معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرب على غزة: استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة بعد ثلاثة أيام من الهدنة  *   قصف جوي أمريكي على مسلحي الدولة الاسلامية بالعراق  *  مصرع مدير شركة أپاتشي الأمريكية بطريق الواحات برصاص مجهولين. أپاتشي هي أكبر منتج للبترول في مصر  *   الأرجنتين تقاضي الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية لمحاولتها فرض الإفلاس عليها  *   المسبار الأوروپي روزيتا يقترب من أحد المذنبات أثناء دورانه حول الأرض  *   زلزال بقوة 6.1 يضرب يون‌نان، الصين يتسبب في مقتل 589 شخص وإصابة أكثر من 2.400 آخرين   *   منظمة التجارة العالمية مازالت تحتضر منذ بدء جولة الدوحة بسبب اصرار مجموعة الـ77 للدول النامية، بقيادة دول البريكس، على فرض تسعيرات حكومية لحين إلغاء الدول المتقدمة دعم مزارعيها  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

جبل السكري

جبل السكري
أعمال الإنشاءات في معسكر جبل السكري للتنقيب عن الذهب
IMGP1077.jpg

جبل السكري هو جبل يقع علي بعد حوالي 30 كيلو متر جنوب غرب مدينة مرسي علم بالصحراء الشرقية بجمهورية مصر العربية. ويحتوي على منجم للذهب. المنجم يتم استخراج الذهب منه منذ عهد الفراعنة، وقد توقف استغلاله عام 1958 لانعدام الجدوى الاقتصادية لانخفاض تركيز الذهب في العروق الباقية بالنسبة لسعر الذهب، 20 دولار للأوقية آنذاك. ومع ارتفاع سعر الذهب في العقد التسعينيات من القرن الماضي (الأوقية قاربت على 1,000 دولار عام 2008) تقرر إعادة استغلال المنجم في عام 1994 وإستؤنف في عام 2008. ويقدر إحتياطي الذهب الموجود فيه إلى 10 ملايين أوقية في عام 2008. [1]

Contents

منجم الذهب

وتكونت شركة السكري لمناجم الذهب في مايو 2005 وهي شركة مشتركة قائمة بالعمليات بين الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وشركة سنتامين للبحث عن الذهب واستغلاله وذلك بعد انتقال تبعية نشاط الثروة المعدنية الي وزارة البترول وتسوية الخلاف وديا والتحكيم الدولي بين الشركة الفرعونية لمناجم الذهب وهيئة المساحة الجيولوجية. [2]

يبلغ حجم الاستثمارات حوالي 310 مليون دولار أمريكي تم صرف 70 % منها في اعمال التنمية والتقييم حيث تبين ان درجة تركيز الذهب يزداد مع العمق وبذلك زاد الاحتياطي من 7 ملايين اوقية الي حوالي 13 مليون أوقية في بداية عام 2008 قيمتها بالاسعار العالمية 13 مليار دولار ويمكن انتاجها خلال العشر السنوات القادمة ومن المتوقع بدء الانتاج في نهاية 2008 حسب تقديرات الشركة الفرعونية وطبقا لاخر تقرير من المعامل الاسترالية بمتوسط انتاج 200 الف اوقية في السنة الاولي تزداد الي 600 الف أوقية سنويا قيمتها بالاسعارالحالية حوالي 550 مليون دولار وقيمة اجمالية حوالي 5،5 مليار دولار خلال السنوات العشر الاولي من بدء الانتاج.وتم وصول جميع المعدات اللازمة للمشروع بالموقع والتي تشمل مصنع استخلاص وتركيز الذهب بالكامل ومحطة لتوليد الكهرباء 28 ميجافولت والكسارة وجميع معدات المنجم من سيارات نقل حمولة 160 طنا وحفارات ولوادر وبلدوزرات واوناش وسيارات مجهزة بالاضافة الي سيارة اسعاف طارئة وخلافه.

وجار اعمال التركيبات للمصنع ولمحطة توليد الكهرباء وكذلك جار العمل في مد خط انابيب مياه من البحر الأحمر بطول 25 كم حتي موقع المصنع. وقد تم الانتهاء من جميع اعمال البنية التحتية للمصنع ومعسكر الاعاشة ليسع 1000 فرد في الوردية وكذلك الانتهاء من المبني الاداري الخاص بالمصنع وجار اختيار موقع لاقامة مدينة سكنية بالقرب من مدينة مرسي علم تستوعب المرحلة الاولي 2000 عامل وتشتمل علي البنية الاساسية المتكاملة، ومتوقع ان يستوعب المشروع 4 آلاف فرصة عمل.

