معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  إني الإيطالية ترسل أكبر حفار بالعالم، سايپم 10000 (عمق مائي 10,000 قدم)، لمياه قبرص التي فرطت فيها مصر  *   مجلس الوزراء المصري يقرر السماح باستخدام الفحم الحجري في توليد الطاقة  *   الجيش اللبناني يواصل تفكيك محاور القتال على محور باب التبانة-جبل محسن  *   كيم كارداشيان تنضم لحملة إنقاذ قرية كسب الأرمنية بساحل اللاذقية من ارهابيي جبهة النصرة-القاعدة  *   فوز حزب الحرية والعدالة التركي في الانتخابات البلدية  *   زيارة جون كري للجزائر قبيل الانتخابات الرئاسية يثير لغطاً في الشارع الجزائري  *   التعرف على الجين المسؤول عن أحد أنماط الصلع. وهو مثبط أيضاً للأورام في الجلد  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *   تشغيل منفذ قسطل-حلفا البري بين مصر والسودان في أبريل  *      

الثورة العلمية

تاريخ العلوم
Libr0310.jpg
خلفية
النظريات/علم اجتماع
التأريخ
العلم الكاذب
حسب العصر
في الثقافات المبكرة
في القـِدم الكلاسيكي
في العصور الوسطى
في الإسلام
في عصر النهضة
الثورة العلمية
حسب الموضوع
العلوم الطبيعية
علم الفلك
علم الأحياء
الكيمياء
علم البيئة
الجغرافيا
الجيولوجيا
Paleontology
الفيزياء
العلوم الاجتماعية
علم الاقتصاد
علم اللسانيات
العلوم السياسية
علم النفس
علم الاجتماع
التكنولوجيا
العلم الزراعي
علوم الحاسب
علم المواد
الطب
صفحات للتصفح
الخطوط الزمنية
البوابة
تصنيفات

الثورة العلمية Scientific Revolution، بدأت فيما بين القرنين السادس عشر والسابع عشر حيث ظهرت المعرفة والأفكار الجديدة في الفيزياء، الفلك، علم الأحياء، الطب والكيمياء. وتعتبر بمثابة فترة انتقالية للآراء والنظريات العلمية من علوم العصور الوسطى إلى العلوم الحديثة.[1][2][3][4][5][6][7] حسب معظم المؤرخين، بدأت الثورة العلمية في اوروپا في نهاية عصر النهضة واستمرت حتى أواخر القرن الثامن عشر، حيث ما يعرف بعصر التنوير.

فهرست

أهمية الثورة العلمية

خصائص الثورة العلمية

  • كثرة المنجزات العلمية وتسارع الكشف والاختراع.
  • تزايد العلماء والباحثين بمعدل مذهل.
  • تكامل الطرق العلمية وتمايز العلوم وانفصالها عن الفلسفة.
  • تفرغ العلماء للبحث العلمي في المعاهد والجامعات والمختبرات ومراكز الأبحاث.
  • تخصص العلماء في علم واحد أو بالأحرى بجانب واحد من جوانب العلم.
  • التعاون وتبادل الخبرات والمعلومات ونتائج التجارب والأبحاث العلمية بين العلماء في شتى أرجاء العالم.
  • ازدياد الاهتمام بالتطبيق العلمي للعلوم واتجاه المؤسسات الصناعية من أجل تطوير إنتاجها إلى إنشاء المختبرات ومراكز البحث العلمي وتجنيد الخبراء والعلماء للعمل لحسابها.

مضاهر التقدم العلمي بتقديم التلميد محمدعلي مغيث النجيب w ghassen zapatista el mouche8eb


الأفكار الجديدة

پورتريه لگاليليو گاليلِيْ، رسم ليوني.
أنطون ڤان ليؤڤن‌هوك، أول شخص استخدم المجهر لرؤية البكتريا.
Denis Papin, best known for his pioneering invention of the steam digester, the forerunner of the steam engine.
گوتفريد لايبنتز (1646–1716) refined the binary system, foundation of virtually all modern computer architectures.

العلوم في العصور القديمة والوسطى

Ptolemaic model of the spheres for Venus, Mars, Jupiter, and Saturn. Georg von Peuerbach, Theoricae novae planetarum, 1474.

