معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

اللغة البلوشية

بلوچی
Balochi
بلوچی baločî
تُستخدم في پاكستان، إيران، أفغانستان، تركمنستان، الإمارات العربية، عمان
Native speakers 7–8 مليون (1998، لغة عرقية)  (البيانات مفقودة)
عائلة اللغات
الوضع الرسمي
لغة رسمية في Flag of پاكستان پاكستان (بلوشستان) (لغة محلية)
ينظمها أكاديمية البلوش (پاكستان)
أكواد اللغات
ISO 639-2 bal
ISO 639-3 balMacrolanguage
individual codes:
bgp – بلوچي شرقي
bgn – بلوچي غربي
bcc – بلوچي جنوبي
لنگواسفير 58-AAB-a > 58-AAB-aa (بلوچي شرقي) + 58-AAB-ab (بلوچي غربي) + 58-AAB-ac (بلوچي جنوبي) + 58-AAB-ad (باشكردي)
{| style="text-align:right;"

|- | colspan="3" |

Indic script
هذه الصفحة تحتوي نصاً هنداوياً. وبدون دعم العرض فقد ترى تشكيل وتنوين غير منتظم وكذلك قد لا ترى الحروف مربوطة بعضها البعض. للمزيد...
|}
{| style="text-align:right;"

|- | colspan=3 class="boilerplate metadata" style="line-height: 10pt; padding: 0.5em" | هذه الصفحة تحتوي رموز IPA صوتية باليونيكود. Without proper rendering support, you may see question marks, boxes, or other symbols instead of Unicode characters.

|}

البلوچية، هي احدى اللغات الإيرانية.[1] وهي اللغة الرئيسية لبلوچ بلوشستان، پاكستان، شرق إيران جنوب أفغانستان. وتعتبر اللغة الثانية لشعب البراهوي. وهي احدى اللغات الرسمية في پاكستان.

تنتمي هذه اللغة إلى المجموعة الغربية وبدقة أكثر الشمالية الغربية من لفرع الإيراني لعائلة اللغات الهندو الأوروبية ويتكلم بهذه اللغة 30 مليون شخص.

في الثلانيات من القرن الحالي صدرت بهذه اللغة الكثير من الكتب لا سيما الدراسية وصحيفة واحدة. يملك البلوش ذخيرة ثقافية غنية من الفلكلور ( ملامح البطولة والحكايات ) وقد اشتغل في هذا المجال العالم الإنكليزي م. ل. ديمس والاختصاصي الروسي في فقه اللغة البلوچية ي. ي. زراوبين، وفي الأربعينيات والخمسينيات بدأ الشعر والنثر البلوجيان يتطوران في باكستان (الشاعران گولخان نصير وآزاد جمال ديني).


Contents

التاريخ

اللغة البلوشية قبل الإسلام

إن تاريخ الشعوب ذو علاقة وطيدة بتاريخ آدابها ، فهو دفة السفينة التي توجه الأدب واللغة ، كما هو الريح التي تُسير فُلك الأدب واللغة حيثما شاء. وإذا كانت هذه الظاهرة عامة في تاريخ الشعوب جمعاء فإنها تبرز بشكل واضح وأكيد في تاريخ بلوشستان، فتاريخها يظهر العوامل التي ساعدت على تحول اللغة والأدب ويبين تأثرها وتأثيرها في غيرها والاتجاهات والأحوال والظروف التي اعترتها منذ آلاف السنين.

تعود الصلات العربية البلوشية الحضارية منها إلى عمق التاريخ حيث كانت بلوشستان مركزاً تجارياً مرموقاً في التاريخ القديم ومصدر للكثير من الموارد والصناعات، حيث كان التجار العرب يستوردون من بلوشستان الأحجار الكريمة كالعقيق والفيروز ومن المعادن المختلفة ومن أهمها النحاس إلى جانب الأسلحة والملابس والتمور والسكر (الفانيذ والفالوذج) ومختلف الصناعات اليدوية ومن أهمها السجاد البلوشي.

وبالإضافة على ما ذكرنا فقد كانت بلوشستان معبر حضارياً وصلت الوصل بين حضارات الشرق والغرب حيث كانت تعد بوابة الدخول إلى السند والهند والصين وكانت بوابة آسيا إلى البحر، مما جعلها تكون مركزاً تجارياً وملتقى بين تجارة تلك البلدان ، حيث كان منها يصدر الحرير الصيني والعاج والصندل والبهارات الهندية والذهب .

وليس من العجب حينما نقول أن العصر النحاسي الذي بدء في أراضي بين النهرين كان منشأة بسبب المعادن الموجودة في بلوشستان لماذا ؟ ذلك ان النحاس مفقود فيما بين النهرين المسمى بالعصر النحاسي لكن هذا المعدن متوفر في مناجم بلوشستان حيث يتم استخراجه من منطقة نصرت آباد حتى جابهار] (بندر تيز) وكان يرسل عن طريق بحر سومر ومدن اور.

غير أن أول لقاء مباشر بين الشعبين العربي البلوشي قد سجله التاريخ يعود إلى 300 ق.م. عن طريق هجرة نفر من العرب ( سليمة بن مالك بن فهم الأزدي ) إلى كرمان (منطقة بلوشية ) هارب من أهله ولاجئاً عن إلى أرض البلوش وكما يحكي التاريخ بعدما قتل أباه مالكاً خطاً وقد ذكر ذلك سرحان بن سعيد الأزكوي في كتابه كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة. وقد خلف سليمة هذه عشرة أبناء له في كرمان وقد أطلق عليهم العرب (( القفس أو القفص )) بينما أطلق عليهم البلوش والفرس أسم (( kuch )) وجمعهم ((kuchan )) وتعنى الكلمة البدو الرحل المتنقلين ، غير أنه هؤلاء لم يكن لهم تأثير يذكر لقلة عددهم بالنسبة إلى السكان الأصليين البلوش وغيرهم مما جعلهم ينغلقون على أنفسهم وأخذوا يتحدثون لغات الأقوام المحيطة بهم من البلوش والفرس.

اللغات البلوشية والغزوات الخارجية

كان للغزوات والحروب التي تعرض لها البلوش آثار متعددة على اللغة البلوشية ومنها:

1- ضعف البنية الثقافيه بسبب الحروب الكثير التي خاضها البلوش والغزوات الخارجية من أباطرة الفرس والممالك المحيطة مما ادى الى ضعف التعليم والكتابه وندرة التدوين باللغة البلوشية .

2- وقوع بلوشستان تحت الإحتلال الفارسي فترات متتابعة وطويلة حيث كانت اللغة الرسمية في هذه الفترة باللغة الفارسية ومنع التدوين بلغات السكان الأصليين في بلوشستان وغيرها .

3- خضوع بلوشستان تحت الغزو اليوناني قد محا كل اثر للكتابات باللغة البلوشية وأحل اللغة اليونانية في المناطق الخاضعة للسيطرة اليونانية .

