معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   جمهورية القرم تعلن استقلالها عن أوكرانيا وتبدأ في عملية الانضمام إلى روسيا  *   العثور على أحفورات دجاجة جنهم، ديناصور عاش في أمريكا الشمالية من 66 عام  *   دانيال روبنستاين سفيراً جديداً للولايات المتحدة في سوريا خلفاً لفورد  *  تعيين لواء أ.ح. محمد الشحات قائدأً للجيش الثاني الميداني خلفاً لأحمد وصفي  *   بدأ تجارب القمر الصناعي المصري إيجبت سات في قاعدة بايكونور إستعدادأً لإطلاقه في أبريل  *   بوكو حرام تقتحم سجناً في مايدوگوري شمال نيجريا وتهرب المئات من أتباعها  *   مصدر عسكري روسي: البرازيل تنوي تصنيع منظومات إيگلا-إس المحمولة المضادة للجو  *   بارزاني يعلن حلبجة محافظة رابعة لاقليم كردستان العراق  *  بوتفليقة يعلن ترشحه في الانتخابات الرئاسية في أبريل القادم  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

بيانو

Piano
Baby Grand Piano

Baby Grand Piano
التصنيف

{{{classification}}}

الپيانو هي آلة وترية ذات مفاتيح يتم إصدار الصوت فيها من خلال المفاتيح التي تطرق على الأوتار المعدنية و كلمة بيانو إيطالية و هي تعني لين أو رقيق وتجدر الإشارة أن البيانو يشبه القانون (آلة الموسيقى الشرقية) من حيث أن كل علامة موسيقية ناتجة عن اهتزاز ثلاثة أوتار مشدودة على نفس التردد، فيما يرى بعض مورخي الموسيقى، كالموسيقار اللبناني المصري سليم سحاب، أن البيانو هو تطور عن شكل القانون. تصنع المفاتيح للبيانوهات الغالية من عاج الفيل.ويتألف البيانو من صندوق طنين، وحامل للأوتار، وآلية المطارق، ولوحة الملامس، والدوّاسات. والجسم الخشبي للبيانو الذي يثبت الإطار المعدني (حامل أوتار) هو صندوق طنين كبير يساعد في قوة وتضخيم أصوات الآلة. ولحامل الأوتار شكلان: الأول مثلث عمودي (كما في البيانو القائم)، والثاني يتخذ شكل آلة الهارب (كما في البيانو الأفقي Piano à queue).وتتألف آلية المطارق من عدة مطارق خشبية صغيرة مغلفة بالصوف اللبادي لطرق الأوتار. أما دوّاسات الأرجل (اثنتان ـ عامة ـ أساسيتان) فهي لإضعاف رنين الأصوات أو تقوية شدتها، وقد تضاف دواسة ثالثة، وسطى، لإصدار أصوات أكثر خفوتاً من الدواسة اليسرى، أو لإصدار أصوات شبيهة بأصوات بعض آلات النقر الوترية مثل القانون [ر] أو الكلافسان Clavecin. ويتفاوت ارتفاع البيانو القائم بين (90-135سم)، ويبلغ طول البيانو الأفقي بين (120-290سم) يستخدم الأكثر منه طولاً في الحفلات الموسيقية العامة.

فهرست

تاريخ البيانو

صُنع أول نموذج للبيانو بين عامي 1698 و1709 م من قبل صانع آلات الكلافسان وعازفها الإيطالي بارتولوميو كريستوفوري B.Cristofori (1655-1732) الذي كان في خدمة حاشية أمراء آل ميدِتشي Dei Medici في مدينة فلورنسة. وسمي النموذج الأول من البيانو «الغرافيتشمبلو ذو الأصوات الضعيفة والقوية» Gravicemblo col piocno e forte واختصر الاسم فيما بعد إلى «بيانو ـ فورتِه» ثم إلى بيانو. وكانت لوحة ملامس النماذج الأولى تحوي 49 إلى 57 ملمساً (4-4.5 أوكتاف Octave؛ ثمانية صوتية ونيف) [ر.الموسيقى]، ثم زيدت إلى خمسة أوكتافات (61 ملمساً). وكان جسم الآلة الطنيني (دون القفص المعدني) يصنع من خشب قاسٍ يستطيع تحمل قوة شد الأوتار المعدنية عليه والتي يبلغ عددها 120وتراً. وقد جاء البيانو من أصول الآلات التي تطرق أوتارها مثل آلتي الدلسيمرDulcimer، والكلافيكورد Clavichord (ذات لوحة الملامس).

