اللولب

اللولب
IUDCPCopperT380A.gif
شكل اللولب النحاسي المستخدم لمنع الحمل)
الخلفية
نوع تنظيم الحمل Intra-uterine
أول استخدام 1909–1929
معدل Failure (أول سنة)
الاستخدام الأمثل 0.6%
الاستخدام النمطي 0.8%
الاستخدام
تأثير البقاء 5–12+ سنة
قابلية العكس Immediate
تذكيرات المستخدم Check thread position after each period
المراجعة السريرية سنوي
المزايا والعيوب
الحماية من الأمراض الجنسية لا
الدورات May be heavier and more painful
المزايا Unnecessary to take any daily action.
Emergency contraception if inserted within 5 days
المخاطر Small transient risk of PID in first 20 days following insertion.
Rarely, uterine perforation.

اللولب بالإنجليزية Intrauterine device ، هو أداة على شكل حرف T ، بلاستيكية مغلفة بالنحاس أو بتركيبة مؤلفة من هرمون البروجيستيرون وتوضع فى الرحم من خلال عنق الرحم.

Contents

أنواع اللولب

معظم اللوالب الرحمية المستخدمة اليوم مصنوعة من مادة البلاستيك . وهناك لوالب جديدة تحتوي أيضاً على مادة النحاس الاحمر ، منها (CU – T- 200) و اللولب (CU T 380 A) وهي ذات اشكال مختلفة ، وتباع معقمة جاهزة للاستعمال المباشر ، كما أنها تنتهي بخيط لسحب اللولب من جوف الرحم.

اللوب النحاسي وعلى اليمن اللولب الهرموني

كيفية عمل اللولب

إن اللولب النحاسى يتداخل فى عملية الإخصاب بإبعاد الحيوان المنوى عن البويضة ، أما اللولب الهرمونى (المغلف بهرمون البروجيستيرون) يعمل كعائق مادى يقلل من سمك جدار الرحم مما يجعل الأمر صعباً على البويضة الملقحة بأن تلتصق بجداره وحدوث الحمل.

اللولب داخل الرحم

فعالية اللولب في منع الحمل

إن طريقة استعمال اللولب في منع الحمل تأتي مباشرة بعد اقراص منع الحمل من حيث الفعالية ، وتبلغ نسبتها 98% . وإمكانية حدوث حمل مع وجود لولب لا تتعدى 2% خلال سنة من وجوده . وإن سبب حدوث الحمل قد تبين حسب الاحصاءات أنه كلما كان قياس اللولب صغيراً كانت نسبة الحمل اعلى.

إدخال اللولب لعنق الرحم

يأتى اللولب فى أنبوب رفيع وينتهى حرف "T" بخيط نايلون. يُدخل الطبيب أنبوب رفيع ملفوف من خلال المهبل حتى يصل لعنق الرحم ، وبمجرد وصوله للرحم يدفع اللولب بواسطة مكبس ليستقر بداخل الرحم. قد ينتاب المرأة بعض القلق بأنها سوف تشعر بأن هناك شيئاً بلاستيكياً بداخلها ، لكن هذا لن يحدث على الإطلاق بمجرد استقراره فى عنق الرحم. يتم تركيب اللولب بعد الانتهاء مباشرة من الدورة الشهرية وقبل ممارسة الاتصال الجنسى لتكون المرأة متأكدة من عدم حدوث الحمل ، يستغرق تركيب اللولب بضع دقائق ولا ينبغى أن يكون مؤلماً. لكن المرأة قد تشعر بشىء من عدم الارتياح بعد تركيبه نتيجة لبعض التقلصات الرحمية أو نزول بعض نقاط من الدم.

التعليمات التى ينبغى على المرأة معرفتها

- أن اللولب النحاسى يستمر لمدة عشر سنوات بدون استبدال.

- اللولب الهرمونى "البروجيستيرون" ينبغى تغييره سنوياً.

- إجراء الاختبارات الدورية عن وجود أية التهابات فى الحوض ، لأنها من الممكن أن تؤدى إلى العقم فيما بعد باستمرار الالتهابات بدون العلاج.

- اللجوء إلى الطبيب للفحص الطبى بعد مرور أول دورة شهرية من تركيب اللولب (من ثلاثة إلى ستة أسابيع بعد تركيب اللولب).

