معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرس الوطني الأمريكي يفشل في إخماد الاحتجاجات في فرگسون، مزوري احتجاجاً على قتل الشرطة لفتى أسود أعزل. سقوط قتيل في ضاحية أخرى لمدينة سانت لويس  *   كتائب القسام تعلن قصف حقل نوا الإسرائيلي للغاز الطبيعي الواقع على بعد 10 ميل مقابل ساحل غزة بصاروخين. الحقل تملكه نوبل إنرجي ودلك  *   داعش تضرب عنق صحفي أمريكي وتذيع الجريمة على يوتيوب  *   الصين تجري ثاني اختبار طيران مركبة شراعية فائقة السرعة، طراز وو-14 بسرعة 10 ماخ  *   شياومي Xiaomi تتفوق على سامسونگ في بيع الهواتف في الصين.   *   من دين محلي يبلغ 1.5 تريليون جنيه، 786.8 بليون جنيه حصيلة بيع أذون وسندات خزانة في مصر  *   مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط الليبية، يتولى منصب القائم بأعمال وزير النفط  *  وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، صاحب قصيدة   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

ساڤانا

Acacia savanna south of Fada N'Gourma, Burkina Faso.
Typical tropical savanna in Northern Australia demonstrating the high tree density and regular spacing characteristic of many savannas.

الساڤانا، هي أحد الأنظمة البيئية والتي تتميز يوجود مجموعة من الأشجار الصغيرة على مسافات متباعدة في نطاق غير مغلق. ويسمح هذا النظام بوصول الضوء إلى التربة مما يدعم الطبقة العشبية الهشة والتي تحتوي على المكون الأساسي من C4 grasses.[1]


Contents

Definitions and distributions

San Rafael Gran Sabana, Venezuela. Savanna of Venezuela

تهديدات الساڤانا

التغيرات في إدارة الحرائق

رعي الحيوانات

Oak Savanna, United States

إزالة الأشجار

Exotic plant species

تغيرات المناخ

مناطق السافانا البيئة

Savanna ecoregions are of several different types:

Equatorial savanna in the East Province of Cameroon


منطقة السافانا الجبلية بالقرب من بوگوتا، كولومبيا

التوزيع

تمتد مناطق السافانا موازية لنُطُق الغابات، حيث يتدرج الانتقال من الغطاء الغابي، الشجري، الكثيف، إلى اختلاط الحشائش بالأشجار، ثم تضمحل الأخيرة، وتسود الأولى. وقد تصنف الحشائش وفقاً لخصائصها الطبيعية؛ فمنها، تبعاً لخصيصة الطول، مثلاً، حشائش طويلة (بريري) Prairie، وأخرى قصيرة (الإستبس) Steppes؛ وحشائش السافانا Savanna، المختلطة بالأشجار، والتي تندرج من الطويلة، قرب الغابات، إلى المتوسطة، فالقصيرة. [2].


أنواع السافانا

تمييز السافانا إلى نوعين رئيسيين من الحشائش، حسب العروض، التي تنتشر فيها:

1- حشائش العروض المدارية.

2- حشائش العروض: الوسطى والمعتدلة؛ وهي قسمان:

أ- الإستبس.

ب- البراري.

حشائش العروض المدارية

ويطلق عليها السافانا. ويقال إن هذه التسمية مأخوذة من الكلمة الأسبانية: سابانا Sabana؛ وتعني الحشائش. وتطلق السافانا على إقليم الحشائش الكثيفة، المختلطة بالشجيرات، على تخوم الغابات المدارية. وتظهر الأشجار والشجيرات، في هذا الإقليم، على شكل مجموعات (أحراج)، أو فرادى. وتتوافر في المناطق الانتقالية المتاخمة للغابات المدارية.

