المحمودية، البحيرة

تعتبر مدينة المحمودية مدينة لها تاريخها رغم حداثتها. حيث كانت من أهم الموانيء النهرية التجارية و كانت معبرا للمراكب التي كانت تحمل البضائع من الصعيد والوجه البحري للإسكندرية لتدخل من خلال هويسها لترعة المحمودية التي حفرها محمد علي في أوائل القرن 19.وكانت تعبرها المراكب الوافدة من ميناء الإسكندرية متجهة للنيل للقاهرة تحمل البضائع المستوردة لمصر . وهذا ماجعل ميناء رشيد علي البحر الأبيض المتوسط بعد مئات السنين حيث كانت المراكب والسفن تأتي بالبحر من الإسكندرية للنيل لتصل للقاهرة والعكس .

المحمودية قديما

Contents

موقع فريد

ترعة المحمودية

كانت المراكب تواجه الأنواء ةالأمواج بالبحر مما يعرضها للغرق . وكانت المراكب تتكدس من شدة الحركة التجارية أمام جزيرة الفوال المدينة بالنيل لأيام حتي يحل دورها في العبور . لهذا راجت المدينة تجاريا وكان بها وكالات تجارية وملاحية . ولاسيما إبان الحربين العالميتين الأولي والثانية حيث كان المجهود الحربي يعبر رائحا وغاديا عوضا عن الشاحنات والقطارات لأن النقل النهري كان من أهم الوسائل للمواصلات . ومركز المحمودية كان يشتهر بانتاج الأرز والقطن الذي كان ينقل عير ترعة المحمودية ليصدر لأوربا . وهذه المدينة كانت من كبري المدن التجارية بالوجه البحري لموقعها الجغرافي الفريد . فالنيل شمالها كان متسعا كميناء طبيعي وشرقها يقع فم ترعة المحمودية . علاوة علي وجود محطة طلمبات العطف ترفع مياه النيل ليرتفع منسوب الماء بالترعة التي تمد عدة مدن بغرب الدلتا ومن بينها مدينة الإسكندرية. والمحمودبة نشأت فوق قرية العطف وكانت نقطة شرطة تابعة لمركز رشيد .وكلت بها محلج الوليلي لحليج القطان الذي كان يصدره .وتتميز بجامعها الكبير الذي أقيم في عهد محمد علي. وسميت بالمحمودية تيمنا باسم السلطان محمود خان بالآستانة. وكانت مصر تابعة وقتها للدولة العثمانية التي كان محمد علي أحد ولاتها بمصر . وارتبط اسمها باسم ترعتها . وتتميز المدينة بنظام هيدروليكي من الأهوسة التي ترقع مياهها المراكب من النيل وتنزلها من الترعة لمستوي منسوب النيل . وهذه الديناميكية كانت اول نظام يتبع قبل أهوسة القناطر الخيرية التي تعبرها المراكب من قبل وبعد جسمها . وكانت المدينة تحيط بها المياه ولاسيما في جنوبها كانت تتفرع من ترعة المحمودية ترعة الرشيدية التي كانت تمد رشيد وإدكو بالمياه للشرب والري .

