سمك السلمون

أنواع سلمون المحيط الهادي الرئيسية: sockeye, chum, coastal cutthroat trout, chinook, coho, الرأس الحديدية and pink

سلمون Salmon هو الاسم الشائع لأنواع عديدة من الأسماك من العائلة Salmonidae. أنواع أخرى عديدة من الأسماك من نفس العائلة تروت; الفرق غالبا ما تعزى إلى حياة الهجرة بالنسبة للسالمون مقارنة بحياة السكون التى يحياها السالمون المرقط الملقب بالتروت , وهو فارق تتميز به الأسماك التى تعرف سالمو جنس. السالمون يعيش فى كلا من المحيط الأطلنطى (يوجد فصيل مهاجر سالمو سالار) و المحيط الباسيفيكى مثل ما يحيا فى البحيرات العظمى (ما يقرب من عشرة أنواع من جنس Oncorhynchus.

السَّالْمُون نوع من الأسماك يُعد من أهم المصادر الغذائية، حيث يأكل الناسُ في مختلف بقاع العالم، الملايين من السالمون القُرنفلي أو الأحمر المعلب. بينما يقوم صيادو الأسماك بصيد الملايين من هذه الأسماك سنوياً.

يأتي معظم السالمون من خمسة أنواع تعيش في المياه القريبة من شواطئ المحيط الهادئ الشمالي. ويعيش النوع السادس من مجموعة المحيط الهادئ في مياه آسيا الشمالية فقط. كما يعيش أحد الأنواع ويُسمَّى السالمون الأطلسي، في شمال المحيط الأطلسي.

تَفْقِس أسماك السالمون في مجرى مياه عذبة، ويقضي معظمها بعض الوقت في مياه المحيط المالحة. بعد ذلك تعود أسماك السالمون إلى المجرى العذب الذي بدأت حياتها فيه لتبيض (تتناسل). إن سالمون المحيط الهادئ يبيض مرة واحدة فقط ثم يموت مباشرة بعد ذلك. لكن السالمون الأطلسي قد يسبح مرة ثانية إلى المحيط بعد وضع بيضه ثم يعود مرة أخرى إلى المياه العذبة ليبيض ثلاث مرات أخرى. بعض أنواع السالمون تعيش محاصرة باليابسة بعيداً عن المحيط في بحيرات وأنهار. ويسبح السالمون المكتمل النمو إلى أعلى النهر في موسم وضع البيض. وهذه الأسماك مشهورة بروحها القتالية، حيث إنها تكافح التيارات المندفعة، وتقفز خلال دوّامات الشلالات كثيرة المنحدرات، وأيضاً فوق الشلالات بارتفاع يصل إلى ثلاثة أمتار. وعندما تصاد فإنها تقاوم بعنف غاضب كي تهرب

رسم لذكر سلمون كوهو
التفريخ

دورة حياة السلمون

Eggs in different stages of development. In some only a few cells grow on top of the yolk, in the lower right the blood vessels surround the yolk and in the upper left the black eyes are visible, even the little lens
Salmon fry hatching — the baby has grown around the remains of the yolk — visible are the arteries spinning around the yolk and little oildrops, also the gut, the spine, the main caudal blood vessel, the bladder and the arcs of the gills

تبيض معظم أسماك السالمون أثناء الصيف أو الخريف بعد السباحة إلى أعلى مجرى المياه العذبة لمسافة تصل إلى 3,200كم من المحيط، وربما تستغرق الرحلة شهوراً عديدة. وتضع إناث السالمون بيضها في قاع مملوء بالحصباء في نهر ضحل رقراق. ويقف ذكر السالمون حارساً المكان أثناء قيام الأنثى وهي على جنبها بحفر عش يشبه الصحن في الحصباء وذلك بِهزِّ ذيلها إلى الأمام وإلى الخلف مراراً. ثم تضع الإناث بيضها في العش، ويلقحه الذكر بالنطاف ثم تسبح الأنثى إلى الأمام إلى مسافة قصيرة، وتحفر عشاً آخر، وتبيض كمية أكثر من البيض. وربما تعيد الأنثى والذكر عملية وضع البيض وتلقيحه عدة مرات. وعادة تنجرف كومة الحصباء الناتجة عن حفر العش، وتغطي البيض الموضوع مسبقاً. وأثناء وضع البيض تضع الأنثى عددًا كبيرًا من البيض يتراوح ما بين 2,000 و10,000 بيضة. ويفقس البيض بعد ثلاثة أو أربعة أشهر، ويمكث صغير السالمون مختبئاً في الحصباء لعدة أسابيع متغذياً بكيس المُحّ الملتصق بمعدته. وتترك بعض أنواع السالمون المياه العذبة، ذاهبة إلى المحيط مباشرة بعد خروجها من الحصباء، بينما تقضي أنواع أخرى مُددًا تصل إلى ثلاث سنوات في المياه العذبة، وتأكل الحشرات وحيوانات صغيرة تسمى العوالق المائية.

