عبد السلام بن مشيش

بسم الله الرحمن الرحيم
Allah-eser-green.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

سيدي الشيخ عبد السلام بن مشيش رحمه الله

Contents

نسبه وولادته

سيدي عبد السلام بن سليمان المعروف بمشيش ( 559 هـ - 626 هـ / 1163 - 1228 م ).[1] بن أبي بكر.[2][3] بن علي[4] العلمي الإدريسي. بن بو حرمة[5] بن عيسى[6] بن سلام العروس.[7] بن أحمد مزوار الإدريسي بن علي حيدرة.[8] بن محمد.[9] بن إدريس الثاني.[10] بن إدريس الأول.[11] بن عبد الله الكامل.[12] بن الحسن المثنى [13] بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب و فاطمة الزهراء بنت الرسول محمد بن عبد الله -ص-.

حياة عبد السلام بن مشيش (= بن سليمان)

وُلد سيدي عبد السلام بن سليمان ببني عروس قرب العرائش بمسافة 71 كلم، تعلم في الكتّاب فحفظ القرآن الكريم وسنه لا يتجاوز الثانية عشر ثم أخذ في طلب العلم .

كان سيدي ابن مشيش يعمل في فلاحة الأرض كباقي سكان المنطقة ، ولم يكن متكلا على غيره في تدبير شؤون معاشه . تزوّج من ابنة عمه يونس وأنجب منها أربعة ذكور هم: محمد وأحمد وعلي و عبد الصمد وبنتا هي فاطمة . وكان في العلم في الغاية ، وفي الزهد في النهاية ، جمع الله له الشرفين الطيني والديني ، وأحرز الفضل المحقق اليقيني . وكان علاوة على علو همته وحاله ، عالماَ فاضلاَ جليل القدر ، لاينحرف عن جادة الشريعة قيد شعرة ، متحمساَ للدين ، عاملاَ على نشر فضائله .

شيوخه

كان ذا جد واجتهاد ومحافظة على الأوراد قطع المقامات والمنازلات حتى نفذ إلى طريق المعرفة بالله ، فكان من العلم في الغاية و من الزهد في النهاية . من مشايخه في الدراسة العلمية العلامة سيدنا أحمد الملقب (أقطران ) وهو دفين قرية أبرج قرب باب تازة ، ومن مشايخه شيخه في التربية والسلوك ، سيدنا عبد الرحمن بن حسن العطّار الشهير بالزيات ، الذي أخذ عنه علوم القوم التي مدارها على التخلق بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ، فنال من ذلك الحظ الأوفر .

مآثره العلمية

لعل قلة المآثر عن سيدنا عبد السلام بن مشيش ، مع عظم قدره الذي رأيناه في تلميذه أبي الحسن الشاذلي ، هو أنه كان شديد الخفاء ، فمن أدعيته " اللهم إني أسألك اعوجاج الخلق عليّ حتى لا يكون ملجئي إلا إليك " وقد استجاب الله للشيخ مراده فبلغه من الخفاء حتى لم يعرفه إلا الشيخ أبو الحسن الشاذلي ، الذي صارت الطريقة تنسب له ، أما مآثره العلمية التي وصلتنا عن طريق تلميذه سيدي أبو الحسن ، فهي مجموعة من المرويات التي تتميز بنقاء العبارة وصفائها وتوافقها مع الكتاب والسنة منها : قال الشيخ أبو الحسن : أوصاني شيخي فقال : لاتنقل قدميك إلا حيث ترجو ثواب الله ولاتجلس إلا حيث تأمن غالباً من معصية الله ، ولاتصحب إلا من تستعين به على طاعة الله . وقال مخاطبا تلميذه أبا الحسن : التزم الطهارة من الشكوك ، كلما أحدثت تطهرت ، ومن دنس الدنيا كلما ملت إلى الشهوة أصلحت بالتوبة ما أفسدت بالهوى أو كدت ، وعليك بصحبة الله على التوقير والنزاهة . ومن أهم ماوصلنا من النصوص لسيدي عبد السلام بن مشيش هو نص الصلاة المشيشية ، وهو نص فريد ما إن تخالط كلماته الروح حتى تحلق بصاحبها في أجواء من السمو وملكوت الجمال ، وقد كانت محط أنظار الشرّاح .

