معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

المذنب (مدينة)

{{{الاسم_الرسمي}}}


محافظة المذنب إحدى محافظات منطقة القصيم

Contents

محافظة المذنب

المذنب هي الواجهة الجنوبية لمنطقة القصيم في وسط المملكة العربية السعودية.وكانت تسمى سابقاً ( فيحان) وفي الجاهلية (الذنائب) واتاها مسمى ( المذنب ) لكونها تقع في أذناب الاودية والشعاب وهذا ماجعلها منطقة غنية التربة نتيجة جلب الاودية عناصر مهمة من مناطق بعيدة.

تعتبر أكبر مدينة من حيث المساحة الخضراء في منطقة القصيم ،كما تعتبر مستقطب لهواة جمع الأثار لما تزخر صخورها بالكنوز المدفونة .

وقد جرت كثير من أيام العرب في محيط المدينة نظراً لتواجد القبائل في المراعي الممتازة هناك, بالإضافة لوجود الموارد التي تحتاجها تلك القبائل لماشيتها.

وتستضيف المذنب سنوياً إحتفالات وتجمعات شعبية شبابية في منتزهات برية وهي عبارة عن خوض غمار للصحراء متكونة من راليات وإختراق ضاحية صحراوي ويقدر عدد الزوار بما فوق 11 ألف نسمة على مدار السنة

وتعد محافظة المذنب ثلاث أكبر محافظات القصيم فئة (أ)وبذالك تحتل المرتبه الرابعه من مدن القصيم,

وتوجد بالمحافظة معالم سياحية لعل من اشهرها سوق المجلس القديم ( جنادرية القصيم ) ومنتزة المانعية البري، ويوجد بها قصور اثريه قديمة

وكذلك تعتبر (المذنب ) وجهة علاج لمرضى الكسور والامراض النفسية من جميع مناطق السعودية وتبعد عن الرياض قرابة الثلاث مائة كيلو متر إلى الشمال. وتقع في إحداثي 52/25 شمالا و 12/44 شرقا


المذنب جغرافيا

”محافظة المذنب ” إحدى محافظات القصيم فئة ( أ ) وتعتبر البوابة الجنوبية لمنطقة القصيم و تقع المدينة عند تقاطع 52 / 25 ْ درجة شمال خط الاستواء مع خط طول 11 / 44 ْ درجة شرق خط جرينتش على مساحة تقدر بـ 4500 كم2 تقريباً.

تبعد عن ” مدينة بريدة ” قاعدة منطقة القصيم جنوبا ً بمسافة 65 كم و تمتاز المحافظة بكثرة المزارع والبساتين والمسطحات الخضراء ويتجاوز عدد السكان 50.000 ألف نسمة وتضم محافظة المذنب بالإضافة للمدينة أكثر من 61 مركز قرية وهجرة وهي على النحو التالي :

أبو خشبه - الثامرية - الثليماء - الجرايه - الحسو الداخلي - الحقباء - الخرما الجنوبية - الخرما الشمالية - الخسيفات - الرحيميه - الرفايع - الرماحيه - السحق - السلهميه - الشويمانية - الصالحيه - الطلعه - الطوقي - العاير الجنوبي - العاير الشمالي - العبّاديه - العبله - العليّا ( الصفراء ( - العليا ) اللغف ) - العمار - القاع - القعيّر - القفيفه - المربع - المربع الأسفل - المصاقيل - المعجليه - المفيض - المكيلي - الملقاء - المهاوشيه - النعايم - النقيّب - الهلّيه - الهيشه - أم الخراسع - أم الخشب - أم دباب - خريمان الأشقر - خريمان الشمالي - ربيق - رفايع ربيـق - روضة الحسو - ساموده - سعيدان - سمار ساموده - شيحه - طوقاء - علباء - عين العقيلي- فرده - فطحانه - مشرف - معيرضه - مكرازه - نبعه


عدد سكان محافظة المذنب

ويقدر عدد سكانها بأكثر من سبعين الف نسمة.

المواقع الأثرية بالمذنب

تشتهر محافظة المِـذْنـَب بالحدائق الغناء ، والمنتزهات البرية حيث جمال الطبيعـــة وتضم المذنب بين جنباتها العديد من المعالم الأثرية والتي تتوزع في أماكن مختلفة من المحافظة ...