الامتداد المكاني

يمتد غطاء حشائش السافانا في المناطق المدارية، فصلية الأمطار، والتي تصبح كمية المطر فيها غير كافية لنمو غطاء شجري، غابي، كثيف. والسافانا هي المظهر النباتي، الذي يسود الأقاليم المدارية الحارة، في داخل القارات؛ إذ يراوح امتدادها بين 5ْ و20ْ، شمال خط الاستواء، و5ْ و20ْ جنوبه. وتمتاز هذه الأقاليم بأمطارها الصيفية الغزيرة، التي تستمر، سنوياً، نحو خمسة أشهر؛ ولكن كميتها، واستطراداً كثافة الغطاء النباتي، تتناقصان بالابتعاد، شمالاً وجنوباً، من نطاق الغابات المدارية، نحو النطاق الصحراوي الجاف. ويمكن القول، إن هناك فصلية واضحة في التساقط المطري؛ فهناك فصل جفاف، في الشتاء؛ وفصل ممطر، في الصيف. وما نمو الحشائش في الإقليم، إلا استجابة لمحدودية كمية المطر الساقط عليها، مقارنة بكميته في الغابات المدارية، وطول فصل الجفاف. وساعد على تناقص الغطاء الشجري، ونمو الحشائش، أن الأمطار تسقط في فصل الصيف الحار؛ إذ ترتفع معدلات النتح والتبخر (انظر شكل الرقعة المكانية لحشائش العروض المدارية).

الغطاء النباتي

ويمكن تمييز ثلاثة أنماط من غطاءات السافانا النباتية، هي:

(1) السافانا الرطبة.

(2) السافانا الجافة.

(3) سافانا الشجيرات الشوكية.

السافانا الرطبة Humid Savan

يمتد هذا النطاق على تخوم الغابات المدارية المطيرة، ما بين 5ْ و7ْ شمال خط الاستواء وجنوبه. ويفوق إجمالي التساقط السنوي، في هذه العروض، 1200 ملم؛ وقد يبلغ 1500 ملم، في بعض المناطق. ويهطل معظمها خلال فصل الإمطار الطويل، الذي يتجاوز ثمانية أشهر في السنة؛ فتكتسي الأرض بالنباتات اكتساء تاماً. ويراوح ارتفاع الحشائش بين 6 أمتار و12 متراً. وهي من النوع الخشن، النصلي الأوراق. ويتخللها بعض الأشجار والشجيرات، التي يزداد علوها وكثافتها، بالاقتراب من خط الاستواء.

السافانا الجافة Dry Savana

يقلّ معدل الأمطار، ويزداد طول فصل الجفاف، بالابتعاد عن خط الاستواء، نحو الأراضي الصحراوية، المتاخمة لإقليم السافانا، من الشمال والجنوب؛ فينخفض معدل الأمطار السنوي من 1200 مل إلى 500 مل فقط، ويمتد طول فصل الجفاف من 3 إلى 7 أشهر. ويتدرج التغير، بالابتعاد عن خط الاستواء، شمالاً وجنوباً؛ مؤثراً في الغطاء النباتي، الذي يتدرج تناقص كثافته؛ إذ يقلّ عدد الأشجار والشجيرات، المتداخلة مع الحشائش. كما تتناقص كثافة الأخيرة، ويقلّ ارتفاعها من 12 متراً، في السافانا الرطبة، إلى متر واحد، عند أطراف السافانا الجافة.

السافانا الشوكية Thornbush

يمتد، إلى الشمال والجنوب من نُطُق السافانا الجافة، حزام عازل، بين حشائش السافانا والغطاء النباتي الشوكي للإقليم الصحراوي، يمثل نطاقاً انتقالياً بينهما؛ ويطلق عليه: السافانا الشوكية. تسهم قِلة الأمطار وتناقصها إلى قرابة 200 ملم، سنوياً؛ وامتداد فصل الجفاف إلى أكثر من 9 أشهر، في تدهور الغطاء النباتي؛ حتى إن طول حشائش السافانا، يصل إلى 50سم، بل أقلّ. فتزداد خشونتها، وتقلّ كثافتها، ويكثر تعرضها للحرائق، في فصل الجفاف الطويل. تنتشر غطاءات حشائش السافانا في العالم أجمع. فهي تترامى في أستراليا، حيث تفصل بين الغابات الموسمية، في الشمال، والمناطق الصحراوية إلى الجنوب منها. وتنمو في جنوب شرقي آسيا، وفي الهند، على مرتفعات هضبة الدكن. إضافة إلى نموها في إفريقيا وأمريكا الجنوبية. تغطي السافانا داخل إفريقيا نطاقَين واسعَين، ما بين دائرتَي العرض 5ْ و20ْ، شمال خط الاستواء وجنوبه. ولا يفصل بينهما سوى الغابات المدارية المطيرة على ذلك الخط. ويتصل أحدهما بالآخر حيث ينقطع الغطاء الشجري الكثيف للغابات الاستوائية، فوق هضبة الحبشة، شرقي القارة؛ إذ لا تساعد كمية الأمطار الساقطة على نمو الغابات.

