معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  إني الإيطالية ترسل أكبر حفار بالعالم، سايپم 10000 (عمق مائي 10,000 قدم)، لمياه قبرص التي فرطت فيها مصر  *   مجلس الوزراء المصري يقرر السماح باستخدام الفحم الحجري في توليد الطاقة  *   الجيش اللبناني يواصل تفكيك محاور القتال على محور باب التبانة-جبل محسن  *   كيم كارداشيان تنضم لحملة إنقاذ قرية كسب الأرمنية بساحل اللاذقية من ارهابيي جبهة النصرة-القاعدة  *   فوز حزب الحرية والعدالة التركي في الانتخابات البلدية  *   زيارة جون كري للجزائر قبيل الانتخابات الرئاسية يثير لغطاً في الشارع الجزائري  *   التعرف على الجين المسؤول عن أحد أنماط الصلع. وهو مثبط أيضاً للأورام في الجلد  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *   تشغيل منفذ قسطل-حلفا البري بين مصر والسودان في أبريل  *      

بربر، السودان

بربر
Berber
بربر is located in السودان
بربر
الموقع في السودان
الإحداثيات: 9°14′N 29°50′E / 9.233°N 29.833°E / 9.233; 29.833
Country Flag of Sudan.svg السودان
Admin. division [[ ]]
التعداد (2006)
 - المدينة 7,781

بربر هي مدينة من مدن السودان تقع في ولاية النيل ,شمال السودان على بعد 50 كيلو متر من عطبرة بالقرب من مصب نهر عطبرة و نهر النيل.

فهرست

الجغرافيا

تقع مدينة بربر في دولة السودان في الجزء الشمالي من القطر في ولاية نهر النيل التي تمتد من جنوب الخرطوم حتى أبوحمد وتقع بين دائرة العرض 17,40 – 18,30 وخطي الطول 32,20 – 59,33 على شريط موازي لنهر النيل يحدها من الجنوب المخيرف ومن الناحية الشمالية الحصا ومن الناحية الغربية نهر النيل . تقع مدينة بربر على الضفة الشرقية لنهر النيل وعلى مسيرة (350) كيلو متر شمال الخرطوم ، وموقعها بالنسبة للولاية فهي تقع في الجزء الشمالي للولاية . ومحافظة بربر تبلغ مساحتها (14,000) أربعة عشر كيلو متر مربع ويشقها نهر النيل العظيم حيث يجري خلالها في مسافة طولية قدرها (108) كيلو متر ويبلغ عدد سكان مدينة بربر (137,212) نسمة حسب التعداد السكاني قبل سنوات ، ويشكل نهر النيل ركيزة أساسية في حياة ومعاش السكان .

وتقع مدينة بربر في الناحية الشرقية لنهر النيل غرب المنطقة الفاصلة بين الصخور الرسوبية وصخور الأساس حيث تبدأ الصخور الأساس من منطقة العبيدية والتركيب للوحدات الجيولوجية المختلفة من الناحية الشرقية فنجد الرسوبيات الحديثة وهي تغطي الحجر النوبي بسمك مترين ويحتوي على الخرصانة والرمال الناعمة وبعض الطفل والطين ومصدر الخرصانة من تعرية الحجر النوبي الرمال توجد على مصبات الخيران والأنهار بأحجام وحبيبات مختلفة على ضفة النهر .

كذلك نجد صخور الأساس وتوجد بعض التكوينات شرق مدينة بربر وهي عبارة عن صخور متحولة من درجة التحول البسيط ، وتتكون غالباً من صخور النايس والشسث .

المناخ

إن موقع مدينة بربر في الشمال من القطر يجعلها تتأثر بدرجة كبيرة بمناخ شمال الصحراوي أي يتميز بالارتفاع الشديد في درجات الحرارة في الصيف والبرد القارص في الشتاء مع قلة في الأمطار . وترتفع درجات الحرارة في شهري مايو ويونيو ويبلغ متوسط درجة الحرارة في هذين الشهرين كالأتي 42,1 – 42,8 على التوالي ، ويبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في هذين الشهرين 34,10 – 42,8 على التوالي ، ويبلغ متوسط درجة الحرارة الصغرى في الشهرين 26,1 – 82,2 على التوالي ويبلغ متوسط درجة الحرارة في الشهرين 34,1 – 35,5 وفي السنة 968,6 – 22,3 درجة ، والرطوبة النسبية أعلى درجة كانت في شهر ديسمبر بلغت 38% والسنة 29% .

وكمية الأمطار التي تهطل خلال الشهر كانت أعلاها في شهر يوليو بلغت 92,1 وكانت في عام 1961 م . وكان اتجاه الرياح في الشهور من يناير إلى مايو تأخذ الاتجاه الشمالي . وفي الشهور من يونيو إلى سبتمبر تأخذ الاتجاه الجنوبي , ومن شهر أكتوبر إلى ديسمبر تأخذ الرياح الاتجاه الشمالي .

