سرطان الپنكرياس

سرطان الپنكرياس
Classification and external resources
ICD-10 C25.
ICD-9 157
OMIM 260350
DiseasesDB 9510
MedlinePlus 000236
eMedicine med/1712
MeSH D010190

سرطان البنكرياس أو ورم المعثكلة بالإنگليزية: Pancreatic Tumor هو عبارة عن سلسلة من الطفرات الجينية في الخلايا البنكرياسية السليمة تؤدي إلى تحولها إلى خلايا ورمية. وهو من الأورام المميتة، حيث معدلات الوفاة بسبب هذا المرض تصل تقريبا إلى 100%، ففي الولايات المتحدة تم التعرف في عام 2007 على 37160 حالة وتوفيت في نفس العام 33370 حالة [1]. وهو بذلك يحتل المركز الرابع لأسباب الوفاة في المجتمعات الغربية[2]. في الغالب، يتم التعرف على المصابين بهذا المرض بعد انتقاله (metastasis) إلى أعضاء أخرى في الجسم – في الغالب إلى الكبد-.[2]

مصطلحات

  • ورم البنكرياس Pancreas Tumor يقصد به جميع الأورام الباثولوجية التي تصيب البنكرياس، حميدة أو خبيثة إجمالاً.
  • سرطان البنكرياس Pancreas Cancer يقصد به النوع الغالب من أورام البنكرياس -90%- وهو ورم البنكرياس الخبيث للغدد القنوية Pancreatic Ductal Adenocarcinoma، وهو مرض ورمي خبيث.

مخاطر الإصابة

يعتبر هذا المرض مرضا غير معديا، لا يوجد سبب علمي واضح يبرر حدوث ورم البنكرياس، ونادرا ما يتمكن أحد الإطباء من معرفة سبب إصابة شخص وعدم إصابة شخص أخر مر بنفس الظروف. اظهرت الابحاث ان الأفراد الذين يعانون من عوامل الخطر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس أكثر من غيرهم. عوامل الخطر هي أية عامل، ظرف / أو مؤشر يزيد من فرصة إصابة الشخص بالمرض. حددت الدراسات عوامل الخطر التالية:[3]

  • العمر : احتمال تطور حالة سرطان النكرياس يزداد مع العمر. معظم سرطانات البنكرياس تصيب اشخاص فوق سن 60.
  • التدخين : مدخنوا السجائر عرضة لتطوير خلابا بنكرياس سرطانية مرتين أو ثلاث مرات أكثر من الغير مدخنين
  • السكري : سرطان البنكرياس يصيب الأفراد المصابين بالسكري أكثر من الأفراد الغير مصابين بالسكري
  • الذكورة : الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء
  • الأصول الأفريقية : أظهر الأفارقة الأمريكيون حسب الدراسات معدل إصابات بسرطان البنكرياس أعلى بكثير من الأمريكيين من اصول آسيوية أو اسبانيه.
  • تاريخ الأسرة : خطر الإصابة بسرطان البنكرياس هو 3 أمثال الخطر الإعتيادي لدى الأفراد الذين ظهر المرض لدى الأم، الأب، الأخت، أو الأخ لديهم. أيضا تاريخ الإصابة في الأسرة المباشرة بسرطان القولون أو سرطان المبيض يزيد من خطر الاصابة بسرطان البنكرياس.
  • التهاب البنكرياس المزمن : تشير بعض الادله بأن الحالات المصابة بالتهاب البنكرياس المزمن قد يزيد من خطر الاصابة بسرطان البنكرياس.
  • أكل اللحوم بكثرة
  • البدانة
  • التعرض إلى مبيدات حشرية، أو لألوان أو مواد كيميائية
  • سبب وراثي: كطفرة في الإِرْثَات (الجينات) المثبطة للأورام بالإنگليزية: tumor suppressor genes مثل مورثة/جينBRCA2 [4]

عوامل غبر مؤكدة:

  • شرب الكحوليات أو القهوة بكثرة قد يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض ولكنه لم يتم اثبات ذلك إلى الآن.

الأنواع الباثولوجية لأورام البنكرياس

تقسم أنواع هذا الورم حسب مصدر كل نوع، فهناك أورام تنبع من الغدد القنوية أو الغدد الصماء أو الخلايا العنبية. وهذا التقسيم معتمد من منظمة الصحة العالمية.