4- ومن بعد زوال الحكم اليوناني رجعت القوة الفارسية إلى أوجها وضل الحال كما هو عليه من منع التدوين ومحاربة ثقافات سكان المناطق المحتلة ، مما أدى إلى بقاء اللغة البلوشية شفهية ومنع التدوين الرسمي لها غير انه الكتابة استمرت سراُ من قبل السكان المحليين .

5- الفتح العربي الإسلامي قد أحل اللغة العربية كلغة رسمية للخلافة ومحا كل أثر أغفلته الأسباب السابقة.


المؤرخون واللغة البلوشية

لقد ذكر المقدسي اللغة البلوشية في كتابه : ( أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم ):

بأن أهل مدينة بنجكور ( مدينة بلوشية معروفة ) لسانهم بلوصي ( تعريب لكلمة بلوجي ) , , وكذلك قال في مقام آخر بأن ( لسان الرستاق والبلوص غير مفهوم لدينا ):


1- هذه يدل على أن البلوش لا يتحدثون باللغة الفارسيه او الهنديه او العربية أو غيرها بل بلغتهم البلوشية الصرفة .

2- الذين يفهمون اللغة العربية والفارسيه لا يستطيعون فهم اللغة البلوشية وهذه يدل على البعد اللغوي بين هذه اللغات .

3-هذه الاثر التاريخي قد كتب قبل ألف عام من الآن وهذه يدل على انه البلوش لم يتأثروا لا باللغة الفارسيه او لغة الحكم الاسلامي العربية .

4- تمسك البلوش بلغتهم القومية ومحافضتهم عليه طوال آلاف السنين وتتابع القرون رغم جميع الهجمات البربرية والغزوات الخارجية .


لقد ذكر الرحاله المشهور ماركو بولو في مذكراته ورحلاته حين عودته من الصين وعبوره بلوشستان حوالي 1284 ـــ مـ 1288 يقول فيها:

( بلوشستان ولاية ملكية يحكمها ملك , يتحدث الاهالي هنالك باللغة تسمى اللغه البلوشية , اكثرهم مسلمون كما يوجد عدد من عبدة الاوثان , ويعيش هؤلاء الناس على التجارة والصناعه ويملكون الأرز والقمح بكثرة غذائهم الارز والحليب واللحم , سفن تجارية عديدة ترسو هنالك وبضائع كثير ترسل برآ وتصدر الى مناطق مختلفة ) :

1- أن بلوشستان لم تكن تابعة لأي دولة بل مستقلة وحكمها ملكي ويحكمها ملك من قبل الشعب .

2- تحدث الشعب في هذه المملكة (بلوشستان) بلغته البلوشية وهي اللغة الرسمية القومية لدى الشعب البلوشي .

3- الدين الاسلامي هو الدين الرسمي مع وجود أقليات أخرى .

4- مكانة مملكة بلوشستان التجارية ، وموارد الشعب البلوشي على التجارة والصناعة والموارد الزراعية من القمح والأرز وغيرها من المحاصيل ، كون بلوشستان ملتقى حضاري وتجاري وساحلها ميناء لي إيستراد ونقل البضائع إلى البلدان الاخرى .

البلوشية بعد الفتح الإسلامي

يرجع السبب الأول للاتصال إلى الفتح الإسلامي العربي لأرض بلوشستان وحكمها ، وقد اعتنق الشعب البلوشي الإسلام مختارين تخلصاً من المظالم التي اصطلوا بنيرانها قبل الإسلام ، فتسابقوا إلى تعلم العربية على أنها لغة الدين والحكم وقد ازداد الاختلاط في زمان العباسيين ، غير ان التأثير العربي في اللغة البلوشية إن قارنا ما بينها وبين جيرانها من اللغات المحيطة في المنطقة لوجدنا أن التأثير العربي قد جاء بشكل أقل أمام اللغة البلوشية ويعد الأثر العربي الأول في اللغة البلوشية هو تغيير الخط البلوشي العسير المقتبس عن الآرامية (والتي تحدثنا عنها سابقاً) إلى الخط العربي السهل ، فنراهم يغيرون الألف باء البلوشية بألف باء عربية ، مضيفين لها تسعة أحرف فقط لم يكن رسمها موجودا في العربية لعدم وجود نطقها عندهم ، فرسموا بشكل مناسب للحروف العربة القريبة النطق منها فكتبوا (( pa )) باء بثلاث نقاط (( پ)) و ((che)) جيماً بثلاث نقاط ((چ)) ومثلها ((ja)) ((ژ)) ، ووضعوا خطاً آخر فوق الكاف العربية فرسموه((ga)) ((گ)) .. الخ (( سنذكرها في الأبجدية البلوشية المعاصرة )) .

وهذه يدل على انتقال الألف باء العربية انتقل إليهم تمه بعد مرحلة التنقيط أي ف القرن الهجري الأول . وقد أدخلت اللغة العربية حروف دخيلة على اللغة البلوشية وهي : (( ث-ج-ح- ذ- ص- ض- ط- ظ-ع-غ- ق-)) وتنطق هذه الأحرف بما يلائم مخارج الحروف في اللغة البلوشية ، فالحاء ينطقونها هاء والطاء تاء والصاد سين والقاف كاف والعين بين الألف والواو ... . وبينما تختلف اللغة البلوشية بي حروفها عن العربية وتتميز بها على الأبجدية العربية بي :

(( َ taّ-dalّ- pa-che -ga- ّje - ow- eh -uo)) .

والأثر الثاني هو دخول القرآن والإسلام قلوبهم بما في ذلك مفرداتها كالحج والزكاة والفرض والسنة وأركان الإسلام وسائر المصطلحات التي يجب أن يعرفها المسلم ، والأثر الثالث هو دخول الافاظ العربية عن طريق اللغة الفارسية والتي اقتبست أكثر من 60% من مفرداتها من اللغة العربية ، وجدير بالملاحظة أن أغلب الافاظ العربية التي دخلت اللغة البلوشية قد بدلت على أساس غنى المفردات في اللغة البلوشية ولها مرادف على الأغلب في اللغة البلوشية .

والخلاصة أنه لا يمكن القول أن هناك لحظات صدامية، بين اللغتين البلوشية والعربية تاريخياً. السبب يعود إلى عدم التكافؤ عملياً. فاللغة البلوشية تختلف في جذورها وأصولها عن بنية اللغة العربية بطبيعتها العربية تنتمي إلى السامية، وهي تتمتع بخصائص باقي فروعها أما البلوشية فتنتمي إلى عائلة اللغات الهندو ـ أوربية((ولا اقصد بذلك انها هندية او اوروبيه بل أنها تقع بين محيط اللغات التي تبدأ من الهند وتنتهي بي أوروبا كما أشرت سابقاً ))وترجع في جذورها القديمة والعريقة إلى البلوشية كاللغة مستقلة بذاتها .

وتختلف اللغتان الواحدة عن الأخرى من حيث التركيبة البنيوية. البلوشية هي من اللغات التركيبية وأقصد بذلك أنها تعتمد على جذر الفعل، فعندما نريد اشتقاق الكلمات، أو نزيد في اللغة النظمية، نرتكز على اضافة السوابق واللواحق، أو اضافة صفة واسم، أو اسم واسم، أو اسم وفعل، باضافة لاحقة أو كلمة، وهكذا دواليك. وهذا ما يعطيها مرونة كبيرة.

