حقبة الحياة القديمة

الأحداث الرئيسية في حقبة الحياة القديمة
view • discuss • edit
-560 —
-540 —
-520 —
-500 —
-480 —
-460 —
-440 —
-420 —
-400 —
-380 —
-360 —
-340 —
-320 —
-300 —
-280 —
-260 —
-240 —
An approximate timescale of key Paleozoic events.
Axis scale: millions of years ago.

حقبة الحياة القديمة Paleozoic Era، هي أحد التقسيمات الزمنية للتأريخ الجيولوجي، وهو أقدم الأحقاب الثلاثة المكوِّنة لدهر الحياة الظاهرة (فانروزوي Phanerozaic) وأطولها.

بدأ هذا الحقب منذ 540 مليون سنة تقريباً، عندما ظهرت بقايا الحياة على هيئة مستحاثات، وانتهى في بداية الحقب الثاني، أو ما يدعى بحقب الحياة المتوسطة عندما تعرضت الأرض لأول أزمة بيولوجية كبرى أدت إلى انقراض كثير من نباتات وحيوانات الحياة القديمة.

Contents

تقسيمات الحقبة

نقُسِّمَ هذه الحقبة إلى ستة عصور، تم الاتفاق عليها عالمياً، وقد اشتقت أسماء هذه الأدوار بعد أن درست ووصفت مقاطعها النموذجية من أسماء مواقع في أوربا، أو من أسماء القبائل التي كانت تقطن تلك المواقع.

ويعود تقسيم هذه الحقبة إلى باليوزوي أسفل وباليوزوي أعلى إلى وجود دورتين رسوبيتين، انتهت كل منهما بحركة مكوّنة للجبال. حصلت الدورة الأولى في الباليوزوي الأسفل وانتهت بتكوين السلسلة الكاليدونية. وحصلت الدورة الثانية في الباليوزوي الأعلى، وانتهت بتكوين السلسلة الهرسينية التي تعرف أيضاً بالسلسلة الفاريسكية. ولذلك فإن الحدود الفاصلة بين هاتين الدورتين هي حدود بنيوية أكثر منها بيولوجية أي مستحاثية. تجدر الإشارة إلى أن هاتين الحركتين أعطتا القارات معالمها البنيوية، ولاسيما الجزء الكبير من أوربا وأمريكا الشمالية.


الكامبري

العصر الكامبري Cambrian period: منذ 600-500 مليون سنة، أطلق إسم الكمبري لأول مرة الإنجليزي آدم سيدجويك Adam Sedgwick عام 1835م. وإشتق الإسم من كامبريا Cambria، وهو الإسم الروماني القديم لمقاطعة ويلز. والمدى الزمني للعصر/النظام الكمبري Cambrian Period/Systems هو 75 أو 100 مليون سنة، تمتد بين 750 أو 600 مليون سنة و500 مليون سنة مضت. ويطلق عليه عصر التريلوبيتات التي كانت تشبه سوسة الخشب وكان ظهرها مصفحا ولها بطن رخوة وناعمة . وعند الخطر كانت تتكوم كالكرة. وقد عاشت حتي حقبة الميزوني (الميزوسي).وفي الكمبري ظهرت أيضا اللافقاريات البحرية كالمفصليات البدائية والرخويات المبكرة والأسفنج وديدان البحر.كما ظهرت به أسماك فقارية. وفي أواخره إنقرض 50% من الأحياء بسبب الجليد. ومن أحافيره التريلوبيتات.

الاُردوڤيشي

الاُردوڤيشي: Ordovician Period منذ 500-425 مليون سنة.أطلق سم الأرودوفيشي لأول مرة الإنجليزي للابورث ح. Lapworth عام 1879م، وإشتق الإسم من الأرودوفيش Ordovices، وهو إسم قبيلة قديمة كانت تسكن في مقاطعة ويلز. المدى الزمني للعصر/النظام الأوردوفيشي Ordovician Period/systems هو 60 مليون سنة, تمتد بين 500 مليون سنة و440 مليون سنة مضت.