  1. أورام من الغدد القنوية للبنكرياس Exocrine Glands
    1. أورام حميدة
      1. ورم حميد الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مصلية Serous cystadenoma
      2. ورم حميد الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مخاطية Mucinous cystadenoma
      3. ورم حميد الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة Intraductal papillary-mucinous adenoma
      4. ورم حميد ا لخلايا الضخمة المتحوصلة البالغة Mature cystic teratoma
    2. أورام متوسطة
      1. أورام متحوصلة مع إفرازات مخاطية مع تضخم متوسط Mucinous cystic tumor with moderate dysplasia
      2. ورم حميد الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة مع تضخم متوسط Intraductal papillary-mucinous adenoma with moderate dysplasia
      3. ورم الخلايا الناتئة الكاذبة الصلبة Solid-pseudopappillary tumor
    3. أورام خبيثة
      1. ورم خبيث الغدد القنويةDuctal Adenocarcinoma
      2. ورم الخلايا الضخمة الشبيهة بالخلايا الكلسية Oseoclast-like giant cell tumor
      3. ورم خبيث الغدد الخارجية المتحوصلة مع إفرازات مصلية Serous cystadenocarcinoma
      4. ورم خبيث الخلايا الغددية المتحوصلة مع إفرازات مخاطية Mucinous cystadenocarcinoma
      5. ورم خبيث الخلايا الغددية مع إفرازات مخاطية من داخل الخلايا الناتئة Intraductal pappillary-mucinous carcinoma
      6. ورم الخلايا العنبية Acinar cell carcinoma
      7. ورم الخلايا المكونة للبنكرياس Pancreablastoma
      8. ورم خبيث الخلايا الناتئة الكاذبة الصلبة Solid-psuedopapillary carcinoma
      9. أورام أخرى
  2. أورام من الغدد الصماء للبنكرياس Endocrine Glands
    1. أورام حميدة
      1. ورم حميد جيد التميز Well-differentiated adenoma
      2. ورم Insulinoma
      3. ورم حميد عديم العمل Nonfunctioning adenoma
    2. أورام متوسطة
      1. ورم غير غازية للأوعية وجيدة التميز Well-differentiated nonangioinvasive tumor
      2. ورم Insolinoma
      3. ورم Gastrinoma
      4. ورم حميد عديم العمل Nonfunctioning adenoma
    3. أورام منخفضة الخباثة
      1. ورم خبيث جيد أو متوسط التميز Well to moderately differentiated carcinoma
    4. أورام عالية الخباثة High-grade malignant
      1. ورم خبيث منعدم التميز Poorly differentiated carcinoma
  3. أورام غير ظهارية Nonepithelial
    1. أورام الأنسجة الرخوة الحميدة Benign soft tissue tumors
    2. أورام الأنسجة الرخوة الخبيثة Malignant soft tissue tumors
    3. أورام ليمفاوية خبيثة Malignant lymphomas

تعريف بورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث (سرطان البنكرياس) :[5]

يعد ورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث (Ductal Adenocarcinoma) من الأورام الخبيثة في البنكرياس، ويعزو إليه 85% إلى 90% من مرضى أورام البنكرياس ولذا يطلق عليه اختصاراً سرطان البنكرياس. يعد هذا المرض شائع بين كبار السن من 60 إلى 80 عاماً، وقد يصيب أيضا صغار السن ولكنه نادر الحدوث. كل عام يتم تشخيص المرض عند 33,000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، وأكثر من 60,000 مصاب به في أوروبا ولكنه نادر الحدوث في دول العالم الثالث.

أعراض ورم الغدد الخارجية القنوية الخبيث

يلقب هذا المرض بـالمرض الصامت، لأنه لا يبدي أية أعراض إلا في المراحل المتأخرة. يلاحظ كبير السن وجع أعلى البطن ثم ينتقل إلى الظهر (غالباعن طريق الإنحناء إلى الأمام يقل تأثير الوجع) يصاحبه فقدان شهية، ونقصان غير معروف سببه في الوزن، يصاحبه غثيان وقئ، ثم اصابة مفاجئة بـالصفراء وهى اصفرار الجلد والعينين بسبب تضخم رأس البنكرياس وإغلاقه للقناة المرارية.

تشخيص مرض سرطان البنكرياس

قانون كورفوازيه Courvoisier's law يُعرف هذا المرض عن طريق نفخ مرارة المصابين بالصفراء، وهذا لتفريق بين انسداد القناة المرارية بسبب سرطان البنكرياس عندها تكون المرارة منتفخة أو الحصوات المرارية وعندها تكون المرارة متليفة ومنكمشة. لمعرفة المزيد عن القانون أضغط على PMID 6822180.