أما العربية فاشتقاقية، ثمة مصادر يتم الاشتقاق منها. وهذا جعل العربية والبلوشية في طريقين مختلفين. لذا كان من الصعوبة بمكان ذوبان البلوشية في العربية، بخلاف اللغات واللهجات القديمة السامية، كالنبطية والقبطية المصرية القديمة والحبشية التي ذابت في اللغة العربية، بمجرد دخول أهلها في الاسلام، والسبب هو أن أصول هذه اللغات قريبة من بعضها البعض، وخصوصاً في بنيتها القاعدية، مقارنة مع اللغة العربية.

أما البلوشية فظلت محافظة على خصوصيتها كبقية اللغات الهندو أوربية، رغم طول الفترة التاريخية التي عايش فيها البلوش الاسلام؛ مع مجيء الاسلام، كان من المفروض على البلوش كبقية الشعوب غير العربية التي طاولها الفتح الاسلامي أن يمارسوا عباداتهم باللغة العربية، لغة القرآن، ويتعلموها. لكن اللغة البلوشية ظلت لغة الحديث اليومي الشفهي، وحافظت على أصالتها رغم أن الدراسات والبحوث لم تجر حولها كي تتطور وتتقدم.

وثمة تأثير ملحوظ للغة العربية على اللغة البلوشية من خلال الاسلام، فالعربية التي اكتسبت طابع القداسة بوصفها لغة القرآن والصلاة، أثرت تأثيراً سلبياً على لغات الشعوب المجاورة للعرب وثقافاتهم، سواء بالنسبة للشعب البلوشي أو الفارسي أو التركي. وتراجع اللغة البلوشة بدأ بعد دخول اللغة العربية عن طرق الإسلام إلى بلاد البلوش، وبدأ اندلاع التقابل التاريخي بين الثقافتين البلوشية والعربية. فالشعوب غير العربية خرجت من هذه الحرب خاسرة، والدليل على ذلك أن غالبية الأسماء التي ساهمت في انتاج الحضارة الاسلامية هي أسماء غير عربية، سواء على مستوى التاريخ أو الشعر أو العلوم.

والمأزق الآخر الذي تعرضت له اللغة البلوشية هو ضياع الأبجدية البلوشية (أضع الأبجدية البلوشية بين قوسين) وتكريس الحرف العربي لكتابة اللغة البلوشية.

ومع ذلك استطاع البلوش مقاومة هذا التأثير المدمر، والحفاظ على جذور هذه اللغة من الانقراض.


ولقد حافظت البلوشية على أصالتها رغم كل الظروف التي ذكرت إلا أنه لم تكن هناك (عدا الكتابات الحجرية والنقوش والتصاوير قبل 3000 ق.م.) أبجدية خاصة فقط بالبلوش تكتب بها اللغة البلوشية قبل الاسلام. لذا ربما نكون مجحفين إذا قلنا: جاء الاسلام وضيّع ـ تحت تأثيره ـ الأبجدية البلوشية. فاللغة البلوشية كانت تكتب بالآرامية، وقبل ذلك بالنقوش البلوشية .

وحتى اللغات الفارسية القديمة كانت تكتب بالأبجدية الآرامية والميدية والأفستية. الآرامية هي جذور كل اللغات السامية. والأبجدية الآرامية حلت محلها الأبجدية العربية المسماة النبطية. البلوش، الأكراد والفرس والطاجيك والتركمان أي الشعوب الهندو ـ أوربية، كتبوا بلغاتهم القومية، لكن بالأبجدية الآرامية، وكلن منهم على طريقته الخاصة المميزة.


التوزيع الجغرافي

التوزيع الجغرافي للغة البلوشية و اللغات الإيرانية الأخرى
شفهي أسناني Alveolar Retroflex Palatoalveolar غاري طبقي حنجري
انفجاري p b t d ʈ ɖ k ɡ
Affricate t͡ʃ d͡ʒ
احتكاكي s z ʃ ʒ[cn 1] h[cn 2]
Tap ɾ ɽ[cn 3]
أنفي m n
Approximant w l j

يتحدث اليوم باللغة البلوشية الشعب البلوش في وطنه الأم بلوشستان (أكثر من 40 مليون نسمة تقريباً) ويبلغ عدد البلوش المهاجرين من بلوشستان ( من 6 إلى 8 مليون مهاجر ) وأيضا في بعض نواحي تركمنستان ( أكثر من 400 ألف ) من المناطق التي يقطنها البلوش وخصوصاً حول مدينة مَري أو مرو ، بالاضافة إلى ذلك البلوش المهاجرين إلى أوروبا ودول العالم الأخرى ، بينما يتحدث بها الجيل الأول بشكل أخص من المهاجرين البلوش إلى دول الخليج العربية بينما يتحدث بها البعض من الجيل الثاني وأقل من الثالث حيث تقطعت بهم الأواصر القومية مع الوطن الأم وللمحيط العربي واللغة العربية والذين يخشى على الجيل الجديد نسيان لغته القومية بسبب عدم التحدث بها بسبب البيئة اللغوية وعدم اتصال الروابط مع الوطن الأم .


وبفضل جهود علماء وأدباء وشعراء وكتاب ومفكري ومثقفي البلوش من النخبة الواعية ، قامت جهود جبارة للمحافظة على اللغة البلوشية والتدوين بها وقيام حركة الترجمة إلى اللغة البلوشية وإصدار القواميس مثل قاموس : سيد كـَنج لي المناضل البلوشي المعروف سيد ظهور شاه هاشمي رحمه الله ، وايظاً قاموس : هَم زُبان وغيرها ، وإصدار الآلاف من الكتب بمختلف مجالاتها والدواوين الشعرية و الصحف و المجلات و من مثل مجلة ماهتاك بلوجي و بلوجي زند و غيرها ومن الصحف صحيفة مَرو البلوشية في تركمنستان و بام وغيرها .. .

ومن المستشرقين الذين عشقوا اللغة البلوشية ودرسوها أذكر العالم الانكليزي م . ل. ديمس والاختصاصي الروسي في فقه اللغة البلوشية ي . ي . زاروبين :

المرجع في هذه المعلومه كتاب لغات العالم الحية والميتة صــ 55 ترجمة واعداد زياد الملا دار الأهالي سوريا .

الكتابة

الخط البلوشي قبل الإسلام

مرت الألف باء البلوشية بمراحل عدة وفي كل مرحلة كانوا يكتبون بشكل مخالف لما كان قبل ، ومن ذلك :


1-الكتابات الحجرية والنقوش البلوشية :


وتعود الشواهد الأثرية المكتشفة من الألف الثالث عشر إلى الخامس عشر قبل الميلاد عن الكتابات والنقوش البلوشية المكتشفة في المواقع الحضارية ، وتعود هذه الكتابات إلى فترتين :

1-القديمة من ( 15000 ق.م – 3000 ق.م ) :

وهي النوع الأول الأساسي والأقدم في الكتابة أي الرموز و الإشارات التي كانت تصور البشر والحيوانات والنباتات والمباني والأدوات وغيرها من مواد العالم الخارجي .

