معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الاسكتلنديون يصوتون في استفتاء تاريخي للاستقلال عن المملكة المتحدة أو البقاء معها  *   اليمن يسلم أندرگاچو تسيگه، ثاني أكبر زعماء المعارضة الإثيوپية والمحكوم عليه بالاعدام إلى الحكومة الإثيوپية. رئيس إثيوپيا (الشرفي) يعلن أنه لم يستطع الحصول على معلومات عنه من حكومة التگراي الطائفية  *   إثيوپيا توقع اتفاق لبناء سد على نهر بارو بقدرة 381 م.و  *   زعيم المعارضة الألبانية، إدي راما، بمجرد توليه رئاسة وزراء ألبانيا يلغي معاهدة ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة مع اليونان، لتفريطها في بضعة كيلومترات على مضيق اوترانتو، ويقدم المسئولين عنها بوزارة الخارجية للتحقيق الجنائي بعقوبة من 5-10 سنوات  *   روسيا والصين يشيدان أكبر ميناء في العالم، ميناء زاروبينو على حدودهما على بحر اليابان. سينافس لو هافر وإمنگهام  *   إدانة العداء الجنوب أفريقي اوسكار پستوريوس بتهمة القتل الخطأ لصديقته ريڤا ستين‌كامپ  *   ثلاث أحفورات صينية تضع أصل الثدييات عند 170 مليون سنة مضت  *  إم آي تي أفضل جامعة في العالم في الترتيب السنوي لجامعات العالم (كيو إس)  *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

الفلسفة المتعالية

الفلسفة المتعالية Transcendentalism هي كل فلسفة تقول بأن اكتشاف الحقيقة يتم بدراسة عمليات الفكر القبلية a priori لا من طريق الخبرة أو التجربة.

جزء من سلسلة عما يتصل بـ
فكر جديد

Religion portal
 عرض  نقاش  تعديل 

في الفلسفة، الصفة متعالي أو تجاوزي أو تعالوي transcendental والاسم تعالي أو تجاوز transcendence تحمل ثلاث معان رئيسية مختلفة ولكن مرتبطة, كلهم مشتقون من المعني الحرفي للكلمة (اللاتينية), للتسلق أو الذهاب وراء/تجاوز: فأحد تلك المعني في الفلسفة القديمة, ومعنى آخر في فلسفة العصور الوسطى, والمعنى الثالث في الفلسفة المعاصرة.

وقد نادى بالفسفة التعالوية إيمانويل كانت وقوامها أن معرفة الحقيقة لا تستمد من الخبرة أو التجربة، بل من مصادر حدسية أو روحية "تتجاوز" حدود التجربة الموضوعية و"تعلو" عليها. ويـُقصد ب"مذهب التعالي" أو "التجاوزية" أيضاً ذلك المذهب الذي وضعه رالف إمرسون وطائفة من الفلاسفة الأمريكيين، في القرن التاسع عشر، والذي يقول بأن للإنسان أفكاراً لا تنبع من الحواس الخمس أو من القوى العقلية بل تنشأ عن إلهام إلهي مباشر، وبأن للإنسان إلى جانب جسده المادي "جسداً روحياً" ذا حواس تدرك ما هو حق وخير وجميل.[1]

المصادر

طالع أيضاً

وصلات خارجية