الإمبراطورية الرومانية المقدسة

Sacrum Romanum Imperium
Heiliges Römisches Reich
Sacro Romano Impero
Svatá říše Římská
Sveto rimsko cesarstvo

الامبراطورية الرومانية المقدسة
امبراطورية
Louis the German.jpg
962 – 1806
علم الدرع
راية الإمبراطور الروماني المقدس درع ماكسميليان الثاني
مدى اتساع الإمبراطورية الرومانية المقدسة، حوالي 1630، مركبة على حدود الدول الاوروبية الحديثة


العاصمة لا عاصمة
اللغة لاتينية، ألمانية، إيطالية، تشيكية، هولندية، فرنسية، والعديد من اللغات الأخرى
الديانة الروم الكاثوليك
الحكومة ملكيةانتخابية
امبراطور
 - 962-967 اوتو الأول
 - 973-983 اوتو الثاني
 - 996-1002 اوتو الثالث
 - 1014-1024 هنري الثاني
 - 1027-1039 كونراد الثاني
 - 1046-1056 هنري الثالث
التشريع رايخستاگ
حقبة تاريخية العصور الوسطى
 - اوتو الأول تـُوِج امبراطوراً على إيطاليا 2 فبراير 962
 - كونراد الثاني يعتمر تاج برگندي 1034
 - سلام أوگسبورگ 25 سبتمبر 1555
 - سلام وستفاليا 24 اكتوبر 1648
 - تشكيل اتحاد الراين 12 يوليو 1806
سبقها
تبعها
Louis the German.jpg فرانكيا الشرقية
الاتحاد السويسري القديم Flag of Switzerland.svg
الجمهورية الهولندية Prinsenvlag.svg
اتحاد الراين Flag of the Confederation of the Rhine.svg
الإمبراطورية النمساوية Flag of the Habsburg Monarchy.svg
الإمبراطورية الفرنسية الأولى Flag of France.svg
مملكة پروسيا Flag of Prussia (1803).gif
الولايات المتحدة البلجيكية Flag of Belgium (1830).svg
ليختنشتاين Flag of Liechtenstein.svg
الإمبراطورية الرومانية المقدسة امتدت عام 1250م من بحر الشمال حتى البحر المتوسط. وكانت مملكة الصقليتين، وهي ممتلكات خاصة للإمبراطور، منفصلة جغرافيًّا عن الإمبراطورية بوساطة الدويلات البابوية.

الإمبراطورية الرومانية المقدسة كانت في الأساس تكتلا للأراضي الجرمانية في وسط أوروبا في فترة القرون الوسطى وبداية العصر الحديث، وكانت تعرف أيضا بالإمبراطورية الرومانية المقدسة للأمة الألمانية وذلك من أواخر القرن الخامس عشر فصاعدا. سميت بالإمبراطورية الرومية نسبة للإمبراطور الرومي ـ الألماني الذي يحكمها ويُلقب بهذا اللقب. بدأت هذه الإمبراطورية من عهد شارلمان حتى سنة 1806 م. وهما ألمانيا والنمسا الحاليتين إلا جزء من هذه الإمبراطورية القديمة. على الرغم من اسمها ، لم تشمل الامبراطوريه الرومانيه المقدسة روما داخل حدودها ابدا.

تأسيس الامبراطورية

البابا لاون الثالث يتوج شارلمان إمبراطوراً، بريشة الرسام الفرنسي جان فوكيه.

تأسست الامبراطوريه الرومانيه المقدسة الاولى عندما توج البابا ليو الثالث شارلمان بوصفه امبراطور الامبراطوريه الرومانيه المقدسة في 25 كانون الاول / ديسمبر 800، تاريخياً يمكن القول أن "الامبراطوريه الرومانيه المقدسة الأولى" انتهت مع وفاة الامبراطور الروماني المقدس شارل البدين في 888 ، على الرغم من أن بعض الكارولنجيين نجح في كسب التاج الامبراطوري في أوقات لاحقة.

تأسست الامبراطوريه الرومانيه المقدسة الثانيه في القرن العاشر مع عائلة أوتو وبقيت حتى 1806. ومن بعدها ظهرت القيصرية الألمانية والنمساوية.

