الحرب الاسبانية الأمريكية

الحرب الاسبانية الأمريكية
Charge of the Rough Riders at San Juan Hill.JPG
هجوم الفرسان الخشنين في ربوة سان خوان
بريشة فريدريك رمينگتون
التاريخ 25 أبريل - 12 أغسطس, 1898
المكان البحر الكاريبي: كوبا، پويرتو ريكو؛ المحيط الهادي: گوام، جزر الفلبين
سبب
الحرب
حرب الاستقلال الكوبية;
إغراق المدمرة يو إس إس مين;
رسالة دي لومه;
الثورة الفلبينية
النتيجة معاهدة باريس: اسبانيا تخلت عن كل ادعاءاتها بالسيادة على كوبا, وتنازلت عن گوام, پويرتو ريكو، وجزر أخرى للولايات المتحدة، وتنازلت عن الفلپين للولايات المتحدة مقابل مبلغ قدره $20 مليون دولار.
بداية الحرب الفلبينية الأمريكية
الأطراف المتخاصمة
 الولايات المتحدة الولايات المتحدة
 كوبا جمهورية كوبا
 الفلپين الجمهورية الفلبينية
 إسپانيا مملكة اسبانيا{{#if:
القادة
 الولايات المتحدة نلسون مايلز
 الولايات المتحدة وليام شافتر
 الولايات المتحدة جورج ديوي
 كوبا ماكسيمو گوميز
 الفلپين إميليو أگينالدو
23px Andrés Bonifacio
 إسپانيا Patricio Montojo
 إسپانيا Pascual Cervera
 إسپانيا Arsenio Linares
 إسپانيا Manuel Macías y Casado
 إسپانيا Ramón Blanco y Erenas
الخسائر
3,289 قتلى أمريكان (432 في القتال)؛ وأعلى من ذلك كثيراً إلا أنها غير محددة هي الخسائر الكوبية والفلپينية؛ تقريباً 20,000 قتيل غير معروفة

الحرب الاسبانية الأمريكية (بالإنگليزية: Spanish-American War، وبالاسبانية: Guerra Hispano-Estadounidense, desastre del 98 أي "كارثة 98", Guerra Hispano-Cubana-Norteamericana أو Guerra de Cuba أي "حرب كوبا") كانت صراعاً عسكرياً بين إسپانيا والولايات المتحدة بدأ في أبريل 1898، حول قضية تحرير كوبا. وقد توقف القتال في أغسطس من نفس العام، وتم توقيع معاهدة باريس في ديسمبر. وفي أثناء الحرب نالت الولايات المتحدة گوام وبورتو ريكو وجزر الفلبين.

بدأت الحرب بعد أن قوبل الطلب الأمريكي من إسبانيا بالاستجابة السلمية للنضال الكوبي في سبيل الاستقلال بالرفض، بالرغم من المشاعر التوسعية الجياشة في الولايات المتحدة قد تكون قد شجعت الحكومة لتستهدف ما تبقى من أراضي اسبانيا وراء البحار: كوبا وپورتو ريكو والفلبين وگوام وجزر كارولين.[1]

الاضطرابات في هافانا التي قام بها "الڤولنتاريوس Voluntarios" (المتطوعون المناصرون لاسبانيا) أعطت الولايات المتحدة ذريعة لارسال السفينة الحربية يوإس‌إس مين اهتماماً أمريكياً عالياً. ارتفع التوتر في الشعب الأمريكي بسبب انفجار يوإس‌إس مين، و "الصحافة الصفراء" التي اتهمت اسبانيا بفظائع واسعة النطاق، مما ألب الرأي العام الأمريكي. انتهت الحرب بعد انتصارات بحرية حاسمة للولايات المتحدة في الفلبين وكوبا.

وبعد مجرد 109 يوم من اندلاع الحرب، فإن معاهدة پاريس، التي أنهت الصراع، أعطت الولايات المتحدة ملكية المستعمرات الاسبانية السابقة، پورتو ريكو والفلپين وگوام.