السافانا في العالم

وتمتد السافانا، في أمريكا الجنوبية، على جانبَي نطاق الغابات المدارية، حول خط الاستواء؛ فتغطي جميع الأراضي اليابسة، الواقعة ما بين دائرتَي العرض 5ْ و20ْ، شمال ذلك الخط؛ شاملة معظم هضبة البرازيل، عدا المرتفعات العالية. ويطلق عليها، في هذا النطاق الشمالي، كامبوس Campos. وتغطي معظم حوض الأورينكو، ومرتفعات غيانا، ما بين دائرتَي العرض 5ْ و20ْ، جنوب خط الاستواء. ويطلق عليها، في هذا القطاع، اللانوس Lianos.

وتوجد، في الوطن العربي، بعض مظاهر غطاءات السافانا: الشوكية والجافة، ولاسيما في جنوبي السودان ووسطه، والجنوب الغربي من شبه الجزيرة العربية، وعُمان. ولكن أكثر نُطُق السافانا اتساعاً ووضوحاً، في البلاد العربية، توجد في أقصى الجنوب السوداني، حيث تسود حشائشها الطويلة، المختلطة بالأشجار، والتي يفوق ارتفاعها 3 أمتار، في فصل المطر. وتراوح كميات المطر السنوي، في هذا الإقليم، بين 900 و1500ملم؛ ولكنها لا تلبث أن تجف، في فصل الجفاف، الذي يصل طوله إلى 4 أشهر؛ وتبقى التجمعات الشجرية المتفرقة، وما بينها من حشائش.

ويمتد، إلى الشمال من هذا النطاق، نطاق سافانا الحشائش الطويلة، وأشجار السنط. وتراوح كميات المطر السنوي فيه، بين 750 و1000مل؛ ويزداد طول فصل الجفاف، فيبلغ 5 أشهر. ولا يتجاوز طول الحشائش، في الإقليم، مترَين؛ ويتخللها بعض أشجار السنط الشوكية. ويكثر هذا النوع من السافانا حول بحر الجبل، وبينه وبين السدياط، وفي ما بين النيل الأبيض وشرقي السودان. ويمتد، إلى الشمال من هذا القطاع، نطاق عريض، تنتشر فيه حشائش السافانا المطيرة، مع أشجار السنط. ومعدل المطر، هنا، لا يتجاوز 500ملم. وقد يصل فصل الجفاف إلى ثمانية أشهر. وأشهر أشجار السافانا السودانية، هو الصمغ العربي.

والسافانا تغطي ثلث مساحة القارة الإفريقية؛ ولكنها تنكمش في آسيا؛ لأن وفرة الأمطار الموسمية، تساعد على نمو الغابات المدارية. وتحتل مساحات واسعة، في استراليا، جنوب الغابات المدارية؛ وأخرى في أمريكا الجنوبية، شمال غابات الأمازون وجنوبها.

الخصائص

إن أهم ما يميز المظهر النباتي للسافانا:

(1) اختلاط الأشجار والحشائش الكثيفة، التي يصعب اختراقها (انظر صورة اختلاط الأشجار والحشائش).

(2) التناقص التدريجي لكثافة الغطاء النباتي، مع تناقص كمية الأمطار السنوية، بالابتعاد عن خط الاستواء.

(3) جفاف الحشائش، واختفاء الخضرة من المظهر العام للأرض، باستثناء الأشجار المتفرقة، وخاصة في المناطق، التي يطول فيها فصل الجفاف.