نتائج تتويج شارلمان

كان لتتويج شارلمان نتائج دامت ألف عام، فقد قوى البابوية والأساقفة إذ جعل السلطة المدنية مستمدة من الهبة الكنسية، وأتاحت حوادث عام 800 لجريجوري السابع وإنوسنت الثالث أن يقيما على أساسها كنيسة أقوى من الكنيسة السابقة، وقوت شارلمان على البارونات الغضاب وغيرهم لأنها جعلته ولياً لله في أرضه، وأيدت أعظم التأييد نظرية حق الملوك الإلهي في الحكم، ووسعت الهوة بين الكنيسة اليونانية و الكنيسة اللاتينية، لأن أولاهما لم تكن ترغب في الخضوع إلى كنيسة رومانية متحالفة مع إمبراطورية منافسة لبيزنطية. ولقد كان استمرار شارلمان في اتخاذ آخن، لا روما، عاصمة له شاهداً على انتقال السلطة السياسية من بلاد البحر المتوسط إلى أوروبا الشمالية، ومن الشعوب اللاتينية إلى التيوتون.

أراضي الإمبراطورية

  • في ذروة مجد الإمبراطورية اشتملت أراضيها على أراضي الدول المعاصرة التالية:

 ألمانيا . Flag of Austria.svg النمسا . Flag of Switzerland.svg سويسرا . Flag of Liechtenstein.svg ليختنشتاين . Flag of Luxembourg.svg لوكسمبورگ . Flag of the Czech Republic.svg تشيك . Flag of Slovenia.svg سلوڤنيا .  بلجيكا . Flag of the Netherlands.svg هولندا، وأجزاء كبيرة من :Flag of Poland.svg پولندا . Flag of France.svg فرنسا .  إيطاليا.

  • وفي أقصى حالات ضعفها اشتملت على :

جزء كبير من  ألمانيا، وأجزاء صغيرة من الدول التالية، Flag of France.svg فرنسا .  إيطاليا . Flag of Poland.svg پولندا . Flag of Croatia.svg كرواتيا .  بلجيكا . Flag of the Netherlands.svg هولندا

وقد أطلقت تسمية الرايخ الأول على هذه الإمبراطورية من قبل آرثر مولير فان دين بروك عام 1920، والتي لحقها الرايخ الثاني أو الامبراطورية الألمانية الثانية، وذلك رغبة من فان دين بروك بالدعوة لإقامة الرايخ الثالث. وقد تبنت هذا المصطلح الحركة النازية ومن ثم دولة ألمانيا النازية لأغراض الدعاية والشحن الجماهيري.

التسمية

تولّت الامبراطورية الرومانية المقدسة تركة الامبراطورية الرومانية الغربية، التي سقطت في عام 476. ورغم أن البابا ليو الثالث توج شارلمان بوصفه امبراطور الامبراطورية الرومانية المقدسة في 25 ديسمبر 800، كما توج البابا ابن شارلمان، لويس الأول الورع امبراطورا، إلا أن الامبراطورية الرومانية المقدسة لم تصبح رسمية لبضعة عقود، وهذا يرجع إلى حد كبير إلى اتجاه الفرنجة لتقسيم العوالم بين الورثة بعد وفاة الحاكم. ومن الجدير بالذكر أن لويس الأول توج نفسه أولا في 814، عند وفاة والده، ولكن في 816، زار البابا ستيفن الخامس، الذي كان قد خلف ليو الثالث، رانس وتوج لويس مرة أخرى. تترتب على هذا الفعل، تعزيز الامبراطور للبابوية بتثبيت سلطة البابا في التتويج الامبراطوري.

وقد تغيرت المصطلحات المعاصرة للامبراطورية كثيراً على مر القرون. فمصطلح الامبراطورية الرومانية في 1034 كان يستخدم للدلالة على الأراضي تحت كونراد الثاني، والامبراطوريه المقدسة في 1157. بدأ استخدام مصطلح الامبراطور الروماني ليشير إلى حكام شمال أوروبا في وقت سابق مع أوتو الثاني (الامبراطور 973-983).