التاريخ المبكر

Early piano replica by the modern builder Paul McNulty, after Walter & Sohn, 1805

نشأ البيانو في أوروبا نتيجة لتطوير آلة الهاربسيكورد عام 1709 وتعتبر آلة البيانو آلة المؤلف الموسيقي في القرن الثامن عشر والتاسع عشر وقد استخدمت في تأليف المقطوعات الموسيقية من قبل العديد من مشاهير الموسيقى أمثال موتسارت وبيتهوفن وشوبان وليست وأيضاً سيرجي رخمانينوف ، ويستخدم البيانو في فرق الأوركسترا أو ضمن موسيقى الجاز كما يستخدم كآلة مرافقة للكمان أو لغيرها من الآلات و يمكن أن يتم العزف بشكل إفرادي على البيانو.

گراند پيانو من صنع بارتولوميو كريستوفوري، فلورنسا، 1720. أقدم بيانو مازال موجوداً. The Crosby Brown Collection of Musical Instruments, 1889 (89.4.1219), متحف متروپوليتان للفن.

كان الجمهور الإيطالي في الحقبة التي صنع فيها كريستوفوري نماذجه من «البيانو ـ فورته»، مهتماً بالأوبرا Opera وبموسيقى الكلافسان الذي كان يأخذ دوراً مهماً في موسيقى الكثير من المؤلفين الموسيقيين الإيطاليين والفرنسيين مثل دومينيكو سكارلاتّي D.Scarlatti وبرناردو باسكويني (1637-1710) B.Pasquini، وفرانسوا كوبران F.Couperin وجان فيليب رامو J.Ph .Rameau، فلم يستأثر «البيانو ـ فورته» باهتمام المؤلفين أو العازفين برنينه الجديد وبعبقرية صانعه، مما دعا كريستوفوري إلى التوقف عن صنع نماذجه عام 1720 لعدم وجود زبائن للآلة، والعودة إلى صنع آلات الكلافسان. ولم يأخذ «البيانو ـ فورته» دوره المرموق إلا بعد نصف قرن من الزمن. في ألمانية، أخذ صانع آلات الأرغن غوتفريد زيلبرمان G.Silbermann فكرة كريستوفوري وصنع عام 1726 آلتي «بيانو ـ فورته» وعرضهما على المؤلف الموسيقي يوهان سباستيان باخ[ر] J.S.Bach، الذي لم يعجب بهما ولعله كان يأمل بنماذج أفضل صنعاً منهما، إلا أنه عزف عام 1747على نموذج من صنع زيلبرمان، عندما زار باخ حاشية الملك فريدريك في يوتسدام. وكانت تصنع آلات البيانو فورته آنذاك على شكل الهاربسيكورد (الكلافسان) Harpsichord ثم تحول صنعها إلى شكل الكلافيكورد. وبدىء بصنع النموذج القائم من البيانو في أوائل القرن التاسع عشر.

تعددت مصانع البيانو في كثير من بلدان العالم الغربي. ففي ألمانية، توالى صانعو «البيانو ـ فورته» في صنع نماذج متطورة بأشكال مختلفة، وصُدّر بعض نماذجه الشعبية إلى لندن. وفي فرنسة كان أول ظهور علني لـ«لبيانو ـ فورته» عام 1768، ثم صنعت معامل إرار S.Erard بعد الثورة الفرنسية، نماذج ضخمة منه. وأدخل شتاين J.A.Stein، في النمسة، تحسينات على لوحة الملامس. وشهر برودوود J.Broodwood، في إنكلترة، في صناعته المتقدمة.وقدمت مصانع آمر Amer في الولايات المتحدة الأمريكية، أول نموذج للآلة عام 1775.