الصَّــلاة المشـيشـيّة

اللهمَّ صلِّ على مَنْ منهُ انشقَّت الأسرار, وانفلقَتِ الأنوارُ، وفيهِ ارتقَتِ الحقائقُ، وتنـزَّلتْ عُلومُ آدمَ فأعجزَ الخلائقَ ، ولهُ تضاءَلتِ الفُهومُ فَلمْ يُدْرِكْهُ منّا سابقٌ ولا لاحِقٌ ، فرياضُ الملكوتِ بزهرِ جماله مونِقةٌ ، وحياضُ الجبروتِ بِفيضٍ أنوارِهِ مُتدفّقةٌ ، ولا شيءَ إلا وهوَ به منوطٌ ، إذ لولا الواسِطةُ لذهَبَ كما قيلَ الموسوطُ ، صلاةً تليقُ بكَ مِنكَ إليهِ كما هو أهلهُ ، اللهمَّ إنّه سرُّكَ الجامعُ الدَّالُّ عليكَ ، وحِجابُكَ الأعظمُ القائمُ لكَ بينَ يديكَ ، اللهمَّ ألحقْنِي بنسبِهِ ، وحقِّقْنِي بحسَبِهِ وعرِّفني إِيَّاهُ مَعرفةً أسْلمُ بها مِن مواردِ الجهلِ ، وأكرعُ بِها مِنْ مَوارِدِ الفَضل . واحملني على سَبيلِهِ إلى حَضْرتِكَ حَمْلاً محفوفاً بِنُصْرَتِكَ ، واقذفْ بي على الباطل فأدمغَهُ ، وزُجَّ بي في بحار الأَحَدِيَّة ، وانشُلني من أَوْحالِ التَّوحيدِ ، وأغرقني في عين بحْرِ الوَحدةِ ، حتى لا أرى ولا أسمَعَ ولا أَجِدَ ولا أُحِسَّ إلا بها ، واجعلْ الحِجابَ الأعظمَ حياةَ رُوحي ، ورُوحَهُ سِرَّ حقيقتي ، وحقيقَتَهُ جامعَ عَوالمي ، بتحقيقِ الحقِّ الأوّلِ ، يا أَوّلُ يا آَخِرُ يا ظاهِرُ يا باطنُ ، اسمع ندائي بما سمعْتَ به نداءَ عبدِكَ زكريا ، وانصُرني بكَ لكَ ، وأيّدني بكَ لكَ ، واجمعْ بيني وبينَك وحُلْ بيني وبينَ غَيرِك ، اللهُ ، اللهُ ، اللهُ (( إنَّ الذي فرضَ عليْكَ القُرآنَ لرادُّكَ إلى معادٍ )) ، (( ربَّنا آتِنَا مِنْ لدُنْكَ رحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً )) (ثلاثاً)[14]