أولاً / الحدائق والمنتزهات :

- منتزه المذنب العام : ويقع شمال المحافظة وتغطية المسطحات الخضراء ويوجد به العديد من الجلسات العائلية المغطاة بمظلات ، أيضاً يوجد به مجموعة كبيرة من ألعاب الأطفال ، وميدان للدراجات النارية ، أيضاً تتوفر فيه دورات مياه للرجال والنساء.

- منتزه البحيرة : ويقع شمال المذنب شرق طريق الملك عبدالعزيز وهو خاص (للعزاب) ، وهو على شكل مدرج جبلي تغطيه المسطحات الخضراء بالكامل ، ويقع في أعلاه نافورة ينزل منها الماء على شكل جداول مائية إلى حيث البحيرة في الأسفل ويقع في وسط البحيرة نافورة يصل ارتفاعها إلى 65.6168 قدم ، ويضم المتنزه جلسات مزروعة تحتوي على أماكن (للشوي) ..ويعتبر منتزه البحيرة الأجمل على مستوى منطقة القصيم.

- منتزه خرطم : وينقسم إلى قسمين : منتزه خرطم الجنوبي ومنتزه خرطم الشمالي ..ويطل على محافظة المذنب من الشرق حيث يتربع على أعلى جبل خرطم ..ويحتوي على مجموعة من الجلسات العائلية بأحجام مختلفة وتقصده مئات العوائل..حيث الإبداع في تسخير الحجارة لبناء تلك الجلسات ، كذلك يوجد به مصلى ودورات مياه ومغاسل صممت بطريقة إبداعية من الحجارة. وقد تم شق الطرق إليه وتعبيدها وتزفيتها..


-حدييقة الصفراء : حيث تكتسي بالمسطحات الخضراء والأشجار الوارفة الظلال وتحتوي على مجموعة كبيرة من ألعاب الأطفال وتقع شمال شرق حي الصفراء.

- حديقة الزيتون : وتقع على طريق الملك فهد.

- المسطحات الخضراء : وتقع على امتداد طريق الملك عبدالعزيز ، وتحتوي على مظلات مختلفة بأشكال جمالية ، ويرتادها الكثير من الشباب خاصة في العطلة الصيفية ، وتتميز بقرب المطاعم والوجبات السريعة منها.

ثانياً/ القرى الترفيهية والشاليهات :

- قرية أبراج الخالدية الترفيهية ، وتقع في الجزء الجنوبي من منتزه المذنب العام وهي خاصة للنساء ، وتضم القرية بين جنباتها مجموعة كبيرة من الألعاب الكهربائية والجلسات المطلة وتقام فيها العديد من الأنشطة النسائية المختلفة وخاصة في العطل الصيفية .. أيضاً تضم القرية في جانب منها صالة ألعاب ترفيهية خاصة للشباب وتحتوي على ( تنس ، بلياردو ، فريرا) وكوفي شوب .. ومسبح كبير مجهز بأداوت السباحة.

- قرية أمان الترفيهية : وهي خاصة للنساء وتقع في حي الخزامي غرب طريق الملك فهد ، وتحتوي على مجموعة كبيرة من الألعاب الترفيهية ، والجلسات المطلة ، كذلك تحتوي على محلات تجارية لبيع الملابس والإكسسورات وغيرها من الأدوات ، ويقام فيها العديد من المحاضرات والأنشطة النسائية المختلفة وخاصة في العطلة الصيفية وتضم في جانب منها صالة رياضية خاصة للشباب وتحتوي على ( بلياردو - تنس - فريرا) بالإضافة إلى كوفي شوب.

- الاستراحات الخاصة : وهي استراحات شخصية يتم عرضها للتأجير لدى المكاتب العقارية وهي منتشرة بشكــل واســـع علـــى نطاق المحافظة وتحتوي عادة على جلسات وملاحق وألعاب للأطفال ومسطحـات خضراء بالإضافة إلى مسابح مفلترة، وتقصدها العوائل في عطلة نهاية الأسبوع وفـي العطل الرسمية.


ثالثاً/ المنتزهات البرية :

تقع محافظة المذنب على جانب من الرمال الذهبية حيث تقع نفود الشقيقة غرباً ونفود صعافيق شرقاً و تقدم مجموعة كبيرة من العوائل سواء من محافظة المذنب أو المحافظات المجاورة للتنزه في المتنزهات البرية في موسم الأمطار حيث الواحات الجميلة ونسمات الهواء العليلة .