2-الوسطى ( الخط المسماري ) ( 3000ق.م – 600 ق.م ) :

ويقول عن ذلك المرحوم الأستاذ أمير توكل كامبوزيا في كتاب ( أسباب دمار بلوشستان) : منذ حوالي 3000 سنة قبل الميلاد اخترع سكان ما بين النهرين فن الخط ولكن هذه الفن ابتدأ متأثراً بالنقوش والتصاوير الخزفية القادمة من داخل بلوشستان ، وقد بدأت العلاقات التجارية بين سومر و بلوشستان الجنوبية مع بداية الملكية السومرية وعصر تمدن (( كولي KULLI )) في منطقة (( مَهيٍ )) البلوشية التي كانت مركزاً ومرساة للسفن التجارية .

وقد اقتبس هذه الخط من السومريين ( وهم الذين يسكنون في القسم الجنوبي من العراق قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة ) ، وكانوا يكتبون بالخط المسماري ، ثم تطور هذه النوع من الخط وكانوا يكتبونه من اليسار إلى اليمين ، أو من الأعلى إلى الأسفل ، وقد اقتبسه الهخامنشيون الفرس إلى جانب البلوش وترقى على أيديهم حيث تحول في القرن ( 6 ق.م ) من المرحلة الصوتية إلى المرحلة الألف بائية (الأبجدية) ، وأضافوا على الألف باء السومرية بعض الحروف الخاصة بهم حتى بلغ عدد حروفهم 42 حرفاً ، 36 مقتبسة عن الألف باء الآشورية .

غير أن صعوبة كتابة هذا الخط واحتياجه إلى مساحة واسعة كان سبباً في حلول الخط الآرامي محله عن طريق الآشوريين والكلدان كما انتشر الخط اليوناني أيام حكم السلوكيين ، ومع أن الخط المسماري ظل متعارفاً عليه ولاسيما في أمور القانون وعلم النجوم والنقوش على الأحجار ، فإن الخط الآرامي سرعان ما عم المنطقة جمعاء.

الخط البلوشي بعد الإسلام

لم يعرف الذي حول الألف باء البلوشية المقتبسة عن الآرامية إلى العربية غير أن الذي لا شك فيه أن هذا التحول جرى حصيلة عامة وعملاً كاملاً أساسه دخول أغلب الناس في هذه الدين الجديد وإقبالهم على تعلم العربية لغة القرآن والدين الإسلامي .

وقد طابق البلوش نطق حروفهم بنطق حروف الألف باء العربية ، وكتبوا كل حرف عندهم بما يطابقه في الألف باء العربية ، غير أنهم وجدوا أحرف لم تكن موجودة في العربية ، فاستخدموا الحروف القريبة النطق مضيفين حركات ونقاطاً على جسم الحرف العربي ليلاءم النطق البلوشي ، وهذه يدل على أن تحويل الألف باء البلوشية إلى العربية جرى بعد مرحلة تنقيط الحروف أي في نهاية القرن الهجري الأول.

وهذه الأحرف التسعة هي : (( َ taّ-dalّ- pa-che -ga- ّje - ow- eh -uo)) .

حيث إنهم حافضوا على رسم الحرف العربي وأضافوا ما يوضح أن هذه الحرف بلزشي صرف وأنه قريب من الحرف الشبيه به ( وسأفصل الحديث في ذلك عند اللغة العربية و اللغة البلوشية ) .

الوسط اللغوي المحيط باللغة البلوشية

لدراسة اللغة البلوشية وفهم الظروف والتغيرات التي مرت عليها نتيجة الغزوات والتبادل الحضاري والثقافي علينا دراسة أحوال تلم الفترات وعن التأثير اللغوي ما بينها لكي لا نبتر اللغة البلوشية عن محيطها اللغوي .


تنتمي اللغة البلوشية إلى مجموعة الغربية ( وبدقة أكثر الشمالية الغربية ) من الفرع البلوشي لعائلة اللغات (( الهندو –الأوروبية )) (( ولا يعني كون اللغة البلوشية مدرجة تحت أي منها ولكنها تنتمي إلى الوسط اللغوي الذي يبدأ من لغات الهند مروراً بها إلى لغات أوروبا )) .

البلوشية المعاصرة

تكتب اللغة البلوشية اليوم بحرفين هما الحرف العربي البلوشي و ألاتيني ، وبدأت الكتابة بالحروف ألاتينية بعدما أكتمل رسم الخط ألاتيني البلوشي في أواخر عصر الاستعمار الإنكـًليزي في الهند في سنة 1929مـ . غير كتابة اللغة البلوشية بالأحرف ألاتينية لم تستمر في بلوشستان غير أنها استمرت عند البلوش المهاجرين إلى أوروبا وخصوصاً السويد وغيرها وأيضا بعض البلوش في تركمنستان .

وفي تاريخ 22/7/1955 مـ في "مگسی هاوس" في كراچی ( بلوشستان الشرقية تحت الاحتلال الباكستاني ) أجتمع كل من علماء وأدباء اللغة البلوشية : آزات جمالدينی، گل خان نصير، سيدهاشمی، مولوی خير محمد ندوی و حسين عنقاء ، و اجتمعوا لي البحث في وضع الإملاء فاللغة البلوشية . وتمركز البحث حول إضافة الهمزة للخط البلوشي ، غير أن الجميع لم يتفقوا على ذلك إلى اليوم . المرجع : Standardisation and Orthography in the Balochi Language (89) Jahani, Carina

والأبجدية البلوشية المستعملة اليوم في بلوشستان الشرقية والمجمع بالغالبية عليها هي : ا ء ب پ ت ٹ ث ج چ ح خ د ڈ ذ ر ڑ ز ژ س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك گ ل م ن ں و ه ی ے


العلامات : وهي الفتحة والكسرة والضمة قد حذفت في الكتابة .

