جنوة

جنوة
جنوة عام 1810
جنوة عام 1810
علم {{{official_name}}}
Flag
درع {{{official_name}}}
Coat of arms
جنوة موقعها في إيطاليا
جنوة
الإحداثيات: 44°24′N 08°55′E / 44.400°N 8.917°E / 44.400; 8.917
ولاية ذات سيادة ايطاليا
المنطقة ليگوريا
ايطاليا مقاطعة جنوة
الحكم
 • عمدة Marta Vincenzi
المساحة
 • الإجمالي 243 كم² (94 ميل²)
الارتفاع +20 m (66 ft)
التعداد (2006)
 • الإجمالي 620,316 ( 6)
 • الكثافة 2,553/km2 (6,610/sq mi)
 • صفة المواطن

Zenéixi (in ligurian),

Genovesi (in الإيطالية)
منطقة التوقيت CET (UTC+1)
 • Summer (DST) CEST (UTC+2)
Postal code 16100
مفتاح الهاتف 010
Patron saints St. John the Baptist
الموقع الإلكتروني http://www.comune.genova.it/

Genova جنوة مدينة شمال غرب إيطاليا عاصمة إقليم ليگوريا وعاصمة مقاطعة جنوا ، ميناءها الأهم في إيطاليا وأحد أكبر موانئ البحر الأبيض المتوسط وعلى مقربة من الحدود الفرنسية، المركز التاريخي للمدينة أعدته اليونسكو ضمن مواقع التراث العالمي ، سكانها سكانها حوالي 618.438 نسمة وقد كان في منتصف الستينيات يصل 850,000 ، يوجد فيها العديد من المعالم السياحية. أشهر أبناءها المستكشف كريستوف كولومبوس.

التاريخ

صليب سان جورجو و الرجل ذو الوجهين شعار المدينة

تم تأسيس مدينة "جنوا" في القرن السادس قبل الميلاد من قبل القبائل "الليگورية" الأصلية، وقامت روما بالاستيلاء عليها بعد مرور أربعة قرون من ذلك الوقت. في هذه العصور، تحت هيمنة روما، كان لقرية جنوا دورأ فرعيا إلى أن عادت في ظلال التاريخ بسبب سقوط الإمبراطورية الرومانية عام 476 م وإلى التدميرات الكثيرة المرتكبة من قبل البربر خلال القرنين اللاحقين. ارتفعت أهمية المدينة في القرن التاسع كقلعة متراسة ضد غارات العرب وكمركز أسقفي؛ في السنة 1099 م. تم إنشاء البلدية التي تحولت إلى جمهورية بعد ذلك بقليل، و زاد وزنُها السياسي بالمشاركة في الحملات الصلبية. مثلتْ جنوا في القرون الوسطى إحدى الدول الملاحية العظمى في البحر الأبيض المتوسط بالمنافسة مع البندقية ،وكان لهما "فنادق ـ مخازن" كثيرة في اليونان والشرق الأوسط، أما الأسطول الجنوي فتاجر بنجاح في البحر الرومي كله واصلا ً إلى سواحل أوروبا الشمالية.

وُلد في جنوا أمراء بحر مشهورين منهم "كريستوفر كولومبس" مكتشف أمريكا و"أندريا دوريا" الذي قام بإصلاح الجمهورية (1528م). في هذا العصر تم استبدال النشاط الملاحي بالنشاط المالي: قام صرافو جنوا بإستثمارات شجاعة كبيرة في أوروبا كلها وفي المملكة الإسبانية خاصةً، و بذلك بلغت جنوا قمة قوتها والدليل على ذلك ان القرن السادس عشر يلقب بـ"قرن الجنويين". مرت المدينة في القرنين التاليين بأزمة خطيرة ففقدت استقلالها عام 1797 تحت ضغوط نابوليون الذي ألحقها بالدولة الفرنسية. في منتصف القرن التاسع عشر شاعت من جنوا الإنتفاضات الشعبية على يد "مازيني" و "گاريبالدي"؛ والأخير هو الذي نظـّم "حملة الألف جندي" التي أدت إلى توحيد إيطاليا (في 1861) ومنذ ذلك الوقت انضمت جنوا إلى الدولة الإيطالية.