اختبار وظائف الكبد كـاختيار انزيم البيليروبن المقترن Conjugated bilirubin، وجاما جلوتاميل ترانسبيبتيز γ-glutamyl transpeptidase، وألكلين فوسفاتيز Alkaline phosphatase. ويعتبر ارتفاع نسبة المستضد الكربوهيدراتي 19-9 CA19.9 في الدم من الدلالات على وجود هذا السرطان. كما تم حديثاً، اكتشاف دلالات سرطانية جديدة مثل CEACAM1 و MIC-1 في الدم للتفريق بين البنكرياس المصاب وبين البنكرياس السليم، ولكنهم فشلوا في التفريق بين المصاب بالسرطان وبين المصاب بالتهاب البنكرياس، لذا يستحب عدم الاعتماد على دللالة واحدة ولكن على مجموعة من الدلالات السرطانية.[6]

يتم أخذ الصور بالموجات فوق الصوتية Ultrasound أو عن طريق التصوير المقطعي المحوسب Computed axial tomography.

تصوير مقطعي لمريض مصاب بورم البنكرياس

مؤخراً، تم ملاحظة وجود عدد من الميكرو ر.ن.ا miRNA في حالات مصابة بالسرطان فقط. وهذا ينبئ في المستقبل بإستطاعة اكتشاف هذا المرض في حالات مبكرة.[7]

طرق علاجه

يعتمد علاج سرطان البنكرياس على مرحلة هذا المرض، ومع أنه يصعب التكهن بهذا المرض في المراحل المبكرة إلا إنه يتم اكتشافه عند 20% من المصابين في مراحل مبكرة.قد يتم التدخل الجراجي لإزالة جزء من البنكرياس أو العضو بكامله مع أجزاء من الأعضاء المجاورة وتسمي بـإجراء ويپل Whipple procedure.

يعتبر جيمسيتابين Gemcitabine وفلورويوراسيل Fluorouracil من أهم الأدوية الكيميائية لعلاج سرطان البنكرياس، كما يتم اختبار أدوية جديدة مثل إرلوتينيب Erlotinib[8] وبڤاسيزوماب Bevacizumab كأدوية انتقائية في إصابة الخلايا السرطانية والتقليل من إصابة الخلايا السليمة.

يستخدم العلاج الإشعاعي كعلاج مساعد مع العلاج الكيماوي، ولكن تتحدث المشاهدات الإكلينكية على رداءة هذا النظام العلاجي بالمقارنة بالعلاج الكيماوي منفرداً.[9]

طرق الوقاية

طرق الوقاية هي عبارة عن الإبتعاد عن الأخطار المسببة للمرض ولكنها لا تمنع حدوثه

  • الإمتناع عن التدخين
  • الإكثار من الخضر والفواكه والحبوب المتكاملة مع التقليل من اللحوم الحمراء[10]
  • الإمتناع عن شرب المشروبات الكحولية والتقليل من شرب القهوة
  • أكل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، وفيتامين ب 6 وب 12 وحمض الفوليك[11]

وبائيات

██ لا بيانات ██ <1 ██ 1 ██ 2 ██ 3 ██ 4 ██ 5 ██ 6 ██ 7 ██ 8 ██ 9 ██ 10 ██ >10

الوفيات المعدل حسب السن من سرطان البنكرياس لكل 100,000 نسمة في 2004.[12]

علاقة مفترضة بين تعاطى المشروبات الغازية وسرطان البنكرياس

8 فبراير 2010 -- شرب ما يتراوح بين إثنتان من المشروبات الغازية في الاسبوع ويبدو أنه يؤدى إلى ضعف مخاطر الإصابة بسرطان البنكرياس، وفقا لدراسة جديدة.

فالناس الذين يتناولون اثنين أو أكثر من المشروبات الغازية في الأسبوع لديها 87 ٪ زيادة خطرة -- أو ما يقرب من ضعف مخاطرالإصابة بسرطان البنكرياس مقارنة مع الأفراد الذين لا يستهلكون المشروبات الغازية "، كما يقول المشرف على الدراسة نويل T. مولر ، MPH ، باحث مشارك في برنامج لمكافحة السرطان في المركز الطبي في جامعة جورجتاون ، واشنطن العاصمة ونشرت الدراسة في دورية علم أمراض السرطان، الحيوية والوقاية منها، وهي مجلة الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان. صناع المشروبات اعترضوا بشدة على هذه الدراسة ووصفوها بأنها معيبة ، وأشاروا إلى البحوث الأخرى التي لم تجد علاقة بين استهلاك المشروبات الغازية وسرطان البنكرياس.[13]

سرطان البنكرياس تم تشخيصه بين حوالي 42،000 شخص في الولايات المتحدة في عام 2009 ، وفقاً لتقديرات جمعية السرطان الأمريكية ، وحوالي 35.240 حالة وفاة كانت متوقعة بسبب هذا المرض. البنكرياس يقع خلف المعدة. فإنه يفرز الهرمونات مثل الانسولين التى تحافظ على توازن السكر في الدم وتنتج العصائر مع الانزيمات للمساعدة على التخلص من الدهون والبروتين في الطعام.

