معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   إغناطيوس أفرام الثاني كريم بطريركاً على الكنيسة السريانية الأرثوذكسية   *   الشهرستاني يتهم تركيا بتسهيل تهريب النفط العراقي  *  انتخاب پيتر موثاريكا رئيساً لمالاوي  *   قادة روسيا، قزخستان، بلاروس يوقعون معاهدة لتأسيس الاتحاد الاقتصادي الأوراسي  *   فوز عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المصرية  *   زورلو التركية تمد أنبوب غاز من لڤياثان (إسرائيل) إلى جيحان (تركيا)  *  جمهوريتا دونيتسك ولوخانسك تتوحدان بدولة جديدة - نوڤوروسيا  *   روسيا والصين توقعان اتفاقية 400 بليون دولار لتوزيع الغاز الطبيعي  *   ريال مدريد بطل دوري أبطال أوروپا 2013-14 بعد تغلبه على أتليتيكو مدريد  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

المدائن

طاق كسرى

المدائن او سلمان باك , مدينة عراقية تقع على بعد بضعة كيلومترات جنوب شرق بغداد, كانت عاصمة الساسانيين الفرس, حيث كانت تسمى بالفارسية البهلوية تيسفون‎.

قطسيفون أو تيسفون, مدينة عراقية كانت عاصمة الساسانيين و الفرثيين. بنيت المدينة على الضفة الشرقية لنهر دجلة قرب بلدة المدائن/سلمان باك الحالية ما يقارب ال35 كم جنوب شرق بغداد. موقع قطسيفون قرب موقع مدينة سلوقية الأثرية التي بناها السلوقيون. من أشهر معالم قطسيفون بناء طاق كسرى أو إيوان كسرى الذي كان مقر الحكم الساساني.

فهرست

تركيبة المدينة

كانت الطبقة الحاكمة في المدينة هي من الفرس المجوس الذين تحدثوا الفارسية البهلوية و تأثروا بالأرامية. في حين كان بقية السكان مقسمين بين المتحدثين بالأرامية و المندائيين واليهود والمزدكيين وأتباع المانوية إضافة إلى بعض الوثنيين البابليين من أتباع ديانات بابل القديمة إضافة إلى وجود عربي صغير.

بعد الفتح الإسلامي

أقام العرب المسلمون مدينة المدائن على أنقاض مدينتي قطسيفون و سلوقية, حيث دفن الصحابي سلمان الفارسي في المدائن. و قد استخدم أبو جعفر المنصور بعضاً من حجارة قطسيفون و المدائن في بناء بغداد.

الموقع الحالي

تقع تيسفون في موقع ملاصق لبلدة سلمان باك العراقية على الضفة الشرقية لدجلة و من أشهر أطلال المدينة طاق كسرى الذي كان قصراً لملوك الساسانيين.


تضم البلدة الحالية قبر الصحابي الجليل سلمان الفارسي و كذلك مبنى ايوان كسرى أو كما يسميه أهل بغداد و المنطقة طاق كسرى (طاگ كسرى). يسميها الأهالي حاليا سلمان باك و ذلك نسبة لقبر الصحابي سلمان الفارسي.

معركة المدائن

بالقرب منها في 14 صفر 16 هـ (18 مارس 637) دارت معركة المدائن التي هزم فيها العرب، بقيادة سعد بن أبي وقاص، الفرس، واضعين نهاية لدولة الساسانيين.


المدائن, 1932
المدائن (طاق كسرى). رسمها عام 1824 كابتن هارت.
أطلال المدائن على طابع بريد عراقي صدر في 1923
Petra Treasury.jpg هذه بذرة مقالة عن موقع أثري أو تاريخي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.