ظهرت فيه النباتات الأولية والأشجار الفضية آكلة اللحوم فوق اليابسة، كما ظهرت الشعاب المرجانية ونجوم وجراد البحر والأسماك البدائية والحشائش المائية والفطريات الأولية. ومنذ 430 مليون سنة ظهرت قنافذ ونجوم البحر بين حدائق الزنابق المائية الملونة. وبينها ظهرت كائنات بحرية لها أصداف وأذناب تحمي بها أنفسها. وكان بعضها يطلق تيارا كهربائيا صاعقا. [1]

السيلوري

عصر سيلوري Silurian period: منذ 425-405 مليون سنة. أطلق إسم السلوري لأول مرة الإنجليزي مورشيسون R. I. Murchison عام 1835م، وإشتق الإسم من مملكة السيلوريين Silures, وهو إسم قبيلة قديمة كانت تسكن ويلز. المدى الزمني للعصر/النظام السيلوري Silurian Period/Systems هو 40 مليون سنة، تمتد بين 440 مليون سنة و400 مليون سنة.

وكان فيه بداية الحيوانات فوق اليابسة كالعقارب والعناكب وحشرة القرادة المائية وأم أربعة وأربعين رجل وبعض النباتات الفطرية الحمراء التي كانت تلقي بها الأمواج للشاطىء لتعيش فوق الصخور وفيه أيضا. ظهرت منذ 400 مليون سنة الأسماك ذات الفكوك بالبحر والنباتات الوعائية فوق اليابسة. وأهم أحافيره العقارب المائية.

الديڤوني

العصر الديڤوني Devonian period: منذ 405-345 مليون سنة.وفيه ظهرت منذ 400 مليون سنة بعض الأسماك البرمائية وكان لها رئات وخياشيم وزعانف قوية. كما ظهرت الرأسقدميات كالحبار والأشجار الكبيرة. ومن أحافيره الأسماك والمرجانيات الرباعية والسرخسيات.

الفحمي

العصر الكربوني الحديدي Carboniferous period: منذ 345-280 مليون سنة. كان فيه بداية ظهور الزواحف وزيادة عدد الأسماك حيث ظهر 200 نوع من القروش. ثم ظهرت الحشرات المجنحة العملاقة وأشجار السرخس الكبيرة. وفي طبقته الصخرية ظهر الفحم الحجري وبقايا النباتات الزهرية بالغابات الشاسعة التي كانت أشجارها غارقة بالمياه التي كانت تغطي أراضيها. فظهرت أشجار السرخس الطويلة وبعض الطحالب كانت كأشجار تعلو. وكانت حشرة اليعسوب عملاقة وكان لها أربعة أجنحة طول كل منها مترا. وكانت الضفادع في حجم العجل وبعضها له 3عيون وكانت العين الثالثة فوق قمة الرأس وتظل مفتوحة للحراسة.

الپرمي

العصر الپرمي Permian period: منذ 280- 230 مليون سنة. وفيه زادت أعداد الففاريات والزواحف وظهرت فيه البرمائيات. وانقرضت فيه معظم الأحياء التي كانت تعيش من قبله. وفيه ترسبت الأملاح بسبب إرتفاع حرارة الجو.


الجيولوجيا

النشاط التكتوني

توزيع الأرض في أوائل حقبة الحياة القديمة، حوالي 500 سنة مضت.


الجغرافيا القديمة

وصلت القشرة الأرضية في نهاية الحقب ما قبل الكمبري إلى مرحلة مهمة من تطورها، فقد انتهت سلسلة من الحركات المكوّنة للجبال سميت بأسماء متعددة تختلف باختلاف القارات، وأدت إلى تكوين مناطق قاريّة، بقيت مستقرة منذ نهاية الحقب ما قبل الكمبري، تعرف بالمجنّات Shields التي سينتظم حولها التاريخ اللاحق للكرة الأرضية. وأهم هذه المجنات، المجن الكندي، والمجن البلطي (البلطيقي) والمجن الأنغاري في نصف الكرة الشمالي، والمجن البرازيلي والمجن الإفريقي والمجن الهندي في نصف الكرة الجنوبي. وتبين الأدلة الجيولوجية أن هذه المناطق القارية كانت فيما قبل الكمبري مغطاة بجليديات واسعة الامتداد خَلَّفت آثاراً لها في بقاع مختلفة من العالم.

