محمد رضا پهلوي

(تم التحويل من محمد رضا بهلوي)
محمد رضا پهلوي
شاه إيران
Mohammadreza Shah.jpg
العهد 16 سبتمبر, 1941 - 11 فبراير, 1979
سبقه رضا شاه
الوريث الشرعي إعلان الجمهورية الإسلامية
الأنجال شاه ناز, رضا قورش, فرح ناز, علي رضا، ليلى پهلوي
البيت أسرة پهلوي
الأب رضا شاه
الأم تاج الملوك

محمد رضا پهلوي (26 اكتوبر 1919 إلى 27 يوليو 1980). وُلد الشاه في مدينة طهران الايرانية وكان آخر شاه يحكم ايران قبل الثورة الاسلامية عام 1979، واستمر حكمه من 1941 إلى 1979.

تلقى تعليمه في المدرسة الداخلية السويسرية "لا روسي"، ثم اكمل تعليمه في ايران في الكلية الحربية. وقد خلف محمد رضا ابوه كشاه لإيران بعد ان أطاحت قوى التحالف برضا بهلوي خوفاً من جنوحة ناحية أدولف هتلر في الحرب العالمية الثانية وتزويده بالنفط. فقامت قوات التحالف باحتلال ايران والإطاحة برضا بهلوي وتنصيب ولده محمد رضا بهلوي بدلاُ منه.

النشأة

تلقى تعليمه في المدرسة الداخلية السويسرية "لا روسي"، ثم أكمل تعليمه في إيران في الكلية الحربية عام 1935.

بداية عهده

الزواج بفوزية والاطاحة بوالده

اقترح الرئيس التركي مصطفى كمال أتاتورك على صديقه رضا خان أثناء زيارة الأخير إلى تركيا أن مصاهرة بين البلاطين الإيراني والمصري سوف يكون مفيداً للبلدين وللعائلتين الملكيتين.[1] وعملاً بالاقتراح، تزوج ولي العهد محمد رضا پهلوي من الأميرة فوزية في 16 مارس 1939، حيث تم الزفاف في قصر عابدين بالقاهرة.[1] لم يشارك رضا شاه في الحفل.[1] وأثناء زيارته لمصر، بـُهـِر الأمير محمد رضا بهلوي بفخامة البلاط المصري حين زار العديد من القصور التي بناها الخديوي إسماعيل، وقرر الأمير أن إيران تحتاج قصور لتضاهي قصور مصر .[2] وبعد سفر العروسين إلى إيران تم الاحتفال بالزفاف مرة أخرى في طهران، و بعد عامين من زواجها تقلد محمد رضا مقاليد الحكم في إيران بعد الغزو الروسي البريطاني لإيران والذى أجبر أباه رضا بهلوي على التنازل عن العرش ومغادرة إيران منفيا إلى جنوب أفريقيا.

زواج محمد رضا بفوزية أسفر عن انجاب ابنة، الأميرة شاهناز پهلوي (ولدت في 27 أكتوبر 1940). الزواج لم يكن سعيداً إذ كان ولي العهد مجاهراً بخياناته الزوجية، وكثيراً ما كان يُشاهَد يقود سياراته الفارهة في طهران مع احدى صديقاته.[3] بالاضافة لذلك، فقد كان تسلط والدة محمد رضا المحبة للسيطرة سبباً لكراهيتها فوزية، التي رأت فيها منافسة في السيطرة على ابنها ضعيف الشخصية. فكانت تتعمد إهانة الأميرة فوزية، وقد وقف الزوج في صف أمه.[3] ولما كانت فوزية خجولة، فقد وصفت الزواج بالتعيس وشعرت أنها غير مرغوب فيها ومكروهة من أسرة پهلوي، فاشتاقت للعودة إلى مصر.[3] في وسط الحرب العالمية الثانية في 1941، بدأت ألمانيا النازية العملية برباروسا وغزت الاتحاد السوڤيتي، ناقضةً حلف مولوتوڤ-ريبنتروپ. وكان لذلك وقع هائل على إيران، التي أعلنت الحياد في النزاع.[4] وفي صيف 1941، تبادل الدبلوماسيون السوڤيت والبريطانيون العديد من الرسائل يحذرون فيها بعضهم البعض من التهديد الذي يشكله وجود عدد من الألمان في إيران لادارة السكك الحديدية، بما معناه أنه ما لم يُطرد الألمان من إيران فلا شيء أقل من الحرب.[5] رغبت بريطانيا في شحن أسلحة إلى الاتحاد السوڤيتي عبر السكك الحديدية الإيرانية، إلا أن المديرين الألمان للسكك الحديدية الإيرانية أرسلوا رسائل بأنهم لن يتعاونوا، وهو الأمر الذي جعل موسكو ولندن تصران أن الألمان الذين عيّنهم رضا خان لادارة السكك الحديدية يجب طردهم فوراً.[5] وكأقرب مستشاري والده، لم ير ولي العهد محمد رضا بهلوي أنه من المناسب أن يفاتح أباه في أن الأزمة قد تتطور إلى غزو سوفيتي-بريطاني لإيران، وبدلاً من ذلك طمأن أباه أن شيئاً لن يحدث.[5] المؤرخ الإيراني-الأمريكي عباس ميلاني كتب عن العلاقة بين رضا خان وولي العهد: "وما أن أصبح محمد رضا ملازماً لوالده طول الوقت، كان الرجلان يتشاوران في كل قرار".[6]

تأميم النفط وإنقلاب 1953

المقالة الرئيسية: إنقلاب 1953 في إيران
د. محمد مصدق عـُيـِّن رئيس وزراء إيران على إثر تأميم صناعة النفط في إيران عام 1951.

