معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

تسمية سور القرآن وأسباب النزول

سبب تسمية سور القرآن بهذا الاسم..

بسم الله الرحمن الرحيم

11th Century North African Qur’an in the British Museum

فإن أسماء السور كانت معروفة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومشهورة، وقد وردت أحاديث كثيرة تدل على أن هذه التسمية كانت متداولة في ذلك العهد،

جزء من سلسلة عن
القرآن الكريم
Quran cover.jpg

المصحف

سورة · آية

تلاوة القرآن

التجويد · حزب · ترتيل · الحفظ · المنازل · القارئ · جزء · رسم · ركوع · سجود ·

الترجمات

القائمة الرئيسية  · الترجمات الإنجليزية

المصدر والتنزيل

التنزيل المكي · التنزيل المدني

التفسير

أشخاص مرتبطون بآيات · العدل · أسباب النزول · نسخ · الروايات التوراتية · التحريف · بكة · المقطعات · التأويل الباطن

القرآن والسنة

علم الحروف · المعجزات · العلم · المرأة

آراء عن القرآن

الشيعة · نقد · تدنيس · سورة الولاية والنورين · التنزيل · قصص الأنبياء · بيت القرآن


 ع  ن  ت

ففي المسند والسنن أن ابن عباس قال: قلت لعثمان بن عفان ما حملكم أن عمدتم إلى براءة وهي من المئين وإلى الأنفال، وهي من المثاني فجعلتموهما في السبع الطوال، ولم تكتبوا بينهما سطر: بسم الله الرحمن الرحيم؟ قال عثمان: كان النبي صلى الله عليه وسلم مما تنزّل عليه الآيات، فيدعو بعض من كان يكتب له، ويقول له: ضع هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، وتنزل عليه الآية والآيتان، فيقول مثل ذلك، وكانت الأنفال من أول ما أنزل عليه بالمدينة، وكانت براءة من آخر ما نزل من القرآن، وكانت قصتها شبيهة بقصتها، فظننت أنها منها، فمن هناك وضعتها في السبع الطوال، ولم أكتب بينهما سطر: بسم الله الرحمن الرحيم. وفي صحيح مسلم وغيره أن النواس بن سمعان الكلابي قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "يؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به تقدمه سورة البقرة وآل عمران، وضرب لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أمثال ما نسيتهن بعد، قال: "كأنهما غمامتان أو ظلتان سوداوان بينهما شرق، أو كأنهما حِزقان من طير صواف تحاجان عن صاحبهما".

وفيه أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة".

وفيه أيضاً عن حذيفة قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلةٍ، فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المائة، ثم مضى، فقلت يصلي بها ركعة، فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء، فقرأها، ثم افتتح آل عمران، فقرأها... إلى آخر الحديث.

وفي الصحيحين في قصة الرجل الذي أراد أن يتزوج امرأة، وليس معه شيء من المال، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "ماذا معك من القرآن؟"، قال: معي سورة كذا، وسورة كذا عدها قال: "أتقرؤهن عن ظهر قلبك؟"، قال: نعم قال: "اذهب، فقد ملكتكها بما معك من القرآن". وفي صحيح البخاري أن عبد الرحمن بن يزيد قال: سمعت ابن مسعود رضي الله عنه قال في بني إسرائيل والكهف ومريم إنهن من العتاق.

والظاهر أن وضع هذه الأسماء كان بأمر النبي صلى الله عليه وسلم وتعليمه، وقد جزم السيوطي في الإتقان بأنها توقيفية قال: وقد ثبت جميع أسماء السور بالتوقيف من الأحاديث والآثار، ولو لا خشية الإطالة لبينت ذلك. انتهى كلامه.

وأما ترتيب السور حسبما في المصحف، فقد اختلف فيه أهل العلم: هل كان بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم؟ أم أنه اجتهاد من الصحابة؟ فالجمهور على أنه اجتهاد من الصحابة استوحوه من قراءة النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ذكره لبعض السور مرتبة حسبما في المصحف الآن، كقوله: "اقرءوا الزهراوين البقرة وسورة آل عمران…" أخرجه مسلم. وذهب جماعة من أهل العلم إلى أن ترتيب السور كان بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم.

قال ابن الأنباري: (أنزل الله القرآن كله إلى السماء الدنيا، ثم فرقه في بضع وعشرين سنة، فكانت السورة تنزل لأمر يحدث، والآية جواباً لمستخبر، ويوقف جبريل النبي صلى الله عليه وسلم على موضع الآية والسورة، فاتساق السور كاتساق الآيات والحروف ، كلها عن النبي صلى الله عليه وسلم، فمن قدم سورة أو أخرها، فقد أفسد نظم القرآن).