العلم بوصفه نشاطاً معرفياً مقيد ببرامج ثقافية مصوغة تاريخياً، تكوّن الأساس والأرضية التي يتحرك فوقها هذا النشاط أفقياً أو عمودياً؛ والحركة الأفقية للنشاط المعرفي تعني هضم المعلومات السابقة وإنتاجها إنتاجاً كميّاً، أما الحركة العمودية للنشاط المعرفي، فتعني التحول من حالة النمو الهائل في المعارف إلى حالة كيفية جديدة يطلق عليها الثورة العلمية.[8]


ويتفق معظم الدراسين على أن القرن الخامس عشر، يعد نقطة انطلاق عصر النهضة العلمية التي توجت في القرنين السادس عشر والسابع عشر بالثورة العلمية التي أسهمت في تغيير جذري لكل مرافق الحياة العلمية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها.

وقد تبدت نوعية التحول وشموليته في تسارع وتيرة الإنتاج العلمي، وإيجاد حلول علمية لأسئلة طالما استعصت على الدارسين حول حركة الأجسام وسر انتظام حركة الأجرام السماوية وطبيعة الضوء والمد والجزر، وإعادة سبك المعارف العلمية القائمة التي أنجزها الإغريق والمسلمون خصوصاً، وفي انتشار المعرفة العلمية لدى فئات كثيرة من المواطنين، ولاسيما العاملين في النشاط الاقتصادي والتقني والفني والسياسي، مما جعل القرارات والإنجازات في مجالات الحياة المختلفة تتأثر بنتائج العلوم المختلفة التي بدأت مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، تشهد تطوراً نوعياً سريعاً لم تعهده من قبل. وقد عبّر هنري بوانكاريه H.Poincaré، الفيلسوف الفرنسي، عن هذا التطور الهائل والسريع للعلوم عندما قال: «تولد النظريات العلمية في اليوم الأول، تصبح موضة في اليوم الثاني، تصير كلاسيكية في اليوم الثالث، في اليوم الرابع تصير متخلفة، وفي اليوم الخامس تصبح منسية».

إنجازات القرن العشرين

تفخر البشرية بإنجازها للثورة العلمية التي كانت أساساً لثورات علمية متلاحقة شهدها القرن العشرون الذي تفجرت فيه ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وثورة الهندسة الوراثية، وثورة علوم الإنسان، والذي أبقى الآفاق مفتوحة أمام ثورات علمية أخرى جديدة سيشهدها القرن الحادي والعشرون.

وبفضل «ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» وصل الإنسان في القرن العشرين إلى القمر، وتمكن من تحقيق قفزات علمية وتكنولوجية ومخترعات نوعية هائلة، فكان المذياع والتلفاز والحاسب والإنترنت والطائرة وغيرها من وسائل الاتصال والمواصلات التي قلَّصت المسافات، وجعلت العالم قرية واحدة صغيرة. وفي القرن العشرين أيضاً، عصر الذرة وإنتاج الطاقة النووية التي قدمت بديلاً أساسياً للطاقة الناجمة عن الفحم والنفط. ومن جهة أخرى، أحدثت ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي شهدها القرن العشرون طفرة هائلة فى أساليب الإنتاج والخدمات، وأوجدت مجالات جديدة للتنافس والتطور، وأسهمت بصورة أساسية في الإسراع بمعدلات التنمية والتقدم والرفاهية فى معظم أنحاء العالم.

ولعل أهم الثورات العلمية التي شهدها القرن العشرون وأخطرها تلك التي يطلق عليها «ثورة الهندسة الوراثية» والتي تهدف إلى هندسة الطاقم الوراثي للكائنات الحية بتوجيهه إلى أداء وظائف محددة، وبفضل هذه الثورة تم اكتشاف تركيب الحمض النووي بالخلايا الحية وغيرها، مما غيَّر أفكاراً قديمة، وحلَّ مشكلات علمية كانت مستعصية، وأجاب على تساؤلات ظلت قروناً تبحث عن إجابات ذات مصداقية، فأصبح الكون والعالم كتاباً مفتوحاً لم يُطلع عليه بعد كلياً. وتعد الهندسة الوراثية وتطبيقات التكنولوجيا الحيوية علامة مميزة على مدى تقدم الشعوب، لما تتطلبه من امكانات علمية عالية وأبحاث متطورة وتجارب معملية وحقلية تستغرق سنوات عديدة وتخضع لتقييم دقيق من عدة جهات مختصة، كما تخضع لقواعد وارشادات وقوانين صارمة حرصاً على سلامة الإنسان والحيوان والبيئة.

