حبيب جاماتي

حبيب جاماتي (1887 ـ 1968م) صحفي وأديب وروائي ومؤرخ ومجاهد لبناني، كتب التاريخ أديباً وليس مؤرخاً. ولد في بلدة «زوق ميكائيل» القريبة من جونية، ودرس في كلية «عينطورة» التي أسَّسها الآباء العازاريون، ثم هاجر إلى القاهرة ليعمل في الصحافة والكتابة والترجمة، وفي القاهرة استعانت به مدرسة المهندسخانة المصرية لتدريس الترجمة لطلابها، ثم رحل إلى فرنسة وأنشأ مطبعة في مدينة «أنجيه» Angers وأصدر جريدة عربية مصورة أسماها «الشهرة» استمرت سنة واحدة، ثم اضطر إلى إغلاقها والعمل مترجماً في وزارة الخارجية الفرنسية، إلى أن قامت الثورة العربية في الحجاز عام 1916م فاتصل بها والتحق بالجيش العربي من سنة 1916 حتى 1918 وصار من أقرب المقربين من الملك فيصل الأول، وبعد نهاية الحرب العالمية الأولى عاد إلى مصر حيث أنشأ جريدة «لبنان الفتى» باللغتين العربية والفرنسية، لكنه اضطر إلى إغلاقها. ثم تنقّل بين عدد من الصحف التي كانت تصدر في القاهرة، سواء باللغة العربية أو باللغة الفرنسية، حتى استقر به المقام في دار الهلال، وأخذ يغذِّي صحفها ومجلاتها بمقالاته، وكانت داره في القاهرة موئلاً وملاذاً لكل المضطهدين من رجال الاستقلال في البلاد العربية ودول المغرب العربي.

نشر طائفة من الكتب التي ظهرت في السلاسل الشعبية، ففي سلسلة «تاريخ ما أهمله التاريخ» التي وضعها في قالب شبه قصصي نشر الكتب التالية: «أغرب ما رأيت» (1962) وهو رحلات وأسفار، و«مصر مقبرة الفاتحين» (1962)، و«الناصر صلاح الدين» (1963)، و«تحت سماء المغرب» (1964)، و«الجنة في ظلال السيوف»، و«بطولات عربية»، و«مهازل الحياة».

كما ألَّف الكتب التالية: «إبراهيم في الميدان» (1934)، و«خفايا القصور» (1936)، و«الحرية الحمراء» (1954)، و«الجزر الخضراء (إندونيسية)» (1957)، و«أندلس العرب» (قصص)، و«بين جدران القصور»، و«شهر يوليو الأعزُّ في تاريخ العرب». وترجم كتاب «تيودورا الملكة المتوجة» لشارل ويل، و«ماجلان قاهر البحار» لستيفان تسفايغ[ر].

كان حبيب جاماتي متخصصاً في الشؤون العربية بحكم عروبته الصحافية التي تشرّبها منذ أن التحق بجيش الملك فيصل الأول، فعرف فيصلاً الذي كان عنده «يمثل أمل العرب في المستقبل»، كما عرف الكثيرين من العاملين في الحقل العربي الوطني والسياسي، وصار حجَّةً في القضايا العربية.

كان معتدل القامة، شديد الأناقة، ظلَّ محافظاً على لهجته اللبنانية طوال حياته، مع إقامته الطويلة في مصر، وكان يتمتع بصوت جميل، وإلقاء مسرحي بارع عند قراءة محاضراته أو حكاياته المستمدة من بطون التاريخ.

وكان حريصاً على المستوى الخلقي الرفيع الذي وضعه لنفسه، أُعجب به كثير من الأدباء والباحثين، وقالت عنه الأديبة السورية وداد سكاكيني (ت 1991): «كنت أفكر في الرسالة التي يؤديها الأستاذ حبيب نحو وطنه الأول، فأجدها، أكثر تجاوباً وتجارب وأبعد أثراً ونفاذاً مما تؤديه السفارات الدبلوماسية».

توفي في حي «شبرا» الشعبي بالقاهرة، كما يقول الأديب المصري وديع فلسطين الذي سار في جنازته، وشيَّعه حتى القبر، في حين يقول خير الدين الزركلي في الأعلام بوفاته في لبنان.[1]


مراجع للاستزادة

ـ وديع فلسطين، «حبيب جاماتي صاحب تاريخ ما أهمله التاريخ» جريدة الحياة، لندن، 15/10/1997.

ـ يوسف أسعد داغر، مصادر الدراسة الأدبية، المجلد الثالث (منشورات الجامعة اللبنانية).
خطأ استشهاد: وسم <ref> موجود، لكن لا وسم <references/> تم العثور عليه

↑اقفز إلى القسم السابق
آخر تعديل بتاريخ 21 ديسمبر 2009، 21:35