يعد عام 1760 بداية شيوع استعمال البيانو، إذ أخذ اهتمام المؤلفين الموسيقيين يتسع في كتابة الألحان المخصصة له. وكان الناشرون قد بدؤوا بوضع ملاحظات مثل: «هذه القطعة الموسيقية تعزف على الكلافسان أو البيانو ـ فورته» في منشورات المؤلفات الموسيقية. ودام ذلك حتى نشر سوناتا[ر] Sonata «في ضوء القمر» لبتهوفن Beethoven، وفي بعض مؤلفات كارل فيليب إيمانويل باخ[ر] K.PH.E.Bach وهايدن J.Hayden، وموتسارت A.Mozart. وكان يختلط في بعض الأحيان عزف القطع الموسيقية بين تلك الآلتين. وعندما كان موتسارت في جولة موسيقية عام 1777، في أوغسبور Augsbourg (بافارية) أعجب بنماذج البيانو فورته من صنع شتاين وقرر إهمال الكلافسان واستخدام البيانو بديلاً منه. ولم تشهد أي آلة موسيقية صناعة نماذج كثيرة منها، مثل البيانو، إذ وضعت الآلة في بيوت الجماهير وفي صالات الحفلات الموسيقية، ولم تعد مقصورة على قصور الملوك والأمراء. وتكاثرت مصانع البيانو، في القرن التاسع عشر، في كل مكان مثل مصانع بلييل I.Playel وغافو J.E.Gaveau في باريس، وبخشتاين F.Bechstein في برلين، وبوزوندورفر في فيينة، Bösendarfer وشتاينفيغ H.Steinwing في ألمانية الذي تحول إلى اسم مصنعه عام 1853، إلى شتاينوي Steinway في الولايات المتحدة الأمريكية. وتكاملت أوصاف صنع البيانو في الربع الأخير من ذاك القرن حتى بلغت مساحته الصوتية ثماني أوكتافات (97درجة صوتية) في بعض نماذجه الأفقية الشكل. كان كل من هايدن وموتسارت، وكلمنتي M.Clementi من أوائل الموسيقيين الذين كتبوا ألحاناً خاصة بالبيانو. وكان كلمنتي عازفاً بارعاً يمتاز بالقدرة التقنية والتباين التعبيري بين الطابع والحركة في الأداء، مما مهد الطريق أمام بتهوفن للتمتع بهذه الأوصاف الفنية في الأداء الآلي. وكان من الطبيعي ظهور عازفين مهرة مثل دوسيك (1760-1812) J.L.Dussek، وكرامر (1771-1858) J.B.Cramer، وفيلد (1782-1837) Field طوروا أسلوب العزف على البيانو الحديث آنذاك الذي أصبح يتطلب موسيقى ملائمة له. وكان إرار قد صنع بيانو فورته خاصاً ببتهوفن الذي أبدع فيه بمؤلفاته الخاصة به، فأودعها تعابير وإحساسات فنية وتقنية مرهفة، ولاسيما في قطع السوناتا، والحوارية (كونشرتو) Concerto. وانصرف اهتمام المؤلفين إلى كتابة القطع الموسيقية الخاصة بالبيانو، الذي غدا آلة رئيسة للمؤلف الموسيقي، وآلة مرافقة لكثير من الآلات الموسيقية الأخرى مثل الكمان والفلوت الناي وغيرهما. وتوسعت براعة تقانة الأداء على الآلة، واهتم عازفوها بإظهار براعتهم في جميع الحفلات الموسيقية منذ بداية القرن التاسع عشر. وأفرد الموسيقيون الإبداعيون(الرمنسيون) مثل بتهوفن، وشوبرت F.Schubert، وشومان R.Schumann، ومندلسون F.Mendelssohn ألحاناً مميزة للبيانو. ووقف شوبانF.Chopin حياته وموسيقاه لهذه الآلة، واستطاع أن يغوص في ينابيعها ويستنبط ميزاتها الفنية والطابعية. واتخذ ليست F.Liszt مكانة متفوقة في تاريخ البيانو، وكان من أوائل عازفي البيانو الذين تقدموا إلى الجمهور في الحفلات العامة، وفي إعادة كتابة المؤلفات الأوركسترالية للبيانو المنفرد Solo ليستطيع محبوها عزفها شخصياً مما جعل ناشري الموسيقى يحولون كثيراً من الأعمال الموسيقية الكبيرة مثل الأوبرا، والسمفونية إلى كتابتها للبيانو المنفرد لـ «أربع أيدٍ» (أي يعزف القطعة الموسيقية عازفان معاً على بيانو واحد)وتميز النصف الثاني من القرن التاسع عشر بظهور عازفين ومؤلفين للبيانو مثل فرانك[ر] C.Franck، وغريغ[ر] Grieg، وفوريه[ر] Fouré، وموسورغسكي Moussorgsky، وبالاكيريف Balakirev . وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، ظهرت تقانة جديدة في الأداء على البيانو سايرت التطور الموسيقي في التأليف. وكان من قادتها ديبوسي A.C.Debussy، ورافيل[ر] Ravel وآخرون كثيرون. وأعطى بعض المؤلفين الموسيقيين في القرن العشرين مثل شونبرغ A.Shoenberg، وفيبرن A.Webern، ورخمانينوف S.Rakhmaninov، وسترافنسكي I.Stravinsky، وهندميث P.Hindemith، اهتماماً خاصاً في مؤلفاتهم للبيانو. وطور آخرون مثل كيج[ر] J.Cage، وكويل H.Cowell طريقة الأداء على الآلة فابتكروا أسلوب طرق الأوتار مباشرة، ووضع بعض الأشياء بين الأوتار لاختيار طوابع صوتية خاصة. واستخدم شتوكهاوزن K.stockhausen أجهزة إلكترونية في أثناء العزف على البيانو لإبراز أصوات ذات طابع مرخّم خاص. والمؤلفات الموسيقية الخاصة بالبيانو كثيرة ومن أبرزها القطع الموسيقية في صيغ السوناتا والحوارية والدراسة Étude لمؤلفين كثيرين من مختلف المدارس الموسيقية، إضافة إلى مؤلفات شوبان الكاملة، وموسيقى ليست الخاصة بالبيانو.

