معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *  الحرس الوطني الأمريكي يفشل في إخماد الاحتجاجات في فرگسون، مزوري احتجاجاً على قتل الشرطة لفتى أسود أعزل. سقوط قتيل في ضاحية أخرى لمدينة سانت لويس  *   كتائب القسام تعلن قصف حقل نوا الإسرائيلي للغاز الطبيعي الواقع على بعد 10 ميل مقابل ساحل غزة بصاروخين. الحقل تملكه نوبل إنرجي ودلك  *   داعش تضرب عنق صحفي أمريكي وتذيع الجريمة على يوتيوب  *   الصين تجري ثاني اختبار طيران مركبة شراعية فائقة السرعة، طراز وو-14 بسرعة 10 ماخ  *   شياومي Xiaomi تتفوق على سامسونگ في بيع الهواتف في الصين.   *   من دين محلي يبلغ 1.5 تريليون جنيه، 786.8 بليون جنيه حصيلة بيع أذون وسندات خزانة في مصر  *   مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط الليبية، يتولى منصب القائم بأعمال وزير النفط  *  وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، صاحب قصيدة   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

الإستدلال والإستنتاج

مفهوماالاستدلال و الاستنتاج من أصول فلسفية -منطقية لامحالة ،فهما موحدان في نموذج الاستدلال ما دام هذا الاخير يؤدي منطقيا إلى الاستنتاج .فالاستدلال اسلوب يسلكه كل من المنطق والخطاب الحجاجي ، فهو نموذج صوري برهاني يشكل البنية الاساس في اي خطاب طبيعي وهذا الاخير عبارة عن نص او بناء يتركب من عدد من الجمل السليمة مرتبطة فيما بينها بعدد من العلاقات ، وهذه العلاقات قدتكون علاقات مثنوية او جمعية ، اي بين جملتين او اكثر ، ثم يمكن ان يكون هذا الربط مباشرا وغير مباشر .وهذا شرط من شروط النص الاستدلالي الذي هو عبارة عن نص اقتراني بحيث ان كل عناصره مرتبطة فيما بينها . واما ما يجعل من النص الاستدلالي بنية استدلالية هو تلك العلاقات الاستدلالية وحد علاقتها انها بنية تربط بين صور منطقية لعدد معين من جمل النص اي بنية نونية مرتبة يمكن صوغها كما يلي : ( صن1 ....صن 2.....صن ن-1 .....صن ن) بحيث يشكل كل صن ( 1اكبر من او يساوي 2 اكبر من اويساوي 3) الصورة المنطقية لاحدى الجمل وتدعى المتوالية الجزئية صن 1....صن ن-1 بمقدم هذه العلاقة وصن ن بتاليها.

و قد يكون النص الاستدلالي من الصنف التدريجي التي تسبق فيه المقدمات النتيجة او من الصنف التقهقري التي تاتي فيه النتيجة قبل بيان المقدمات. كما قد يكون من الصنف الاضهاري اذا ذكرت جميع الصور المنطقية التي تدخل في بنائه او من الصنف الاضماري اذا طويت بعض هذه الصور واحتيج إلى ذكرها لتمام بنيته الاستدلالية .كما يكون من الصنف البرهاني اذا كانت علاقاته قابلة للحساب الالي او من الصنف الحجاجي اذا كانت علاقاته تابى الخضوع لمثل هذا الحسابى الصوري.ويمكن القول بداية من ارسطو ان مفهوم الاستدلال "انموذج" كان قد المح اليه في طوبيقاه اذ طرح فيه القضايا المتعلقة بالمنهج الجدلي ، ورغم اشتغال افلاطون وزينون الايلي بضروب الجدل يبقى ارسطوا صاحب الاوركانون اكثر الفلاسفة وضعا لمهفهوم الاستدلال الذي طبقه على فنون نصية (بويطيقا، الخطابة..) نحن الان في امس الحاجة إلى استدراجها ضمن مواضيع الاستدلال والاستنتاج لما لها من خصوصية في ضبط آلية الاستدلال الطبيعي الذي هو عماد الذكاء الاصطناعي .كذلك عند ديكارت وكانط وفلاسفة المنطق وفلاسفة اللغة وعلماء الرياضيات والمنطق واللسانيات وعند علماء منطق الحوار المعاصر امثال كراب وبارث وكريبك.

يعتبر الاستلال بهذا المعنى الأنموذج الحاضر في جميع المعارف الانسانية سواء كانت صورية -برهانية ام رمزية -طبيعية . وفي الحقيقة يشكل مفهوم الأنموذج النقطة الحساسة في الأبحاث الجوهرية للفلسفات المعاصرة وخاصة الابيستيمولوجيا التي تميزت بالبحث في انبثاق " فلسفة طبيعية " تعتمد على المجهودات الرياضية (المفاهيمية والتقنية) وعلى امكانية نقل هذه المقاربة إلى ليس فقط الظواهر الفيزيائية بل حت الظواهر المورفولوجية منها والبنيوية بصفة عامة.