وقد ساعدت نظرية تكتونية الصفائح، على فهم منشأ المحيطات والإقرار بوجود انزياح مبكر للقارات، كانت تحيط بالمجنات بنيات متطاولة غير مستقرة هي المقعرات الجيولوجية Geosynclines، التي تكونت في مواقعها، نتيجة تصادم الصفائح، السلاسلُ الجبلية الكاليدونية والهرسينية. فالحركة الكاليدونية المكونة للجبال التي انتهت في نهاية الباليوزوي الأسفل أدت إلى تكوين السلسلة الكاليدونية، نتيجة تصادم صفيحة قارة أمريكا الشمالية وصفيحة قارة أوراسيا، وانغلاق المحيط الأطلسي الأولي Proatlantic، كما أدت إلى زيادة رقعة المناطق القارية في نصف الكرة الشمالي، وتكوين قارة ضخمة واسعة الامتداد هي قارة لوراسية أو قارة شمال الأطلسي. وأمّا الحركة الهرسينية التي انتهت في نهاية الباليوزوي، فقد أدت إلى تكوين سلاسل جبلية سيطرت على قسم كبير من تضاريس أوربا وأمريكا الشمالية.

تشابه شواطئ أمريكا الجنوبية وأفريقيا في حقبة الحياة القديمة.

أما في نصف الكرة الجنوبي فيظهر من الأدلة الجيولوجية ومن المستحاثات أن الكتل القارية أو المجنات الجنوبية كانت ملتحمة مكوّنة قارة غوندوانة Gondwana التي كانت منفصلة عن قارة لوراسية في الشرق بخليج بحري هو بحر التيتس Tethys، ومتصلة معها في الغرب ببرزخ في سوية جبل طارق.

مواقع انتشار الجليديات.


وتشير كل الدراسات السابقة إلى أن جغرافية الأرض في حقبة الحياة القديمة المبكرة بدأت بوجود القارة الجنوبية العملاقة والمسماة بأرض الجندوانا Gondwanaland, بينما كانت قارات شمال الأرض الحالية متناثرة ومتباعدة عن بعضها البعض. كما كانت الكتل القارية تستقر ناحية دوائر العرض المنخفضة أي الواقعة بالقرب من خط الإستواء, ثم أخذت هذه الكتل في الإلتحام التدريجي والتحرك ناحية الجنوب.

وهذه الكتل هي: أرض الجندوانا Gondwananland والتي تشمل من القارات الحالية أمريكا الجنوبية وأفريقيا (شبه الجزيرة العربية جزء منها) وشبه القارةالهندية والقارة القطبية الجنوبية أو أنتاركتيكا وأستراليا. وقد تعرضت هذه القارة الكبيرة إلى الحركة الأرضية العملاقة البانية للجبال، والتي تعرضنا لها سابقاً، والتي يطلق عيلها تجبل الحمى الأفريقية Pan African Orogeny، وقد نشطت خلال الفترة المتأخرة من دهر البروتيروزوي وبداية حقبة الحياة القديمة، وترتب عليها بناء سلاسل جبلية على حواف معظم هذه الكتل القارية.

وقد كانت قارة الجندوانا في موقع إستوائي في الكمبري، ثم أخذت تتحرك جنوباً لتتخذ لها موقعاً جنوبياً أكثر، ويصبح شمال أفريقيا في مقوع قطب الأرض، حيث تتكون صخور الحريث tillites، وهي رواسب المثالج القديمة، في منطقة الصحراء الكبرى فيشمال أفريقيا في العصر الأوردوفيشي.

اللورينتيا Laurentia، والتي تشمل من القارات الحالية أمريكاالشمالية وجرينلاند وجزءاً من الجزر البريطانية, وكانت تقع على جانبي خط الإستواء طوال هذه الفترة.