وتجدر الاشارة الي انه يتم حاليا استخدام 10 أجهزة حفر بالموقع للبحث عن الذهب وتتم عمليات تنمية منجم السكري بصورة مطردة حيث تم حفر 1500 بئر حتي الان باعماق تصل الي 1000 متر للبئر وبمجموع اطوال 250 الف متر لتأكيد المزيد من الاحتياطيات في باقي قطاعات جبل السكري، ووفقا لتقديرات الشركة فإن مصنع الاستخلاص سوف يبدأ العمل في الربع الثالث من 2008 طبقا للجدول الزمني للمشروع. واكدت الشركة الاسترالية الشريك في المشروع اهتمام عدد كبير من البنوك العالمية مثل لندن استاندرد بنك وبنك سوسيتيه جنرال أستراليا للمساهمة في عمليات تمويل المشروع.

الانتاج

من يناير 2010 حتى 31 ديسمبر 2012، باعت سنتامين مصر، الشريك الأجنبي للحكومة المصرية والمشغل لمنجم السكري، 576.183 أوقية ذهب و37.889 أوقية فضة بقيمة 884.724.015 مليون دولار، تم تحويلها إلي الحساب البنكي لشركة السكري في البنك التجاري الدولي وبنك اتش اس بي سي مصر، وبلغت جملة الاستثمارات التي اعتمدتها هيئة الثروة المعدنية للمشروع 506 مليون دولار منذ بداية النشاط في 1995 وحتي نهاية أكتوبر 2012 في حين تعلن الشركة أنها ضخت 900 مليون دولار.

وقد حقق ناتج تشغيل منجم السكري فائضاً بلغ 410 ملايين دولار بعد خصم جميع التكاليف علي مدار ثلاث سنوات منذ بدء الانتاج، حيث بلغ العائد الكلي حوالي 900 مليار دولار منها27 مليون دولار إتاوة بنسبة 3%، و460 مليون دولار تكاليف تشغيل طبقاً لما أعلنه الجيولوجي سامي الراجحي رئيس شركة الفرعونية للذهب.

وعلي الرغم من ذلك لم تحصل مصر علي حقها من فائض التشغيل الذي بلغ 410 ملايين دولار نتيجة لضخ المستثمر هذا المبلغ في المشروع مرة أخري بالمخالفة لعقد الانتفاع الخاص بمنجم السكري المؤرخ في 29 يناير 1995 الذي ينص علي "قتسام صافي مبلغ العائدات بين شركة الفرعونية والهيئة العامة للثروة المعدنية المصرية ـ بعد خصم جميع مصروفات التكلفة الخاصة بشركة الفرعونية واستقطاع النسب المخصصة للدفع - بنسبة 50% لكلا من الطرفين فيما عدا العام الأول والثاني فيتم منح شركة الفرعونية نسبة10% بالإضافة إلي نسبتها كحوافز للشركة بحيث يكون نصيب شركة الفرعونية 60% والهيئة العامة للثروة المعدنية40% وفي العامين الثالث والرابع يتم توزيع صافي قيمة المبيعات بمعدل55% نصيب شركة الفرعونية ونسبة45% نصيب الهيئة العامة للثرة المعدنية."[3]

في النصف الثاني من 2013 كان من المقرر أن يبدأ اقتسام الأرباح بين هيئة الثروة المعدنية والشركة الفرعونية لمناجم الذهب المملوكة 100% لشركة سنتامين حيث تحصل الحكومة علي50 % من الأرباح بعد خصم مصاريف التشغيل وتقدر بنحو 50 مليون دولار ترتفع إلي 75 مليون دولار تقريباً في 2014 ثم تنخفض عام 2015 نظراً لاسترداد الفرعونية تكاليف المرحلة الرابعة ثم ترتفع مرة أخري إلي أن تصل إلي 150 مليون دولار عام 2017، ليصل إجمالي ما تحصل عليه الهيئة 430 مليون دولار بين عامي 2013 و2017 هذا بخلاف الاتاوة التي تقدر بـ136 مليون دولار حتي نهاية عام 2017 تمثل 3% من إجمالي المبيعات منذ بدء الانتاج.

وأوضح سامي الراجحي أن إجمالي ما آل للخزانة العامة للدولة بلغ 86.5 مليون جنيه منها 12 مليون جنيه قيمة ضريبة الخصم والاضافة، و61.2 ضرائب مرتبات، و13.3 مليون جنيه للتأمينات الاجتماعية موضحاً أن الشركة تدفع شهريا ما يقرب من 2.4 مليون جنيه ضرائب دخل وتأمينات اجتماعية، وأن عدد العاملين بعقود يقترب من 1300 عامل بلغت قيمة أجورهم الشهرية حوالي 5.1 مليون جنيه شهريا، كما بلغ عدد العمالة غير المباشرة من عمال المقاولين والخدمات 2000 عامل.

مرئيات

حوار حول منجم السكري في أون تي في، 26 سبتمبر 2011

انظر أيضا

المصادر