بوابات العصور الوسطى لجنوة هي بقايا نادرة من العصر الذهبي للمدينة أهم معالمها.

العصور الوسطى والنهضة

المقالة الرئيسية: جمهورية جنوة

قبل عام 1100، برزت جنوة كمدينة-دولة مستقلة، وواحدة من المدن-الدول الإيطالية أثناء تلك الفترة. إسمياً، كان الامبراطور الروماني المقدس هو السيد الأعلى وأسقف جنوة كان رئيس المدينة؛ إلا أن السلطة الفعلية كانت بيد عدد من "القناصل" المنتخبين لمدة سنة من قبل مجلس شعبي. جنوة كانت واحدة مما سمي "الجمهوريات البحرية" (Repubbliche Marinare)، مع البندقية وپيسا وأمالفي) وقد ساعدت التجارة وبناء السفن والصيرفة على إنشاء أحد أكبر وأقوى الأساطيل في البحر المتوسط. عائلات أدورنو وكامپوفرگوسو والعاشئلات التجارية الأصغر تصارعت على السلطة في تلك الجمهورية، إذ أتاحت سلطات القناصل كل قسم من عائلة أن يحصل على الثروة والسلطة في المدينة. جمهورية جنوة امتدت لتشمل الأقاليم الحالية ليگوريا وپيدمونت وسردينيا وكورسيكا مع سيطرة فعلية كاملة على البحر الترهيني. من خلال مشاركة جنوة في المستعمرات الصليبية، وجدت جنوة موطئ قدم في الشرق الأوسط وفي بحر إيجة وفي صقلية وشمال أفريقيا. وقد جلب الصليبيون الجنويون أقباع زجاجية خضراء من المشرق، اعتبرها الجنويون Holy Grail.

بعث الدوق جيوفني فيكونتي في عام 1354 بترارك إلى البندقية ليفاوضها في عقد الصلح مع جنوي. وكتب الشاعر في ذلك يقول: "إنك لتشهد في جنوي مدينة حاكمة، مستقرة على سفح تل أجرد ذات أسوار شاهقة ورجال عظام"(52). وكان أهلها من أشد الناس حرصاً على الكسب يتحدون البحار بإقدامهم وبسالتهم، شقوا لتجارة جنوي طرائق في البحر المتوسط إلى تونس، ورودس، وعكا، وصور، وإلى ساموس، ولسبوس، والقسطنطينية، واخترقوا البحر الأسود إلى بلاد القرم وطربزون، واجتازوا مضيق جبل طارق والمحيط الاسود إلى بلاد القرم وطربزون، واجتازوا مضيق جبل طارق والمحيط الأطلنطي إلى رون وبروج. وهؤلاء المغامرون من رجال الأعمال هم الذين ابتدعوا قبيل عام 1340 طريقة القيد المزدوج (حساب الدوبيا) في إمساك الدفاتر، كما ابتدعوا الـامين البحري على السفن قبيل عام 1370 (53). وكانوا يقترضون المال من الأفراد المستثمرين بفائدة تتراوح بين سبعة وعشرة في المائة، في حين أن سعر الفائدة في معظم المدن الإيطالية كان يتراوح بين أثني عشر وثلاثين. وظلت ثمار التجارة ردحا طويلا من الزمن يتقاسمها بغير طريقة حبية عدد قليل من الأسر الغنية- أسرة دوريا Doria، واسبنولا، وجريملدى، والفيسكي Fieschi. وقاد سيمون بكانيرا Simone Boccanera البحارة وغيرهم من العمال في ثورة موفقة، وأسس أول أسرة من الأدواج Doge حكموا جنوي حتى عام 1797. وخلد فيردي Verdi أسمه في تمثيلية غنائية. ثم انقسم الغالبون بدورهم إلى عدة جماعات متعادية ونشروا الاضطراب في المدينة بمنازعتهم التي كلفتهم أموالا طائلة، في الوقت الذي كانت فيه البندقية منافسة جنوي العظيمة يعمها الثراء والرخاء بفضل ما تستمتع به من النظام والوحدة.