ويبدو أن الخلاف بين الفريقين خلاف لفظي، كما قال الزركشي في البرهان، لأن القائل بأن الترتيب اجتهادي يقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم رمز للصحابة بذلك، واستوحوه من قراءته وقوله كما تقدم، ولذلك قال الإمام مالك رحمة الله عليه - وهو من القائلين بأنه اجتهادي-: إنما ألّفُوا القرآن على ما كانوا يسمعونه من النبي صلى الله عليه وسلم. فآل الخلاف بين الفريقين إلى أنه هل كان ذلك بتوقيف قولي أو بمجرد إسنادٍ فعلي بحيث يبقى لهم فيه مجال للنظر؟ ومال ابن عطية إلى قول ثالث: هو أن الكثير من السور علم ترتيبه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، كالسبع الطوال والحواميم والمفصل. وأن ما سوى ذلك يمكن أن يكون فوض الأمر فيه للأمة بعده. والذي يترجح عندنا أن هذا الترتيب الموجود الآن أو ما هو قريب منه كان معهوداً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم.

ومما يدل على ذلك ما أخرجه أحمد عن أوس بن أبي أوس عن حذيفة الثقفي قال: كنت في الوفد الذين أتوا رسول صلى الله عليه وسلم أسلموا من ثقيف ... الحديث وفيه: فمكث عنا ليلة لم يأتنا حتى طال علينا ذلك بعد العشاء، قال: قلنا ما أمكثك عنا يا رسول الله؟ قال: "طرأ عليّ حزبي من القرآن، فأردت أن لا أخرج حتى أقضيه". قال أوس: فسألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف تحزبون القرآن قالوا: تحزبه ثلاث سور، وخمس سور، وسبع سور، وتسع سور، وإحدى عشرة، وثلاث عشرة، وحزب المفصل من ق حتى تختم. والثلاث هي: البقرة وآل عمران والنساء. والخمس: المائدة والأنعام والأعراف والأنفال والتوبة. والسبع: يونس وهود ويوسف والرعد وإبراهيم والحجر والنحل، وهكذا….

1 - البقرة : سميت هذه السورة الكريمة بـ " سورة البقرة " إحياء لذكرى تلك المعجزة الباهرة التي ظهرت في زمن موسى الكليم حيث قتل شخص من بني إسرائيل ولم يعرفوا قاتله , فعرضوا الأمر على موسى لعله يعرف القاتل , فأوحى الله تعالى أن يأمرهم بذبح بقرة , وان يضربوا الميت بجزء منها فيحيا بإذن الله ويخبرهم عن القاتل , وتكون برهانا على قدرة الله عز وجل في إحياء الخلق بعد الموت


2- سورة الفاتحة : تسمى الفاتحة وأم الكتاب , والسبع المثاني , والشافية والوافية والكافية والأساس والحمد وقد عددها القرطبي وذكر إن لهذه السورة اثني عشر اسما

3- سورة آل عمران : سميت بهذا الاسم لورود ذكر قصه تلك الأسرة الفاضلة آل عمران والد مريم أم عيسى , وما تجلى فيها من مظاهر القدرة الالهيه بولادة مريم البتول وابنها عيسى عليهما السلام

4- سورة النساء : سميت سورة النساء لكثرة ماورد فيها من الأحكام التي تتعلق بهت بدرجه لم توجد في غيرها من السور , ولذلك أطلق عليها سورة " النساء الكبرى " في مقابله سورة " النساء الصغرى " التي عرفت بالقران بسورة الطلاق

5- سورة المائدة : سميت بهذا الاسم لورود ذكر المائدة فيها حيث طلب الحواريون من عيسى عليه الصلاة والسلام أيه تدل على صدق نبوته وتكون لهم عيدا , وقصتها أعجب ماذكر فيها لاشتمالها على آيات كثيرة ولطف عظيم من الله العلي الكبير

6- سورة الأنعام : سميت لورود ذكر الأنعام فيها " وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا" ولان أكثر إحكامها الموضحة لجهالات المشركين تقربا بها إلى أصنامهم مذكورة فيها , ومن خصائصها ماروى عن ابن عباس انه قال : نزلت سورة الأنعام بمكة ليلا جمله واحدة , حولها سبعون ألف ملك يجأرون بالتسبيح .