وتعتبر هواية التطعيس من الهوايات المحبّبة لدى بعض الشباب وتنظيماً لهذه الهواية فقد قامت الهيئة العليا للسياحة يتنظيم (رالي سباق سيارات الصحراء ) وذلك في<مانعية> المذنب والتي تقع على طريق أم حزم ، ويقصده ما يقرب من 40 ألف مشاهد من مختلف مناطق المملكة والخليج.. ويكون في موسم الشتاء.


رابعاً / المعالم الإثرية :

     - قصر باهلة :

قامت فوق أنقاض قصر باهله بيوت طينية تهدمت في الوقت الراهن . ويوجد الطبقات الطينبة السميكة تحت مستوى هذة البيوت بعمق يقارب (6م) وهي تحتوي علي مخلفات سكانية كالرماد وعظام الحيوانات مما يعطي إثباتاً بوجود عمران قديم ولكن لا يُجزم بأن قصر باهلة هنا . وتتضح تلك المخلفات في الجهة الغربية حيث تم نقل المخلفات الطينية لاستغلالها كتربة خصبة مما أدى إلى بروز هذه المخلفات القديمة ، وقد وجد الأهالي آنية فخارية بها نقود فضية.

- قصر السحق :

 يقع جنوب المذنب على بعد 9 كم تقريبا ـ وهو مبني من الطين والأحجار الجيرية.

- خشم الكيس :

يقع خشم الكيس في الحافة الصخرية الشرقية للمذنب ، وقد اشتهر هذا الموقع الذي يعتقد أنه أثري بقصة أهالي المنطقة ، فقد كان مناور النصيف يطارد ضبعاً داخل في مغارة مظلمة قرب خشم الكيس فدخل خلفه ليكتشف وجود كهف واسع له مدخل ضيق به بعض من الأواني الفخارية وبعض الحلي والسلاح فقام بردم مدخل الغار بعد أن أخذ منه عقداً من الخرز عرضه على إحدى النساء لبيعه ، ولكن فوجئ بالاستنكار لاختلافه على أشكال الحلي السائدة فأخفى الأمر وسافر إلى منطقة أخرى لمدة تقارب عشرين عاماً ، ثم رجع إلى المذنب وحاول العودة إلى مكان الكنز فلم يوفق في ذلك بعد زوال العلامات الدالة عليه ، فاستأجر أشخاصاً معروفين للحفر في الموضع الذي اعتقد أنه يؤدي مباشرة إلى مكان الكنز فلم يستطع الوصول إليه فعاش بقية حياته بالمذنب في حالة مادية سيئة حتى وفاته في منتصف القرن الماضي الهجري .

بعد ذلك قام أحد الأهالي بتعميق الكهوف الصغيرة للبحث عن الكنز ، ثم قامت مجموعة من الأهالي بالبحث عن الكنز باستخدام الآليات الحديثة حتى تم منعهم من قبل الأمارة ، ولاتزال آثار الحفريات موجودة. وقد أوردت هذه القصة التي قد لا تكون صحيحة أصلاً للتنبيه عن الآثار التي يتم تخريــبها على قدم وساق في مملكتنا الغالية .


- بلدة المذنب القديمة :

تعتبر بلدة المذنب القديمة من أفضل النماذج للقرى القديمة في أرض القصيم ومن الملفت للنظر جمال وطريقة تصميم سوق المجلس فيها ، وقد تم ترميــــــم سوق المجلس بالكامل ..واستحدث فيه سوقاً للبيع والشـــــراء في ساحته وعلى أطلال المحـــــلات القديمة..وقدر د. مساعد الجخيدب - عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام أن تركيب القريـــة القديمة يزيد عمرها على مائة عام وتعتبر هذه القرية صغيرة في مساحتها ، وتركيب القرية الإسلامية يعتمد على وجود المسجد في الوسط يليه السوق يلي ذلك وجود المباني التي يقطنها سكان القرية وفي وسط القرية ساحة تعرض فيها بعض المواشي والخضروات والأشياء التي تجلب إلى المدينة ، ويلاحظ أيضاً فتحات في أعلى المباني على شكل مثلث صغير تقوم بعدة وظائف منها :

1- المراقبة 2- التهوية 3- الإنارة الداخلية

أما أسباب صغر هذه الفتحات فهي كثيرة منها :

-انخفاض مستوى الدخل لإيجاد نوافذ.