(4) تعرض الغطاء النباتي، للكثير من الحرائق الطبيعية (انظر صورة حرائق السافانا). ويعزى إلى هذه الحرائق تناثر الغطاء الشجري، والحيلولة دون نمو غطاء غابي، شجري، كثيف.

ويمكن التمييز، في إقليم السافانا، بين نوعَين من النباتات، هما: الحشائش والأشجار. في طبقة الحشائش والأعشاب، تسود النجيليات المعمرة، التي يزداد شبهها بالجفافيات، كلّما ابتعدت عن خط الاستواء، نحو الأقاليم الصحراوية الجافة، حول المدارَين. ويراوح طول هذه الحشائش ما بين بضعة سنتيمترات وعدة أمتار. ومن أمثلتها: عشبة الفيل Benthani pennisetum، التي قد يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار؛ وهي تنمو في السافانا الرطبة، إلى جانب حشائش، من نوع أندروبوكون Andropogon.

وفي السافانا الجافة، تكثر حشائش الأريستيدا Aristida، الأكثر خشونة، والأقل طولاً، من حشائش السافانا الرطبة. وتتعرض هذه النباتات للذبول، في فصل الجفاف، في النطاقَين كليهما: الرطب والجاف. تتلاشى السافانا الشجيرية، في النُطُق الصحراوية كلّما دنت من خط الاستواء. وتتكاثر الأشجار وتتكاثف، ويزداد ارتفاعها، بالاقتراب من نطاق الغابات المدارية. وقد حاول البعض تصنيف السافانا، في هذا القطاع (الشجري)، حسب كثافة طبقة الأشجار؛ فانتهى إلى:

ـ سافانا نجيلية، تسودها الحشائش فقط.

ـ سافانا شجرية، أو خصائر سافانا، ذات شجيرات متناثرة.

ـ سافانا دغلية، تعمرها شجيرات كثيفة.

ـ غابات السافانا، إذا كانت تيجان أشجارها متقاربة.

وأشجار السافانا نفضية، شوكية الأوراق؛ لتتحمل الجفاف. وقد يوجد قليل من الأشجار دائمة الخضرة، التي تغطي أوراقها بطبقة شمعية؛ لتقليص كمية النتح؛ وتغلف جذوعها قشور سميكة. وتتسم الأشجار بشكل مظلي مميز، إذ تنبسط تيجانها، أفقياً، ولا ترتفع إلى الأعلى؛ وقد يُعْزَى ذلك إلى تباينها، وهبوب الرياح القوية.

وتشتهر سافانا أمريكا الجنوبية بالنخيل: كابرنيشيا Capernicia، وموريشيا Mouritia. وفي أستراليا، تكثر، في نطاق السافانا، أشجار الكينا، أو الكافور Eucalyptus. وتكثر في السافانا الإفريقية، أنواع من الأشجار، أهمها: السنط، أو الطلح Acacia (انظر صورة أشجار الطلح)، وبراكيستيجيا Brachystegia، وكومبريتم Combretum، وجلبيرنارديا Julbernardia.

التربة

يرى بعض الباحثين، أن نشوء السافانا، بالشكل الذي هي عليه، مرتبط بالتربة؛ إذ لوحظ أنها تحل حيثما تضمحل العوامل الترابية، الملائمة لنمو الغابات. ولذلك، تحتل هذه الأخيرة السفوح الجيدة الصرف، والخالية من مشكلات التربة، مثل وجود الدروع والأعمدة المرقشة Pinthite. وتسود السافانا المناطق السيئة الصرف، أو المناطق التي تعاني عجزاً مائياً. وتتركز السافانا البرازيلية في مناطق الترب، التي تفتقر إلى العناصر الغذائية. فغطاءات السافانا، إذاً، نتاج للأحوال المناخية المحلية، وعوامل التربة. وتتأثر تربة السافانا، سلباً، بالحرائق المتكررة للغطاء النباتي. وهي، في الغالب، من نوع أوكسيسولز (ترب الأكاسيد).