وبالإضافة لهاتين الكتلتين, كانت توجد عدة كتل منفصلة تشمل البلطيق Baltica، والتي تمثل شمال أوروبا الحالية وسيبيريا Siberia ومنغوليا Mangolia ودزنجاريا Dzengaria، والتي تمثل أجزاء من شمال آسيا الحالية. وقد أخذت هذه الكتل الخمسة في التقارب لتصبح في نهاية العصر السيلوري كتلتان فقط تشمل أولاهما اللورينتيا والبلطيق أو أوروبا الحالية، بينما تشمل الثانية بقية كتل آسيا, وهي مراحل لتكوين القارة العملاقة المسماة باللوراسيا Laurasia بعد ذلك.


الحياة النباتية والحيوانية

كانت الحياة في حقبة الحياة القديمة المبكرة كلها حياة مائية المعيشة، ماعدا في الجزء الأخير من العصر السيلوري؛ حيث سجلت لأول مرة أحياء نباتية وحيوانية على اليابس. كما يمكن القول أن الحياة اللافقارية هي الغالبة، بصرف النظر عن وجود بعض بقايا الأسماك النادرة في تلك الفترة، وهذا يجعل من الممكن أن نطلق على هذه الفترة من تاريخ الأرض إسم عصر الحياة البحرية اللافقارية.

وقد سادت في حقبة الحياة القديمة المبكرة مجموعات ثلاثية الفصوص Trilobites والمسرجيات Brachiopoda والأركيوسياثا Archaeocyatha والمراجين Corals والجماعيات Bryozoa والجرابتوليتات Graptolites.

الحياة النباتية

النباتات في حقبة الحياة القديمة

انتشرت في الباليوزوي الأسفل: النباتات البحرية البدائية، ومنها الطحلبيات. ولم تظهر النباتات البرية إلا في نهاية السيلوري، إذ عثر على بعض بقاياها النادرة التي تنتمي إلى النباتات النحيلة (بسيلوبسيدا) Psilopsoda، من النباتات الوعائية خفيات الإلقاح. ويبدو أن الانتقال من الحياة النباتية المائية إلى الحياة البرية قد تم في أثناء الدور السيلوري. تنوعت هذه النباتات وخاصة السراخس تنوعاً كبيراً في الديفوني وفي العصر الكربونيفري، وأسهمت أشجارها الضخمة في تكوين الغابات الكثيفة التي تحولت فيما بعد إلى طبقات ثخينة من الفحم الحجري. وإلى جانب هذه النباتات من خفيات الإلقاح الوعائية ظهرت السراخس البذرية Pteridosperms وهي أنماط منقرضة، كانت تمثّل مرحلة انتقالية بين خفيات الإلقاح الوعائية وظاهراتها، ويعدّ ظهورها واحداً من أهم التطورات التي تمت في العالم النباتي، ألا وهو تكوّن البذرة. وانتشرت أيضاً في أثناء الباليوزي الأعلى عريانات البذور، التي انقرض بعضها في نهاية الحقب الأول وتابع بعضها الآخر (مثل المخروطيات Conifers) تطوره في الحقب الثاني قبل ظهور مغلفات البذور في الكريتاسي.

الحياة الحيوانية

اللافقاريات

تعدّ الكأسيات العتيقة Archaeocyathida من الحيوانات المنقرضة المهمة المميزة للكمبري، فقد ظهرت في الكمبري الأسفل، وانقرضت في الكمبري الأوسط، وأسهمت مستعمراتها في تكوين أرصفة هامة في بحاره. وهناك مجموعات منقرضة أخرى ميزت الحقب الأول ولم يُعرف وضعها التصنيفي، منها الحيوانات الكيتينية Chitinozoa، وهي حيوانات مجهرية ظهرت في الكمبري وانقرضت في الديفوني، والكونودُنتات Conodonts، وهي أيضاً كائنات مجهرية تشبه الأسنان، ظهرت في الكمبري وانقرضت في الترياسي. ومن المجموعات التي ازدهرت في الحقب الأول المرجانيات الرباعية Tetracorallia والصفائحيات Tabulata، وهما مجموعتان ظهرتا في الأُوردوفيسي وانقرضتا في قمة البرمي، وكوّن أفرادهما أرصفة مرجانية مهمة. أما عضديات الأرجل Brachiopoda التي ظهرت في أسفل الكمبري، فقد تطورت في أثناء الحقب الأول وتنوعت، واستُخْدِمت أجناسها وأنواعها في تمييز أدوار هذا الحقب، لكن معظمها انقرض في نهاية الحقب الأول ولم يبق منها إلا مجموعتان تابعتا تطورهما في الحقب الثاني. وقد برزت رأسيات الأرجل Cephalopoda من بين الرخويات الأخرى لتقوم بدور مهم في الحقب الأول، فقد ظهر أول أفرادها في الكمبري الأعلى وتنوعت بظهور مجموعة النوتيلانيات Nautiloidea في الأوردوفيسي. وبدأت أعداد هذه المجموعة بالتقهقر التدريجي بدءاً من السيلوري، على حين ظهرت في الديفوني مجموعات أخرى هي العمونانيات Ammonoidea التي تابعت تطورها في الباليوزوي الأعلى.