شكل يوضح شكل البنكرياس التشريحي

المشروبات الغازية وخطر الإصابة بسرطان البنكرياس : دراسة تفاصيل وكانت دراسات سابقة قد توصلت إلى استنتاجات متباينة حول ما إذا كان استهلاك المشروبات الغازية ترفع مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس.

حتى مولر وزملاؤه قاموا بتقييم 60.524 من الرجال والنساء المسجلين في دراسة بإدارة الصحة الصينية بسنغافورة، التي بدأت في عام 1993 ، لمدة تصل إلى 14 عاما ، والنظر في نظامهم الغذائي، وعما إذا كانوا قد أصيبوا بالسرطان.

انها طلبت من جميع المشاركين عن الاستهلاك الغذائي ، بما في ذلك المشروبات الغازية والعصائر. مولر يقول الباحثون لم يطلب على وجه التحديد عن إستهلاك الصودا ، ولكن أن معظمها كانت الصودا العادية أو المحلاة.

في سنغافورة في ذلك الوقت ، يقول مولر ، كان هناك القليل جدا من تناول الصودا الدايت.

"لقد تابعنا المشاركين لمدة 14 عاما ، تتبع أنواع مختلفة من السرطانات" ، يقول WebMD. انها عثرت على 140 حالة من حالات الاصابة بسرطان البنكرياس ويلقي نظرة الى الوراء لنرى ما اذا كان هناك ارتباط مع الصودا أو العصائر.

مشروبات الصودا وخطر الإصابة بسرطان البنكرياس : نتائج الدراسة وقسم الباحثون استهلاك المشروبات الغازية والعصائر في ثلاث فئات هي : لا شيء ، وأقل من وجبتين في الأسبوع ، أو اثنين أو أكثر في الأسبوع. أولئك الذين شربوا اثنين أو أكثر من أسبوع -- وكان متوسط عدد الخمس -- كان 87 ٪ زيادة خطر ، يقول مولر WebMD. لم تم العثور على أي صلة بين العصائر وخطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

لماذا الربط مع مشروبات الصودا السكرية؟ مولر يقول إنهم غير متأكدين. "ونعتقد أن فعل السكريات في المشروبات الغازية هو زيادة مستوى الانسولين في الجسم ، التي نعتقد أنها تساهم في نمو الخلايا السرطانية في البنكرياس. وهذه الزيادة في الانسولين هو ما يمكن أن يؤدي إلى تطور مرض السرطان."

فريقه قام بتعديلها لعوامل الخطر الأخرى ، مثل التقدم في السن ، والتدخين ، والسكري ، ومؤشر كتلة الجسم. من مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس لترتفع مع التقدم في السن.

صناع المشروبات احتجوا على النتائج. وقالت الدراسة « إن لديها الكثير من نقاط الضعف " ، قال ريتشارد آدامسون ، دكتوراه ، ومستشار علمي للجمعية المشروبات الأمريكية في واشنطن العاصمة ، ويقول WebMD.

مثال واحد ، كما يقول ، هي أعداد صغيرة من حالات سرطان البنكرياس. إلا أنه يشير إلى حالة من الحالات 140 ، 110 من هؤلاء الناس لا يقبلون على احتساء المشروبات الغازية ، بينما كانت أقل من 12 وجبتين في الأسبوع ، و 18 كان اثنين أو أكثر في الأسبوع.

«ولديها عدد صغير من حالات سرطان البنكرياس بالمقارنة مع السكان الذين شملتهم الدراسة ،" يروي WebMD.

وكانت دراسات أخرى لم تجد أي صلة ، يروي WebMD.

خلية بنكرياس مصابة بالسرطان

وفي بيان نسب إلى أدامسون ، النقاط جمعية المشروبات الأمريكية لدراسة 2008 العثور على أي صلة من هذا القبيل. كما يأخذ استثناء إلى التركيز على المشروبات الغازية بدلا من الانماط الغذائية عموما.

«هل يمكن أن يكون الشخص يتمتع بصحة جيدة ويتمتع المشروبات الغازية" ، وفيما يلي نص البيان.