7- سورة الأعراف : لورود ذكر الأعراف فيها وهو سور مضروب بين الجنة والنار يحول بين أهلها , روى ابن جرير عن حذيفة انه سال عن أصحاب الأعراف فقال : هم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم فقعدت بهم سيئاتهم عن دخول الجنة وتخلف بهم حسناتهم عن دخول النار فوقفوا هنالك على السور حتى يقضي الله فيهم .

8- سورة التوبة : تسمى هذه السورة بأسماء عديدة أوصلها بعض المفسرين إلى أربعه عشر اسما , قال علامة الزمخشري : لهذه السورة عدة أسماء " براءة , والتوبة , والمقشقشه , والمبعثرة , والمشردة , والمخزية , والفاضحة , والمثيرة , والحاقرة , والمنكلة , والمدمدمة , وسورة العذاب " قال : لان فيها التوبة على المؤمنين وهي تقشقش من النفاق أي تبرئ منه وتبعثر عن أسرار المنافقين وتبحث عنها وتثيرها وتحقر عنها وتفضحهم وتنكل بهم وتشردهم وتخزيهم وتدمدم عليهم .

9- سورة يونس : سميت بهذا الاسم لذكر قصته عليه السلام فيها , ومات ضمنته من العظه والعبرة برفع العذاب عن قومه حين امنوا بعد أن كاد يحل بهم البلاء والعذاب , وهذا من الخصائص التي خص الله بها قوم يونس لصدق توبتهم وإيمانهم .

10- سورة الرعد : سميت بهذا الاسم لتلك الظاهرة الكونية العجيبة , التي تتجلى فيها قدرة الله وسلطانه , فالماء جعله الله سببا للحياة , وانزله بقدرته من السحاب , والسحاب جمع الله فيه بين الرحمة والعذاب , فهو يحمل المطر ويحمل الصواعق , وفي الماء الأحياء وفي الصواعق الإفناء وجمع النقيضين من العجائب كما قال القائل : جمع النقيضين من أسرار قدرته : هذا السحاب به ماء به نار

11- سورة إبراهيم : سميت هذه السورة تخليدا لمآثر أب الأنبياء وإمام الحنفاء إبراهيم عليه السلام , الذي حطم الأصنام وحمل راية التوحيد , وجاء بالحنيفيه السمحة ودين الإسلام الذي بعث به خاتم المرسلين , وقد قص علينا القران الكريم دعواته المباركات بعد انتهائه من بناء البيت العتيق , وكلها دعوات إلى الإيمان والتوحيد

12- سورة الحجر : سميت لان الله تعالى ذكر ماحدث لقوم صالح عليه السلام , وفهم قبيلة ثمود , وديارهم في الحجر بين المدينة والشام فقد كانوا أشداء ينحتون الجبال ليسكنوها وكأنهم مخلدون في هذه الحياة لا يعتريهم موت ولا فناء فبينما هم آمنون مطمئنون جاءتهم صيحة العذاب في وقت الصباح "فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما غنى عنهم ماكانوا يكسبون "

13- سورة النحل : سميت لاشتمالها على تلك العبرة البليغة التي تشير إلى عجيب صنع الخالق , وتدل على الالوهيه بهذا الصنع العجيب

14- سورة الإسراء : سميت لتلك المعجزة الباهرة معجزة الإسراء التي خص الله تعالى بها نبيه الكريم

15- سورة الكهف : سميت سورة الكهف لما فيها من المعجزة الربانية , في تلك القصة العجيبة الغريبة قصة أصحاب الكهف .

16- سورة مريم : سميت سورة مريم تخليدا لتلك المعجزة الباهرة , في خلق إنسان بلا أب ثم إنطاق الله للوليد وهو طفل في المهد وما جرى من أحداث غريبة رافقت ميلاد عيسى عليه السلام .

17- سورة طه : سميت سورة طه وهو اسم من أسماء الرسول الشريفة عليه الصلاة والسلام , تطييبا لقلبه , وتسليه لفؤاده عما يلقاه من صدود وعناد , ولهذا ابتدأت السورة بملاطفة بالنداء " طه ما أنزلنا عليك القران لتشقى "

18- سورة الأنبياء : سميت سورة الأنبياء لان الله تعالى ذكر فيها جمله من الأنبياء الكرام في استعراض سريع يطول أحيانا ويقصر أحيانا , وذكر جهادهم وصبرهم وتضحيتهم في سبيل الله , وتفانيهم في تبليغ الدعوة لإسعاد البشرية.