فتحه "a" پس pas = يعني الماعز كسره "e" پتّ pett = الوالد ضمه "o" پرpor = رماد

السكون : وتكتب فوق الحرف الساكن ، وهو موجود في نظام "سيد هاشمی" فقط


أصوات الحروف :

آا ; آپ aap = ماء، گوات gwatt هواء-رياح ای i زی zi = الأمس او u زوم zum = العقرب ũ گوك gũk = البقرة، لوگ lũg =البيت-البناء ĩ ديم dĩm = الوجه-الصورة


الأصوات الحروف المركبة :


ey/ay " كيل" = مقياس للوزن ( kayl يا keyl ) ay/ow " جور" = السّم ( jowr يا jawr )

أنظمة الإملاء في بلوشستان الشرقية ( المعتمدة ) : وهي مأخوذه من كتاب (كرينا جهاني ) : Standardisation and Orthography in the Balochi Language (89) Jahani, Carina


1-النظام الإملائي لدى سيد هاشمي :

توجد الهمزة في نظام سيد هاشمي بأربعة أشكال متفاوتة : ١- همزه (بدون علامة)

٢- همزه فتحه أي (بعلامة الفتحة فوق الهمزة)

٣- همزه كسره أي (بعلامة الكسرة تحت الهمزة)

٤- همزه ضمه أي (بعلامة الضمة فوق الهمزة)

خلاصة قواعد هذه النظام بهذه الشرح المبسط :

" ث، ح، خ، ذ، ص، ض، ط، ظ، ع، غ، ف، ق" هذه الحروف محذوفة من الأبجدية البلوشية. عدى إملاء الكلمات العربية والأسماء العربية تكتب . تكتب الهمزة ءَ ، على الإسم ، المصدر ، الضمير ، القيد وحروف الإضافة استنادا لعلامة المفعول ومثال على ذلك :

همزة الفتحة (ءَ ) : ( الفتحة فوق الهمزة ) كتابءَ بيار "أأتي بالكتاب". و تكتب الهمزه ءَ بدل الألف في مثل : ترءَ " تورا"، شمارءَ "شمارا"، مارءَ "مارا" ، وعلى هذه المنوال . - همزة الكسرة ( ءِ ): (الكسرة تحت الهمزة) وهي للدلالة على الملكية : شپءِ نيم "منتصف الليل" - يا ی ، للنسبة مثل : ماتی زبان "اللغة الأم". - ے / ئے ، للدلالة على النكرة مثل : مردے "رجل" ، ورنائے "شاب". - ئے للدلالة على الفعل (للمفرد)، تو روئے "أنت ستذهب" تو ئے "أنت هذه".

-ئے (لهمزة الكسرة) للدلالة على الضمير . مثلاً " ڈگارئے كشت" أنتجت الأرض " ڈگارئے" وفي بعض اللهجات تكون بصورة " ڈگاری" تلفظ "ی" "ياء النسبة. - همزة الضمة (ءُ) : (الضمة فوق الهمزة) مثل : "و" في "منءُ تو" ( أنا وأنت ) . - ‌اے (الفتحة فوق الألف) ، حرف للنداء . - ‌اے (الكسرة تحت الألف) ، علامة ضميرالإشاره ، "‌اے مرد "هنا رجل" . ‌- يں، للتدليل على الصفة، "سهريں سوپ" بطاطا حمراء . - اں علامة الجمع، "كتابان" الكتب. وفي حالت الجمع علامة المفعول ءَ (الفتحه فوق الهمزة) تحذف مثال: "كتاب ءَ بوان" أقرأ الكتاب "كتاباں بوان" أقرأ الكتب . - علامة الفعل (للمفرد) "اں" ، مثل : "شتاں" ذهبوا ، وفي سائر الافعال تكتب منفصلة عن الكلمة في الجملة مثل : "شت انت" يعنی ذهبوا. - علامة فعل الأمر و النفی في ال فعل المتصل مثل : "بوان" bewan =أقرأ، "موان" mawan = لا تقرأ . -مر علينا أن علامة السكون تكون على الحرف في أول الكلمه إذا كان حرفان من دون صوت في أول الكلمة. - والمفترض أن تطبق هذه القاعدة على الحرف الأول من الكلمة وأن تعمم على سائر أجزائها في اللغة البلوشية إذا توالى حرفان ساكنان (من دون كتابته) في أول الكلمة مثل : "براتّ" brat = الأخ، " ترند" trond = قوي شديد، سريع.


٢- النظام الإملائي لي أكبر باركزهئي :

يعود الإختلاف بين نظام الإملاء البلوشي عن الفارسي والأوردو بوجود الهمزة البلوشية ، وقد قام أكبر باركزهئي وعبدالصمد أميري بوضع هذه النظام :

- ثلاثة علامة ءَ , ءِ ، ءُ ، تحذف بمقابل : "ا، ئے، و" تكتب في محلها . - ے علامة أسم النكرة مثال : "مردے" = رجل . - "ئے للدلالة على الفعل ( للمفرد ) مثال: "آتكئے" آتيٍِِِِ . - ی علامة الضمير مثال: "كتابی برت" ذهب بي الكتاب .


2-النظام الإملائي لدى آزات جمالديني :

وهذه النظام قد وضع على أثر النظام الإملائي لي سيد هاشمي و نظام باركزهئي ، في مجلة "ماهتاك بلوچی ١٩٥٦" و الجزء الثاني من كتاب "باركر و مينگل"، وكان للتوفيق ما بين النظامين . وقواعد هذه النظام هي : حفظ الحروف العربية في الكتابة . ءَ (الفتحة فوق الهمزة) تكون علامة المفعول في الإسم ، المصدر والضمير و للقيد وحروف الإضافة وقد استبدلت بي(ا) .

- ءِ (الكسرة تحت الهمزة) وقد حفظت على غرار نظام سيد هاشمي للدلالة على الملكية . - ے / ئے ، للإشارة إلى النكرة، لي الفعل (للمثنى و المفرد)،وللتدليل على علامة الضمير . -"و" وأستبدلت بي ءُ . - نون الغنه "ں". - في ماهتاك بلوچی (١٩٥٦) "ئت"= يوجد و "ئنت" وجد "ات" و "انت" .

٤-النظام الإملائي لدى گل خان نصير :

وهذه النظام مأخوذ من الدواوين الشعرية لي گل خان نصير ومن كتاباته. وفي كتاب "شپ گروك" و داستان "دوستين شيرين" غير كتابة إملاء الكلمات العربية .و همزة الفتحة ءَ و الكسرة ءِ قد ما ثل نظام سيدهاشمی ، غير أنه همزة الضمة قد أبدلها بي "واو"للضامئر المتصلة بالأفعال . - في كتاب "حمل ء جيند" قد أخذه "ئت" و "ئنت" بدل "ات" و "انت" تشاهد في الكتابة . وفي ديوان "گرئند" وجد نظام جديد للإملاء وخلاصة شرحه هي : - "ك ه" و "گ ه"بدل "خ" و "غ" مثل حروف اللغة الإنكليزية . -وكتب المصدر "جنگ" janag بصورت "جنئگ" "جنگ" jang ، وتغيير كلمة "كنت" kanĕt بي "كنهت" و "كنت" kant ،متميزة عن بعضها .(كرينا جهانی، صفحه ١٢٧).


اللهجات والفروع

من بين الخصائص الاجتماعية الثقافية تعدد اللهجات بين البلوش حسب المناطق والقبائل فيتكلم اهالي بلوشستان الشمالية وبعض المناطق الاخرى البراهوئية اما معظم اجزاء البلاد فتنتشر فيها اللغة البلوشية , واللغة البلوشية تنقسم إلى ثلاث لهجات كبيرة متميزة:

لهجة جبال سليمان

تتحدث بها القبائل في كجكي والتلال المجاوره لها وفي مرتفعات سليمان ومناطق : مرى و بگتیءِ و دیرة اسماعیل خان و دیرة غازی خان و السند البلوش المهاجرين إلى الهند يتحدثون بهذه اللهجة وبعض الجهات السهلية قريبآ من نهر السند .