سوزان ماين ، المدير المساعد للمركز السرطان في جامعة ييل ، واستاذ علم الاوبئة في كلية الصحة العامة في جامعة ييل ، دعت إلى «نتائج الدراسة المثيرة للاهتمام" في بيان حذرت فيه من ان العثور على ما يستند إلى الدراسة على عدد صغير نسبيا من الحالات ولا تثبت السبب والأثر ، وهي افتتاحية عضو مجلس إدارة المجلة. وكانت الدراسة التي يمولها المعهد الوطني للسرطان.

وعلى الرغم من أن الدراسة الجديدة تعانى من القصور ، فإن النتائج لا تتسق مع دراسات سابقة ، ويقول لورانس ن Kolonel ، دكتوراه ، وهو باحث في مركز أبحاث السرطان واستاذ الصحة العامة في جامعة هاواي ، هونولولو. مع زملائه ، وقال انه بتقييم العلاقة بين السكريات المضافة في النظام الغذائي وخطر الإصابة بسرطان البنكرياس ، ونشر النتائج في عام 2007. "في دراستنا ، وجدنا علاقة إيجابية بين تناول كميات كبيرة من الفركتوز وسرطان البنكرياس" ، يقول WebMD. وقال " إن سكر الفواكه فى شراب الذرة هو المحلى الرئيسي في تلك المشروبات ، فتلك النتائج التي توصلنا إليها فى هذه الدراسة هي متسقة تماما

مشاهير توفوا بسبب سرطان البنكرياس

وصلات خارجية

مصادر

  1. ^ http://www.cancer.gov/cancertopics/types/pancreatic
  2. ^ أ ب Hruban RH. & Wilentz R.(2005)The Pancreas. In Robbin S. & Cotran R (7th edition), Pathologic basis of disease (pp. 948-953) USA: ELSEVIER
  3. ^ ACS :: What Are the Risk Factors for Cancer of the Pancreas?. وُصِل لهذا المسار في 12 ديسمبر 2007.
  4. ^ Efthimiou E, Crnogorac-Jurcevic T, Lemoine NR, Brentnall TA (Feb 2001). "Inherited predisposition to pancreatic cancer". Gut 48 (2): 143-7. PMID 11156628. 
  5. ^ Ghaneh P, Costello E, Neoptolemos JP (2007). "Biology and management of pancreatic cancer". Gut 56 (8): 1134-52. doi:10.1136/gut.2006.103333. PMID 17625148. 
  6. ^ Grote T, Logsdon CD. (Sep 2007). "Progress on molecular markers of pancreatic cancer.". Curr Opin Gastroenterol 23 (5): 508-14. PMID 17762556. 
  7. ^ Bloomston M, Frankel WL, Petrocca F, Volinia S, Alder H, Hagan JP, Liu CG, Bhatt D, Taccioli C, Croce CM. (May 2007). "Progress on molecular markers of pancreatic cancer.". JAMA 297 (17): 1923-5. PMID 17473300. 
  8. ^ Eckel F, Schneider G, Schmid RM (2006). "Pancreatic cancer: a review of recent advances.". Expert Opin Investig Drugs. 15 (11): 1395-410. PMID17228001. 
  9. ^ Aung KL, Smith DB, Neoptolemos JP. (2007). "Adjuvant therapy for pancreatic cancer.". Expert Opin Pharmacother. 8 (15): 2533-41. PMID 17931088. 
  10. ^ Larsson, Susanna; Niclas Håkansson, Ingmar Näslund, Leif Bergkvist and Alicja Wolk (February 2006). "Fruit and vegetable consumption in relation to pancreatic cancer risk: a prospective study.". Cancer Epidemiology Biomarkers & Prevention 15: 301-305. PMID 16492919. Retrieved on 2007-02-27. 
  11. ^ Plasma Folate, Vitamin B6, Vitamin B12, and Homocysteine and Pancreatic Cancer Risk in Four Large Cohorts -- Schernhammer et al. 67 (11): 5553 -- Cancer Research. وُصِل لهذا المسار في 6 يونيو 2007.
  12. ^ WHO Disease and injury country estimates. World Health Organization. (2009). وُصِل لهذا المسار في 11 نوفمبر 2009.
  13. ^ Kathleen Doheny (2010-02-08). Pancreatic Cancer Linked to Sodas - Study Says 2 Sodas Per Week Raises Pancreatic Cancer Risk; Beverage Industry Says Study Is Flawed. webmd.com. وُصِل لهذا المسار في 2 فبراير 2010.

قالب:Endocrine gland neoplasia