تمثال كريستوفر كلومبوس في Piazza Acquaverde.
الميناء القديم لجنوة.


التاريخ المعاصر

الميناء التجاري لجنوة اليوم.

في سنة 1797 و بضغط من نابليون ، أصبحت جنوة محمية فرنسية تسمى الجمهورية الليغورية ، والتي ضمتها فرنسا سنة 1805 . خلّد هذه الحادثة بالجملة الأولى الشهيرة من رواية تولستوي الحرب والسلام .

ورغم أن الجنويين ثاروا على فرنسا في عام 1814 حرروا المدينة بأنفسهم ، أقر المندوبين في مؤتمر فيينا دمجها ببييمونتي (مملكة سردينيا)، وكـُلل بذلك مساعي ثلاثة القرون من آل سافويا للحصول على المدينة. و أرسل ملك بييمونتي القناصة لنهب المدينة. المدينة سرعان ما اكتسبت سمعة باعتبارها بؤرة نشاط جمهوري مناهض لسافويا ، رغم أن الاتحاد مع سافويا كان مفيداً جداً اقتصادياً. مع النمو حركة النهضة الإيطالية، تحول النضال الجنوي من رؤية جوزيبي ماتسيني لجمهورية محلية إلى النضال من أجل إيطاليا موحدة تحت ملكية سافوية لبيرالية. في عام 1860، بدأ جوسپه گاريبالدي الحملة من جنوا رفقة أكثر من ألف متطوع . وقد سـُميت ببعثة الألف ، ويقع نصب على الصخرة حيث غادرت منها المجموعة .

خلال الحرب العالمية الثانية قصف الأسطول البريطاني جنوى وسقطت قنبلة على كاتدرائية سان لورينزو دون انفجارها . وهي متاحة الآن للجمهور في الكاتدرائية.

استضافت جنوى مؤتمر قمة مجموعة الثماني السابعة و العشرين في يوليو سنة 2001 ، حيث طغت عليه احتجاجات العنيفة ، و قتل أحد كارلو جولياني المحتجين ، وسط اتهامات للشرطة بقتله بوحشية . و قد بدأت محاكمة المتهمين المسؤولين اعتبارا من 2007.

في عام 2004 ، أعلن الاتحاد الاوروبي جنوا كما عاصمة للثقافة أوروبية ، إلى جانب مدينة ليل الفرنسية

الجغرافيا

The center of Genoa, Piazza De Ferrari


المساحة

تبلغ مساحة أراضي جنوة البلدية 243 كيلو متر مربع، وتتكون من واجهة ساحلية ضيقة ترتفع خلفها تلال وجبال عالية. يبلغ طول الواجهة الساحلية من حوالى 42 كيلومتراً. وباستثناء حـَيـّين من أحياءها تنتمي جنوة جغرافياً منطقة ريفييرا ليڤانتي.

في منتصف ساحلها يـُفتح مدرّج ميناء جنوا الطبيعي، تحيط به التلال، التي يتدفق خارجها جدولا المدينة الرئيسيين: بيزانيو شرقاً ، و بولشيفيرا غرباً.


المناخ

مناخ جنوة معتدل بحري ، يتحول إلى متوسطي ، وكثيرا ما تتأثر بالتأثيرات الأطلسية. يتميز بانخفاض المدى الحراري اليومي ، في المتوسط حوالي 6°م في كل الفصول ، و يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي +15,6°م ، تتراوح درجة الحرارة الموسمية بين +8,0°م في كانون الثاني يناير و +23,9°م في تموز يوليو ، الرطوبة النسبية عالية ، خصوصا في الصيف و فصلي الإعتدال .

تسود الرياح الشمالية في الشتاء، بينما تميل تلك الجنوبية تميل لتكون سائدة في الربيع و أوائل الخريف .

يبلغ متوسط سقوط الامطار 1072 ملم سنوياً، ويتم ذلك خلال أشهر السنة الإثني عشر ، ويكون أقصاه بالفترة بين أيلول سبتمبر و تشرين الثاني نوفمبر و أدناه صيفاً في تموز يوليو . و رغم إعتدال المناخ فإن هطول الثلوج في الشتاء ليس بالأمر النادر.