إضافة إلى ذلك، عرف القرن العشرون ثورة أخرى لاتقل أهمية عن الثورات التي ذكرت، وهي الثورة التي حصلت في مجال العلوم الاجتماعية، والتي يطلق عليها عادة تسمية «ثورة علوم الإنسان» التي يعد سيغموند فرويد[ر] S.Freud ، الطبيب والسيكولوجي النمساوي أبرز روادها، والتي رفعت درجة المعرفة بالإنسان إلى حدود بعيدة لم تكن معلومة في القرون السابقة. وقد تأثر غاستون باشلار[ر] G.Bachelard، فيلسوف العلم الفرنسي، بالثورة العلمية التي تمت في العلوم الاجتماعية خاصة، إلى حد أنه عدَّ التحليل النفسي للمعرفة الموضوعية جزءاً من مهمات فيلسوف العلم، إذ يقول: «إن كل تقويم في سلم المعرفة الموضوعية لابد له من إفساح المجال أمام تحليل نفساني».

مجالات الثورة العلمية

في مجال الطاقة

ملف:Centrale nogent.jpeg
محطة نووية

كان من أهم منجزات العلم الحديث هو الكشف عن إمكانية الحصول على الطاقة الذرية وكان التعرف على الطاقة الكامنة في الذرة حصيلة مجموعة كبيرة من التطورات الأساسية في علم الفيزياء.

  • أما العالم الإيطالي إنريكو فيرمي (1901-1945) فيعتبر أبو عصر الذرة إذ قاد فريقا من العلماء لبناء أول مفاعل ذري عام 1942 وأنتج هذا المفاعل سلسلة تفاعلات نتجت عن تفجر الذرة ومنذ ذلك الحين أصبحت الذرة من أبرز معالم عصرنا.

النحت والعمران

بلغ التجديد الفني في هذا المجال مستوى ممتازا من الكمال وكانت الخطوة الأولى ترك أساليب الماضي إلى الأسلوب الكلاسيكي حيث استبدل بالدعامة العمود المنتهي بتاج واستبدل بالقوس المدببة قوس نصف دائرة وكثر استخدام التزيينات وبلغت الدقة في التفاصيل وتناسب الأبعاد درجة متقدمة. وكان من المتفوقين في النحت : دوناتللو النحات الفلورنسي الشهير الذي مهد الطريق للكثير من الفنانين ممن اقتفوا نهجه فكان من بين تلاميذه مايكل أنجلو وهو النحات الذي نطقت تماثيله بكل ما يختلج في النفس من الأماني والأحلام.

الطاقة الشمسية

الشمس

ظل الاهتمام بالشمس كمصدر الطاقة الأساسي في حياة الإنسان يلقى عناية العلماء على مر العصور لكن هذا الاهتمام أصبح جديا وعلميا بصورة دقيقة في القرن الثامن عشر، حيث قام العالم الفرنسي بوفون بإنشاء فرن يتألف من 360 مرآة صغيرة تقوم بتركيز أشعة الشمس في بؤرة واحدة وتمكن لافوزاييه من صنع فرن شمسي وحصل على درجة حرارة تبلغ 1760 درجة مئوية. وتم في النهاية صناعة آلات بخارية تسير بالطاقة الشمسية وكذلك أجهزة لتقطير المياه والحصول على الماء العذب.

في مجال الإلكترونيات

الإلكترونيات هي أداة عصرنا الرئيسية لقد أعطتنا الرادار والمركبات الفضائية والتلسكوبات اللاسلكية والكثير من الاختراعات المدهشة التي غيرت مجرى حياتنا ويسرت حصولنا على تجهيزات مهمة كما أحدثت تطورات بالغة الشأن ويجب أن نلقي الضوء على بعذ هذه الوجوه في ميدان الاختراع.

حاسب آلى

غزو الفضاء

تباهى الزعيم الألماني هتلر خلال الحرب العالمية الثانية بأنه يستطيع كسب الحرب بأسلحته السرية وفي صيف عام 1944 بدأت الصواريخ الألمانية العملاقة (في -2) تندفع عبر القنال الإنجليزي إلى لندن عاصمة إنجلترا وكان ذلك إيذانا بعصر القذائف ذات الصواريخ الموجهة بعيدة المدى التي يمكنها حمل رؤوس نووية.

