معرض المتعلقات الشخصية للرسول، ص  *   7 مايو الأثيوبية المعارضة تؤكد اعتقال نائب رئيسها في صنعاء  *  بعد ساعات من العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، إسرائيل تشن أكثر من 30 غارة على قطاع غزة  *   داعش تعلن الخلافة الإسلامية في مناطق من سوريا والعراق، والجيش العراقي يتقدم نحو تكريت  *   أكثر من 250 قتيل 90 مختطف في سلسلة هجمات لبوكو حرام على شمال شرق ووسط نيجريا  *   كيري: السيسي وعدني بإعادة تقييم قانون التظاهر وأحكام الإعدام.. وأكد على حماية حق التجمع السلمي  *   صينوك العملاقة في مفاوضات لشراء 30-40% من حقل أفروديت القبرصي من شركة نوبل إنرجي ودلك الإسرائيلية. لو اشترت الصين حصة في حقل أفروديت القبرصي الواقع في منطقة متنازع عليها مع مصر، فستكون نكسة هائلة لمصر على كافة الأصعدة  *  اليوم العالمي للهندسة المعمارية  *   كأس العالم: بلجيكا تتأهل إلى الربع النهائي بعد فوزها على الولايات المتحدة 2-1  *   حمل مجاناً من معرفة المخطوطات   *   هل انهارت مبادرة حوض النيل؟  *   ثروات مصر الضائعة في البحر المتوسط  *   شاهد أحدث التسجيلات  *  تابع المعرفة على فيسبوك  *  تابع مقال نائل الشافعي على جريدة الحياة: تطورات غاز المتوسط في أربع مشاهد  *      

ألان باديو

فلسفة فرنسية
فلسفة الحداثة
Alain Badiou 2010 b.jpg
ألان باديو، 5 فبراير 2010، باريس.
الاسم: ألان باديو
Alain Badiou
تاريخ الميلاد: 17 يناير 1937
مدرسة/تقليد فلسفي: ماركسية
فلسفة قارية
الاهتمامات الرئيسية: نظرية المجموعات، رياضيات، Metapolitics، علم الوجود، ماركسية
أفكار مميزة: الحدث، ontologie du multiple (ontology of the multiple & ontology is mathematics), L'un n'est pas ("The One is Not")
تأثر ب : Slavoj Žižek, Peter Hallward, Simon Critchley, Ray Brassier, Sylvain Lazarus, Jason Barker, Quentin Meillassoux, Bruno Bosteels, Alberto Toscano, اوليڤر فلثام، جستين كلمنز، نينا پاور، Mehdi Belhaj Kacem
أثر في : أفلاطون، ماركس، كانتور، ألبرت لوتمان، ماو زدونگ، لاكان، ألتوسر، پول كوهن، سارتر، دلوز، ليوتار، هيگل، ملارميه، بكت, Fernando Pessoa, Sylvain Lazarus

ألان باديو Alain Badiou (النطق الفرنسي: [alɛ̃ badju] (استمع) ; و. 17 يناير 1937في الرباط، المغرب)، هو فيلسوف فرنسي وأستاذ في كلية الدراسات العليا الاوروپية، وكرسي فلسفة سابقاً في المدرسة الاعتيادية العليا (ENS).[1]

كتب باديو عن مفاهيم الوجود، الحقيقة والموضوع بأسلوب، يدعي باديو، أنه ليس تكراراً للحداثة ولا في نطاق ما بعد الحداثة، يُحسب باديو على أقصى اليسار، ويتبنى النهج الاشتراكي.


