السياحة في الجزائر

مباني في الجزائر

تساهم السياحة في الجزائر ب1% فقط من الناتج المحلي الإجمالي في الجزائر.[1] وتستقبل الجزائر 200.000 سائح وزائر سنويا.[1]ويشكل المواطنون الجزائريون الفرنسيون نسبة كبيرة من السياح، يليهم التونسيون.[1]

Contents

المميزات السياحية في الجزائر

بين الرمل والرمل تنهض القمم الخضراء إلى ذرى شاهقة تطال الغيم وتطل على زرقة مياه المتوسط شمالا ونقاء كثبان الصحراء جنوبا. فيما تبسط النخلة المعطاء سعفاتها الخضراء في كل اتجاه لتكتب بمداد الجمال والعراقة والشموخ اسم الجزائر.

مساحة شاسعة تمتد بين شطآن البحر الابيض المتوسط شمالا وبين اعماق الصحراء الكبرى جنوبا.. زاخرة بثروات من المقاصد السياحية المتنوعة فإن شئت بحرا فإن امامك نحو 1644 كم من الشواطئ البحر الجميلة النظيفة ذات الشمس والهواء والطقس المتوسطي المعتدل وان شئت الصحراء ففيها امتداد لا ينتهي وبيئة ساحرة يمزج فيها الانسان اصالة تقاليده وتراثه مع صدق وفادته وترحيبه

اما الجبال والمرتفعات الجزائرية ففيها ما يشتهي الراغب في التمتع بجمال الطبيعة او المحب لهواية الصيد او التخييم في الغابات او لهواة التزلج على الثلج الابيض في مرتفعات الشمال او على الرمل الاصفر الناعم في الجنوب الصحراوي

تظل الدهشة معقودة على فضاءات المشهد الجزائري ولا يؤجلها بين مشهد وآخر سوى حرارة اللقاء مع الانسان الجزائري صاحب التقاليد الأصيلة المزينة بابتسامة الود والترحاب تجدها هناك في الجنوب حيث الصحراء المبسوطة امامك بسكونها، وحيث تأسرك مغامرة الارتياد وتحفزك على التجربة المثيرة لتنام على رمالها الناعمة تحت نجوم الليل تلمع في سمائه الصافية وحيث يثري تجربتك الانسانية اللقاء مع اهل الصحراء، قبائل الطوارق المتميزين بطبيعتهم الخاصة واهم ملامحها شدة ترحيبهم بالضيف والاحتفاء به واحاطته بمشاعر دافئة من الود والبشاشة. والنخلة هي عروس الواحات السامقة، والغزلان الصحراوية تجد مرتعا لها في المحميات الطبيعية حيث يمكن مشاهدة الوعل ذي الاذنين الواسعتين ايضا

في الشمال، تظلك الاشكال والالوان، بالكروم واشجار الفاكهة والحمضيات واشجار الصنوبر البحري على السواحل.. والصيد متوافر في الشمال لمحبيه حيث يجد القناصون وفرة من القنص، اما الطيور بمختلف اشكالها فهي تتكاثر بسرعة في الشمال لتهاجر موسميا وتعود … مثل اللقلق والنعام والسمان. وباختصار ها هو البحر وهذه هي الجبال وتلك هي الصحراء وهذه هي الابتسامة … هنا الجزائر

أهم المعالم السياحية


مواقع ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي:


السكن حسب التصنيف
6° تصنيف (لا يوجد) 5° تصنيف (*) 4° تصنيف (**) 3° تصنيف (***) 2° تصنيف (****) 1° تصنيف(*****) الاجمالي
1057 851 42 62 67- 22 13
السكن حسب التصنيف والسعة
6° تصنيف (لا يوجد) 5° تصنيف (*) 4° تصنيف (**) 3° تصنيف (***) 2° تصنيف (****) 1° تصنيف (*****) الاجمالي
4590 3383 14857 5415 2 315 51474 82 034


السكن حسب المنطقة
الحضر الساحلية الصحراوية الحرارية المناخية الاجمالي
48680 21710 4431 5742 1411 82034

National Office of Statistics [2]. 2004


الحظائر الوطنية السياحية

الحظيرة الوطنية للقالة: 78000 هكتار، تقع شمال الجزائر بالمحاذاة مع البحر الابيض المتوسط وتضم على 3 شواطئ، و3 محميات تحتوي على 50 نوعا للطيور وانواع من الحيوانات الأخرى.

حظيرة جرجرة: 18.500 هكتار، وتقع في قلب اطلس التل، تبعد 50 كم عن الجزائر العاصمة، تستقر فيها الثلوج لمدة ثلاثة أشهر (ديسمبر، يناير، فبراير).