وفي النصف الثاني من القرن العشرين ابتكر نوع من البيانو يعمل على الكهرباء (استبدلت بأوتاره صمامات أو دارات إلكترونية متصلة بمضخمات صوتية بدلاً من صندوق الطنين. وشاع هذا النموذج الحديث شعبياً وفي موسيقى الجاز والموسيقى الخفيفة.

أنواع آلات البيانو

هناك ثلاثة أنواع للبيانو هي:

  • البيانو القائم (بيانينو).
  • البيانو گراند.
  • البيانو الإلكتروني (الكهربائي).

وتختلف هذه الأنواع الثلاثة من حيث أحجامها وتركيبها، كما أنها تستعمل لأغراض مختلفة. ولكن اختلاف حجمها الكثير يدل على كثرة استعماله: القاعات، المنازل، الحفلات.

للبيانو 88 مفتاح، هذه المفاتيح متصلة بمطارق وعند الضغط على المفتاح، يدفع المطرقة التي تقوم بدورها بضرب الأوتار وهذا ما يحدث الصوت.

من أهم المؤلفين لآلة البيانو: فريدريك شوبان، فرانز ليست، لودفيگ فان بيتهوفن، ولفگانگ أماديوس موتسارت، يوهان سباستيان باخ، سيرجي رخمانينوف وغيرهم الكثير. أما أشهر المؤلفين العرب :زياد رحباني، إحسان المنذر، وليد الحوراني، عبد الرحمن الباشا، غزوان الزركلي.

تطور البيانو الحديث

السنطور: أو التيمبانون Tympanon أو الدلسمير ويطلق عليها أيضاً التْشيمبالوم Cimbalom وهي آلة وترية قديمة شبيهة بالقانون العربي شكلاً، ذات أوتار معدنية متدرجة في الطول والثخن، ترتكز فوق صندوق طنيني خشبي، وتضرب بمطرقتين معقوفتين قليلاً إلى الأعلى مغلفتين في رأسيهما بصوف لبادي لطرق الأوتار. والسنطور شائع الاستعمال في الموسيقى الشعبية لبعض بلاد شرقي أوربة مثل هنغارية، ورومانية، والتشيك وسلوفاكية، واليونان. وقد صنع من هذه الآلة، في نهاية القرن التاسع عشر، نموذج يرتكز على أربعة قوائم ذو دواسة شبيهة بدواسة البيانو اليمنى. وقد كتب لهذه الآلة، في القرن العشرين، مؤلفون موسيقيون مثل سترافنسكي، وكوداي