- يمكن للمرأة القيام بالفحص الذاتى لنفسها للتأكد من وجود اللولب فى مكانه (مرة واحدة فى الشهر بعد انقضاء الدورة الشهرية) والعلامة لذلك هو تدلى الخيط النايلون للولب فى المهبل ، أما إذا لم تتوصل المرأة إلى الخيط أو الشعور بوجود اللولب خارج عنق الرحم وداخل المهبل فينبغى على السيدة استخدام وسيلة أخرى مثل حبوب منع الحمل حتى استشارة الطبيب والقيام بالفحص للتأكد من تواجده فى مكانه ، حوالى 10% من السيدات يتحرك اللولب لديهن من مكانه ويكون داخل [المهبل] بدلاً من عنق الرحم وحينها لا يمنع الحمل ويصبح وسيلة غير ناجحة من وسائل منع الحمل ، والوضع الصحيح له أن يكون كلية داخل الرحم والظاهر منه فقط الخيط النايلون.

فعالية استخدام اللولب

ليس بوسع أى سيدة استخدام هذه الوسيلة كوسيلة من وسائل منع الحمل وينطبق ذلك على:

- السيدات التى تعانى من التهابات الحوض.

- غزارة الدم أو التقلصات الحادة أثناء نزول الدورة الشهرية (لأن اللولب يزيد من كلا العرضين سوءاً).

- المرأة التى تعانى من النزيف المهبلى بدون سبب معروف.

- المرأة التى يحدث لها حمل خارج الرحم (حيث لا تستطيع البويضة المخصبة الالتصاق والاستقرار داخل الرحم وإنما تتواجد فى إحدى قناتى فالوب).

- لا يقى اللولب من الأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى مثل الواقى الذكرى على سبيل المثال ومنها الكلاميديا ، الهربس التناسلى ، السيلان ، الزُهرى ، الأيدز. بل وتسبب هذه الأمراض أذى للسيدة أكثر عند استخدام اللولب كوسيلة من وسائل منع الحمل عند إصابتها بإحداها.

- تعانى نسبة ضيئلة من السيدات من الحساسية ضد النحاس ، لذا ينبغى على المرأة التى تظهر لديها أعراض الحساسية لهذا المعدن الابتعاد عن استخدام هذا النوع من اللولب.

الآثار الجانبية للولب

- قد تعانى بعض السيدات من تقلصات رحمية بسيطة فى حدتها إلى معتدلة بعد تركيب اللولب لبضعة أسابيع ونزول لبعض نقاط من الدم وتختفى فى خلال شهر.

- وقد تعانى على الجانب الآخر نسبة 15% من السيدات لتقلصات حادة ونزيف أثناء نزول الدورة الشهرية مما يستلزم الأمر الامتناع عن استخدام اللولب.

- الأسابيع الأولى بعد تركيب اللولب قد تصاب بعض السيدات بالتهاب فى الحوض (وهى عدوى تصيب الرحم و قناتا فالوب)، وإن لم تعالج هذه العدوى فى بداياتها قد تمنع الحمل وتسبب العقم بل وتكون الإصابة مميتة فى المراحل المتأخرة لها مما ينجم عنها موت المرأة. لذا فإن الفحص الدورى بعد تركيبه من قبل الطبيب أمراً ضرورياً وهاماً لأن أمراض التهابات الحوض هى أمراض يمكن وصفها بالسهل الممتنع حيث يمكن علاجها بسهولة فى مراحلها الأولى بالمضادات الحيوية.

- قد يسبب اللولب جرح فى الرحم أثناء إدخاله فيه ، مما يسبب النزيف والإصابة لكن هذا نادراً ما يحدث.

- قد تحدث حالات من الحمل مع استخدام اللولب حيث لا توجد وسيلة آمنة بنسبة 100%.

- ربما يحدث مع اللولب حالات من الحمل خارج الرحم ويكون داخل قناة فالوب ، حيث لا تستطيع البويضة الملقحة من الالتصاق بجدار الرحم (أو تستقر داخله) وإنما خارجه.

- حدوث الحمل عند عدم نزول الدورة الشهرية ، وعلى السيدة اللجوء إلى الطبيب على الفور.

- وجود ألم حاد فى منطقة الحوض أو فى منطقة البطن السفلية.

- سخونة بدون سبب ظاهر.

- الرائحة الكريهة لإفرازات المهبل.

- ألم أثناء ممارسة الاتصال الجنسى.

- نزيف أو نقاط من الدم بعد ممارسة الجنس أو بين الدورة الشهرية والدورة التى تليها.

أنظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر

  1. تحويل قالب:وسائل تنظيم الحمل