ومن أهم اللافقريات في الباليوزوي ثلاثيات الفصوص Trilobita، التي بلغت أوج ازدهارها في الحقب الأول الأسفل، غير أن أعدادها بدأت بالتقهقر في نهاية السيلوري وانقرضت في نهاية الحقب الأول. وثلاثيات الفصوص هي مجموعة منقرضة من مفصليات الأرجل، ينقسم فيها الجسم إلى ثلاثة أقسام هي الرأس والصدر والذيل، كما يقسم الجسم طولياً إلى ثلثاة فصوص وتفرز هيكلاً مكوناً من فوسفات الكالسيوم.

ونظراً لتنوعها الشديد منذ بداية الكمبري، فهي توفر أساساً قوياً ومضاهاة صخور الكمبري على مستوى محلي وإقليمي أيضاً.

وتمثل ثلاثية الفصوص 75% من حفريات العصر الكمبري، كما أن منها بعض المجموعات التي يقتصر وجودها على العصر الكمبري فقط مثل: أولينليدس Olenelids كجنس أولينيلس Olenellus وريدليشدس Redichiids كجنس بارادوكسيدس Paradoxides وأجنستيدس Agnostids كجنس تراياثرس Triathrus، ومنها ما يميز العصر السيلوري مثل كاليمندس Calymenids كجنس كاليمين Calymene.

ومن شوكيات الجلد Echinodermata ظهرت مجموعات غريبة في الحقب الأول تابعت تطورها في الباليوزوي الأعلى، ما عدا الكيسائيات والرسغانيات اللتين انقرضتا في الديفوني. أسهمت مجموعة الزنبقانيات في تكوين الصخور غير أن أعدادها تقهقرت في البرمي، وانقرضَ معظم رتبها في نهاية الحقب الأول، كما انقرضت معها مجموعة البرعمانيات بعد أن بلغت أوج انتشارها في العصر الكربونيفري Carboniferovs.

وتعد مجموعة النقشيات (الغرابتوليتات) Graptolites من المجموعات المنقرضة المهمة المميزة للحقب الأول، فقد ظهرت في الكمبري، واستعملت أجناسها وأنواعها في تمييز نطاقات مستحاثية عالمية في دوري الأوردوفيسي والسيلوري وانقرضت في البرمي.