الخلفية

الخلفية التاريخية للحرب كانت تصاعد النضال الكوبي من أجل الاستقلال عن إسبانيا والذي كانت تتقد ثم تخبو جذوته عدة مرات على مر ثلاثين عاماً والتي حظت بتعاطف الأمريكان.

سوء الحكم الأسباني

كان الأمريكيون يأملون ـ حتى نحو عام 1860م ـ في احتلال كوبا. وبعد الحرب الأهلية الأمريكية (1861 - 1865م)، تضاءل الاهتمام بضمها، ولكن ظل الأمريكيون مستائين من سوء الحكم الأسباني. وحدثت انتفاضة منهكة وطويلة في السبعينيات من القرن التاسع عشر. وفي عام 1895م ـ أثناء كساد اقتصادي ـ زادت الأوضاع سوءًا باندلاع الثورة مرة ثانية مهددة بالاستمرار بلا نهاية. ولم تكن القوات الأسبانية بالقوة الكافية لقمع العصيان المسلح، كما أن الثوار لم يكونوا بالقوة الكافية لينتصروا.

التدخل الأمريكي

نشرت الصحف الأمريكية روايات مثيرة عن الاضطهاد الأسباني، وحاولت إثارة الشعور العام من أجل التدخل الأمريكي، وكان العديد من الأمريكيين يرون أن الأوضاع في كوبا تستوجب التدخل. وكانت القلة تشعر بأن الولايات المتحدة يجب أن تحصل على قواعد عسكرية وبحرية، وتصبح قوة إمبريالية.

في نوفمبر عام 1897م، ضغط رئيس الولايات المتحدة ماكينلي على أسبانيا لمنح كوبا حكمًا ذاتيًا محددًا في إطار الإمبراطورية الأسبانية، ولكن الثوار لم يكونوا يرغبون في أي شيء سوى الاستقلال، ولذلك استمروا في القتال. وفي تلك الأثناء، ثار المؤيدون للأسبان في هافانا، احتجاجًا على الحكم الذاتي. وتحت ذريعة حماية الأمريكيين من مثيري الشغب، وصلت السفينة الحربية ماين إلى ميناء هافانا في 25 يناير 1898م . وفي 15 فبراير نسف انفجار السفينة وقتل نحو 260 شخصًا كانوا على متنها. واعتبر الأمريكيون في الحال أسبانيا مسؤولة عن الانفجار.

أصبح شعار "تذكروا السفينة ماين" شعارًا محرضًا وحماسيًا. وقامت القوات التي كانت موجودة بعد العمليات العسكرية. وأرسل الرئيس مكينلي ثلاث مذكرات في مارس لأسبانيا يطلب فيها الاستقلال الكامل لكوبا . ولكن أسبانيا وافقت على هدنة. وفي 19 إبريل أجاز الكونجرس بأغلبية ساحقة قرارًا مشتركًا يؤكّد أن كوبا مستقلة. ونفى القرار أي نوايا أمريكية لنيل الجزيرة وأجاز استخدام الجيش وسلاح البحرية لإجبار أسبانيا على الانسحاب وفي 25 أبريل، أعلنت الولايات المتحدة رسميًا أنها في حالة حرب مع أسبانيا اعتبارًا من 21 أبريل.

American newspapers had been agitating for intervention with sensational stories of Spanish atrocities against the native Cuban population even though Spain had removed the general behind the harsh policies that had displaced thousands of Cubans in the countryside, Valeriano Weyler, and had, as in most insurrections, placed them squarely in the crosshairs between 30,000 Spanish troops and the insurrectos, or Cubans fighting for independence. In January 1898, a riot broke out in Havana by Cuban Spanish loyalists leading to the destruction of the printing presses of four local newspapers for publishing articles critical of Spanish Army atrocities. Since this riot was largely also anti-American,[بحاجة لمصدر][2] because of the growing support in the US for Cuban independence, the US Consul-General, nephew of Robert E. Lee and former Civil War Confederate general Fitzhugh Lee, cabled Washington with fears for the lives of Americans living in Havana, the United States wasted no time sending a tepid response. It was into this explosive situation of an ongoing independence struggle that the USS Maine was sent to Havana, Cuba, to protect U.S. interests. With insurrection and civil disturbances the rule of the day, the mysterious sinking of the battleship USS Maine on February 15 1898, at 9:40 p.m. in Havana Harbor was attributed, by Spanish scientists, to an internal and accidental explosion; but in 1898 a Naval inquiry reported that it was caused by submarine mine and one month later the war was declared.