وهذه اللهجه ذاتها تنقسم الى لهجتين فرعيتين :

( أ ) لهجة شمالية تتسم بخفوت الصوت .

( ب) لهجة جنوبية وفيها صيغ والفاظ نحوية أكثر شمولآ .


اللهجة المكرانية

للأشارة أن اللفظ الصحيح لكلمة مكران هي ((مكوران)) كما هي فاللغة البلوشية)) : وتتحدث بها قبائل بلوشستان الغربية وبعض المناطق الشرقية كما كانت تتحدث بها الأسرة الملكية في بلوشستان قبل الاحتلال الملكية ( خان كلات ) ، وتبدأ هذه اللهجة من پهره ((والتي غير الاحتلال الايراني اسمها إلى ( إيرانشهر ) )) إلى کراچی في بلوشستان الشرقية ويتحدث بها أغلب البلوش المهاجرين إلى السند ودول الخليج العربية ، وهي اللهجة الأكثر إنتشاراً في بلوشستان في شتى نواحيها حيث تعد الأكثر حفاظاً على النقاوة ةالأكثراً حفاظاً على سلامة المفردات من التغيير .

وتنقسم هذه اللهجة إلى لهجتين فرعيتين :

( أ ) اللهجة الشرقية : وهي تختلف عن الغربية في بعض الافاظ ومخارج الحروف وطريقة النطق وهي ذات تأثر ضعيف باللغات الأخرى .

( ب ) اللهجة الغربية: وتختلف قليلاً عن الشرقية في النطق إلا أن المتحدث بأحدهما يستطيع أن يفهم المتحدث باللهجة الثانية.

وتعود الفروق بين هاتين اللهجتين إلى اختلاف بعض المفردات غير أن المتحدثين بكليهما يستطيعون أن يفهموا على بعضهم ، أما الاختلاف الثاني فهو اختلاف اللهجة الغربية بمخارج الحروف وطريقة النطق في بعض الكلمات من مثال ذلك : في اللهجة الشرقية : (( آ پ )) والغربية تنطق (( آف )) = ماء في اللهجة الشرقية : (( ماتّ )) والغربية (( ماذ )) = الأم وعلى هذه المنوال فأن كثير من الكلمات التي تحتوي حرف التاء و پ يتم تحويرها من التاء إلى الذال ومن پ إلى فاء ، غير أن هذه الخاصية لا تشمل جميع الكلمات حيث ان تغيير حروف بعضها يؤدي إلى تغيير معناها اللغوي .

3-اللهجة الرخشانية : ويتحدث بها البلوش في بلوشستان الشمالية والشمالية الغربية مناطق : كلات – خاران – سراوان – چاغی – سيستان – سرحد – نيمروز ((نيمروز في بلوشستان الشمالية تحت الاحتلال الأفغاني )) ، وأيظاُ يتحدث بها البلوش في تركمنستان وخراسان الواقعة في إيران .


و للإشارة أن هنالك تقسيم آخر للهجات البلوشية وهو أن يتم تفسيم اللهحان البلوشية إلى قسمين رئيسيين وهما :

( الشرقية ) (رودرآتکی ) و الغربية (روکپتی ) فيقول هذه التقسيم أن اللهجة الشرقية هي : التي يتحدث بها في مناطق : دیره غازی خان، دیره اسماعیل خان، مری و قبیلة بگتی و مناطق السند التي يقطنها البلوش .


( الغربية ) (روکپتی ) وهي اللهجة المكرانية والرخشانية (( مدمجتان مع بعضهما ))

غير أنه هذه التقسيم غير صحيح لعدة أوجه : لئنه اللهجة المكرانية ولهجة جبال سليمان أقرب من بعضهما عن اللهحة الرخشانية ، حيث أن اللهجة المكرانية ولهجة جبال سليمان لهما نفس الطابع اللغوي ولهما نفس التركيب في الصرف والنحو والقواعد غير أنه اللفظ وأصوات حروف لهجة جبال سليمان تختلف عن المكرانية في ذلك حيث أنه لهجة جبال سليمان متأثره قليلاً باللغة السندية والسرائيكي ، وبسبب هذه دخلت العديد من الأفاظ السندية في لغتنا وأستقرت عن طريق لهجة جبال سليمان وبسبب هذه يعتقد كثير من الكتاب والناس أن اللغة البلوشية متأثره بالسندية بسبب هذه اللهجة وهذه غير صحيح حيث أنه هذه الأمر مقتصر على هذه اللهجة فقط وهم سمعوها وضنوا أنها اللهجة الأصلية السليمة للغة البلوشية وهي ليست كذلك حيث أن الأصلية هي اللهجة المكرانية الوسطى التي حافضت على نقاوتها وسلامة لغتها البلوشية الأصلية .


واللهجة المكرانية تختلف عن اللهجة الرخشانية في فرق مهم بينهما في المصادر ، حيث أن فاللهجة المكرانية علامة المصدر تكون أن يأتي حرف "گ" في آخر أمر الفعل مثل = ((وانتكـَ )) ، بينما تأتي فالهجة الرخشانية أو كما يسميها البعض (سرهدي كـَالوارءَ ) علامة المصدر بي "ن" في الفعل الماضي مثل = (( وانتن )) = القراءه .


ويوجود غيرها من بعض الفروق في تصريف الافعال والمصادر غير أن المقصود قوله هو أن اللهجة المكارنية أرقب إلى لهجة جبال سليمان منها إلى اللهجة الرخشانية ، وعلى هذه فأن أردنا تقسيم اللهجات البلوشية إلى قسمين فيجب علينا أن نضم اللهجة المكرانية إلى لهجة جبال سليمان وليس اللهجة الرخشانية حيث أنهما كما أشرنا تختلفان في تركيب الجملة وصرف الافعال ( افعال الماضي والمضارع ) وغيرها من الفروق ، غير أنه لا يمكن فصل اللهجة المكرانية عن لهجة جبال سليمان وضمها للرخشانية فهي أرقرب إلى الاولى منها إلى الثانية . وعلى ضوء ما ذكرنا فأن اللهجات البلوشية تنقسم إلى ثلاث لهجات رئيسية ، عدى لهجات صغيرة أخرى في اللغة البلوشية وهي ترجع للهجة الرئيسية الأقرب إليها مما ذكرنا .

والى جانب اللغة البلوشية ولهجاتها يتحدث البعض بي البراهوئية ويصل تعدادهم الى مليونين في بلوشستان الشرقية فقط وهي لغة بلوشية حيث انه أصحابها بلوش ( قبائل البراهوئي ) , كما يتحدث بعض سكان لس بيلا باللهجه الجدغالية و هي قريبة من اللهجات السندية .


البلوشية ولغات أخرى

البلوشية واللغة العربية

بلغت اللغة العربية بمداها إلى أقصى الشرق وأقصى الغرب ، أقصى الشرق حتى بلغت مشارف الصين وتعدتها وأقصى الغرب حتى أعالي جبال البرانس وتخطتها .