19- سورة الحج : سميت سورة الحج تخليدا لدعوة الخليل إبراهيم عليه السلام , حين انتهى من بناء البيت العتيق ونادى الناس لحج بيت الله الحرام , فتواضعت الجبال حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض واسمع نداؤه من في الأصلاب والأرحام واجابو النداء "لبيك اللهم لبيك"

20- سورة النور : سميت سورة النور لما فيها من إشعاعات النور الرباني , بتشريع الأحكام والآداب والفضائل الانسانيه التي هي قبس من نور الله على عبادة , وفيض من فيوضات رحمته وجوده " الله نور السموات والأرض " اللهم نور قلوبنا بنور كتابك المبين يارب العالمين .

21- سورة الفرقان : سميت لان الله ذكر فيها هذا الكتاب المجيد الذي انزله على عبده محمد صلى الله عليه وسلم وكان النعمة الكبرى على الانسانيه لأنه النور الساطع والضياء المبين , الذي فرق الله بين الحق والباطل , والنور والظلام , والكفر والإيمان , ولهذا كان جديرا بان يسمى الفرقان .

22- سورة الشعراء : سميت سورة الشعراء لان الله ذكر فيها أخبار الشعراء وذلك للرد على المشركين لزعمهم أن محمد كان شاعرا , وان ماجا به من قبيل الشعر , فرد الله عليهم ذلك الكذب والبهتان بقوله " والشعراء يتبعهم الغاوون <224> الم ترى أنهم في كل واد يهيمون <225> وأنهم يقولون ما لا يفعلون "وبذلك ظهر الحق وبان .

23- سورة النمل : سميت سورة النمل , لان الله تعالى ذكر فيها قصة النمل التي وعظت بني جنسها وذكرت ثم اعتذرت عن سليمان وجنوده , ففهم نبي الله كلامها وتبسم من قولها , وشكر الله على مامنحه من الفضل والأنعام , وفي ذلك أعظم الدلالة على علم الحيوان , وان ذلك من الهام الواحد الديان .

24- سورة القصص : سميت سورة القصص لان الله تعالى ذكر فيها قصة موسى موضحه من حين ولادته إلى حين رسالته وفيها من غرائب الأحداث العجيبة ما يتجلى فيه بوضوح عناية الله بأوليائه وخذلانه لأعدائه .

25- سورة العنكبوت : سميت سورة العنكبوت , لان الله ضرب العنكبوت فيها مثلا للأصنام المنحوتة , والالهه المزعومة " مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون <41> "

26- سورة الروم : سميت سورة الروم , لذكر تلك المعجزة الباهرة التي تدل على صدق أنباء القران الكريم " الم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم في بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين " وتلك هي بعض معجزات القران .

27- سورة لقمان : سميت سورة لقمان , لاشتمالها على قصه لقمان الحكيم التي تضمنت فضيلة الحكمة وسر معرفة الله تعالى , وصفاته وذم الشرك والأمر بمكارم الأخلاق , والنهي عن القبائح والمنكرات وما تضمنته كذلك من الوصايا الثمينة التي انطقه الله بها , وكانت من الحكمة والرشاد بمكان .

28- سورة السجدة : سميت سورة السجدة , لما ذكر الله تعالى فيها من أوصاف المؤمنين الأبرار , الذين إذا سمعوا آيات القران الكريم العظيم " إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لايستكبرون "

29- سورة سبأ : سميت سورة سبأ , لان الله تعالى ذكر فيها قصه سبأ , وهم ملوك اليمن , وقد كان أهلها في نعمه ورخاء , وسرور وجنات , وكانت مساكنهم حدائق , فلما كفروا النعمة دمرهم الله بالسيل العرم , وجعلهم عبرة لمن يعتبر .

30- سورة فاطر : سميت سورة فاطر , لذكر هذا الاسم الجليل والنعت الجميل في طليعتها لما في هذا الوصف من الدلالة على الإبداع والاختراع والإيجاد لأعلى مثال سابق , ولما فيه من التصوير الدقيق المشير إلى عظمه الجلال , وباهر قدرته , وعجيب صنعه , فهو الذي خلق الملائكة , وأبدع تكوينهم بهذا الخلق العجيب .

31- سورة يس : سميت سورة يس , لان الله تعالى افتتح السورة الكريمة به وفي الافتتاح بها إشارة إلى إعجاز القران الكريم .

32- سورة الصافات : سميت سورة الصافات , تذكيرا للعباد بالملأ الأعلى من الملائكة الأطهار , الذين لاينفكون عن عبادة الله " يسبحون الليل والنهار لايفترون " وبيان وظائفهم التي كلفوا بها .