A total of four investigations looked into the causes of the explosion with the investigators coming to different conclusions. An investigation conducted in 1976 by scientists, published by Hyman G. Rickover, US Navy Admiral, as How the Battleship Maine Was Destroyed[3] concluded that the explosion was most likely the result of a spontaneous combustion in the coal bunker next to the powder magazine. That led to a Spanish government statement, claiming there was no difference between USA and spanish versions.[بحاجة لمصدر] However, US Naval History Center would say several scientists refuted Rickover's thesis,[بحاجة لمصدر] and the Spanish and USA versions would carry on with divergences. [4][بحاجة لمصدر] A 1999 investigation commissioned by National Geographic Magazine and carried out by Advanced Marine Enterprises disagreed, concluding that “it appears more probable than was previously concluded that a mine caused the inward bent bottom structure and the detonation of the magazines.”[بحاجة لمصدر]) Spanish and Cuban opinions included a theory that would point that the USA government would have caused intentionally the detonation .[4][5][بحاجة لمصدر], in order to have an excuse to enter the war, which, in their opinion,[بحاجة لمصدر] would agree with his strategic interests at the time, and with the pre-war tension between the countries.

When the Maine blew up causing the deaths of 260 men,[6] newspaper owners such as William R. Hearst leapt to the conclusion that Spanish officials in Cuba were to blame, and they widely publicized the conspiracy. Such publications practiced what was called "yellow journalism", which originated in New York. Yellow journalism fueled American anger by publishing astonishing "atrocities" committed by Spain in Cuba. Hearst, when informed by a sketch artist he'd hired that conditions in Cuba were not bad enough to warrant hostilities, allegedly replied, "You furnish the pictures and I'll furnish the war."[7] Lashed to fury by the yellow journalism, the American cry of the hour became, Remember the Maine, To Hell with Spain! President William McKinley, Speaker of the House Thomas Brackett Reed and the business community opposed the growing public demand for war.

للمزيد من المعلومات: Propaganda of the Spanish American War

كوبا

Staff of the 1st U.S. Volunteer Regiment, the "Rough Riders" in Tampa—Lt. Col. Roosevelt on right, Leonard Wood is next to him and former Civil War Confederate general, Joseph Wheeler is next to Wood. Taylor MacDonald is on the far left.
Spanish steamer Cristóbal Colón. Destroyed during the Battle of Santiago on July 3rd of 1898.
Detail from Charge of the 24th and 25th Colored Infantry and Rescue of Rough Riders at San Juan Hill, July 2 1898 depicting the Battle of San Juan Hill.

The decisive event was probably the speech of الجمهوري Senator Redfield Proctor delivered on March 17, 1898, which thoroughly and calmly analyzed the situation and concluded war was the only answer. The business and religious communities, which had opposed war, switched sides, leaving President William McKinley and Thomas Brackett Reed almost alone in their opposition to the war.[8] Thus, on April 11, McKinley asked Congress for authority to send American troops to Cuba for the purpose of ending the civil war there.

