكندا بسرعة قد إزالوا جميع المواد الغذائية والمنتجات ذات الصلة بالمادة الكيماوية من على رفوفها.

لا توجد دراسات هامة أخرى قد اقترحت ، ويتم إستخدام هذه المادة الكيماوية على نطاق واسع بدأ من والتي تشمل كل شيء من النظارات الشمسية للصناديق البلاستيكية التى تحوى أجهزة الكمبيوتر ، من حيث أنهاتشكل أي خطر على الصحة.

في 13 مايو ، 2009 ، ومجلس المدينة وافق بالإجماع على اتخاذ التدبير لجعل شيكاغو أول مدينة فى التراب الأمريكى تحظر بيع زجاجات الطفل وأكواب سيبي من المادة الكيماوية المصنعة.

و قد مرر قانون بما أعتبره مسئولوا شيكاغو بفشل المنظمين المسؤولين الاتحاديين عن اتخاذ إجراء بشأن قضية خطيرة تهدد للصحة العامة.

ملف:Pba in tomato sauce.jpg
مادة بايسفينول- إى يتواجد فى صلصة الطماطم

وفي تحول في الموقف ، وإدارة الغذاء والدواء اعربت عن التعبير عن القلق بشأن المخاطر الصحية المحتملة من bisphenol - A ، أو المادة الكيماوية ، التى تستخدم على نطاق واسع فى العبوات البلاستيكية وتغليف المواد الغذائية التي أعلنت أنها آمنة في عام 2008.

وقالت الوكالة يوم الجمعة ان لديها "بعض القلق بشأن الآثار المحتملة لهذه المادة الكيماوية في الدماغ والسلوك وغدة البروستاتا عند الأجنة والرضع والأطفال" ، وستنضم غيرها من وكالات الصحة الاتحادية في دراسة المواد الكيميائية في كل من الحيوانات والبشر.

العمل هو مثال آخر من وكالة الأدوية والأغذية في ظل إدارة أوباما أصبحت الآن أكثر جرأة في اتخاذ إجراءات تبدو صعبة في ما تعتبره تهديدا للصحة العامة. في الأشهر الأخيرة ، الوكالة كثفت الرقابة على سلامة الأغذية وعادت الى تشديد معايير الموافقة على الأجهزة الطبية.

المخاوف بشأن bisphenol - A مبنية على الدراسات التي وجدت آثارها الضارة على الحيوانات ، وعلى الاعتراف بأن هذه التسربات الكيماوية في المواد الغذائية وحليب الأطفال ، وبأن الجميع تقريبا يتعرض لذلك ، وتبدأ في رحم الأم.

لكن مسؤولي الصحة قالوا انه لا يوجد دليل على أن المادة الكيماوية تشكل خطرا على البشر.

واضاف "اذا كنا نظن انها غير آمنة ، وسنكون اتخاذ إجراءات تنظيمية قوية" ، قال الدكتور جوشوا Sharfstein ، ونائب المفوض الرئيسي لوكالة الأدوية ، فى مؤتمر صحفى. ومع ذلك ، اقترح مسؤولو الصحة عددا من الأمور التي يمكن القيام بها للحد من تعرضها لعنصر BPA ، مثل رمي العبوات التى ناها خدش أو المستهلكة أو أكواب زجاجات مصنوعة من المادة الكيماوية (التى يمكن أن يحدث التسرب من الخدوش) ، و لا يجب وضع السوائل الساخنة جدا في أكواب أو زجاجات BPA والتحقق من الملصقات على الآنية للتأكد من أنها آمنة للميكروويف. و أكدت وكالة الأدوية وأوصت أيضا بأن الأمهات يرضعن أطفالهن لمدة لا تقل عن 12 شهرا رضاعة طبيعية .

BPA قد استخدمت منذ 1960 لصنع زجاجات البلاستيك المقوى ، وأكواب سيبي للأطفال الصغار وبطانات لعلب المواد الغذائية وعلب المشروبات ، بما في ذلك علب تستخدم لحفظ حليب الرضع والصودا. وحتى وقت قريب ،فإنه كان يستخدم في زجاجات الرضع ، ولكن الشركات المنتجة الكبرى هي الآن تصنع الزجاجات دون ذلك. العبوات البلاستيكية التي تحتوي على تلك المادة الكيماوية بيسفينول- ا عادة ما يتم ترميزها بالرقم 7 في القاع لأغراض إعادة التدوير.

هذه المادة الكيميائية يمكنها التسرب في المواد الغذائية ، وفى دراسة لأكثر من 2.000 شخص وجدت أن أكثر من 90 في المئة منهم لديهم تلك المادة الكيماوية في البول لديهم. مكا تم التأكد من وجود آثار فى حليب الثدي ، وفي دم النساء الحوامل ودم حبل السرة.

التقارير عن الآثار الصحية المحتملة جعلت المادة الكيماوية سيئة السمعة ، وخاصة بين الآباء والأمهات ، وأدت إلى انتشار الشكوك فأصبحوا يتجنبون المنتجات التي يعتقد أنها تحتوي على تلك المادة كيميائية التى يثور حولها الجدل.حتى أن كندا ، وشيكاغو ، ومقاطعة سوفولك ،و نيويورك ، قد حظرت المادة الكيماوية من منتجات الأطفال.

وقال مسؤولو الصحة فى مؤتمر صحفى يوم الجمعة إن الحكومة تريد أن تنفق ما يقرب من 30 مليون دولار على البحوث حول BPA في البشر والحيوانات ، بحيث تعقد على مدى من 18 إلى 24 شهرا ، .