ونظرا لخصوصيات الأراضي المدينة ، يمكنك القول أن كل حي في جنوة يتمتع ضمن هذا الإطار العام بمناخ يميزه عن الأجزاء الأخرى من المدينة بالنسبة لدرجات الحرارة والرطوبة و الأمطار والإشعاع الشمسي.

المعالم الرئيسية

For a more extensive list, see Buildings and structures in Genoa.
موقع تراث عالمي حسب اليونسكو
Genoa: Le Strade Nuove and the system of the Palazzi dei Rolli
الاسم المُدرج في قائمة التراث العالمي
Genova-DSCF7470.JPG
النوع Cultural
أسس الاختيار ii, iv
المراجع 1211
منطقة اليونسكو Europe and North America
تاريخ الاشهار
الاشهار 2006 (30th )

تطور المدينة

جنوة عام 1493
جنوة

تحظى جنوا بكون موقعها يشكل ميناءً طبيعيا ووجود جبال حريزة حولها. في البداية نشأت القرية على تل خلف الميناء واتسعت خلال القرون. حُصنت المدينة بأسوار مختلفة تم بنائها أول مرة في القرن التاسع والأخيرة في القرن السادس عشرو حاليا كلها مدمرة، بينما على طوال الجبال حول المدينة يمتد سور محصن تم بنائه في 1626 وهو الآن أطول سور في أوروبا. اتسعت المدينة كثيرا في نهاية القرن التاسع عشر بسبب بناء الميناء الجديد وبعث النشاط التجاري.

تراث المدينة

بوابة سوبرانا

تفخر جنوا بـوسط المدينة القديم وهو الأكثر امتدادا في أوروبا (155 هكتار) ومعظمه محفوظ بشكل كامل، ويشتمل على كنائس قديمة وقصور نجابية رائعة، وميزة المدينة القديمة هي الأزقة الضيقة المظلمة. من بين كل هذه التراث نذكر قصر "الدوكالي" (مقر حكومة الجمهورية القديمة)، كاتدرائية "سان لورينزو"، الشارعان الأريسطقراطيتان "بالبي" و "گاريبالدي"، القصور والفيلات العديدة، الميناء القديم و حوض أسماكه المشهور في كل العالم، والـ"لانتيرنا" أي منارة المدينة التي تستمر في العمل منذ 500 عام: فهي أقدم المنارات تحت الخدمة في العالم.

جنوة


جنوة


جنويون

كولومبوس في ساحة أكوافيردي
200pxالمنزل الذي وُلد فيه جوزيبي ماتسيني
غوفريدو ماميلي

مدن شقيقة

انظر أيضاً

معرض الصور

كتب

  • Gino Benvenuti. Le repubbliche marinare. Amalfi, Pisa, Genova e Venezia. Netwon Compton, Rome, 1989.
  • Steven A. Epstein; Genoa & the Genoese, 958-1528 University of North Carolina Press, 1996; online edition
  • Steven A. Epstein; "Labour and Port Life in Medieval Genoa." Mediterranean Historical Review 3 (1988): 114-40.
  • Steven A. Epstein; "Business Cycles and the Sense of Time in Medieval Genoa." Business History Review 62 ( 1988): 238-60.
  • Face Richard. "Secular History in Twelfth-Century Italy: Caffaro of Genoa." Journal of Medieval History 6 (1980): 169-84.
  • Hughes Diane Owen. "Kinsmen and Neighbors in Medieval Genoa." In The Medieval City, edited by Harry A. Miskimin, David Herlihy, and Adam L. Udovitch, pp. 3-28. 1977.
  • Hughes Diane Owen. "Urban Growth and Family Structure in Medieval Genoa." Past and Present 66 (1975): 3-28.
  • Lopez Robert S. "Genoa." In Dictionary of the Middle Ages, pp. 383-87. 1982.
  • Vitale Vito. Breviario della storia di Genova. Vols. 1-2. Genoa, 1955.

وصلات خارجية

Staglieno: A monumental cemetery

المصادر