الكونگرس يصادق على شن الحرب

وفي 11-4-1898، طالب الرئيس الأمريكي "ماكينلي" الكونگرس السماح له "بإنهاء الحرب الأهلية في كوبا". وبعد مضي 8 أيام، اتخذ الكونجرس (بغرفتيه) 3 قرارات تعترف باستقلال كوبا وتطالب بانسحاب الإسبان من الجزيرة، وتمنح الرئيس الأمريكي حق استخدام القوات المسلحة الأمريكية لتنفيذ القرارين السابقين. وسرعان ما قامت إسبانيا بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة احتجاجا على تلك القرارات. وفي 25-4 أعلن الكونغرس الأمريكي وجود حالة حرب مع إسبانيا منذ 21-4 في منطقة الكاريبي والمحيط الهادي.

وفي 19 أبريل، أصدر الكونجرس قرارات مزدوجة (بإجماع الغرفتين) تؤيد الاستقلال الكوبي وتنفي أي نوايا لضم كوبا، وتطالب بالانسحاب الاسباني، وتخول الرئيس حق استخدام القوة العسكرية حسبما يرتأي لمساعدة الموااطنين الكوبيين في الحصول على استقلالهم من اسبانيا. (This was adopted by resolution of Congress and included from Senator Henry Teller of كولورادو the Teller Amendment, which passed unanimously.) The Senate passed the amendment, 42 to 35, on April 19, 1898, and the House concurred the same day, 311 to 6. President McKinley signed the joint resolution on April 20, 1898, and the ultimatum was forwarded to Spain. In response, Spain broke off diplomatic relations with the United States and declared war on April 23. On April 25, Congress declared that a state of war between the United States and Spain had existed since April 20 (later changed to April 21).[9]

مسارح العمليات

وفي 27-4، أبحر السرب البحري الآسيوي الأمريكي من المياه الصينية حيث كان متمركزا باتجاه الفلبين، ووصل إلى خليج مانيلا في 30-4. و في صباح اليوم التالي، هاجمت القوة الأمريكية قوة إسبانية بحرية أضعف منها في الخليج. و سرعان ما تمكنت القوة الأمريكية من تحييد القوة الإسبانية، و قامت بفرض الحصار على "مانيلا" بانتظار وصول قوة برية للاستيلاء عليها. و في 30-6، وصلت تلك القوة، غير أنها لم تهاجم المدينة حتى 13-8، حين تمكنت من الاستيلاء عليها بعد مقاومة رمزية أبدتها الحامية الإسبانية.

وفي 22-4، و قبل الإعلان الرسمي عن بدء الحرب، أبحرت قوة بحرية أمريكية لفرض حصار على هافانا. و بعد مضي أسبوع على ذلك، أبحرت قوة إسبانية بحرية من جزر الرأس الأخضر باتجاه كوبا. و تمكنت هذه القوة في 19-5 من الوصول إلى "سانتياغو دي كوبا". و سرعان ما قامت القوة البحرية الأمريكية بفرض حصار على ميناء هافانا.

وفي 14 يونيو، أبحر فيلق أمريكي بقيادة اللواء "شافتز" من الولايات المتحدة نحو كوبا. و تم إنزال الفيلق قرب سانتياغو في 22-25/6/1898، و على الرغم من وجود 200 ألف جندي إسباني في الجزيرة، فإن القوة المتواجدة في منطقة سانتياغو لم تتعد 25 ألف، كما أن حامية المدينة كان عددها 13 ألف. و سرعان ما حاول الأمريكيون الاستيلاء على مرتفعات مشرفة، فنشبت معركتا "سان خوان" و "الكاني" في 1-7. و برز في المعركة الأولى "تيودور روزفلت" الذي أصبح فيما بعد رئيسا للولايات المتحدة. و تمكن الأمريكيون من الاستيلاء على المرتفعات بعد أن منوا بخسائر كبيرة.

و في 3-7، نشبت معركة خليج سانتياغو البحرية التي أدت إلى انتصار القوة البحرية الأمريكية. و ما لبثت سانتياغو أن استسلمت في 17-7، رغم وجود قوات كبيرة إسبانية لم تكن قد دخلت ميدان العمليات حتى ذلك الوقت، و ذلك نظرا لسيطرة الأمريكيين على البحار، الأمر الذي عزل القوات الإسبانية المتواجدة على الجزيرة. كما أن القائد الإسباني لم يدرك حقيقة أن القوات الأمريكية بدأت تعاني أمراض عديدة كالحكمى الصفراء و حمى الملاريا.