ومن الآلات الوترية ذات لوحة الملامس التي تطرق أوتارها: الكلافيكورد: آلة موسيقية صغيرة الحجم ذات شكل مستطيل تطرق أوتارها بمطارق صغيرة، ويحدد الملمس الذي يضغط العازف عليه شدة رنين الصوت ومدته الزمنية. وتعود أصول الكلافيكورد إلى الآلة القديمة «وحيدة الوتر» (المونوكورد) Monochordالتي استخدمها العالم فيثاغورس، في القرن السادس ق.م، في تجاربه في علم الصوت. وكان، في البداية، تحت كل وتر في الكلافيكورد جسر صغير يتحرك بغية تقسيم الوتر إلى أطوال مختلفة لإعطاء درجتين إلى أربع درجات صوتية مختلفة. ولهذا، كان من العسير عزف أكثر من درجة صوتية واحدة على الوتر ذاته في آن واحد. وازداد عدد الأوتار في الكلافيكورد، في القرن السابع عشر، ولم تكن الآلة صالحة للحفلات الموسيقية العامة، بسبب ضعف أصواتها، على الرغم من انتشار استخدامها في أوربة في القرن الخامس عشر. وتلاشى استعمال الكلافيكورد عند شيوع آلة الكلافسان.

كانت جميع القطع الموسيقية، في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، تدون لعزفها على آية آلة موسيقية ذات لوحة ملامس دون تمييز. وكان معظم المؤلفين والعازفين الألمان، في القرنين السابع عشر والثامن عشر، يستخدم الكلافيكورد الذي يعد رأس أسرة البيانو المباشر، وكانت بعض ألحان جان سباستيان باخ تعزف أيضاً على الكلافيكورد. وأعطى أهمية كبرى لهذه الآلة كل من ابني باخ: فيلهلم فريدمان (1710-1784) وكارل فيليب إبمانويل، مع وجود الكلافسان، دون والدهما. واهتم موتسارت أيضاً بهذه الآلة. كما كتب بعض موسيقيي القرن العشرين مثل بوزوني (1866-1924) F.Busoni قطعاً موسيقية خاصة بالكلافيكورد.

أما الآلات الوترية ذات لوحة الملامس التي تنقر أوتارها بريش خاصة فهي: ـ الكلافسان: هو الاسم الفرنسي للهاربسيكورد، استخدم في أوربة منذ منتصف القرن الخامس عشر، وطواه النسيان تقريباً في النصف الأول من القرن التاسع عشر ليفسح في المجال أمام الآلة الجديدة آنذاك وهي البيانو التي عبرت عن أذواق مجتمعات القرن ذاته.