فهرست

حياته

المفاهيم الرئيسية

لعل آلان باديو الفيلسوف الأكثر شهرة في فرنسا اليوم أو ربما الأكثر حضوراً في المشهد الفلسفي الأوروبي، بعد أن قدّم إنجازين مرموقين هما الكائن والحدث (1988) ومنطق العوالم (2006). وزاد من شهرته، قبل سنوات، كتاب سياسي نقد فيه حالة ساركوزي، رئيس جمهورية فرنسا السابق، ونقد فيه الليبرالية الجديدة، التي انتهت إلى غير ما وعدت به. غير أن ما جعل من باديو حالة خاصة بين الفلاسفة، يتمثل في مساره الفكري وأشكال الكتابة المختلفة التي تعامل معها. حاول هذا الأستاذ الجامعي، الذي دخل إلى الحياة الثقافية لامعاً ومشاكساً، أن يؤسس حزباً ثورياً، بعد ثورة الطلبة عام 1968، مستلهماً القائد الصيني ماو زدونگ]، وأشرف على سلسلة كتب فلسفية منحها عنواناً مستجلباً من الصين: يينان. لكن لغته النظرية الصعبة، كما مزاجه الشخصي، عطّلا مشروعه قبل ولادته. ولأنه من الذين يوزعون المعنى بأشكال مختلفة، فقد كتب المسرحية والرواية و «الأوبرا»، واهتم بفلسفة الشعر وكتب دراسة عن شاعر عربي ينتمي إلى العصر الجاهلي، وأدمن الرجوع إلى جمهورية أفلاطون. عاش مساره تحت شعار رومانسي: شهوة إصلاح العالم»، دفعه إلى توحيد الشعر والفلسفة، ولا يزال يدفعه إلى صيغ فلسفية ـ سياسية، فيها من الشعر أكثر مما فيها من المفاهيم النظرية الواضحة.

يتضمن كتابه الصغير العلاقة الملغّزة بين الفلسفة والسياسة (باريس 2011) ثلاث دراسات أولها، وهي الأطول، تحمل عنوان الكتاب وثالثها عنوانها: السياسة ديالكتيك غير تعبيري، والثانية وهي مزيج من الفلسفة والأدب، لها عنوان موحٍ وغريب: وجه الجندي. والدراسات الثلاث، رغم المعرفة الفلسفية الباذخة المدرجة فيها لا تبتعد، كثيراً، عما كان يقول به أستاذه لوي آلتوسير: «الفلسفة صراع طبقي داخل النظرية»، الأستاذ الذي تمرّد عليه باديو، مبكراً، واتهمه بالانحراف عن صراط الثورة بلغة مازحة. وبسبب القرابة السياسية بين الأستاذ والتلميذ تصبح الفلسفة فعلاً ديموقراطياً يبشّر بقدوم مدينة فاضلة، أو فعلاً فكرياً يدافع عن «العدالة».

يقول باديو: «الفلسفة هي الفعل الذي يعيد تنظيم جميع التجارب النظرية والعملية، اعتماداً على منظور قوامه قسمة الظواهر، يقلب النظام الفكري القائم ويوقظ قيماً جديدة تتجاوز القيم السارية... الفيلسوف يعلم تماماً أن لمعشر الشباب الحق في التصرف بحياتهم وأنهم مؤهلون غالباً لقبول مخاطر التمرّد المنطقي». استعار باديو مفهوم الفصل الباتر بين الظواهر الاجتماعية من مرحلة الشباب الفلسفية، القائلة إن كل ما هو قائم في المجتمع والحياة عرضة للانقسام، وانجذب إلى منظومة القيم خلال صحبته الطويلة للفلسفة الأفلاطونية، التي أقنعته بتماثل الشعر والثورة، وبقي وفياً لذاته وهو يتحدث عن «تمرّد منطقي» لازمه من أيام الشباب إلى سبعيناته المطمئنة. فبعد مرحلة رفع فيها راية الانقسام والثورة، وصل إلى مرحلة تمزج الانقسام بالشعر وتضع الحب والثورة في مرتبة واحدة. وهو في الحالات جميعها رهين المحتمل، الذي تدعو الفلسفة إليه، من دون أن تعرف عن طبيعة «المحتمل» المرغوب الشيء الكثير. لذا يلجأ باديو، الذي يجمع خياره الأخلاقي بين آلتوسير وجان بول سارتر، إلى كلمة «الرواية المتخيّلة»، التي تحتضن فعلاً نقدياً وأملاً فاعلاً وإجابة فلسفية مؤجلة، لم يستطع الفيلسوف العثور عليها.