الحياة الحيوانية

تختلف السافانا والغابات المجاورة لها، في الحياة الحيوانية؛ إذ تعيش في الأولى حيوانات كبيرة نسبياً، عاشبة، قادرة على التنقل بسرعة؛ وترتع في الأخيرة الحيوانات المتسلقة الصغيرة. وتنتقل هذه الحيوانات بحثاً عن الغذاء والماء، خلال فصل الجفاف خاصة. ويفرض ذلك على الحيوانات آكلة اللحوم هجرة مماثلة، بحثاً عن غذائها.

تكثر آكلة الأعشاب في السافانا، ومنها: الثدييات من ذوات الحوافر أو الأظفار والحمار الوحشي Zebra، والزراف Gerrafs، والغزلان Gazelles. ويوجد الجاموس الوحشي Buffalo، والفيلة Elephants، ووحيد القرن Rhinocerous، في المناطق الأكثر غنىً.

وتمتاز السافانا الأسترالية بالكيسيات، مثل الكنغر؛ وببعض الطيور، مثل: الببغاوات Parrots، والواكسبل Waxbills.

ويتبع كثير من الحيوانات الكبيرة نظام الهجرة الجماعية، بحثاً عن الكلأ. ويتكاثر معظمها خلال فصل الأمطار. وتعيش بهذه الحيوانات أعداد من الحيوانات المفترسة، آكلة اللحوم، مثل: الأسود Lions، والفهود Cheetahs، والنمور Leopards، والكلاب الصيادة Cape hunting dogs، والضباع Heyna، والنسور. وتتكاثر، في هذه الحشائش الصفراء، أنواع من الجراد، والجندب، والنمل، والصراصير. وهذه المخلوقات، تعيش بها أعداد من العظميات، والثعابين والطيور، وكذلك النمل. وتتولى ديدان الأرض، بحفرها وتقلُّبها، تهوية التربة وتقليبها، والحيلولة دون تراكم الطين في أعماقها، بإعادته إلى السطح.

حشائش العروض: الوسطى والمعتدلة

تحتل الحشائش مساحات شاسعة، في العروض المعتدلة، داخل القارات، في نصفَي الكرة الأرضية: الشمالي والجنوبي؛ يطلق عليها، أحياناً، السهوب. وتسود الحشائش حيث تختفي الأشجار، نتيجة للمناخ القاري؛ إذ يحول المدى الحراري الكبير (شدة برودة الشتاء، وشدة حرارة الصيف)، دون نمو الغطاءات الشجرية، فتحل محلها غطاءات من الحشائش. والسبب الرئيسي لاختفاء الغطاءات الغابية الشجرية من هذه المناطق، هو نقص كمية التساقط، التي قلّما يتجاوز إجماليها السنوي 500 ملم. ويقتصر الإنبات، في هذه المناطق، على فترتَين قصيرتَين، في السنة، في فصلَي الربيع والخريف؛ يفصلهما فصلان طويلان، يتوقف فيهما نمو النبات، نتيجة للبرد الشديد في أحدهما، والجفاف في الآخر.

وهناك تجانس واضح، بين نطاق حشائش العروض المعتدلة ونطاق السافانا، وتشابه شديد في سيادة نمو الحشائش، وقِلة الأشجار. إلا أن حشائش السافانا أكثر خشونة، وطولاً، واختلاطاً بالأشجار. أمّا حشائش العروض المعتدلة، فأقصر، وأكثر ليونة واخضراراً؛ ما جعلها أصلح لتغذية الماشية. ولذلك، فإن أهم مراعي العالم، وأعظمها إنتاجاً حيوانياً، لحوماً، وألباناً، وأصوافاً، تتمثل في مناطق الحشائش المعتدلة. وقد تعرضت غطاءات حشائش العروض المعتدلة، لكثير من أعمال التدمير والإزالة البشرية، بغرض الاستغلال الزراعي. ويرجع ذلك إلى خصوبة تربتها، وامتدادها في عروض ملائمة للإنتاج الزراعي لمحاصيل ثمينة، ولاسيما القمح والذرة.

انظر أيضا

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

المصادر

وصلات خارجية