الفلبين

خليج مانيلا

المقالة الرئيسية: معركة خليج مانيلا

جرت أول معركة مهمة في الحرب ، في الفلبين، بالأسطول الآسيوي ، حيث أبحر الأسطول المكوّن من ست سفن بقيادة جورج ديوي من هونج كونج إلى خليج مانيلا. وفي 1 مايو 1898م دُمِر الأسطول الأسباني المكون من عشر سفن دون خسارة لحياة أي أمريكي أو إتلاف أي سفينة أمريكية. ثم حاصر ديوي ميناء مانيلا في انتظار وصول قوات الولايات المتحدة.


أول معركة كانت معركة خليج مانيلا حيث, في 1 مايو, 1898, Commodore George Dewey, commanding the U.S. Navy's Asiatic Squadron aboard the USS Olympia, in a matter of hours, defeated the Spanish squadron under Admiral Patricio Montojo y Pasarón. Dewey managed this while sustaining only one casualty, and that because of a heart attack.[10][11]

وصلت عدة فرق من قوات الولايات المتحدة إلى الفلبين. وفي 13 أغسطس دخلت مانيلا واحتلتها، وبذلك حالت دون دخول الفلبينيين الوطنيين إليها. وكانت أسلاك البرق قد قطعت، ولذلك لم يعرف ديوي بأن هدنة كانت قد وقعت في اليوم السابق.

كوبا

حصار كوبا

المقالة الرئيسية: حصار كوبا

في تلك الأثناء، كان ما يسمى أسطول شمالي الأطلسي بقيادة العميد بحري وليم سامسون قد بدأ حصارًا جزئيًا لكوبا، بينما كان يبحث في البحر الكاريبي عن أسطول كان قد غادر أسبانيا بقيادة الأميرال باسكوال سيرفيرا توبيت. وأخيرًا، حددت السفن الأمريكية، في 28 مايو موقع أسطول سيرفيرا الذي كان قد رسا في ميناء سانتياجو في كوبا في الجزء الجنوبي الشرقي من الجزيرة.

وبينما وضع الأسطول قوة محاصرة خارج الميناء استعد الجيش سريعًا لإرسال حملة للهجوم على سانتياجو برًا.


المعارك البرية

بدأ اللواء وليم آر شافتر في إنزال 15,000 جندي في دايكويري وسيبوني بالقرب من سانتياجو، وأبدى الأسبانيون مقاومة لاتذكر أثناء إنزال الجنود وانتشارهم. وشن اللواء شافتر في الأول من يوليو هجومًا كاملاً من شعبتين ضد سانتياجو؛ فقد أرسل ما يقارب نصف رجاله إلى قوة أسبانية صغيرة تدافع ببسالة عن قلعة حجرية في مكان اسمه الكاني، أما بقية الرجال فقد قاموا بهجوم مباشر على الدفاعات الأسبانية الرئيسية في كتل هيل وسان جوان هيل. وبحلول الليل، كان الأمريكيون قد استولوا على سلسلة التلال المطلة على سانتياجو، ولكنهم فقدوا 1,600 جندي.

وعندما أصبحت سانتياجو محاصرة، أمر حاكم كوبا الأميرال سيرفيرا بأن يخترق الحصار البحري ويحاول أن ينقذ سفنه. قاد سيرفيرا السفن خارج الحصار في الثالث من يوليو، متجهًا غربًا، وكل سفينة تلو الأخرى على طول الساحل الكوبي. ولكن السفن البحرية الأمريكية المطاردة، التي يقودها القائد البحري وينفليد شلي أغرقت كل واحدة منها أو سحبتها إلى الشاطئ. ومرة ثانية لم يحدث أي دمار خطير لأي من السفن الأمريكية. استسلمت سانتياجو في 17 يوليو بعد أيام من المفاوضات.