مهما تكن اللفظية المعقدة التي يأخذ بها باديو، المشدود إلى الفلسفة والأدب والرياضيات، فإن قوله النهائي ماثل في الإنسان المتمرّد، الموجود بأقساط متناثرة، والواجب الوجود بأبعاد لا يعوزها الاتساق. لا غرابة أن تكون «البطولة» من مواضيعه الأثيرة، وأن يكون مفتوناً ببطولة القرن العشرين، قرن الثورات المتنوعة الكبيرة، وأن يضع عنه كتاباً عنوانه: «القرن»، ترجم إلى لغات كثيرة. فعلى خلاف «فلاسفة» اختصروا القرن العشرين إلى الهتلرية والستالينية وما يقبل بالاشتقاق منهما، بحق وبغير حق، رأى باديو فيه الثورة الروسية والصينية والفيتنامية، وثورات كاندينسكي في الرسم وإيزنشتاين وتشابلن في السينما، وفرويد في التحليل النفسي وأينشتاين في الفيزياء، وكافكا في الرواية، الأمر الذي عيّن «القرن» سيّداً على الأزمنة.

تعبّر دراسة "وجه الجندي"، وهي محاضرة ألقاها المؤلف في جامعة كاليفورنيا عام 2006، عن القول الأساسي في كتاب «العلاقة الملغزة بين الفلسفة والسياسة» (العلاقة الغامضة) وتعيد إيضاح كتابه: «القرن». فهذا الأخير تجلّى أمام عينيّ الفيلسوف تتويجاً بطولياً لما سبقه من الأزمنة، وذروة نوعية تلاها انحدار احتفل به «الفلاسفة الجدد»، من أندريه غلوكسمان إلى بيير هنري ليفي. لن يختلف منظوره وهو يقرأ سيرة «البطولة»، التي تحتفي بها سنوات النعمة وتنهرها سنوات الجفاف. والبطولة المقصودة فعل مضيء، يقهر في الإنسان جوانبه الحيوانية ويكشف عن إمكاناته المبدعة، فعل منفتح على اللامتناهي، طالما أن في الأنسان عطباً يجب التحرر منه، وهي إمكانية إنسانية أكيدة ترجمتها الثورات بلغات متعددة.[2]

يعطف آلان بادو مفهوم البطولة على الحرب، مميزاً بين معنى المحارب، الذي سبق الثورة الفرنسية، ومعنى الجندي الذي تشكل خلال قرنين من الزمن، من بداية الثورة الفرنسية عام 1789 إلى عام 1976 الذي أعلن عن نهاية الثورة الثقافية في الصين. وبسبب الفرق النوعي بين المحارب والجندي، ارتبط الأول بقيم النبالة والحكم الملكي، مساوياً بين البطولة و «المجد» الشخصي، فهو يبدأ بذاته وينتهي بها ساعياً وراء الفخار والتمجّد والاستعراض الذاتي. لذا يبدو بعيداً عمّا يدعوه الفيلسوف بالحرية المبدعة، ذلك أنه مدفوع إلى بطولته باعتبارات اجتماعية أو بشروط وراثية، يفعل ما اختير له أن يفعله، وينجز ما دُفع إليه منتهياً، غالباً، إلى موت أقرب إلى العبث، يخدم الأفراد ولا يعرف نبل القضايا الإنسانية. ومع أن المحارب مرتبط، أدبياً، بمقولة الملحمة، التي لا ينقصها البعد الإيجابي، فإن بطولته زائفة ولا كثافة فيها، بسبب المنفعة التي تصاحبها، بعيداً من الجندي الذي يأتي ويذهب ويقاتل ويموت ولا يسأل العرفان من أحد.

على خلاف المحارب، الذي يمارس بطولة قوامها الزهو والطاعة والمكأفأة المتعالية، المتوجة بثناء أرستقراطي، ينتمي الجندي إلى عالم دنيوي بسيط، لا يهجس كثيراً بعطايا السلاطين ومرّات الآخرة، فهو امتداد للجموع البشرية المقاتلة، بل أنه تجسيد لما هو جماعي وتضحية نبيلة من أجل أهداف جماعية. يتجلّى هذا الفعل البطولي، رمزياً ، في نصب «الجندي المجهول»، الذي يظل مجهولاً رغم الطقوس المحتفية به، كما لو كان روحاً سعيدة متناثرة في الفضاء، رمزه يغني عن اسمه ويدع الأسماء للأبطال الزائفين. بل أن جوهره ماثل في غياب اسمه، وهو موزّع على جدل الموت الشجاع والخلود. إنه المجد الديموقراطي الذي يعيشه بسطاء لا يبحثون عن المجد، يأتون إلى المعارك بقيم مجيدة وملابس فقيرة ولا يعودون منها، وقد لا يظفرون بقبر أحياناً، تاركين وراءهم حكايات أو ما يشبه الحكايات واللهب الصامت في مكان ما. شيء قريب من خلود يقول به الشعراء، لا يستأنس بأمس ولا يلوّح لما يأتي، ملتفاً بأصداء غامضة تحرّض العادلين ولا تنتظر العدالة. والفعل في تقشفه الحزين سياسي، رغم صمته، جاء من جموع ترغب بالوقوف وترك أمامها ما يدعو إلى انبثاق جديد.