وتصل نسبة صغيرة فقط من السالمون إلى المحيط قادمة من المياه العذبة، إذ تأكل الأسماك والطيور بعض السالمون بينما تقتل المياه الملوثة بعضها الآخر. ويموت كثير من أسماك السالمون أثناء محاولتها شق طريقها من خلال الخزانات الصناعية الضخمة.

يعيش السالمون الذي يصل المحيط من ستة أشهر إلى خمس سنوات. وأثناء هذه الفترة يتغذى بالروبيان والحبّار والأسماك الصغيرة. وترحل بعض أنواع السالمون آلاف الكيلو مترات من النهر الذي فقست فيه.ومع ذلك يعرف علماء الحيوان أن معظم أسماك السالمون تعود لوضع بيضها وتلقيحه في نفس المجرى المائي العذب الذي فقست فيه. ويظن كثير من العلماء أن السالمون يبحر في البحر بطريقة ما، مستشعراً المجال المغنطيسي للأرض وتيارات المحيط. وبعد الوصول إلى الشاطئ يبدو أن أسماك السالمون تستعيد رائحة منزلها وهو الجدول أو المجرى العذب وتتبعها.

تتوقف أسماك السالمون عن الأكل بعد وصولها إلى الماء العذب لوضع بيضها وتلقيحه. وتعيش على الدهن المخزون في جسمها. وعندما تنتقل الأسماك إلى أعلى النهر، يتغير شكلها ولونها. فعلى سبيل المثال يتكون لدى ذكور السالمون كلها خطم مقوس منجلي، بينما ينمو لذكر أسماك السالمون القرنفلي سنام كبير على ظهره. أما السالمون التشم من الجنسين فتكون له خطوط أرجوانية على جانبي الجسم، في حين يتحول لون السالمون الأحمر إلى لون أحمر قان. ولا يكمل كثير من أسماك السالمون رحلة البيض والتلقيح، حيث يقوم بحّارة سفن الصيد التجارية والصيادون الهواة بصيد أعداد كبيرة من الأسماك. وتُقتل بعض أسماك السالمون بالملوِّثات التي تُلقي بها الصناعات المختلفة في الأنهار ومصادر المياه العذبة. وقد بنيت شلالات منحدرة صناعية تسمى سلم الأسماك لمساعدة السالمون المرتحل فوق مياه السدود. ولكن يصبح بعض السالمون ضعيفاً بسبب المجهود الذي يبذله ليتسلق السلم فيموت.

male ocean phase Chinook
male freshwater phase Chinook


أنواع السلمون

من أكثر المشاهد الخلابة في ألاسكا كل صيف وحتى الخريف، هو عودة ملايين أسماك سلمون سوكآي. (الذي يسميه الأهالي "الحمر" reds) من موئلهم بالمياه المالحة لوضع البيض في أنهار بأسماء مثل Kvichak, Ugashik و Nushagak. ويتجمع السياح للمشاهدة؛ الدببة، متجاهلة إياهم، تفترس الأسماك حتى الثمالة. منطقة خليج بريستول هي مكان لتفريخ السوكآي في العالم، وهذه السمكة هي أهم أنواع السلمون اقتصادياً بالولاية: فقد بلغ حجم الصيد من هذا النوع بالولاية في عام 2011، نحو $296 مليون دولار. ‘‘ما أن تصل أول سمكة في الموسم، فكأنما تشعر بكهرباء في الجو — فيكون بإمكانك رؤية كل الأمور التقليدية التي طالما سمعتها عن السلمون،’’ مثل قفزهم ضد التيار فوق شلالات المياه، يقول روبرت بگيچ، البيولوجي العامل في وزارة المصايد المائية والبرية بولاية ألاسكا. ‘‘وبإمكانك مشاهدة ذلك بنفسك.’’ المصدر: النيويورك تايمز.

توجد سبعة أنواع من السالمون:

  1. - سلمون الأطلسي
  2. - سلمون الكرز
  3. - سلمون الشينوك
  4. - سالمــون التَّشُـمْ
  5. - سلمون كوهو
  6. - السالمون الوردي

7- سلمون سوك‌آي وتعيش كلها في المحيط الهادئ عدا السالمون الأطلسي.