فقد سايرت لغة العرب بفتوحهم ونشر دعوتهم وتجارتهم وسارت مع الركبان وتغنى بها الحداة ، فسمعها الأغراب عن الأعراب ، فهزمهم الشوق إلى إلى معرفتها ، فأقبلوا عليها حباً يتعلمونها .

خرجت اللغة العربية في أوج ازدهارها مع الفتح الإسلامي المصاحبة له لتغزو وحدها لغات فارس وبلوشستان والسند والهند والعناصر التركية شرقاً ، ثم شمال أفريقيا وقلبها والأندلس وصقلية وجنوب إيطاليا ، فلمست اللغة العربية كل لغة من لغات تلك الديار لمسات تترجح بين التأثير الزهيد والذوبان التام تقريباً .

كما أن العربية تأثرت بأغلب لغات تلك الأمم (( فما من لغة في الدنيا لم تطعم غيرها ولم تتطعم بغيرها )) .واللغة التي لا ترفد لغة جافة ضيقة المحيط واهية القدرة ، كما لا يضير لغة تأثرها بجارتها ولم يحط ذلك من قدرها إذا كانت نسبة التأثر محدودة الحاجة إلى بعض الخصائص الأدبية .

اللغة الفارسية واللغة البلوشية

لكي نفهم طبيعة التبادل اللغوي ما بين اللغتين علينا أن نعرف موجزا عن تاريخ اللغة الفارسية :


1-الإيرانية القديمة : وهي اللغة الفارسية التي كانت متداولة في عهد الهخامنشية ثم اللغة الأفستائية وسميت كذلك لأنها كانت خاصة بدين زردشت (660ق.م – 583 ق.م ) وبها كتب كتابة ( الأفستا) وهناك أيظاً اللغة المادية التي ظهرت في همدان حوالي ( 700 ق.م ) وقد اندثرت هذه اللغات جميعاً بعد غزو الاسكندر المقدوني وإحلاله اللغة اليونانية محلها .


2-الإيرانية الوسطى : عرفت مع تأسيس الدولة الأشكانية (220 ق.م – 227 ق.م ) ، فظهر عهد جديد للغة والأدب على أنه لا يمكن تحديد بدء زمان المرحلة الوسطى للغات الإيرانية ولا لانتهائها بالضبط ، ولغة هذه المرحلة هي پهلوية .


3- الفارسية الحديثة : وهي الپهلوية التي كتبت بألف باء عربية ودعيت كذلك بالفارسية الدّرٍيّة نسبة إلى ( دَرٌ ) بمعنى البلاط وهي اللغة الرسمية والأدبية التي شاعت بين الفرس ولاسيما الطبقة المثقفة . وهي في الأصل لهجة ظهرت في شمال شرقي إيران أي ناحية خراسان ولما كانت خراسان أسبق المناطق التي استقلت بعد ظهور الإسلام فإن الشعراء والأدباء اقتربوا من عاصمة خراسان ومدحوا الملوك بلغة البلاط الرسمية مما ساعد على رواج اللغة ثم اكتملت ونضجت في القرن الثالث الهجري ومازلت حتى اليوم هي اللغة السائدة في إيران .

وقد امتدت رقعة الفارسية الحديثة في إيران ، وأفغانستان و طاجيكستان وما وراء النهر كما أن مسلمي الهند والسند والبنجاب والدولة العثمانية سابقاً كانت على معرفة تامة بها ويؤلف أدباؤها بها وينظم بها الشعراء .

وتتكون اللغة الفارسية الحديثة إن تمحصنا فيها في أكثر من نصفها من اللغة العربية مع امتزاجها بالبهلوية الساسانية و الأشكانية واللغة الكردية و البلوشية والأوروبية والسنسكريتية .


وكما اشرنا سابقاً إلى أسبقية الحضارة البلوشية وقدمها وتقدمها عن الحضارات الأخرى بكونا لأبكر والأقدم تاريخاً وحضارة ، وعلى ضوء هذه فإن اللغة البلوشية أقدم تاريخاً وحضارة من الفارسية الحالية وإن التأثير البلوشي واضح بشكل بارز في اللغة الفارسية ويتحدث صاحب (فرهنكـَ فارسى) (( قاموس اللغة الفارسية )) فيقول : (( إن اللغة البلوشية تعد أقدم من اللغة الفارسية وقد اقتبست الفارسية العديد من المفردات من اللغة البلوشية ومثال ذلك ففي اللغة البلوشية (( روچ )) = اليوم وايظاً الشمس ، وتقتبسها اللغة الفارسية (( روز )) وفي الفارسية (( إمروز )) نسبة إلى الكلمة البلوشية (( رئوچه )) .

ولم يقتصر التأثير البلوشي على الفارسية الحديثة بل وإلى الفارسية القديمة الاولى ومثال على ذلك : في البلوشية : (( بندگ )) قد اقتبست عنها الفارسية القديمة (( بندكه )) = الخادم ، وايظاً في البلوشية ((كپت )) اقتبست عنها الفارسية القديمة ((پارسى باستان )) كلمة : (( كفت )) ، والتي هي اليوم لا توجد في الفارسية الحديثة المستعملة اليوم . صـ 16 فرهنكـَ فارسى لي الدكتور محمد معين .

و بلاضافة إلى ذلك فأن اللغة البلوشية تتفوق على الفارسية في غناها اللغوي حيث أن اللغة الفارسية تسد نقصها من المفردات بإقتباسها عن اللغات الأخرى ومن أهمها العربية في تغطية عجزها وفقرها وايظاً لا يوجد في قواعد النحو والصرف بها مذكر أو مؤنث وعلاوة على ذلك فأن العديد من مفرداتها مركبة من كلمتين لي تأخذ معنى جديد وهذه وجوده في اللغة البلوشية نادر وشاذ الوجود ، ومن ذلك في الفارسية يقال لي الجدة (( مادر بزرگ)) ، فكلمة مادر وتعني الأم أما بزركـَ فتعني هنا الكبيرة ، بينما فاللغة البلوشية يطلق على الجدة : (( بَلُك )) بفتح الباء وضم الام ، وايظاً في الفارسية يقال لي البيض (( تخم مرغ )) فاكلمة تخم تعني أصل كل شيء أو نطفه أو الغدة الجنسية لدى أنثى الحيوان ، أما مرغ فتعني الطائر ، بينما فاللغة البلوشية يطلق على البيض (( هَيك )) ، وايظاً في الفارسية يقال لي قوس قزح (( رنكـَين كمان )) وكلمة رنكـَين تعني الملون وكمان تعني القوس بينما ، بينما فاللغة البلوشية يطلق عليه (( دِرينّ )) .

وسيطول بنا المقام في ذكر الكلمات الفارسي المركبة غير أن الذي ذكرناه للأشارة وليس مختص بهذه الموضع، وعلاوة على ذلك عنى اللغة البلوشية من ناحية الاداب والمفردات والمترادفات في اللغة .