-قلة توفر المواد الخام للنوافذ الخاصة بالنوافذ.


-الأخشاب المتحجرة :

يبدو أن أكبر غابة من الأخشاب المتحجرة في منطقة القصيم هي التي تم اكتشافها مؤخراً جنوب المذنب بنحو 27 كم في منطقة تسمى قليب اليحيي ، وقـــــــــد تـــم اكتشاف هذه الغابة عن جذوع وأغصان ، تظهـــر بـــأحجـــام مختلفـــــة منها الضخم والمتوسط والصغير ، ويبلغ قطر الضخم منها نحو 80 سم وطول 8.5 م تقريباً ، ويظهر أنها أضخم من ذلك فقد عملت حراثة الأرض على تقطيعها إلى عدة أجزاء.


- أم دَبَّاب :

الموقع :

تقع أطلال هجرة أم دَبَّاب شمال غرب أم طليحة على بعد 10 كم ، وشمال شرق الثامرية وتبعد عنها 12.5 كم وتقع الثامرية شمال المذنب ( بميل نحو الشرق ) على بُعد 10 كم ، وتقع أم طُلَيْحة شرق المِذْنب ( بميل نحو الشمال ) على بعد 24 كم ، وإحداثيات الموقع كالأتي :

      98                 59َ                25ْ
      51                 22َ                 44ْ


لمحة تاريخية :

يقول محمد بن ناصر العبودي : يمكن القول بأنها قديمة ، لأن ياقوتاً رحمه الله – أورد (دَبَّاب) وقال في شعر الراعي : موضع عن نصر :

           كَـأَنَّ هِنْداَ ثَناياها وبَهجَتُها        لَمَّا الِتَقَينا علَى أَدْحَالِ دَبَّاب

والحقيقة أن الحكم على ما كان يقصده الراعي النميري أمر ليس بالسهل سيما وأنه تبين بعد مسح المنطقة أن المنشآت السكنية والزراعية في المنطقة ليست قديمة الاستيطان ، ومن المحتمل أن زمنها لا يتعدى نصف قرن من الزمان .

وسميت هجرة أم دَبًّاب بهذا الإسم نسبة إلى ( الدبوب ) ، وهي تجاويف أرضية مفتوحة من الأعلى وتتسع نحو القاع ، وكان يوجد بها مياه في السابق ، وقد أفادنا أمير الحمادين ( من قبيلة مطير ) رحمه الله ، هو الذي أنشأ هذه الهجرة ، وذلك قبل سنة السبلة بثلاث سنوات – أي منذ 78 سنة تقريباً ، وهجر هجرة أم دبَّاب قبل 42 سنة واستوطنوا الثامرية ، ويرجع ذلك إلى صعوبة الوصول إليها بسبب إحاطة الكثبان الرملية بالهجرة ، ولكثرة جماعة الحمادين من ناحية أخري ، وقال أحد كبار السن من أهل المنطقة سابقاً : أنهم لم يهجروا ذلك الموقع إلا منذ قرابة ثلاثة عقود من الزمن ، أما سبب تسميتها بأم دَبَّاب : فذلك لوجود أنفاق تحت سطح الأرض تربط بين الآبار ، أما الأسوار الطويلة فهي أسوار مزارع قديمة .

المشاهد الميدانية :

توجد في الموقع أطلال المنازل الطينية وجدران طينية متهدمة ، وهي تقع في منطقة شبه بيضاوية تبلع أطوالها 300م × 800م تقريباً وتحيط بها الرمال من جميع الجهات ومن الملفت للنظر بعض الأسوار الطويلة خاصة شمال الموقع ويبدو أنها أسوار مزارع ، وفي وسط الموقع يُشاهد سورين متوازيين يبلغ طول الواحد منهما 100م تقريباً ويظهر في الموقع عدة آبار متفرقة.


كذلك توجد منازل طينية يبدو من شكلها أنها لم تهجر إلا منذ نحو ربع قرن من الزمن ، وإلى الغرب من هذا الموقع ، وتحديداً غرب الكثيب الرملي مباشرة توجد مقبرة محاطة بسياج حديدي.وفي هذه النقرة وتحديداً جنوب غرب المقبرة قرب سيارة قديمة توجد بئر يبدو أنها كانت مورداً للماء لسكان المنطقة ، ويطلق الأهالي اسم بئر المروري ، ويبلغ عمقها 10م تقريباً ، وهي مطوية بالحجارة ، وقد ذكر الدليل أن حجارتها نقلت إلى هذا الموقع بواسطة الأبل ، وقرب هذه البئر تظهر زبارة المروى ـ التي يبلغ ارتفاعها 93م عن مستوى سطح المناطق المنخفضة المحيطة بها ، وينتظر من المعنيين أن يعملوا على حماية المقبرة والبئر سيما وأن شباب المنطقة اتخذوها متنزها لهم ، وذلك لتميزها بالإرتفاع وشدة الانحدار .