مشاهير الاشراف العَلَميين الموسويين

  • الشقوريين، وهم من الادارسة العَلَميين الموسويين من بني موسى بن مشيش بن ابي بكر الجد الجامع لهم، وهم كثيرون.. ويبدو ان التسمية آتية من ان لهم سلفاً أشقر... على نحو ما يقال في المنتسبين لبيت شقرون.ومن مشاهير الاشراف العَلَميين الموسويين:
  • اولاد كرمون من بني جبارة.
  • اولاد الحراق من قبيلة سريف.
  • اولاد العشارى
  • البكوري
  • التملالي.
  • اولاد ابن عبد الله بو منديل.
  • اولاد السيد الحسن المقيمون بالسلاليم.
  • اولاد الحوات، لقب جدهم بذلك لانه كان يصطاد الحوت بثغر ترغة من بلاد غمارة ... ومنهم الشيخ *الشهير سليمان الحوات...ومن الشرفاء المشهورين المدعوون ب:
  • الوزانيين وهم من الأدارسة العَلَميين من بني سيدي يملح أخي المولى عبد السلام بن مشيش بن ابي بكر، ثم من بني القطب ابي محمد المولى عبد الله الشريف نزيل مدينة وزان من قبيلة مصمودة المتوفى سنة 1809.
  • و اليَملَحيين المعروفين بغير فاس،
  • واولاد ابن الصغير
  • واولاد المؤذن،
  • واولاد اللحياني (لأنه عظيم اللحية)
  • وأولاد الأشهب،
  • واولاد حماد
  • واولاد الشاعر
  • واولاد الجبّاري ...والوزانيون المستقرون بفاس يوزعون إلى خمسة فروع :
  • الاول بنو السيد ابي العباس احمد الشاهد ...
  • والثاني بنو السيد ابي الحسن علي ...
  • والفرع الثالث بنو السيد ابي عبد الله محمد الطاهر ...
  • والفرع الرابع بنو السيد الحسني، ومن ذرية هؤلاء شيخنا المَدَني بن الحسني بمدينة الرباط ...
  • والفرع الخامس بنو السيد محمد بن الطيب ... ولهم اصرة مع اليملحيين سالفي الذكر.

ومن الشرفاء

  • اولاد المجيّح ... وهم الأدارسة العَلَمِيين من بني سيدي علال ابن المولى عبد السلام بن مشيش ... ودعي بالمجيّح لجيحانه في الارض بين السوَّى والاقبال على المولى، على حد تعبيرالشيخ الطالب بن الحاج في مخطوطته الاشراف موضوع الحديث.

وقد توزع قِسم من هذه الطائفة علمختلف جهات المغرب وعرف تحت أسماء مختلفة... ومن الاشراف الادارسة:

  • اولاد بن حليمة،
  • واولاد الهراح،
  • واولاد السرغيني،
  • اولاد الطالب،
  • اولاد الحويك،
  • واولاد ابن الطريبق،
  • واولاد افيلال،
  • واولاد الشنتوف
  • والقموريون المدعوون بفاس بالقصريين، والقموريون جمع قمور: طائر معروف لقب بهم جدهم...

ومن الشرفاء

  • اولاد اخريف
  • واولاد معلى وهم كذلك من الادارسة العلميين من بني ابي الحسن علي بن ابي بكر أحد اعمام المولى عبد السلام بن مشيش...

ومنهم اولاد

  • ابن ريسون نسبة إلى والدة جدهم السيدة ريسون التي نشأ في احضانها الحفيد واولاد بن رحمون، واصله عبد الرجمن الذي تكرر في عمود نسبهم مراراً، وقد غيرته العامة على عادتها إلى رحمون.[15]

وفاته

ولعل سبب خروج سيدي عبد السلام من خلوته تصديه لابن أبي الطواجن الكتامي الذي ادعى النبوة وقد أثر في بعض الناس من أبناء عصره ، فحمل عليه وعلى أتباعه بالمنطق والأدلة الدينية قولاً وعملاً حملات شعواء ، حفزتهم على الكيد له وتدبير مؤامرة لقتله ، فبعث بجماعة للشيخ كمنوا له حتى نزل من خلوته للوضوء والاستعداد لصلاة الصبح فقتلوه سنة 622 للهجرة . رحمه الله رحمة واسعة ، وجمعنا به في مقعد صدق عند مليك مقتدر . وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً .

[16]

المراجع

  • عقد فريد في تاريخ الشرفاء التليد - تأليف الدكتور أمل بن إدريس بن الحسن العلمي.

وصلات خارجية

1180023170.jpg