حظيرة غابات الأرز «ثنية الحد»: 3.616 هكتارا، تبعد 3 كم عن مدينة ثنية الحد، وتقع الى حافة سلسلة الونشريس وفي قلب اطلس التل.

حظيرة الطاسيلي: 100،000 هكتار ويشمل الطابع الاثري والأركيولوجي، تتميز بمختلف النقوش والرسومات الصخرية،وهي مصنفة كتراث عالمي

وهناك مجموعة من الحظائر الوطنية مثل (بلزمت) 600 هكتار، (باتنة) وتازا 300 هكتار (جيجل) وقورارة 100 هكتار بيجاية مطروحة لموضوع التهيئة لأن تصنف مع الحظائر الأخرى.


حظائر وطنية في الجزائر العاصمة

رياض الفتح: وتتكون من مناطق متعددة مثل مقام الشهيد (رمز الشهيد) وغابة الأركاد.

حديقة التسلية والترفيه «بن عكنون»: 304 هكتارات، تشتمل على منطقة نباتية وحيوانية منها الأنواع المحلية والافريقية.

حديقة التسلية بينام: تقع شمال غرب الجزائر العاصمة، تحتل مساحة 500 هكتار، فيها نشاطات رياضية متعددة.

الجزائر العاصمة

تتميز مدينة الجزائر العاصمة بقسميها الاسلامي القديم والاوروبي الحديث، ويعرف القديم باسم «القصبة» بشوارعها الضيقة ومساجدها العديدة وقلعتها التي بنيت في القرن السادس عشر. والقصبة تعد تراثا معماريا تاريخيا هاما وسجلت من قبل منظمة اليونسكو كتراث عالمي سنة 1992. ومن معالمها: الحدائق، المرصد الفلكي، والمتحف الوطني، ودار الكتب الوطنية وجامعة الجزائر التي تأسست عام 1909. وفي القصبة كثير من القصور والمنازل الفاخرة ذات الطراز العربي الاسلامي ومن ابرز مساجدها المسجد الكبير ومسجد كتشاو

ومن معالم مدينة الجزائر العاصمة «رياض الفتح» وهو مجمع تجاري وثقافي يضم اسواقا حديثة ومطاعم وقاعات للسينماء وفيه متحف المجاهدين الذي تعكس محتوياته المراحل التاريخية التي عرفتها الجزائر وفيه قرية لارباب الصناعات والحرف الشعبية التقليدية وتتخلله المساحات الخضراء الجميلة. وهذا المجمع (المتحف) مبني تحت الارض.

ومن معالم الجزائر نصب الشهيد الذي يشرف على مينائها وهو مبني على شكل نخلة طولها 92 مترا وحولها ثلاث شعب من البازلت ترمز الى النهضة الجزائرية في مجالاتها الثلاثة: الصناعية والزراعية والثقافية.

والجزائر العاصمة هي اكبر مدن البلاد ويسكنها نحو 5،3 مليون نسمة وهي تقع على شاطئ المتوسط في منتصف الطريق الساحلي الذي يربط تونس شرقا بالمغرب وهي من أجمل مدن ساحل البحر الابيض المتوسط الجنوبي، وتنتشر احياؤها ومبانيها فوق مجموعة من التلال المطلة على البحر، كما تنتشر على منحدراتها وسفوحها وفي السهل المنبسط تحتها غابات النخيل واشجار الليمون والبرتقال والزيتون.

شاطئ سيدي فرج: وهو مجمع سياحي اقيم على منطقة كانت ممرا للاحتلال الفرنسي، وهو الآن عامر بالمرافق الترويحية والسياحية، والفنادق والمطاعم واماكن للترفيه والالعاب المائية كما يضم مسرحا مفتوحا ومرافق خاصة للعلاج الطبيعي باستخدام مياه البحر.

وفي منطقة الجزائر العاصمة

تيبازة: وهي موقع يضم آثارا فينيقية ورومانية ماثلة، وفيها اماكن للخدمات السياحية المتطورة من فنادق فخمة وقرى سياحية ومطاعم فاخرة. ومن اماكن الجذب السياحي في منطقة العاصمة مدينة «شرشال» السياحي

معلومات متنوعة

انظر أيضا

وصلات خارجية

  • [1] Ministry of Environment and Tourism

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة cp
  2. ^ [National Office of Statistics]http://www.ons.dz/IMG/pdf/file__Tourisme.pdf]

قالب:Economy of Algeria