السالمون الأطلسي. لا يوجد هذا النوع بكميات كبيرة مماثلة لسالمون المحيط الهادئ، إذ قلّ عدده جداً بسبب الصيد الجائر والتلوّث. ومعظم السالمون الأطلسي يبلغ طوله حوالي 75سم ووزنه حوالي 4,5كجم.

سالمون الكَرَز أو الماسو. يعيش هذا النوع في مياه الشاطئ وفي أنهار شرق آسيا. ويتراوح طوله من حوالي 40 إلى 70سم ووزنه من 2,5 إلى 10كجم. وهو أقل أسماك سالمون المحيط الهادئ أهمية تجارية.

سالمون الشينوك. وهو أكبر الأنواع، ويُعرف أيضاً بالفم الأسود، أو الملك، أو الكنات، أو الربيع، أو الديس أو التايي. ومعظم سالمون الشينوك طوله حوالي 90سم ووزنه حوالي 10كجم.

سالمون التَشُمْ. ويسمى أيضاً سالمون كاليكو، أو السالمون كلب، أو سالمون كيتا. وينمو إلى حوالي 60سم، ويزن حوالي 4,5كجم.

سالمون الكوهو. ويعرف أيضاً باسم سالمون متوسط الاحمرار، أو الفضيّ، أو فضيّ الجنب. ويصل طوله إلى حوالي 60سم ويزن حوالي 4,5كجم. وفي شمال أمريكا أدخل العلماء سالمون الكوهو وأنواعاً أخرى من السالمون إلى البحيرات العظمى. وإلى جانب أنه يصطاد، فإنه يساعد على ضبط عدد أسماك الألوايف صغيرة الحجم التي أضحت مزعجة لسرعة تضاعُف أعدادها.

السالمون الورديّ. أو السالمون المُسنَّم الظّهر، وهو أصغر الأنواع. تنمو هذه الأسماك حتى تصل إلى50سم طولاً وتزن حوالي 2,5 كجم.

سالمون السوكاي. ويعرف أيضاً بسالمون الظهر الأزرق، أو بالسالمون الأحمر، وهو أكثر أنواع السالمون فائدة في الغذاء، وطوله حوالي 60 سم ووزنه حوالي 2,7كجم. وسالمون الكوكاني، نوع من سالمون السوكي، ولكنه ينمو ويتكاثر في مياه مُغلقة. ولسالمون الكوكاني قيمة تجارية قليلة.

مزارع السلمون

Spawning sockeye salmon in Becharof Creek, Becharof Wilderness, ألاسكا

الدول الرائدة في إنتاج السالمون

صيد السالمون. بعد دخول أسماك السالمون في المياه العذبة، يفقد لحمها نكهته ولونه. لذا فصيَّادو الأسماك الذين يحترفون صيده للتجارة يصيدونه بمجرد تركه المحيط في رحلته إلى أعلى النهر. وتصاد معظم أسماك السالمون بالشباك. ويباع بعضها طازجاً، أو مجمّدًا، أو مدخّنًا، ولكن معظمها يباع مُعلباً. ويعتبر صيد السالمون وتجهيزه صناعة رئيسية في ألاسكا وعلى شاطئ المحيط الهادئ في شمال أمريكا.

إن صيد السالمون بوساطة الهواة منتشر على شواطئ الأطلسي والهادئ في الولايات المتحدة و كندا. وقد ملئت مياه الشواطئ والبحيرات والأنهار في معظم أنحاء العالم بالسالمون. ولكن زراعة السالمون مزدهرة فقط في قليل من الأماكن كالبحيرات العظمى و نيوزيلندا.


المحافظة على السالمون

تعتمد المحافظة على أسماك السالمون على النظرية القائلة بأن عدداً معيناً من الأسماك يسمى الميزان يجب السماح له بوضع البيض في كل جدول من المياه العذبة. وينـظَّم الصيد للتأكد من صحة انضباط استمرار الإنتاج ثم الصيد. وفي كثير من المناطق، يجب أن تتغلب برامج المحافظة على السالمون على بعض العقبات مثل السدود و مصارف الري و التلوث. إن التقدم الأكثر أهمية في المحافظة على السالمون هو الإكثار من المفقسات المحسَّنة. وبمساعدة تلك المفقّسات عن طريق زيادة المعرفة بتغذية الأسماك وبأمراضها، يمكنها إنتاج ألوف من السالمون السليم لإعادة ملء الأنهار والجداول. وقد نتج عن المجهودات المبذولة للمحافظة على السالمون، تصميمات جديدة للسدود ولسلّم الأسماك. كما طوّرت القنوات الاصطناعية التي تضع فيها الأسماك بيضها، وكذلك يجري التحكم في تدفق المياه ودرجة الحرارة.