-الخرماء الشمالية:

تعد بلدة الخرماء الشمالية من أبرز المناطق الزراعية ، وتقع جنوب غرب محافظة المذنب ، وعنها تبعد 75 كم تقريباً ( طريق معبد ) ووفقاً للتقسيم الإداري الذي صدر مؤخراً صنف الخرماء الشمالية مركزاً فئة (ب) مرتبطاً بمحافظة المذنب ، ويبلغ تعداد سكانها حسب النتائج الأولية للتعداد لعام 1413هـ (883) نسمة .

الموقع :

يقع الموقع الأثري جنوب غرب الخرماء الشمالية على بعد 5.5كم تقريباً ومن يسلك الطريق الترابي الممتد من الخرماء الشمالية سيشاهد هذا الموقع عن يمينه مباشرة في ضلع يطلق عليه الأهالي اسم ( ضُلَيع الخَرْمَاء ) .

ويمكن تقسيم آثار ها على النحو التالي :

-النقوش والكتابات :

تقع في الجهة الجنوبية الغربية من الموقع الأثري ، أي عند نهاية الضلع لمن يسلك الطريق الترابي من الخرماء الشمالية ومتجهاً نحو الجنوب الغربي ، ويوجد في المنطقة عدة نقوش لحيوانات البعض منها متقن الرسم ، ويظهر منها نقوش آدمية ، وعول وإبل ، كما توجد كتابات البعض منها ثمودية ، والبعض الآخر عريبة إسلامية خالية من النقط ، منها نقش طلب المغفرة مكتوب بخط كوفي خالي من النقط على صخرة في ( ضُلَيع الخًرْماء ) وقد قرأت من النص ( اللهم اغفر ... ) أما الباقي من النص فيصعب قراءته ومن المحتمل أنه من رسم الخط في القرن الثاني أو الثالث الهجري.

الجدير بالذكر أن الشايع بين العديد من الآثار في الخرماء الشمالية بقوله : ألفيناها عبارة عن أطلال قديمة يوحي شكلها أنها لمساكن وما يشبه القلاع موغلة في القدم ، وهي على ربوة من الأرض وفي جهتها الغربية أكمة ليست عالية حوت صخورها كثيراً من النقوش والكتابات القديمة ترجع إلى عهود موغلة في القدم ومن بينها كتابات ثمودية .

وحتي نعيد الفضل لأصحابه أحب أن أنبه أن الشايع قد أشار في كتابه الثالث إلى أن قال : إنها كتابات ثمودية هو الدكتور عبد الرحمن الأنصارى ، وقد سلمه صوراً لهذه الكتابات وأعطى القوس باريها.

- الدوائر الحجرية :

تقع في أعلى الضلع ، ويبلغ عددها قرابة تسع دوائر حجرية ، متوسط أقطارها 5م تقريباً ، وهي ممتدة بشكل عام من الشمال الشرقي نحو الجنوب الغربي ، والبعض من هذه الدوائر مذيلة بصفين من الأحجار والمسافة بينهما 40 سم تقريباً ، وهي تأخذ شكلاًَ شبيهاً بالقناة المائية . ومن الملفت للنظر دائرة حجرية تقع شمال شرق النقوش والكتابات السابقة الذكر وتبعد 1.1 كم تقريباً ، وهي تأخذ شكلا بيضاوياً أقطارها (3م) و (2م) تقريباً ، وتوجد في وسطها شواهد لقبر إسلامي مما يوحي أن ذلك أحد الاحتمالين التاليين :

- كانت الدائرة مدفناً جاهيلياً ، وبظهور الإسلام تم تحويله إلى قبر إسلامي.

- كانت الدائرة موقعاً أثرياً موغلاً في القدم ، ثم صادف اختيار موقع قبر إسلامي داخل هذه الدائرة .

المواقع الالكترونية لمحافظة المذنب