وبدأ السباق إلى القمر بتاريخ 4 أكتوبر 1957 م حين أطلق الاتحاد السوفيتي (سابقا) أول الأقمار الصناعية سبوتنك-1 وتبعه في 21 يناير 1958 منافسه الأمريكي الصاروخ جوبيتر -سي من قاعدة كانافيرال (كيب كندي الآن) يحمل القمر الصناعي اكسبلورر - 1 وأطلق الاتحاد السوفيتي (سابقا) أول رائد فضاء يوري جاجارين في 12 إبريل 1961 في المركبة(فوستوك - 1) وحين بدأت الأرض تبتعد عن عيني رائد الفضاء وصلت المركبة إلى مدارها وشرعت تدور حول الأرض بسرعة 28260 كيلومترا بالساعة وقد احتاج جاجرين إلى 108 دقائق كي يدور حول الأرض.

وتوالت رحلات الفضاء بعد هذا التاريخ حتى كان الموعد المنتظر لهبوط الإنسان على سطح القمر وحققت هذه المهمة المركبة الفضائية (أبولو) التي حملت الملاحين الكونيين نيل أرمسترونج وأدوين ألدرن وقال نيل أرمسترونج وهو يخطو أول خطوة على سطح القمر في 20 يوليو 1969 (إنها خطوة صغيرة بالنسبة للإنسان لكنها كبيرة بالنسبة إلى الإنسانية) وسمع هذه الكلمات بوساطة الراديو مئات الملايين من الناس في أنحاء الدنيا كانوا يتتبعون هذا الحدث الباهر باهتمام بالغ.وعاد الرائدين إلى الأرض في مركبة يقودها زميلهما مايكل كولنز وحملوا معهم من القمر نماذج من الأتربة والصخور وتتابعت المهمات والبعثات الاستكشافية للاستزادة من المعرفة الكونية وزارت مركبات فضائية مزودة بالأجهزة كوكبي الزهرة والمريخ، كما اقتربت المجسات الفضائية في مساراتها من الشمس للحصول على معلومات عن هذا النجم الفلكي الضخم.

لقد أصبح الفضاء مختبرا شاسعا تقوم الأقمار الصناعية التي تدور فيه حول الأرض فتقيس مجالها المغناطيسي وجال إشعاعاتها وشكلها وحجمها وأقمار أخرى منها تصور بالسحب وترسل إلى الأرض كل يوم من أيام السنة مئات الصور لتمكن علماء الأرصاد الأرضية من التنبؤ بالطقس بدقة أكبر من ذي قبل وهناك أقمار صناعية أخرى ترسل إشارات لإرشاد السفن في أعالى البحار ويقوم بعضها الآخر ببث رسائل وصور تلفزيونية تذاع على الفور من كل مكان بالعالم.

ولقد كانت هذه الأقمار الصناعية وسفن الفضاء تنطلق إلى مداراتها في الفضاء الخارجي بوساطة الصواريخ العملاقة المتعددة المراحل التي تستهلك بمجرد إطلاقها ولذلك كانت تكاليفها باهظة ومن هنا نشأت فكرة المتنقل الفضائي المبنية على أساس إعادة استخدام سفن الفضاء مرات متعددة وجاءت تسمية المكوك محققة لفكرة تكرار الإطلاق لقد ظهر أول تصميم للمتنقل الفضائي عام 1972 ولكن التجارب الفعلية لم تبدأ إلا في عام 1977 وعلى ضوء نجاح هذه التجارب أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية إلى الفضاء المكوك كولومبيا عام 1982 وأتبعته عام 1986 تشالنجر في رحلته الأخيرة التي انفجر فيها بعد ثوان من إطلاقة وذهب ضحية له ثمانية من رواده أمام عيون الملايين ممن كانوا يتابعون هذه الرحلة العلمية المثيرة ولكن هذه المأساة الكبيرة لم تحل دون استمرار التجارب فلم تتوقف إلا بالقدر الذي يسمح بعلاجها والرحلات المكوكية تتم بنجاح وبمزيد من الأمن والسلامة.


نهج جديد في الطبيعة

الفلسفة الميكانيكية

پورتريه لنيوتن في عام 1702 رسم گودفري نلر.

الفلسفة الكيميائية

التجريبية

ترييض

تطورات علمية

تطورات نظريات

آراء مخالفة


انظر أيضا

الثورات

هوامش

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Galileo
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Espinoza
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Moody
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Clagett
  5. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hannam.2C_James_2011_p342
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Grant
  7. ^ "Scientific Revolution" in Encarta. 2007. [1]
  8. ^ يوسف بريك. العلم. الموسوعة العربية. وُصِل لهذا المسار في 11 نوفمبر 2011.

المراجع

ckb:شۆڕشی زانستی