الدكتورة ليندا بيرنبوم ، مدير المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية ، ان البحث سيشمل الآثار المحتملة على السلوك ، والسمنة والسكري واضطرابات الجهاز التناسلي ، والسرطان ، والربو وأمراض القلب والآثار التي يمكن أن تنتقل من جيل إلى جيل.

نشطاء من الجانبين لمناقشة القضية بحماس قالوا انهم شعروا بخيبة الامل من جراء التحرك الحكومي. و المجلس الكيميائي الأميركي ، والتي تمثل الشركات التي تقوم بتصنيع واستخدام المادة الكيماوية ، أصدروا بيانا قالوا فيه إن BPA كان آمنا ، وأثنى على وكالات الصحة ويؤكد أنه لا يوجد أي دليل على وقوع ضرر على الناس به ، ولكنه بعد ذلك إستطرد قائلا : "إننا نشعر بخيبة الأمل لأن بعض التوصيات من المحتمل أن تقلق المستهلكين خاصة وإنها ليست على أسس سليمة ".

ديانا زكرمان ، رئيسة المركز القومي للبحوث من أجل المرأة والأسرة ، قالت إن ادارة الاغذية والعقاقير لم تذهب بعيدا بما فيه الكفاية ، لأن توصياتها نضع المسؤولية على الأسر وليس على شركات تصنيع المنتجات المحتوية على المادة الكيماوية. بالإضافة إلى ذلك ، قالت السيدة زوكرمان ، والتركيز على السلامة لا ينبغي أن يقتصر على الأطفال ، وذلك لأن الدراسات أثبتت ان هناك علاقة بين المادة الكيميائية وأمراض القلب والكبد وغيرها من المشاكل في البالغين.

التقييمات الحكومية حول بيسفينول-أ لها تاريخها المثير للجدل. وكالة العقاقير و الأغذية الفيدرالية كتبت مسودة وتقريرا وصفها بأنها آمنة في عام 2008. ولكن بعد وقت قصير من ذلك ، فإن البرنامج الوطني للسميات، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة، وقال إن بيسفينول-ا كان سببا فى "بعض القلق" ، مشيرا إلى أن نفس القضايا التى أثارتها وكالة العقاقير و الأغذية الآن حول الاتفاق على وجود آثارا محتملة على الدماغ والسلوك والبروستاتا لدى الأطفال والأجنة والرضع و.

ثم طلب من وكالة المخدرات لجنة مستقلة من المستشارين العلميين لاستعراض مشروع التقرير ، وقدم هذا الفريق إستعراضا لاذعا. واتهم F.D.A. بتجاهل أدلة هامة وإعطاء المستهلكين شعورا زائفا بالأمن حول المادة الكيميائية. وقد رأت وكالة وكالة العقاقير و الأغذية القيام بإعادة النظر في المادة الكيماوية ، والإعلان يوم الجمعة بما يفى بهذا التعهد.

قال "الدكتور Sharfstein من F.D.A. في مقابلة: وأضاف "اننا لاول مرة نعتقد أن هناك بعض القلق بشأن سلامة تلك المادة بيسفينول-ا ، ونحن نقوم بسد الفجوة بين المعاهد الوطنية للصحة, وبين F.D.A.

وقال الدكتور Sharfstein إن وكالة F.D.A. قد أصبحت أكثر تقبلا للتقنيات الجديدة لدراسة سلامة المواد الكيميائية. إن الأساليب القديمة تنطوي على إعطاء حيوانات الاختبار جرعات كبيرة وتبحث عن أدلة واضحة على آثار تلك الأمراض المذكورة ، والأورام أو تلف الأنسجة. وأحدث أساليب تنطوي على دراسة جرعات صغيرة -- مماثلة لما يتعرض له الإنسان -- وتبحث عن آثار المتوقع حدوثها، مثل التغييرات في السلوك أو الكيمياء الحيوية. والنتائج يمكن أن تكون من الصعب تفسيرها ويمكن تجديد الطلب للمزيد من الدراسة. وقال الدكتور Sharfstein وكالة وكالة F.D.A كما قد تم إعادة تقييمها للطريقة التي ينظم بها تقييم جوهر بيسفينول-ا فالآن تصنف على أنه من المضافات الغذائية ، وهي الفئة التي تتطلب إجراءات مرهقة وتستغرق وقتا طويلا لإجراء تغييرات تنظيمية. الدكتور Sharfstein قال انه يأمل فى وضعها فى مكانها الصحيح أى فى كونها يمكن أن تتغير إلى "مادة متصلة بجوهر الغذاء" ، الذي من شأنه أن يعطي ادارة الاغذية والعقاقير مزيد من السلطة التنظيمية , والسماح لها بالتصرف بسرعة أكبر اذا كان هناك حاجة للقيام بذلك.

التوافق الكيميائي

A chemical compatibility chart shows reactivity between chemicals such as polycarbonate and a cleaning agent.[7] Alcohol is one recommended organic solvent for cleaning grease and oils from polycarbonate. For treating mold, borax:H2O 1:96 to 1:8 may be effective.[بحاجة لمصدر]

Compatibility with various chemicals[7]
Will damage polycarbonate Require caution Considered safe
† At room temperature. Above 60 °C hydrolysis degradation can occur. Degradation also depends on time.[بحاجة لمصدر]

Using sodium hypochlorite (bleach) and other alkali cleaners on polycarbonate is not recommended as they cause the release of bisphenol A, a known endocrine disruptor.

انظر أيضا

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

المصادر