پويرتو ريكو

U.S. 1st Kentucky Volunteers in Puerto Rico, 1898.

وفي 25 يوليو بدأ اللواء نلسون مايلز غزو بورتوريكو، ولم يجد أي مقاومة تذكر تقريبًا. وتمكنت من السيطرة عليها بعد سلسلة من العمليات.

تبعات الحرب

With the end of the war, Colonel Theodore Roosevelt musters out of the U.S. Army after the required 30 day quarantine period at Montauk, Long Island, in 1898.
1898 political cartoon: "Ten Thousand Miles From Tip to Tip" meaning the extension of U.S. domination (symbolized by a bald eagle) from Puerto Rico to the Philippines. The cartoon contrasts this with a map of the smaller United States 100 years earlier in 1798.

وتوقفت العمليات العسكرية في 12-8 وفق أحكام ببروتوكول تم التوصل إليه بمساعدة من "جول كامبون" السفير الفرنسي لدى "واشنطن". و قد نصت أحكام البروتوكول المذكور على تخلى إسبانيا عن كوبا، و تسليم الولايات المتحدة "بويرتو ريكو" و إحدى جزر الماريانا ، و موافقتها على احتلال الولايات المتحدة للفيليين ريثما يتم حل النزاع في معاهدة سلام. و تم توقيع معاهدة السلام في 10-12-1898 في باريس ، و وافق عليها مجلس الشيوخ الأمريكي في 6-2-1898، و استكملت بنود المعاهدة بنود البروتوكول التي أكدت استيلاء الولايات المتحدة على الفيليبين مقابل 20 مليون دولار تدفعها لإسبانيا.

ولقد أقام الأمريكيون إدارة عسكرية مؤقتة في كوبا، فلم تمنح الجزيرة استقلالها حتى العام 1902، وبعد إدخال تعديلات متعددة على الدستور الكوبي تعطي الولايات المتحدة حق التدخل في الجزيرة وإقامة قواعد بحرية فيها. ويعود التواجد الأمريكي في قاعدة گوانتنامو إلى ذلك التاريخ.

لقد كانت معظم أوروبا متعاطفة مع إسبانيا خلال هذه الحرب. غير أن بريطانيا كانت أبرز امتعاطفين مع الولايات المتحدة. الأمر الذي ساهم في تمهيد الطريق أمام التحالف الأمريكي البريطاني في القرن العشرين وخلال حربين عالميتين. و لقد كانت الحرب الأمريكية-الإسبانية نقطة تحول حقيقية في التاريخ العالمي الحديث، إذ شهدت ظهور الولايات المتحدة كقوة عالمية تمتد مطامحها عبر العالم.

معاهدة السلام

نما الشعور داخل الولايات المتحدة بأن تحتفظ بغنائم الحرب ماعدا كوبا. منحت أسبانيا كوبا حريتها في معاهدة باتريس التي وقعت في العاشر من ديسمبر 1898م. وتخلت أسبانيا عن غوام وبورتوريكو والفلبين للولايات المتحدة. ودفعت الولايات المتحدة 20 مليون دولار أمريكي مقابل جزر الفلبين. انظر: الفلبين.


مناهضة الاستعمار

لم يوافق كثير من الأمريكيين على وضع أمتهم الجديد كقوة استعمارية. ولذلك عارض هؤلاء المناهضون الاستعمار وضم هذه البلاد. ولم يكونوا راغبين في إبقاء رعايا أي دولة بالقوة، والمخاطرة بالتورط مستقبلاً في حروب أخرى، أو مواجهة منافسة منتجات المستعمرات أو العاملين. كانت القوى المناهضة للاستعمار قوية في مجلس الشيوخ لدرجة أنه أقر معاهدة السلام بصوت واحد فقط في السادس من فبراير 1899م.