ينطلق الفيلسوف الفرنسي، في حواره مع البطولة، من زمن مأزوم، كما يقول. ذلك أن الزمن الذي نعيش ضل اتجاهه، ملغزاً المسافة بين القيم والهدف، فلا ثورات ولا ما يشبه الثورات، بل أن في «الزمن التقني» المسيطر ما يعطّل الأمل، التي تنتظر تفتّح الإمكانية الإنسانية المشبعة بالبطولة في كل مكان من هذه الأرض. ولعل فكرة الأمل التي تعطف الحاضر على مستقبل لا ظلم فيه، هي التي جعلت باديو يحتفل بالربيع العربي في كتاب صدر حديثاً باللغة الإنكليزية، يضمّ دراسات عدة وعنوانه «التاريخ يولد من جديد».

نثر باديو فوق صفحات كتابه السؤال التالي: إذا كان زمننا، الذي يعطّل البطولة، بحاجة إلى جندي مجهول جديد يصوّب مساره، فما هي ملامح بطل الزمان المنتظر؟ الجواب ماثل، ربما، في «ميدان التحرير»، كما يقول، والجواب ماثل في ملامح الفقراء، الذين يخرجون إلى التظاهرات رافعين «النعوش»، قبل أن يضمهم نعش جديد، والبطولة ماثلة في إسقاط الخوف، ذلك أن من يقتل الخوف يفعل ما يريد. بطل هذا الزمان إنسان بسيط يعي مصالحه قافزاً فوق رجال الأمن والتضليل الإعلامي وفوق البلاغة الورعة، التي تتحدّث عن جميع الأزمنة ولا تعترف بالرغيف. الجندي المجهول قوام الوجود الكريم، تعبّر عنه الرواية والشعر الرومانسي والخطاب الفلسفي، ويجد تعبيره الأكمل في حالمين غاضبين مجهولي الاسم والعنوان.


الظروف

Inaesthetic

مقدمة للكينونة والحدث

الرياضيات كعلم وجود



الحدث والموضوع

رسم من 18 نوفمبر 2006، محاضرة "الحقيقة في السياسة"


مؤسسة السياسة

أعماله

الفلسفة

  • Le concept de modèle (1969, 2007)
  • Théorie du sujet (1982)
  • Peut-on penser la politique? (1985)
  • L'Être et l'Événement (1988)
  • Manifeste pour la philosophie (1989)
  • Le nombre et les nombres (1990)
  • D'un désastre obscur (1991)
  • Conditions (1992)
  • L'Éthique (1993, 2005)
  • Deleuze (1997)
  • Saint Paul. La fondation de l'universalisme (1997, 2002)
  • Abrégé de métapolitique (1998)
  • Court traité d'ontologie transitoire (1998)
  • Petit manuel d'inesthétique (1998)
  • Le Siècle (2005)
  • Logiques des mondes. L'être et l'événement, 2. (2006)
  • Petit panthéon portatif (2008)
  • Second manifeste pour la philosophie (2009)
  • L'Antiphilosophie de Wittgenstein (2009)
  • Éloge de l'Amour (2009)
  • Il n'y a pas de rapport sexuel, co-authored with Barbara Cassin (2010)

مقالات نقدية

  • Rhapsodie pour le théâtre (1990)
  • Beckett, l'increvable désir (1995)

