معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   لدعم ادعاءاتها في نزاع حقول الغاز في بحر الصين الجنوبي، الصين تخلق جزيرة اصطناعية ليصبح لها منطقة اقتصادية خالصة 200 ميل بحري  *   نصر دبلوماسي للأرجنتين والدول المتعثرة. الأمم المتحدة تقرر، بدء وضع اطار قانوني دولي لإعادة هيكلة اقتصادات الدول ومن له حق الحكم بالامتناع عن السداد والإفلاس  *   اكتشاف أول ديناصور شوكي Spinosaurus "spine lizard" شبه مائي تمساحي، في المغرب، منذ أن دمر سلاح الطيران الملكي متحف الأكاديمية القديم في برلين في 1944 والذي كان يحوى أحفورات السپينوصور المصري وبحرية صور وكركرودونتوصور التي اكتشفها إرنست شترومر بمصر في 1915. الديناصورات الشوكية بطول 15 متر تشكل لغزاً لأنها كانت بنفس حجم ملكة السحالي الطغاة Tyrannosaurus rex وتعيش في نفس زمنه، إلا أنها كانت تصطاد في الماء  *   وفاة رئيس الوزراء المصري السابق عاطف عبيد عن 82 عام  *  وفاة الكاتب الساخر أحمد رجب عن 86 عام، بعد أسبوعين من وفاة شريكه المهني، رسام الكاريكاتير مصطفى حسين  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

سميرة الكيلاني

سميرة الكيلاني، إذاعية وتلفزيونية مصرية لمعت في الستينيات، ومن أشهر برامجها الاذاعية مع النقاد.[1]

حياتها

هي زوجة الأكاديمي والناقد محمود أمين العالم. دخلت سميرة الكيلاني الاذاعة المصرية سنة 1951، وسرعان ما لمعت كمذيعة من أفضل المذيعات، بصوتها الجميل وشخصيتها القوية، وفي سنة 1956 قدمت برنامجا جديدا كان له أثر واسع بين جمهور المستمعين هو برنامج «مع النقاد»، وكان هذا البرنامج عملا إعلاميا جريئا في الاذاعة التي هي أداة شعبية لا تحتمل البرامج الثقافية الصعبة والأقرب إلى التخصص، ولكن سميرة الكيلاني بموهبتها الإعلامية استطاعت ان تجعل من برنامج «مع النقاد» برنامجا سهلا مقبولا بل ومثيرا للاهتمام، لأنه كان قائما على الحوار بين أشخاص لهم وجهات نظر مختلفة، وقد نجح البرنامج بالفعل، واستطاع ان يكسر الوهم الذي يقول ان الثقافة مادة إعلامية غير شعبية ولا يمكن للجمهور ان يتابعها أو يعطيها شيئا من اهتمامه، والحقيقة أن سميرة الكيلاني بتاريخها الإعلامي كانت رائدة كبيرة في تبسيط المادة الثقافية وتقديمها إلى الجمهور العربي.[2]

انضمت سميرة الكيلاني سنة 1958 إلى البرنامج الثاني في الاذاعة المصرية منذ تأسيسه، وهو البرنامج المتخصص في الثقافة، والذي كان أول إذاعة عربية ثقافية متخصصة.

انتقلت سميرة الكيلاني بعد ذلك إلى التليفزيون سنة 1959 واصبحت مسؤولة عن البرامج الثقافية بالاضافة إلى نشاطها كمذيعة أخبار لامعة، وقد تركت سميرة الكيلاني أثرا كبيرا على البرامج الثقافية في التليفزيون، وارتقت بها ونوعت فيها، حتى أصبحت هذه البرامج تحت مسؤوليتها من أرقى البرامج وعاشت عصرا ذهبيا هو فترة ستينات القرن الماضي بأكملها. بعد انقلاب السادات سنة 1971، خرجت سميرة كيلاني من التليفزيون مع كل المتميزين من أبناء جيلها من الاعلاميين، وفي هذا الجو العاصف ابتعدت سميرة الكيلاني عن الاعلام واشتغلت بالنشر الحر وظلت في موقعها تعمل وتجاهد حتى رحلت في 23 ديسمبر 2005 .

المصادر