نتائج أخرى

كان على الولايات المتحدة أن تقمع عصيانًا طويلاً وداميًا في الفلبين، وأن تقوي دفاعاتها، وأن تبني مزيدًا من السفن الحربية وتعيد تنظيم جيشها؛ لتعالج نقاط الضعف الخطرة التي كشفتها الحرب.

أظهرت الحرب الحاجة إلى شق قناة عبر برزخ بنما الذي يفصل البحر الكاريبي عن المحيط الهادئ وهكذا كان من نتائج الحرب الأسبانية الأمريكية شق قناة بنما.

Segregation in the U.S. Military, 1898.


الهوامش

  1. ^ "The Price of Freedom: Americans at War — Spanish American War". National Museum of American History. 2005. 
  2. ^ "The Advocate of Peace". American Peace Society. 1898. p. 36. Retrieved 2008-01-22. 
    This contemporary remark claims that no attacks were made on the American consulate, etc.
  3. ^ "USS Maine". Naval Historical Center. August 13, 2003. 
  4. ^ أ ب Javier Figuero - Carlos García Santa Cecilia (15 de febrero de 1998). "España y EEUU aún discrepan (in Spanish)". El Mundo, major Spanish Newspaper.  Check date values in: |date= (help)
  5. ^ Miguel Leal Cruz (2001). "Voladura del Maine (15 febrero 1898) (in Spanish)". Avizora Publishers. 
  6. ^ Casualties on USS Maine, Naval Historical Center, http://www.history.navy.mil/faqs/faq71-2.htm, retrieved on 2007-12-20 
  7. ^ W. Joseph Campbell (summer 2000). "Not likely sent: The Remington-Hearst "telegrams"". Journalism and Mass Communication Quarterly.  Check date values in: |date= (help)
  8. ^ Offner 1992 pp 131–35; Michelle Bray Davis and Rollin W. Quimby, "Senator Proctor's Cuban Speech: Speculations on a Cause of the Spanish-American War", Quarterly Journal of Speech 1969 55(2): 131–141. ISSN 0033-5630.
  9. ^ Hakim, Joy (1994). A History of US: Book Eight, An Age of Extremes. New York: Oxford University Press. pp. 144 – 149. 
  10. ^ Battle of Manila Bay, 1 May 1898, Department of the Navy — Naval Historical Center. Retrieved on October 10, 2007
  11. ^ The Battle of Manila Bay by Admiral George Dewey, The War Times Journal. Retrieved on October 10, 2007

المصادر

  • Benjamin R. Beede, ed. The War of 1898 and U.S. Interventions, 1898–1934 (1994). An encyclopedia.
  • Dyal, Donald H; Brian B. Carpenter, Mark A. Thomas (1996). "Historical Dictionary of the Spanish American War". Greenwood Press. ISBN 0313288526. 
  • Gatewood, Willard B. (1975), Black Americans and the White Man's Burden, 1898–1903, University of Illinois Press, ISBN 0252004752 
  • Hendrickson, Kenneth E., Jr. The Spanish-American War Greenwood, 2003. short summary

قراءات اضافية

الدبلوماسية وأسباب الحرب

  • James C. Bradford, ed., Crucible of Empire: The Spanish-American War and Its Aftermath (1993), essays on diplomacy, naval and military operations, and historiography.
  • Lewis L. Gould, The Spanish-American War and President McKinley (1982)
  • Ernest R. May, Imperial Democracy: The Emergence of America as a Great Power (1961)
  • Richard H. Miller, ed., American Imperialism in 1898: The Quest for National Fulfillment (1970)
  • Walter Millis, The Martial Spirit: A Study of Our War with Spain (1931)
  • H. Wayne Morgan, America's Road to Empire: The War with Spain and Overseas Expansion (1965)
  • John L. Offner, An Unwanted War: The Diplomacy of the United States and Spain over Cuba, 1895–1898 (1992).
  • Offner, John L. "McKinley and the Spanish-American War" Presidential Studies Quarterly 2004 34(1): 50–61. ISSN 0360-4918
  • Pratt, Julius W. The Expansionists of 1898 (1936)
  • Schoonover, Thomas. Uncle Sam's War of 1898 and the Origins of Globalization. 2003
  • Tone, John Lawrence. War and Genocide in Cuba, 1895–1898 (2006)