أدب ودراما

  • Almagestes (1964)
  • Portulans (1967)
  • L'Écharpe rouge (1979)
  • Ahmed le subtil (1994)
  • Ahmed Philosophe, followed by Ahmed se fâche (1995)
  • Les Citrouilles, a comedy (1996)
  • Calme bloc ici-bas (1997)

مقالات سياسية

  • Théorie de la contradiction (1975)
  • De l'idéologie, with F. Balmès (1976)
  • Le Noyau rationnel de la dialectique hégelienne, with L. Mossot and J. Bellassen (1977)
  • Circonstances 1: Kosovo, 11 Septembre, Chirac/Le Pen (2003)
  • Circonstances 2: Irak, foulard, Allemagne/France (2004)
  • Circonstances 3: Portées du mot « juif » (2005)
  • Circonstances 4: De quoi Sarkozy est-il le nom ? (2007)
  • Circonstances 5: L’hypothèse communiste (2009)

كتيبات ومنشورات

  • Contribution au problème de la construction d'un parti marxiste-léniniste de type nouveau, with Jancovici, Menetrey, and Terray (Maspero 1970)
  • Jean Paul Sartre (Éditions Potemkine 1980)
  • Le Perroquet. Quinzomadaire d'opinion (1981–1990)
  • La Distance Politique (1990–?)

ترجمات للإنگليزية

كتب

جرائد

  • The International Journal of Badiou Studies
  • "The Cultural Revolution: The Last Revolution?", transl. by Bruno Bosteels; positions: asia critique, Volume 13, Issue 3, Winter 2005; (Durham: Duke University Press, 2005): ISSN 1067-9847
  • "Selections from Théorie du sujet on the Cultural Revolution", transl. by Alberto Toscano with the assistance of Lorenzo Chiesa and Nina Power; positions: asia critique, Volume 13, Issue 3, Winter 2005; (Durham: Duke University Press, 2005): ISSN 1067-9847
  • "Further Selections from Théorie du sujet on the Cultural Revolution", transl. by Lorenzo Chiesa; positions: asia critique, Volume 13, Issue 3, Winter 2005; (Durham: Duke University Press, 2005): ISSN 1067-9847
  • “The Triumphant Restoration", transl. by Alberto Toscano; positions: asia critique, Volume 13, Issue 3, Winter 2005; (Durham: Duke University Press, 2005): ISSN 1067-9847
  • "An Essential Philosophical Thesis: 'It Is Right to Rebel against the Reactionaries'", transl. by Alberto Toscano; positions: asia critique, Volume 13, Issue 3, Winter 2005; (Durham: Duke University Press, 2005): ISSN 1067-9847

دي ڤي دي

  • Democracy and Disappointment: On the Politics of Resistance: Alain Badiou and Simon Critchley in Conversation, (Event Date: Thursday, 15 November 2007); Location: Slought Foundation, Conversations in Theory Series | Organized by Aaron Levy | Studio: Microcinema in collaboration with Slought Foundation | DVD Release Date: 26 August 2008

محاضرات

قراءات إضافية

أعمال أدبية ثانوية لباديو مترجمة للإنگليزية (كتب)

  • Jason Barker, Alain Badiou: A Critical Introduction, London, Pluto Press, 2002.
  • Peter Hallward, Badiou: A Subject to Truth, Minneapolis, University of Minnesota Press, 2003.
  • Peter Hallward (ed.), Think Again: Badiou and the Future of Philosophy", London, Continuum, 2004.
  • Paul Ashton (Editor), A. J. Bartlett (Editor), Justin Clemens (Editor): The Praxis of Alain Badiou; (Melbourne: re.press, 2006).
  • Adam Miller, Badiou, Marion, and St. Paul: Immanent Grace, London, Continuum, 2008.
  • Bruno Bosteels, Badiou and Politics, Durham, Duke University Press, 2011.
  • Oliver Feltham, Alain Badiou: Live Theory, London, Continuum, 2008.
  • Sam Gillespie, The Mathematics of Novelty: Badiou's Minimalist Metaphysics, (Melbourne, Australia: re.press, 2008) (details on re.press website) (Open Access)
  • Adrian Johnston, Badiou, Zizek, and Political Transformations: The Cadence of Change, Evanston, Northwestern University Press, 2009, forthcoming.
  • Gabriel Riera (Editor), Alain Badiou: Philosophy and its Conditions, Albany: New York, SUNY Press, 2005.
  • Christopher Norris, Badiou's Being and Event: A Reader's Guide, London, Continuum, 2009
  • A.J. Bartlett & Justin Clemens (eds) " Badiou: Key Concepts," London, Acumen, 2010
  • Alex Ling, Badiou and Cinema, Edinburgh, Edinburgh University Press, 2010.
  • Ed Pluth, Badiou: A Philosophy of the New, Malden, Polity, 2010.
  • A. J. Bartlett, "Badiou and Plato: An education by truths", Edinburgh, Edinburgh University Press, 2011.
  • P. M. Livingston, The Politics of Logic: Badiou, Wittgenstein, and the Consequences of Formalism, New York, Routledge, 2011.