33- سورة ص : تسمى سورة ص , وهو حرف من حروف الهجاء الإشادة بالكتاب المعجز الذي تحدى الله به الأولين والآخرين , وهو النظوم من أمثال هذه الحروف الهجائية .

34- سورة الزمر : سميت سورة الزمر , لان الله تعالى ذكر فيها زمرة السعداء من أهل الجنة , وزمرة الأشقياء من أهل النار , أولئك مع الاجلال والإكرام وهؤلاء مع الهوان والصغار.

35- سورة غافر : سميت سورة غافر , لان الله تعالى ذكر هذا الوصف الجليل الذي هو من صفات الله الحسنى في مطلع السورة الكريمة " غافر الذنب وقابل التوب " , وكرر ذكر المغفرة في دعوة الرجل المؤمن : " وأنا ادعوكم إلى العزيز الغفار " وتسمى سورة المؤمن لذكر قصه مؤمن آل فرعون .

36- سورة فصلت : سميت سورة فصلت , لان الله تعالى فصل فيها الآيات , ووضح فيها الدلائل على قدرته ووحدانيته , وأقام البراهين القاطعة على وجودة وعظمته وخلقه لهذا الكون البديع الذي ينطق بجلال الله وعظيم سلطانه .

37- سورة الأحزاب : سميت سورة الأحزاب , لان المشركين تحزبوا على المسلمين من كل جهة , فاجتمع كفار مكة مع غطفان وبني قريظة وأوباش العرب على حرب المسلمين , ولكن الله ردهم مدحورين وكفى الله المؤمنين القتال بتلك المعجزة الباهرة .

38- سورة الشورى : سميت سورة الشورى , تنويها بمكانه الشورى في الإسلام , وتعليما للمؤمنين إن يقيموا حياتهم على هذا النهج الأمثل الأكمل "منهج الشورى" لما له من اثر عظيم جليل في حياة الفرد والمجتمع كما قال تعالى : " وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون " .

39- سورة الزخرف : سميت سورة الزخرف , لما فيها من التمثيل الرائع لمتاع الدنيا الزائل وبريقها الخادع بالزخرف اللامع , الذي ينخدع به الكثيرون مع أنها لاتساوي عند الله جناح بعوضه ولهذا يعطيها الله للأبرار والفجار , وينالها الأخيار والأشرار , أما الآخرة فلا يمنحها الله إلا لعبادة المتقين , فالدنيا دار الفناء , والآخرة دار البقاء .

40- سورة الدخان : سميت سورة الدخان لان الله تعالى جعله ايه لتخويف الكفار , حيث أصيبوا بالقحط والمجاعة بسبب تكذيبهم للرسول وبعث الله عليهم الدخان حتى كادوا يهلكون ثم نجاهم بعد ذلك ببركة دعاء النبي .

41- سورة الجاثية : سميت سورة الجاثية , للأهوال التي يلقاها الناس يوم القيامة ويوم الحساب , حيث تجثو الخلائق من الفزع على الركب في انتظار الحساب ويغشى الناس من الأهوال مالا يخطر على البال : " وترى كل امة جاثية كل امة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون " .

42- سورة الاحقاف : سميت سورة الاحقاف , لأنها مساكن عاد الذين أهلكهم الله بطغيانهم وجبروتهم , وكانت مساكنهم بالاحقاف من ارض اليمن : " واذكر أخا عاد إذ انذر قومه بالاحقاف "

43- سورة الفتح : سميت سورة الفتح لان الله تعالى بشر المؤمنين بالفتح المبين : " إنا فتحنا لك فتحا مبينا" 44- سورة الحجرات : سميت سورة الحجرات لان الله تعالى ذكر فيها حرمة بيوت النبي وهي الحجرات التي كان يسكنها أمهات المؤمنين الطاهرات رضوان الله عليهن .

45- سورة الطور : سميت سورة الطور , لان الله تعالى بدأ السورة الكريمة بالقسم بجبل الطور الذي كلم الله تعالى عليه موسى عليه السلام , ونال ذلك الجبل من الأنوار والتجليات والفيوضات الإلهية ماجعله مكانا وبقعه مشرفة على سائر الجبال في بقاع الأرض

46- سورة الحديد : سميت سورة الحديد , لذكر الحديد فيها , وهو قوة الإنسان في السلم والحرب , وعدته في البنيان والعمران , فمن الحديد تبنى الجسور الضخمة , وتشاد العمائر , وتصنع الدروع والسيوف والرماح , وتكون الدبابات والغواصات والمدافع الثقيلة إلى غير ما هنالك من منافع .


وصلات خارجية

ace:Kureu'an ar:القرآنckb:قورئانkab:Leqran