ويعدّ الحقب الأول مرحلة مهمة من تاريخ الحياة، من حيث ظهور الحيوانات الفقرية وتطورها، فقد ظهرت أول الفقاريات في السيلوري الأعلى إذ عُثر على قوقعيات الأدمة Ostracodermi التي تابعت تطورها في الديفوني، غير أنها تقهقرت بسرعة وانقرضت جميع أنماطها المدرّعة في نهاية هذا الدور بعد انتشار أحد فروعها الناجحة، وهي الأسماك لوحيات الأدمة Placodermi بدءاً من الديفوني الأسفل. بلغت هذه الأسماك أوج ازدهارها في الديفوني وانقرضت في البرمي. ظهرت في الوقت نفسه، أي في الديفوني، الأسماك الغضروفية، إذ عثر على أسنانها وأشواكها بكثرة في الرواسب الديفونية محفوظة على هيئة مستحاثات. أما الأسماك العظمية Osteichthyes فقد تمايزت منذ ظهورها في الديفوني إلى مجموعتين لهما اتجاهان تطوريان متباعدان. وازدهرت منها قوسيات الزعانف ازدهاراً كبيراً في أثناء الديفوني وأعطت الأرومة التي اشتقت منها البرمائيات. تنوعت البرمائيات في العصر الكربونيفري وأعطت مجموعة تيهيات الأسنان Labyrinthodonts، وقبل أن تنقرض في الترياسي أعطت في العصر الكربونيفري الأعلى الزواحف الأولى التي يمكنها أن تضع بيوضها على اليابسة، حيث تفقس وتعطي صغاراً يمكنها العيش بعيدة عن الماء. ازدهرت الزواحف ازدهاراً كبيراً في البرمي إلى جانب مجموعة أخرى انحدرت منها عرفت بالزواحف الثديية الشكل Theropsids، التي تمثل الأرومة التي اشتقت منها الثدييات التي ظهرت في نهاية الترياسي.

المسرجيات Brachiopoda مجموعة من حفريات السحنة، تستخدم للدلالة على البيئة/ لأنها تثبت نفسها للقاع بإستخدام العضلة العنقية pedicle muscle، كما تستخدم أحياناً كحفرية مرشدة. وتمثل المسرجيات 15-20% من حفريات العصر الكمبري, وهذا يمثل تشععاً تكيفياً adaptive radiation في هذه القبيلة في هذاالعصر، حيث تمثلت في الكمبري بمجموعة غير المعشقات Inarticulata، والتي يتكون جدارها من فوسفات الكالسيوم.

أما المسرجيات المعشقة Articulata، والتي يتكون من جدارها من الجير فقد كانت نادرة في الكمبري بينما إنتشرت على نطاق واسع بعد ذلك في الأرودوفيشي والسيلوري، وذلك يرجع إلى زيادة نسبة كربونات الكالسيوم زيادة مطرودة ف يمياه البحار, وزيادة عدد الكائنات القادرة على إفراز هيكل جيري منذ العصر الأورودفيشي الأوسط.

وقد يفسر ظهور الهياكل الجيرية الأسباب الآتية: 1- ضرورة وجود هيكل صلب للكائنات البحرية يحمي من الضغط المتمثل في عمود ماء البحر على الكائن; مما يمثل عنصر موائمة للكائن.

2- دعم عضلات وأعضاء الكائن الحي الداخلية.

3- الحماية من الأشعة الكونية التي تؤثر على أحياء المياه الضحلة.

4- الحماية من المفترسات التي بدأت تتغذى على غيرها من الحيوانات البحرية.

ومن أجناس المسرجيات غير المعشقة في الكمبري لنجيوليبس Lingulepis، ومن أجناس المعشقات في الكمبري نسيسيا Nisusia، ومنها في الأوردوفيشي بلاتيستروفيا Platystrophia وإستروفومينا Steophomena ومنها في السيلوري رينكوتريتا Rhynchotreta.

الأركيوسياثيا Archaeocyatha قبيلة منقرضة يقتصر وجودها على العصر الكمبري فقط، وتمثل حوالي 10% من حفرياته، ولها صدفة تشبه الكأس مزدوجة الجدار ومكونة من كروبنات الكالسيوم. وقد كانت منتشرة خلال الكمبري السفلي والأوسط ثم إنقرضت بعد ذلك, وهي المجموعة التي بنت شعاب العصر الكمبري قبل ظهور المراجين.

ظهرت المراجين Corals في العصر الكمبري المتأخر لأول مرة الصفائحيات Tabulata، بينما ظهرت المراجين الرباعية Tetracorals لأول مرة في الأوردوفيشي السفلي. وقد إنتشرت الصفائحيات إنتشاراً واسعاً في الباليوزوي المبكر, بل وكانت قادرة على بناء شعاب مرجانية في تلك الفترة؛ خاصة في السيلوري، ومن الأجناس المهمة منها في تلك الفترة فافوسيتس Favosites وفاليسيتس Falysites، ومن الأجناس المهمة من المراجين الرباعية ليمبيوفيلليم Lembeophyllum واستربتيلاسما Streptelasma.