الإقتصاد

يقع السوق في وسط المدينة وقد تم تجديده عام 1950م بصورة جيده وكان يعتمد إعتمادا كاملا على تجارة الحبوب التي تنتج بالمنطقة . إذ تعتبر منطقة بربر أكبر منطقة منتجة للفول المصري للفاصوليا بالسوادن . ولكن في السنوات الأخيرة ومع الهجرة التي شهدها السودان من الأقاليم إلى العاصمة . فقد كانت مدينة بربر من أكثر المناطق تأثراً بهذه الهجرة السبب الذي أدى إلى ركود الإقتصاد بالمنطقة وكسدت التجارة وهجرها التجار بسبب الضرائب الباهظة والربح المتدني والأمل معقود في عودة الأمور إلى ما كانت عليه وخاصة أنه قد تم الشروع في قيام سوق المحاصيل بالمدينة محاولة لإنعاش تجارة الحبوب مرة أخرى كما أقيم في الطرف الشمالي الشرقي من السوق سوق شعبي عبارة عن اكشاك حركت السوق بعض الشي كما تم التخطيط لقيام سوق شعبي خارج السوق الحالي ويقع شرق السكة حديد بجوار منطقة المدارس وكذلك سوق للحرفيين للإنتقال إليه . أما الشكل العام للسوق فهو مقسم إلى أقسام فالجزء الشمالي منه يختص ببيع الملابس ويظهر في شكل دكاكين صغيرة متراصة مع بعضها في شكل شريط عرضي وأخر طولي مساحة كل منها مترين وهذه الأشرطة بمثابة سور خارجي للسوق ويوجد في الوسط موقف للمواصلات الداخلية التي تربط قرى المدينة ببعضها والمدن المجاورة لها . أما في الناحية الجنوبية فنجد سوق الخضار والذي يتكون من دكاكين ملحق بها برندات طويلة ( صالة ) وتوجد في شكل أشرطة متوازية بينهما مسافة تقدر بثلاثة أمتار وفي الجهة الشرقية توجد ملحمة كبيرة تمتد في مساحة واسعة نسبيا كذلك يوجد ركن خاص ببيع الفاكهة بها مدرجات من الأسمنت ترص عليها الفاكهة . أما سوق المحاصيل فيقع في الركن الجنوبي الشرقي في شكل دكاكين ملحق بها أسطوانات من الحديد توضع بها المحاصيل وتسمى فراشات كما يوجد عدد من الصيدليات والمطاعم والكافتريات المطلة على الشارع الرئيسي . وتوجد مراكز تجارية صغيرة في القرى تمدها بإحتياجاتها اليومية كما توجد دكاكين متفرقة في الأحياء .

تخطيط المدينة

يعتبر تخطيط المدن واحد من الأنظمة العلمية التي تخدمها تخصصات مختلفة أو أنه في الواقع يمثل مزيجا من أنظمة علمية متعددة وعلى الرغم من صعوبة تعريفه فأنه كثيرا ما يحدد أنه مزيجا من الفن والعلم وأنه يهدف إلى التوصل إلى ترتيب أو تنظيم معقول مناسب من أستخدام الأرض وتحديد مواقع الأنشطة المختلفة داخل المدينة وتقرير شبكة مناسبة لشوارع والطرق التي تحقق أكبر فائدة عملية للسكان وربما يؤدي إلى إختيار مواضيع مناسبة لإستخدمات الأرضي وتفر لسكان المدينة الإحساس بالراحة والجمال معا وتخطيط المدن ليس حديثنا فقد نشأت في الماضي بعض المدن المخططة . ويهدف تخطيط المدن إلى إشباع حاجات السكان وتلبيتها في إطار القانون المشروع . يقصد بخطة المدينة أحياناً الشكل العام الذي تأخذه المدينة المبنية سواء كان ذلك في إطارها الخارجي أو شبكة الشوارع الداخلية فيها وتتأثر خطة المدينة عادة بكثير من العوامل الموضيعة فيما يتعلق بمظاهر السطح من حين توزيع اليابس والماء والإنحدار والميول . أهم الأشكال التي يمكن أن تأخذها الخطة هي :

1. الخطة الشبكية : يطلق عليها أحيانا خطة رقعة الشطرنج أو خطة شبكة الشواء أهم خصائص هذه الخطة أن شوارعها تتقاطع مع بعضها البعض بزوايا قوائم ومن عيوب هذه الشبكة وبصفة خاصة بالنسبة للمرور حيث تنعدم الرؤية فيها عمليا في تقاطع الشوارع ؟

2. الخطة الدائرية  : ظلت الخطة الدائرية لفترة طويلة من تاريخ المدن معلما رئيسيا في التخطيط وذلك عندما كانت المدن مسورة كما أن الخطة الدائرية قد سادت كثيرا في مدن أوربا في القرنين السابع عشر والثامن عشر ومن عيوبها أن المنطقة الوسط أي أن محاولات الوصول إلى مراكزها أو الخروج منها يتطلب زمن أطول من الإنتقال لمسافة مساوية على الأطراف .

3. الخطة الشريطية : في هذه الخطة يكون نمو العمران متأثرا بمحور طولي أو طريق رئيسي وتنتشر المنطقة المبنية على جانبيه ويمكن أن تمر على شكل نطاقات طيلة أو أشرطة في العادة وهذا هو الذي أعطاها أسم الخطة الشريطية .

أ. تتميز بشكلها الذي لا يسبب مشكلات في الوقت و التكلفة وحركة المرور .

ب. إمكانية النمو العمراني لمركز المدينة بما يتفق مع التوسع في المساكن والصناعة .

جـ . إمكانية إستيعاب أعداد سكان أكبر وفقا لإمكانية نمو العمران ومن عيوبها :

- صعوبة الوصول إلى المنطقة المركزية من الأجزاء البعيدة الناتجة من زيادة النمو .

- صعوبة الفصل في بعض الأحياء بين المرور السريع والمرور المحلي .

- وجود الخدمات المركزية على مسافة طويلة مما يعني تكلفة أكبر .

انظر أيضا

المصادر


الإحداثيات: 18°01′N 33°59′E / 18.017°N 33.983°E / 18.017; 33.983ern:Berber, Sudan