ونضيف للأهمية:

لقد أشرنا إلى أنى اللغة البلوشية هي أقدم لغة لي أول حضارة معروفه أي أنها اللغة الاساسيه في منطقة بلوشستان وما حولها ومنها قد أشتقت كثير من اللغات وأخذة من ألفاضها كالفارسية والسندية والاوردية وأيضا لغة الكومزاري الموجودة في سلطنة عمان ولغة الشبك الموجودة في غرب إيران واللغة السواحلية نتيجة هجرة البلوش إلى شرق أفريقيا ، وغيرها من لغات المنطقة المحيطة بي بلوشستان , فلقد كان التأثير البلوشي في المنطقة أبرز ما يلاحظ على الثقافات المحيطة .

مشكلات الخط البلوشي العربي

الخط البلوشي تبرز اختلافاته في:

الف‌- يلفظ حرفان في balũč)ũ) و ( dĩm) (ĩ) = وجه ، وتختلف نظم الإملاء البلوشية عن الاحرف العربية في حروف "ی" و "واو". وحرف "ی" و "واو" تلفظ بخمسة أوجه مختلفة مثال :

تلفظ : "ی"

١- حرف i في "زی" zi = الأمس ٢- حرف y في تيار tayar = جاهز ٣- وبدل ey/ayفي ميل meyl = دبوس ٤- "ی" في أنتهاء أسماء : عيسی موسی و ... بدل صوت الألف. ٥- حرف ĩ في پيتاپ pĩtaep = الشمس ٦- وبدل ey/ay في آخر الكلمة في نظام سيد هاشمي مثل : "تو ئے" tõ ey ، "شمئے كتاب" šomey ketab = كتابكم

تلفظ : "و"

١- ضمه "o" في كلمة "دو" do =إثنان ، رقم 2 ٢- تلفظ الحرف "او" u في "زوم" zum = العقرب ٣- حرف "و" w في "ورگ" warag = أكل ، طعام ٤‌‌- وبدل ow/aw في "جور" jowr/jawr = السم ٥- تلفظ الحرف ũ في "لوگ" lũg = بيت ب- ب- كتابة علامة فعل الشخص معاً أو متفرقين . ج- معاً ا, متفرقين كتابة الضمايربي الاسم ، قيد، حرف اضافه و .. د- تمايز المصدر بي الاسم بعنوان مثال janag با jang ، إختلاف الكتابة. "جنگ". عند نظام گل خان نصير يكتب المصدر بصورة "جنئگ".

المرجع في فصل أنظمة الكتابة في اللغة البلوشية :

Standardisation and Orthography in the Balochi Language (89) Jahani, Carina


التحديات التي تواجه اللغة البلوشية

تواجه اللغة البلوشية العديد من التحديات في الوقت الحاضر من أبرزها:

عدم وجود مدارس في بلوشستان تعلم اللغة البلوشية حيث أن التعليم يكون بلغة المحتل هذه أن وجد مدارس أصلا , حيث يعد التعليم باللغة البلوشية من الجرائم التي يعاقب عليها القانون في بلوشستان الغربية (تحت الاحتلال الفارسي الإيراني )الجمهورية الشيطانية ولا يسمح لهم بإصدار مجلات وكتب باللغة البلوشية , فأن المحتلين المغتصبين قد ساموا ولا يزالون يسومون أبناء الشعب البلوشي في موطنهم سوء العذاب بل ويمنعونهم من كتابة ونشر ولو سطر واحد من لغتهم في صحيفة أو مجلة وما إلى ذلك،وفي حالة ضبطت مجلة أو صحيفة بلوشية بحوزة أحد من البلوش فان مصيره السجن لا محالة بجريمة القراءة بلغته وقد كانت في وقت غير بعيد تصدر مجله في زاهدان ( دزداب ) مجله فارسيه ( أصحابها بلوش ) وقد خصصوا صفحه واحده فقط للأشعار البلوشية وقد منعت الرقابة تلك المجلة وقد أغلقت وأعتقل أصحابها بتهمة التمرد ونشر الفتنه !!

هذه ناهيك عن محاربة كل ما يتعلق بي البلوش كاللباس القومي البلوشي الممنوع ارتدائه في الأماكن العامة وكأنه مخل بالأدب ! هذه غير الاستعباد الاقتصادي وحملة التدمير الاجتماعي بنشر المخدرات لي تخدير الشعب و القضاء على بذور التحرر من الاحتلال .

بينما في بلوشستان الشرقية يسمح لهم بإصدار المطبوعات باللغة البلوشية كالكتب والمجلات والصحف غير أن التعليم باللغة البلوشية غير مسموح به ويعاقب عليه القانون تحت الإحتلال الباكستاني البنجابي (النجسستاني ) .

وأما إن ذكرنا بلوشستان الشمالية ( تحت الإحتلال الأفغاني البشتوني) ، فأنه هناك لا يوجد أي بني أساسة وأساسيات إنسانيه فما بالنا بذكر تعليم اللغة البلوشية ، وهذه عدى التهديد البشتوني والخطر المحدق في ذوبان الاقلية البلوشية ضمن الاكثرية البشتونية الحاكمة في أفغانستان ، وعدة هذه تتعمد الحكومه الافغانيه سياسة عد الأعتراف ، فهي لا تعترف أصلاً بالوجود البلوشي في بلوشستان الشماليه ( مناطق نيمروز و هلمند وزرنج وغيرها ) فكيف بنا بالحديث عن وضع اللغة البلوشية بها.

, وقد ذكرنا بوجود عشرات المدارس التي تعلم اللغة البلوشية خارج بلوشستان والتي تعلم في بعض مدارس الحكوميه في الدول الاوروبيه كالسويد ولكن لا نرى في أكبر تجمع للبلوش خارج بلوشستان في ( دول الخليج العربي ) حيث لا نرى ولا مدرسه أو حتى معهد أو حتى مكان تدرس فيه اللغة البلوشية بل دعك من هذه حيث أن الجيل الثاني والثالث لا يعرف أدنى شيء عن لغته القومية في دول يشكل فيها البلوش ثاني أكبر قومية 50% من سكان سلطنة عمان وربع السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة غير باقي الدول الخليجية .


حلول مقترحة

1- أنشاء مدارس تعلم بي اللغة البلوشية وتدرسها .

2- أنشاء مراكز ثقافيه تحافظ على الثقافة البلوشية وتنشرها وتعزز الرابط بين البلوش.

3- وضع هيئات من العلماء البلوش للمحافظة على اللغة البلوشية وإصدار مفردات ومصطلحات للكلمات الجديدة.

4- يأتي دور الأسرة في تعليم أبنائها اللغة البلوشية وتعزز انتمائهم القومي وتحافظ على الهوية القومية.

5- إصدار كتب ومجلات باللغة البلوشية لي نشر اللغة والمحافظة عليها.

6- أنشاء رابط ثقافي يربط جميع البلوش لي توثيق والتماسك والتنظيم القومي.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Eastern Iranian languages". Encyclopedia Iranica. "Baluchi, a North-Western Iranian language, is spoken chiefly in Pakistan, in the south-eastern corner of the Iranophone area."

وصلات خارجية

ckb:به‌لووچى


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "cn"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="cn"/> أو هناك وسم </ref> ناقص