ظهرت الجماعيات Bryozoa لأول مرة في الكمبري المتأخر، ولكنها شاعت وتنوعت بداية من الأوردوفيشي، بل وأصبحت بانية للصخور أيضاً في هذا العصر، ثم أخذت تقل في السيلوري. ومن الأجناس المهمة، منها: هالوبورا Hallopora وكونستيللاريا Constellaria.

الجرابتوليتات Graptolites مجموعة منقرضة على جانب كبير من الأهمية في تحديد أعمار ومضاهاة صخور العصرين الأوردوفيشي والسيلوري. وتتحفر هذه المجموعة في هيئة شريط كربوني على سطح طبقات الطفل الداكن اللون، وهي تنقسم إلى طائفتين: الأولى وهي الشجيريات Dendoridea وهي الأسبق ظهوراً والأطول بقاء على الأرض، حيث إستمر بقاؤها حتى العصر الكبروني السفلي. أما الثانية فهي الجرابتوليتات الحقيقية Graptolidea, وهي الأسرع تطوراً، كما تعيش طافية وبالتالي فهي من الحفريات المرشدة، والتي يعمد عليها في تقسيم صخور الأوردوفيشي والسيلوري إلى نطاقات حيوية دقيقة، ويطلق على العصرين الأورودفيشي, والسيلوري عصر الجرابتوليتات Age of Graptolites.

ومن المجموعات الأقل أهمية في حقبة الحياة القديمة المبكرة النوتيات Nautiloids من الرأسقديمات وقد ظهرت في نهاية الكمبري, ووصلت NgD قمة إنتشارها في الأوردوفيشي، ولكن إنحسرت بشدة بداية من السيولوري. ومن الأجناس المهمة من النوتيات: أورثوسيراس Orthoceras، وكلونوسيراس Kilinoceres, ومايكلينوسيراس Michelinoceras.

ومنها أيضاً مخروطيات الأسنان Conodonts، وهي عبارة عن أشكال تشبه الأسنان دقيقة الحجم وفوسفاتية الجدار، والتي ظهرت منذ الكمبري الأوسط، ولكن وصلت إلى أوج إنتشارها في حقبة الحياة القديمة المتأخرة، ومن المجموعات التي ظهرت في تلك الفترة أيضاً الأوستراكودا Ostracoda، والتي تتبع القشريات من مفصليات الأرجل, وهي ذات صدفة ميكروسكوبية تشبه حبة الفاصوليا، وقد ظهرت في الكمبري ولكن إنتشرت في الأوردوفيشي والسيلوري. وقد ظهرت من الجلدشوكيات Ecginodermata المجموعات القديمة، مثل: الكيسيات Cystoids، التي كانت منتشرة في الأرودوفيشي والسيلوري، والحشيات Edrioasteriods التي كانت في أوج إنتشارها في الأورودفيشي. كما ظهر في هذه الفترة أيضاً الفورامنيفرا والراديولاريا والإسفنجيات والقواقع وزنابق البحر.

الفقاريات

ظهرت الفقاريات لأول مرة في حقبة الحياة القديمة المبكرة، ولكنها كانت نادرة، ولم تصبح منتشرة إلا في نهاية العصر السيلوري; فقد سجلت أقدم الفقاريات على الأرض، وهي عبارة عن بقايا لسماك عديمة الفكوك وعديمة الأطراف المزدوجة من طائفة اللافكيات في العصر الكمبري المتأخر في أمريكا الشمالية.

كما سجلت بعض بقايا العظام وأيضا الألواح الخارجية لمجموعة أخرى من الأسماك اللافكية يطلق عليها الأوستراكودير ومعناها عظمية الجلد، في الأورودفيشي الأوسط في الولايات المتحدة. وهي حيوانات صغيرة الحجم ولها زوج من العيون مثل بقية الفقاريات, إلا أنها ليست لها فكوك ومغطاة بدرع عظمي. إلا أن بقايا الأسماك الحقيقية لم تسجل بوفرة إلا في نهاية العصر السيلوري. وإذا كانت الأسماك من طائفة اللافكيات هي أقدم الفقاريات، فإن العلماء يختلفون على الأصل الذي تطورت منه، ويعتقد أنها ربما تكون تطورت عن جلد شوكي.