الحرب

  • Donald Barr Chidsey, The Spanish American War (New York, 1971)
  • Cirillo, Vincent J. Bullets and Bacilli: The Spanish-American War and Military Medicine (2004)
  • Graham A. Cosmas, An Army for Empire: The United States Army and the Spanish-American War (1971)
  • Philip Sheldon Foner, The Spanish-Cuban-American war and the birth of American imperialism (1972)
  • Frank Freidel, The Splendid Little War (1958), well illustrated narrative by scholar
  • Allan Keller, The Spanish-American War: A Compact History (1969)
  • Gerald F. Linderman, The Mirror of War: American Society and the Spanish-American War (1974), domestic aspects
  • Joseph Smith, The Spanish-American War: Conflict in the Caribbean and the Pacific (1994)
  • G. J. A. O'Toole, The Spanish War: An American Epic—1898 (1984)
  • John Tebbel, America's Great Patriotic War with Spain (1996)
  • David F. Trask, The War with Spain in 1898 (1981)

تأريخ

  • Duvon C. Corbitt, "Cuban Revisionist Interpretations of Cuba's Struggle for Independence," Hispanic American Historical Review 32 (August 1963): 395-404.
  • Edward P. Crapol, "Coming to Terms with Empire: The Historiography of Late-Nineteenth-Century American Foreign Relations," Diplomatic History 16 (Fall 1992): 573-97;
  • Hugh DeSantis, "The Imperialist Impulse and American Innocence, 1865–1900," in Gerald K. Haines and J. Samuel Walker, eds., American Foreign Relations: A Historiographical Review (1981), pp. 65-90
  • James A. Field Jr., "American Imperialism: The Worst Chapter' in Almost Any Book," American Historical Review 83 (June 1978): 644-68, past of the "AHR Forum," with responses
  • Joseph A. Fry, "William McKinley and the Coming of the Spanish American War: A Study of the Besmirching and Redemption of an Historical Image," Diplomatic History 3 (Winter 1979): 77-97
  • Joseph A. Fry, "From Open Door to World Systems: Economic Interpretations of Late-Nineteenth-Century American Foreign Relations," Pacific Historical Review 65 (May 1996): 277-303
  • Thomas G. Paterson, "United States Intervention in Cuba, 1898: Interpretations of the Spanish-American-Cuban-Filipino War," History Teacher 29 (May 1996): 341-61;
  • Louis A. Pérez Jr.; The War of 1898: The United States and Cuba in History and Historiography University of North Carolina Press, 1998
  • Ephraim K. Smith, "William McKinley's Enduring Legacy: The Historiographical Debate on the Taking of the Philippine Islands," in James C. Bradford, ed., Crucible of Empire: The Spanish-American War and Its Aftermath (1993), pp. 205-49

مذكرات

  • Funston, Frederick. Memoirs of Two Wars, Cuba and Philippine Experiences. New York: Charles Schribner's Sons, 1911
  • U.S. War Dept. Military Notes on Cuba. 2 vols. Washington, DC: GPO, 1898.
  • Wheeler, Joseph. The Santiago Campaign, 1898. Lamson, Wolffe, Boston 1898.
  • kaylaMagazine. The perils of Evangelina. Feb. 1968.
  • Cull, N. J., Culbert, D., Welch, D. Propaganda and Mass Persuasion: A Historical Encyclopedia, 1500 to the Present. Spanish-American War. Denver: ABC-CLIO. 2003. 378-379.
  • Daley, L. (2000), "Canosa in the Cuba of 1898", in Aguirre, B. E.; Espina, E., Los últimos días del comienzo: Ensayos sobre la guerra, Santiago de Chile: RiL Editores, ISBN 9562841154 

وصلات خارجية