كان اسم الكلافسان في اللاتينية «كلافيسمبالوم» Clavicembalum قد أتى في قصيدة ألمانية، عام 1404م، وصفت الآلة بأنها «آلة الحب في البلاط الملكي». ويعتقد بأن أصول الكلافسان جاءت من آلة القانون العربي بوضع لائحة ملامس بدائية له، لنقر الأوتار آلياً بدلاً من نقرها بريشة خاصة توضع في إصبع العازف. ويتألف الكلافسان من صندوق طنين متطاول مستو يحوي أوتاره المعدنية التي تنقر بريش طائر الغراب، أو بقطع صغيرة (نقارات) من قرون الحيوانات مثبتة في حوامل صغيرة تنقر الوتر عندما يضغط العازف على ملمسه الخاص. وكان لكل ملمس وتر واحد، ثم أضيف وتر آخر إليه يضبط بالدرجة الصوتية ذاتها أو بأوكتاف أعلى لإظهار ألوان صوتية أخرى. وكانت مساحة الكلافسان الصوتية تحوي ثلاثة أوكتافات ثم ازدادت، في إيطالية، إلى أربعة فخمسة أوكتافات، أي أقل انخفاضاً من البيانو بأوكتاف واحد وأقل حدة منه بأوكتاف وأكثر. ثم صارت آلة الكلافسان ذات لوحتي ملامس. وكانت النماذج الإيطالية هي الأكثر استخداماً في أوربة، في القرنين السادس عشر والسابع عشر، لخفة وزنها، ووضوح رنينها وقوته الصوتية. وصار صانعو الكلافسان يزخرفون غطاءه العلوي بأشكال شتى أضفت على الآلة طابعاً فنياً أنيقاً. وأخذت صناعة الكلافسان تتكاثر منذ العام 1420، ووضعت له، في فرنسة، مواصفات خاصة بصنعه في عهد الملك لويس الحادي عشر. وكانت لوحة ملامسه تحوي ثلاثة أوكتافات فقط، وصارت الآلة تستخدم في الموسيقى الكنسية إلى جانب الأرغن، والموسيقى الدنيوية بسبب حجمه المصغّر. كان الكلافسان والكلافيكورد والأرغن شائعي الاستعمال في القرنين السادس عشر والسابع عشر. وكان أداء موسيقى الرقص خاصاً بالكلافسان وبعض آلات النقر الوترية الأخرى، إلا أن المؤلف الموسيقي فريسكوبالدي[ر] G.Frescobaldi وضع حداً فاصلاً بين الكلافسان والأرغن في الموسيقى الإيطالية الخاصة بكل منهما في بداية القرن السابع عشر. وصار للكلافسان موسيقاه المميزة والخاصة في العزف المنفرد والموسيقى الدينية والمسرحية وفي موسيقى الحجرة. أما موسيقى الكلافسان الفرنسية فكانت ترتكز على الرقصات الشعبية التي كان العود[ر] يؤديها في منتصف القرن السادس عشر. ثم تطورت هذه الموسيقى وصارت ذات خاصية مميزة أدت إلى صيغ موسيقية خاصة بالآلة. وفي إنكلترة، كانت موسيقى آلة الفيرجينال Virginal الخاصة بها هي الأساس في موسيقى الآلات من ذوات لوحة الملامس، في نهاية القرن السادس عشر إلى بداية القرن السابع عشر. وكانت بعض الرقصات مثل «البافانا» Pavana، و«الغاليارده» Gagliarda هما الأكثر شيوعاً في إنكلترة وفي أوربة. وقاد كل من كوبران ورامو الفرنسيين، وسكارلاتي الإيطالي، وهَندل G.F.Handel وباخ (الأب) الألمانيين الكلافسان إلى الأوج، في نهاية القرن السابع عشر حتى منتصف القرن التالي. أخذ الكلافسان يفقد أهميته عند ظهور البيانو بأصواته المرنة والقوية، إلا أن الكلافسان عاد واكتُشفت جماليته في بداية القرن العشرين وخاصة في العزف المنفرد عليه. وقام بعض المؤلفين مثل ده فايا M.De Falla بكتابة ألحان خاصة به مثل «حوارية الكلافسان مع خمس آلات» (عام 1926)، وكتب آخرون ألحاناً منفردة له.

ـ الفيرجينال: آلة مستطيلة أفقية الشكل وصغيرة الحجم ذات وتر لكل درجة صوتية، مشدود بشكلٍ متوازٍ مع لوحة الملامس التي تحوي نحو أربعين ملمساً (ما يقارب الأربعة أوكتافات). وكان أول ظهور للآلة عام 1460م وشاع استعمالها في عصر النهضة الإنكليزي، وتميزت بالزخارف المتنوعة المرسومة على غلافها العلوي. وكان الفيرجينال يستخدم في تربية الناشئة الموسيقية. وكانت تطلق كلمة فيرجينال، في إنكلترة، على جميع أنواع آلات النقر الوترية من ذوات لوحة الملامس. ويعتقد أن الاسم جاء من الكلمة اللاتينية «فيرغة» Virga التي تعني «قفزة» وهي القطعة الصغيرة التي تقفز لنقر الوتر عندما يضغط العازف على ملمسه الخاص في لوحة الملامس. وكان الاسم يطلق أيضاً على آلة السبينيت Spinet. وسطَّر المؤلفون الموسيقيون الإنكليز ألحاناً خاصة بالفيرجينال، في القرنين السادس عشر والسابع عشر، مثل وليم بورد (1543-1623) W.Byrd وتوماس مورلي (1557-1602) T.Morley، وغيلز فرنبي (1563-1640) G.Farnaby. كما شهر «كتاب فيتسويليم للفيرجينال» FitzwilliamVirginal book الذي يحوي نحو ثلاثمئة قطعة موسيقية كتبت في القرن السابع عشر للآلات الموسيقية من ذوات لوحة الملامس.

ـ السبينيت: في الفرنسية (إيبينيت) Épinette وفي الإيطالية (سبينيتّا) Spinetta وهي شكل مصغّر من الكلافسان، أوتارها موضوعة بشكل متوازٍ مع لوحة الملامس كالفيرجينال. وتبلغ مساحة السبينيت الصوتية نحو الأربعة أوكتافات ونصف الأوكتاف. وكانت بداية ظهور الآلة نحو عام 1496م. ومن المرجح أن اسمها جاء من لقب صانع الآلات الإيطالي جوفاني سبيناG.Spina، أو من تصغير اللقب إلى «سبينيتّا» التي تعني الشوكة التي تنقر الوتر.