المحمودية و الإنجليز

تعتبر مدينة المحمودية لها تاريخها مع الإنجليز حيث كان لأهلها وفغة مشهودة معهم . فلقد كانت بريطانيا المحتلة قد وضعت حاميات ولاسيما في المدن الإستراتيجية إبان الحرب العالمية الأولي. وكانت مدينة المحمودية قد وضعت بها حامية بريطانية من جنود هنود وايرلنديين وأفريكان وانجليز ز لأن موقع المدينة كان موقعا استراتيجيا وهدف للالمان . لأن المدينة تقع علي فم ترعة المحمودية التي كانت ممرا مائيا لنقل البضائع والمجهود الحربي البريطاني من الإسكندرية للقاهرة لتدخل المراكلب للنيل. وكانت الحامية تحرس الأهوسة التي تحافظ علي منسوب المياه ومحطة العطف .وكانت وقتها أكبر محطة توليد كهرباء بمصر وبجوارها طلمبات محطة العطف التي كانت ترفع المياه من النيل لترعة المحمودية .وفي ديسمبر 1916 كان الأهالي يحتفلون بزفاف أحدهم وكانوا يسيرون في موكب ويحملون المصابيح والمشاعل فرحين . وأخذوا يصيحون . فظن فائد الحامية البريطانية أنها مظاهرة . فأمر بأطلاق النار عليها . فهب الأهالي للإنتقام منهم . وتحدوه . مما جغل قائد الحامية يطلب أعيان البلدة ليتفاوض معهم . وتوجه عمدة المدينة درويش الوليلي علي رأس وفد . وتقابلوا مع قائد الحامية . فطلبوا منه الإعتذار أولا . فقال قائد الحامية : أنا إيرلندي وبلدي يخنلها الإنجليز كما يحتلون بلادكم . لذا أنا أقدر شعوركم ضد بريطانيا . لكن الوفد وضغ شروطا للحامية من بينها : ألا ينزل العساكر المدينة في أي وقت مهما كان السبب ويظلوا علي مشارف المدينة علي الضفة الشرقية من ترعة المحمودية . وسمحوا لهم بنزول مندوبين منهم للمدينة لمدة ساعة قبل الغروب ليشنروا حاجاتهم فقط . فوافق القائد علي هذا . وكون الأهالي من شباب المدينة حرسا يتجول فيها ليلا ونهارا لحراسة البيوت والشوارع وسلحوهم . ووضعوا منهم رجالا كنقط مراقبة لمداخل المدينة .وفي ثورة 1919 حطم أهالي المحمودية قضبان سكك حديد الدلتا واشعلوا النيران في محطتها الرئيسية بالمدينة . والمحمودية إبان ثورة عرابي والإحتلال البريطاني للإسكندرية في 11 يوليو 1882 .وأثناء الحرب العالمية الثانية كانت المحمودية الملاذ الآمن حيث استقبلت آلاف النازحين الذين هجوا من هول القصف والقنابل من الإسكندرية وكفر الدوار وخورشيد والبيضا. وكانت تقدم لهم المأوي والطعام . رغم أنها في الحرب العالمية الثانية كانت محطة العطف لتوليد الكهرباء للوجه البحري و أهوسة ترعة المحمودية التي توصل المياه للشرب للإسكندرية وأبو حمص وكفر الدوار أهدافا إستراتيجية لطائرات هتلر .

جامع المحمودية

أعلامها

حسن البنا

المحمودية قد أنجبت لمصر علماء وفطاحل الفكرأمثال محمود حب الله وكان شخصية دينية عالمية, والدكتور أحمد محمد غنيم رائد الكيمياء الحيوية وعلف الحيوان في مصرووالد محمد احمد غنيم رائد زراعة الكلي بالعالم العربي ، ومصطفي الفقي من رموز الشخصيات الدبلوماسية وحسن البنا وأحمد السكري مؤسسا جماعة الإخوان المسلمين في مصر والعالم ،وأحمد أمين فيلسوف الفلاسفة, و احمد محمد عوف الكاتب الموسوعي المعروف. ومحسن الخياط الشاعر الشعبي الشهير والشيخ محمد المدني وكيل الأزهر الأسبق والفريق إبراهيم عطا الله رئيس أركان الجيش المصري سابقا .

معالمها

يضم مركز المحمودية عدة قري ترجع للعصر الفرعوني والقبطي كسرنباي وديروط وأريمون . وبها أماكن أثرية كالكوم الأحمر وبسنتواي وكوم الغرف . وقد عثر بها علي آثار فرعونية ورومانية وقبطية . وحاليا لم يبق سوي محطة العطف ومحطة توليد الكهرباء ومصنع غزل كان يصدره لسويسرا لصنع قماش اللينوه .

ترعة المحمودية

في 8 مايو 1807 أمر محمد علي بحفر ترعة المحمودية لتبدأ من النيل قرب قرية العطف وقتها لتصل مياه النيل للإسكندرية عبر البحيرة . ولتكون ممرا مائيا للمراكب التجارية بين الإسكندرية والنيل . وكان محمد علي قد امر كشافين البحيرة بجمع الأنفار وتجهيز العمال والبنائين والحدادين والمساحبن والفؤوس والغلقان والمقاطف والعراجين والسلب .و كانوا يسيرون مع كاشف كل منطقة بالطبل والزمور.وكان كل إقليم تمر به الترعة له حصة من الأقصاب ليحفرها, وإذا انتهي من الحفر يساعد الإقليم المجاور . وأثناء الحفر ظهر ببعض الأماكن مساكن مطمورة وقيعان وحمامات معقودة وظروف بها بداخلها قطع نحاس كفرية قديمة وأخري لم تفتح ولايعلم ما فيها رفعوها للباشا محمد علي . وفي أبريل 1819 توقف العمل بسبب الطاعون وعاد الناس لبلادهم . وكان كل من يموت يدفن في مكانه, وفي يناير سنة 1820 فتحوا للترعة شرما بالإسكندرية علي البحر. وسمبت ترعة ومدينة المحودية باسم السلطان محمود خان سلطان الآستانة . لأن مصر أيام محمد علي كانت ولاية عثمانية .



مصدر

مقال مرور 200 سنة علي مدينة المحمودية بالأخبار القاهرية .لأحمد محمد عوف