وينتمي نوعا السالمون الأسترالي إلى فصيلة أرّيبيد، وهما ليسا قريبين لسالمون نصف الكرة الشمالي.



Artificially-incubated


The salmon spend about one to five years (depending on the species) in the open ocean where they will become sexually mature. The adult salmon returns primarily to its natal stream to spawn. When fish return for the first time they are called whitling in the UK and grilse or peel in Ireland. Prior to spawning, depending on the species, the salmon undergoes changes. They may grow a hump, develop canine teeth, develop a kype (a pronounced curvature of the jaws in male salmon). All will change from the silvery blue of a fresh run fish from the sea to a darker color. Condition tends to deteriorate the longer the fish remain in freshwater, and they then deteriorate further after they spawn becoming known as kelts. Salmon can make amazing journeys, sometimes moving hundreds of miles upstream against strong currents and rapids to reproduce. Chinook and sockeye salmon from central Idaho, for example, travel over 900 miles (1,400 km) and climb nearly 7,000 feet (2,100 m) from the Pacific ocean as they return to spawn.


السلمون كغذاء

Filet of an Atlantic Salmon

السالمون يعد طعام شعبى. يصنف من ضمن "الأسماك الزيتية",[1] يعتبر السالمون غذاء صحيا نتيجة محتواه الكبير من البروتين والأحماض الدهنية أوميجا-3 وكميات فيتامين د المرتفعة[2] . السالمون أيضا مصدر جيد للكوليسترول, ما يتراوح 23–214 مجم/100جرام حسب الفصيلة .[3] حسب التقارير من Science, و على هذا , السالمون المزروع يمكن إحتواؤه على مستويات مرتفعة من ديوكسين. PCB (عديد الكلورين باى فينيل) قد تكون مستوياتها تصل إلى ثمانية أضعاف مستويات تلك المادة منه السالمون البرى. المحتوى من أوميجا-3 يمكن أن يكون أقل من العينات التى تم صيدها وليست مزوروعة وبمحتوى مختلف مقارنة بما هو موجود فى الأنواع الطبيعية . أوميجا 3 تأتي في ثلاثة أنواع, ALA, DHA و EPA; السالمون البرى تقليديا مصدرا هاما من EPA ,DHA التي هي مهمة بالنسبة لوظائف و تكوين الدماغ, و بين أشياء أخرى. وهذا يعني أنه إذا السلمون المستزرعة يتغذى على وجبة من الحبوب فإن كمية الأوميجا-3 التى يحتويهاسوف توجد على هيئة ALA (حمض ألفا-لينوليك). الجسم نفسه يستطيع تحويل ALA Omega 3 إلى DHA and EPA,لكنها نسبة غير فعالة بمعدل (2-15 ٪). ومع ذلك ، وفقا لدراسة نشرت عام 2006 مجلة الجمعية الطبية الأميركية, فوائد تناول سمك السلمون المستزرع حتى لا تزال تفوق أي من المخاطر التي تفرضها الملوثات [1]. نوع أوميجا 3 الحالي قد لا يكون عاملا من عوامل الصحة وظائف أخرى هامة.

بسيطة بحكم التجربة هو أن الغالبية العظمى من سمك السلمون الأطلسي المتوفرة في السوق العالمية يتم تربيتها (أكبر من 99 ٪) ، في حين أن غالبية المحيط الهادى هو سالمون برى تم صيده (أكثر من 80%). سمك سالمون الأطلنطى المزروع يفوق من حيث الكم سمك الأطلنطى الطبيعى 85 إلى 1 .[4]

الهامش

  1. ^ قالب:Cite article
  2. ^ "Dietary Supplement Fact Sheet: Vitamin D". National Institutes of Health. Archived from the original on 2007-12-13. Retrieved 2007-12-13. 
  3. ^ "Cholesterol: Cholesterol Content in Seafoods (Tuna, Salmon, Shrimp)". Retrieved 2007-12-13. 
  4. ^ Montaigne, Fen. "Everybody Loves Atlantic Salmon: Here's the Catch...". National Geographic. Retrieved 2006-11-17. 

روابط خارجية