معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   7 مايو الأثيوبية المعارضة تؤكد اعتقال نائب رئيسها في صنعاء  *  بعد ساعات من العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، إسرائيل تشن أكثر من 30 غارة على قطاع غزة  *   داعش تعلن الخلافة الإسلامية في مناطق من سوريا والعراق، والجيش العراقي يتقدم نحو تكريت  *   أكثر من 250 قتيل 90 مختطف في سلسلة هجمات لبوكو حرام على شمال شرق ووسط نيجريا  *   كيري: السيسي وعدني بإعادة تقييم قانون التظاهر وأحكام الإعدام.. وأكد على حماية حق التجمع السلمي  *   صينوك العملاقة في مفاوضات لشراء 30-40% من حقل أفروديت القبرصي من شركة نوبل إنرجي ودلك الإسرائيلية. لو اشترت الصين حصة في حقل أفروديت القبرصي الواقع في منطقة متنازع عليها مع مصر، فستكون نكسة هائلة لمصر على كافة الأصعدة  *  اليوم العالمي للهندسة المعمارية  *   كأس العالم: بلجيكا تتأهل إلى الربع النهائي بعد فوزها على الولايات المتحدة 2-1  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

ابن الدهان البغدادي

ابن الدهان النحوي البَغْدَادي (494-569ه‍ = 1100-1174م)، هو نحوي عراقي.

فهرست

اسمه ونسبه

أبو محمد سعيد بن المبارك بن علي بن عبد الله بن سعيد بن محمد بن نصر بن عاصم بن عبادة بن عصام بن الفضل بن ظفر بن غلاب بن حمد بن شاكر بن عياض بن حصن بن رجاء بن أبي بن شبل بن أبي اليسر كعب الأنصاري رضي الله عنه، المعروف بابن الدهان النحوي البغدادي.

شيوخه

سمع الحديث من أبي القاسم هبة الله بن الحصين ومن أبي غالب أحمد بن الحسن بن البناء وغيرهما.

كتبه

له في النحو التصانيف المفيدة منها:

  • شرح كتاب الإيضاح والتكملة " وهو مقدار ثلاث وأربعين مجلدة.
  • الفصول الكبرى " و " الفصول الصغرى ".
  • شرح كتاب " اللمع " ل ابن جني شرحاً كبيراً يدخل في مجلدين وسماه "الغرة " قال ابن خلكان: ولم أر مثله مع كثرة شروح هذا الكتاب.

ومنها كتاب " العروض " في مجلد.

  • كتاب " الدروس في النحو " في مجلد، وطبع هذا الكتاب في مطبعة الأمانة في القاهرة، بتحقيق د.إبراهيم محمد أحمد الإدكاوي، الطبعة الاوبى، عام 1991. في مطبعة الأمانة في القاهرة،
  • كتاب تذكرته سماه " زهر الرياض " في سبع مجلدات.
  • كتاب " الغنية في الضاد والظاء ".
  • " المعقود في المقصور والممدود ".
  • " الراء ".
  • " الغنية في الأضداد "


أخباره

كان في زمن أبي محمد المذكور ببغداد من النحاة ابن الجواليقي و ابن الخشاب و ابن الشجري ، وكان الناس يرجحون أبا محمد المذكور على الجماعة المذكورين مع أن كل واحد منهم إمام. ثم إن أبا محمد ترك بغداد وانتقل إلى الموصل قاصداً جناب الوزير جمال الدين الأصبهاني المعروف بالجواد، فتلقاه بالإقبال وأحسن إليه، وأقام في كنفه مدة، وكانت كتبه قد تخلفت ببغداد فاستولى الغرق تلك السنة على البلد، فسير من يحضرها إليه إن كانت سالمة، فوجدها قد غرقت، وكان خلف داره مدبغة فغرقت أيضاً، وفاض الماء منها إلى داره، فتلفت الكتب بهذا السبب زيادة على إتلاف الغرق، وكان قد أفنى في تحصيلها عمره، فلما حملت إليه على تلك الصورة أشاروا عليه أن يطيبها بالبخور ويصلح منها ما أمكن، فبخرها باللاذن ولازم ذلك إلى أن بخرها بأكثر من ثلاثين رطلاً لاذناً فطلع ذلك إلى رأسه وعينيه فأحدث له العمى وكف بصره. وانتفع عليه خلق كثير، ورأيت الخلق يشتغلون في تصانيفه المذكورة بالموصل وتلك الديار اشتغالاً كثيراً.

مولده ووفاته

كانت وفاته يوم الأحد غرة شوال سنة تسع وستين وخمسمائة، وقال ابن المستوفي : سنة ست وستين بالموصل، رحمه الله تعالى، ودفن بمقبرة المعافى بين عمران بباب الميدان. ومولده عشية الخميس سادس وعشرين رجب سنة أربع وتسعين وأربعمائة ببغداد بنهر طابق، وهي محلة بها، وقيل يوم الجمعة. وله نظم حسن، فمنه قوله:

لا تجعل الهزل دأباً فهو منقصة والجد تغلو به بين الورى القيم
ولا يغرنك من ملك تبسمه ما تصخب السحب إلا حين تبتسم

وله أيضاً:

لا تحسبن أن بالشع ر مثلنا ستصير
فللدجاجة ريش لكنها لا تطير

وله أيضاً:

لا غرو أن أخشى فرا قكم وتخشاني الليوث
أو ترى الثوب الجدي د من التفرق يستغيث

وذكره الحظيري في كتاب " زينة الدهر " وأورد له:

بادر إلى العيش والأيام راقدة ولا تكن لصروف الدهر تنتظر
فالعمر كالكأس يبدو في أوائله صفو وآخره في قعره الكدر

وأورد له أيضاً:

قالوا اغترب عن بلاد كنت تألفها إن ضاق رزق تجد في الأرض منتزحا
قلت: انظروا الريق في الأفواه مختزناً عذباً فإن بان عنها صار مطرحا

وأورد له أيضاً:

أهوى الخمول لكي أظل مرفهاً مما يعانيه بنو الأزمان
إن الرياح إذا توالى عصفها تولي الأذية شامخ الأغصان

وأورد له أيضاً:

يا سادتي لا عدمتم استمعوا قول فتى عارف بمنطقه
كنت ببيتي كالرخ محترماً فصرت في غربتي كبيذقه

وقد ذكره العماد الكاتب في " الخريدة " وأثنى عليه، وذكر طرفاً من حاله.

وقال الحافظ أبو سعد المسعاني: سمعت الحافظ ابن عساكر الدمشقي يقول: سمعت سعيد بن المبارك بن الدهان يقول: رأيت في النوم شخصاً أعرفه وهو ينشد شخصاً آخر كأنه حبيب له:

أيها الماطل ديني أملي وتماطل
علل القلب فإني قانع منك بباطل

قال السمعاني : فرأيت ابن الدهان وعرضت عليه الحكاية فقال: ما أعرفها ولعل ابن الدهان نسي، فإن ابن عساكر من أوثق الرواة، ثم استملى ابن الدهان من السمعاني هذه الحكاية وقال: أخبرني السمعاني عن ابن عساكر عني، فروى عن شخصين عن نفسه، وهذا غريب في الرواية. وكان له ولد - وهو أبو ذكريا يحيى بن سعيد - وكان أديباً شاعراً، ومولده بالموصل في أوائل سنة تسع وستين وخمسمائة تقديراً، وتوفي سنة ست عشرة وستمائة بالموصل، ودفن على أبيه بمقبرة المعافى بن عمران الموصلي.


المصادر