أعمال أدبية لباديو مترجمة للإنگليزية (جرائد، مقالات)

أعمال أدبية لباديو مترجمة للفرنسية (كتب)

  • Charles Ramond (éd), Penser le multiple, Paris, Éditions L'Harmattan, 2002
  • Fabien Tarby, La Philosophie d'Alain Badiou, Paris, Éditions L'Harmattan, 2005
  • Fabien Tarby, Matérialismes d'aujourd'hui : de Deleuze à Badiou , Paris, Éditions L'Harmattan, 2005
  • Eric Marty, Une Querelle avec Alain Badiou, philosophe, Paris, Editions Gallimard, coll. L'Infini, 2007
  • Bruno Besana et Oliver Feltham (éd), Écrits autour de la pensée d'Alain Badiou, Paris, Éditions L'Harmattan, 2007.

هوامش

  1. ^ See: Alain Badiou Faculty Page at European Graduate School
  2. ^ آلان باديو وعلاقة الفلسفة بالسياسة والربيع العربي. دار الحياة: (2012-07-10). وُصِل لهذا المسار في 7 يوليو 2012.
  3. ^ Includes:
    • ‘Mathematics and Philosophy: The Grand Style and the Little Style’, (unpublished)
    • ‘Philosophy and Mathematics: Infinity and the End of Romanticism’, (from Conditions, Paris, Seuil, 1992).
    • ‘The Question of Being Today’, (from Briefings on Existence, )
    • ‘Platonism and Mathematical Ontology’, (from Briefings on Existence)
    • ‘The Being of Number’, (from Briefings on Existence)
    • ‘One, Multiple, Multiplicities’, (from multitudes, 1, 2000)
    • ‘Spinoza’s Closed Ontology’, (from Briefings on Existence)
    • ‘The Event as Trans-Being’, (revised and expanded version of an essay of the same title from Briefings on Existence)
    • ‘On Subtraction’, (from Conditions, Paris, Seuil, 1992)
    • ‘Truth: Forcing and the Unnameable’, (from Conditions, Paris,Seuil, 1992)
    • ‘Kant’s Subtractive Ontology’, (from Briefings on Existence)
    • ‘Eight Theses on the Universal’, (from Jelica Sumic (ed.) Universal, Singulier, Subjet, Paris, Kimé, 2000)
    • ‘Politics as a Truth Procedure’, (from Metapolitics)
    • ‘Being and Appearance’, (from Briefings on Existence)
    • ‘Notes Toward Thinking Appearance’, (unpublished)
    • ‘The Transcendental’, (from a draft manuscript [now published] of Logiques des mondes, Paris, Seuil)
    • ‘Hegel and the Whole’, (from a draft manuscript [now published] of Logiques des mondes, Paris, Seuil)
    • ‘Language, Thought, Poetry’, (unpublished)
  4. ^ http://www.re-press.org/book-files/OA_Version_9780980305234_The_Concept_of_Model.pdf
  5. ^ The Nouvel Obs invited the philosophers Alain Finkielkraut and Alan Badiou, members of opposite political camps, to talk about national identity. According to Aude Lancelin who moderated the discussion, "it came to an ideological confrontation of rare violence". source: http://www.signandsight.com/features/1972.html
  6. ^ Environment and Planning D: Society and Space contents vol 29. Envplan.com. وُصِل لهذا المسار في 6 يونيو 2011.

وصلات خارجية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :
Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بألان باديو، في ويكي الاقتباس.

آراء نقدية