أخذت السبينيت دوراً مهماً في الموسيقى الإيطالية الدينية من نوع «المارديغال»Madrigal وفي مرافقة المنشد المنفرد. وأقدم نموذج لهذه الآلة موجود في متحف مدينة بيروجا Perugia (إيطالية) يعود إلى عام 1493. وشاع استخدام السبينيت في القرون 16 و17 و18. وكان من أشهر صانعيها الفرنسيون والإنكليز والإيطاليون (في مدينة البندقية) وسكان البلاد الواطئة.

لمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع, انظر Innovations in the piano.
Broadwood square action
Erard square action
Duplex scaling: Treble strings of a 182 cm. grand piano. From lower left to upper right: dampers, main sounding length of strings, treble bridge, duplex string length, duplex bridge (long bar perpendicular to strings), hitchpins.
The mechanism in upright pianos is perpendicular to the keys.

البيانو الحديث

A schematic depiction of the construction of a pianoforte.

أنواعه

گراند

Grand piano

Upright

Upright piano

Other types

Player piano

Keyboard

Keyboard

Pedals

Standard pedals

Piano pedals from left to right: una corda, sostenuto, and damper.

Unusual pedals

An upright pedal piano

بناؤه

View from below of a 182-cm grand piano. In order of distance from viewer: softwood braces, tapered soundboard ribs, soundboard. The metal rod at lower right is a humidity control device.

العناية والصيانة

A piano tuner

دور البيانو

The piano at the social center in the 19th century (Moritz von Schwind, 1868). The man at the piano is Franz Schubert.


انظر أيضاً

عام

قوائم ذات علاقة

آلات ذات علاقة

الهامش

المصادر

حسني الحريري. البيانو. الوسوعة العربية.

  • The authoritative New Grove Dictionary of Music and Musicians (available online by subscription), contains a wealth of information. Main article: "Pianoforte".
  • The Encyclopædia Britannica (available online by subscription) also includes much information on the piano. In the 1988 edition, the primary article can be found in "Musical Instruments".
  • The Piano Book by Larry Fine (4th ed. Jamaica Plain, Massachusetts: Brookside Press, 2001; ISBN 1-929145-01-2) gives the basics of how pianos work, and a thorough evaluative survey of current pianos and their manufacturers. It also includes advice on buying and owning pianos.
  • Giraffes, black dragons, and other pianos: a technological history from Cristofori to the modern concert grand by Edwin M. Good (1982, second ed., 2001, Stanford, Calif.: Stanford University Press) is a standard reference on the history of the piano.
  • The Early Pianoforte by Stewart Pollens (1995, Cambridge: Cambridge University Press) is an authoritative work covering the ancestry of the piano, its invention by Cristofori, and the early stages of its subsequent evolution.

قراءات اضافية

  • Banowetz, Joseph; Elder, Dean (1985). The pianist's guide to pedaling. Bloomington: Indiana University Press. ISBN 0-253-34494-8. 
  • Parakilas, James (1999). Piano roles : three hundred years of life with the piano. New Haven, Connecticut: Yale University Press. ISBN 0-300-08055-7. 
  • Reblitz, Arthur A. (1993). Piano Servicing, Tuning and Rebuilding: For the Professional, the Student, and the Hobbyist. Vestal, NY: Vestal Press. ISBN 1-879511-03-7. 
  • Carhart, Thad [2001] (2002). The Piano Shop on the Left Bank. New York: Random House. ISBN 0-375-75862-3. 
  • Loesser, Arthur [1954] (1991). Men, Women, and Pianos: A Social History. New York: Dover Publications. 
  • (هولندية) Lelie, Christo (1995). Van Piano tot Forte (The History of the Early Piano). Kampen: Kok-Lyra. 
  • Fine, Larry; Gilbert, Douglas R (2001). The Piano Book: Buying and Owning a New or Used Piano (4th edition). Jamaica Plain, MA: Brookside Press. ISBN 1-929145-01-2. 

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن piano عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

معلومات
تاريخ
أساليب العزف
Sheet music for Piano