الانتقال لليابسة

إنتقلت الحياة من الماء إلى اليابس في النهاية المتأخرة لحقبة الحياة القديمة المبكرة; ففي نهاية العصر السيلوري إبتاداء إنتقال الحياة النباتية، وكذلك الحيوانية أيضاً من الماء إلى اليابس. فعلى مستوى النباتات سجل وجود بقايا نباتية حقيقية من مجموعة بسيلوفيتس Psilophytes، كما إنتقلت الحياة الحيوانية أيضاً إلى اليابس، حيث سجل وجود العقارب Scorpions وبعض مفصليات الأرجل الأخرى في صخور العص رالسيلوري العلوي، إلا أنه لا يعرف على وجه اليقين هل هذه البقايا لكائنات عاشت على الأرض, أو عاشت في البحار في المنطقة القريبة من الشاطئ , ثم جرفت لاحقاً إلى القارة.

= طفل البرجس

لا يكتمل وصف المشهد الحيوي لحقبة الحياةالقديمة المبكرة دون الإشارة إلى حفريات طفل البرجس Burgess Shale، والتي تتبع العصر الكمبري الأوسط، وتتواجد في سلاسل جبال روكي في غرب كندا. وقد إكتشف تشارلز والكوت Charles Walkot عام 1909م هذا المنجم من الحفريات، حيث يوجد تجمع من طوابع كربونية لكائنات رخوة في حالة نموذجية من الحفظ.

وقد أمكن إستخراج الآلاف من العينات من هذه الصخور، وعرف منها ما يزيد عن 150 نوعاً تمثل على الأقل ثمان من العائلات الحيوانية المعروفة. بالإضافة إلى عدد أكبر من العائلتا غير المعروفة.

ومعظم هذه الحفريات تمثل أجناساً إنقرضت مع نهاية العصر الكمبري. من هذه الحفريات 40% تتبع مفصليات الأرجل, والبقية تتبع مجموعات الإسفنجيات والديدان الحلقية والجوفمعويات واللجشوكيات والرخويات بالإضافة لمجموعة من الأشكال غير معروفة النسب.

وتتميز هذه الثروة من الحفريات بميزتين: أولاها أنها فريدة حيث لم تسجل في أي منطقة أخرى من العالم، وثانيتها أنها في حفظ نموذجية, حيث تحتفظ مفصليات الرجل بالزوائد والغطاء الشعري, بل وبالأعضاء الداخلية للجسم.

وقد فسر وجود هذا المنجم المثالي لحفريات الكمبري الأوسط، على أن عمليةترسيب تمت في بيئة عميقة نسبياً وشديدة الإنحدار،تنمو عليها شعاب الطحالب الجيرية وتنزلق منها كتل الطين إلى بيئة أكثر عمقاً، وماؤها سام بسبب إنبعاث الكبريتيدات الهيروجينية بها والتي تقتل البكتريا والحيواات المترممة scavengers، التي قد تتغذى على ما في هذه البيئة من باقيا الكائنات كما أن الحيونات التي تسبح في هذه البيئة أو تتحرك فيها, تتعرض للخنق وتموت وتدفن دون أن يصيبها أي أذى.

انظر أيضاً

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

المصادر

  1. ^ فؤاد العجل. الحقب الأول. الموسوعة العربية. وُصِل لهذا المسار في 4 أبريل 2012.

قراءات إضافية


وصلات خارجية


542 مليون سنة - الأمد الفانـِروزوي Phanerozoic eon - الحاضر
سبقه الأمد الپروتروزوي
Proterozoic eon
542 Ma - Paleozoic era - 251 Ma 251 Ma - Mesozoic era - 65 Ma 65 Ma - ح. السـِنوزوي Cenozoic - الحاضر
الكمبري Ordovician Silurian Devonian Carboniferous Permian ترياسي
Triassic
جوراسي
Jurassic
الطباشيري Paleogene Neogene Quaternary