عانت ايران من اضطرابات سياسية بعد الحرب العالمية الثانية وادت هذه الاضطرابات رئيس الوزراء الايراني "محمد مصدّق" على ارغام الشاه محمد رضا بهلوي على مغادرة ايران، لكنه عاد إلى ايران بانقلاب مضاد لانقلاب رئيس الوزراء بمساعدة المخابرات الامريكية والبريطانية وأقال مصدّق من منصبه واستعاد عرش ايران. وباعتلائه العرش، عمل الشاه على تغييرات سياسية من اهمها إلغاء الأحزاب السياسية مع الإبقاء على الحزب الحاكم، وأعاد إلى الحياة مهمة البوليس السري "ساڤاك" التي بطشت بالشعب الايراني ايما بطش، وعمل على تقطيع الأراضي الزراعية الكبيرة واستحداث أراضي صغيرة كي يستفيد 4 ملايين فلاح ايراني من تلك الأراضي، والسماح للمرأة بالتصويت.

اثمرت الإصلاحات الزراعية بشكل ايجابي على الإقتصاد الايراني وكانت فترة الستينات وسبعينات القرن العشرين فترة انتعاش اقتصادي ايراني لم يسبق له مثيل. وبالرغم من الانتعاش الاقتصادي، الا ان التغييرات السياسية التي مست الأحزاب الايرانية وتفعيل دور السافاك ولدت للشاه أعداء كثيرين. ففي 16 يناير 1979، أُرغم الشاه على مغادرة ايران للمرة الثانية ولكن هذه المرة بغير رجعة، اثر اضطرابات شعبية هائلة ومظاهرات عارمة في العاصمة طهران. وبمغادرة الشاه للعاصمة طهران، تسلم الشعب الايراني دفة الحكم بقيادة اية الله الخميني بعد عودته من منفاه في المدينة الفرنسية باريس.

اصبح جلياً للعالم ملف محمد رضا بهلوي واساليبه القمعية ايام حكمه ولم يكن مرحباً به في بلدان العالم. ولفترة من الزمن، اتخذ الشاه بنما مستقراً له حتى ساءت حالته الصحية وتحتم عليه الحصول على علاج. وتجرع الرئيس الامريكي جيمي كارتر السم وسمح للشاه المخلوع بالقدوم إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج. وما ان استقرت الحالة الصحية للشاه، سارعت الحكومة الامريكية بطلب إلى الشاه لمغادرة الولايات المتحدة لتنامي الضغوط على الولايات المتحدة من ايران التي تطالب برأس الشاه. وضاقت الأرض على الشاه بما رحبت الا من الرئيس المصري الراحل انور السادات الذي استضاف الشاه حتى مماته في 27 يوليو 1980.

المراجع

انظر أيضاً

معرض الصور

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بمحمد رضا پهلوي، في معرفة الاقتباس.
محمد رضا پهلوي
وُلِد: 26 أكتوبر 1919 توفي: 27 يوليو 1980
ألقاب ملكية
سبقه
رضا شاه
شاهنشاه إيران
16 سبتمبر 1941 – 11 فبراير 1979
شاغر
سبقه
لقب مستحدث
"آريامهر" (نور الآريين)
15 سبتمبر 1965 – 11 فبراير 1979
ألقاب المطالبة
سبقه
رضا شاه
— حامل لقب —
شاهنشاه إيران
"آريامهر" (نور الآريين)

11 فبراير 1979 – 27 يوليو 1980
سبب فشل الخلافة:
الثورة الإيرانية
تبعه
رضا پهلوي

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).

  1. ^ أ ب ت Gholam Reza Afkhami (27 October 2008). The Life and Times of the Shah. University of California Press. p. 35. ISBN 978-0-520-25328-5. Retrieved 4 November 2012. 
  2. ^ Milani, Abbas The Shah, London: Macmillan, 2011 page 63
  3. ^ أ ب ت Milani, Abbas The Shah, London: Macmillan 2011 page 78.
  4. ^ Glenn E. Curtis, Eric Hooglund; Government Printing Office (2008). Iran: A Country Study. books.google.com. p. 30. ISBN 978-0-8444-1187-3. 
  5. ^ أ ب ت Milani, Abbas The Shah, London: Macmillan 2011 page 77.
  6. ^ Milani, Abbas The Shah, London: Macmillan 2011 page 79.