الأباطرة من شارلمان (الامبراطور 800-814) إلى اوتو الأول العظيم (الامبراطور 962-973) كان ببساطة تستخدم عبارة الامبراطور (IMPERATOR أوغسطس} (وكلا الأمرين، امبراطور روماني، وكان المفضل بين ألقاب الاباطرة الرومان). بدأ مصطلح الامبراطورية الرومانية المقدسة (بالألمانية: Heiliges Römisches Reich ؛ اللاتينية: Sacrum Romanum Imperium) منذ عام 1254؛ وبدأت النسخة النهائية للامبراطورية الرومانية المقدسة للأمة الألمانية (بالألمانية: Heiliges Römisches Reich deutscher Nation ) في 1512، بعد عدة تغييرات في أواخر القرن الخامس عشر.

في 1756، وصف الكاتب والفيلسوف الفرنسي ڤولتير الامبراطوريه الرومانيه المقدسة بأنها "التكتل" الذي هو "لا مقدس، ولا روماني، ولا امبراطورية". في مشهد مكتوب في فاوست، في 1775، تساءل الكاتب الألماني گوته على لسان أحد محتسي الخمر في قبو في لايبزيگ "امبراطوريتنا الرومانية المقدسة، يا فتيان، ما الذي لا يزال يحتفظ بها متماسكة؟" .

تاريخها


تاريخ ألمانيا
Flag of Germany.svg
العصور القديمة
شعوب جرمانية
عصر الهجرة
الإمبراطورية الفرانكية
ألمانيا العصور الوسطى
الإمبراطورية الرومانية المقدسة
استيطان شرقي
بناء الأمة
كونفدرالية الراين
الكونفدرالية الألمانية
الكونفدرالية الألمانية الشمالية
ألمانيا الإمبريالية
الإمبراطورية الألمانية
ألمانيا و الحرب العالمية الأولى
جمهورية فايمار
جمهورية فايمار
ألمانيا النازية
ألمانيا النازية
الحرب العالمية الثانية
التقسيم ثم التوحيد
منذ 1945
تدمير ألمانيا عقب الحرب العالمية الثانية
ألمانيا الشرقية
ألمانيا الغربية
إعادة توحيد ألمانيا
ألمانيا اليوم
ألمانيا الحديثة
مواضيع
التاريخ العسكري لألمانيا
الخط الزمني
اللغة الألمانية
[تحرير]


من الفرنجة الشرقيين حتى صراع التعيينات

النسر الإمبراطوري

يعتبر العام 962 عموماً التقدير الأقصى لسنة تأسيس الإمبراطورية على يد أوتو الأول العظيم.

إلا أن البعض يفضل ربط بداية الإمبراطورية الرومانية المقدسة بتتويج شارلمان إمبراطوراً للرومان في سنة 800 ، و كان الباقون يسمون شارلمان نفسه ملك الفرنجة. كما أن اللقب يوضح أن الإمبراطورية الكارولنجية كانت تغطي مساحة تشمل فرنسا و ألمانيا الحاليتين ، إذا كانت على قاعدة تشكيل كلا البلدين.

لذلك ترى غالبية المؤرخين أن قيام الإمبراطورية هي العملية بدأت بتقسيم الإمبراطورية الكارولنجية بموجب معاهدة فيردان سنة 843 ، مع استمرار سلالة الكارولنجيين بطريقة مستقلة في الأجزاء الثلاثة . كان الجزء الأكثر شرقية من نصيب لودفيش الجرماني و قد خلفه الكثير حتى وفاة لودفيش الرابع الملقب ب"الطفل" آخر كارولنجي الجزء الشرقي.

انتخب دوقات ألامانيا و بافاريا و فرنكونيا و ساكسونيا كونراد الأول الإمبراطور الروماني المقدس للفرنجة و هو غير كارولنجي زعيماً لهم في سنة 911 . رضي خلفه هاينريش الأول (919 - 936) الساكسوني بإمبراطورية شرقية منفصلة عن تلك الغربية الإفرنجية (ما يزال يحكمها الكارولنجيون) في سنة 921 مطلقاً على نفسه لقب ملك الفرنجة الشرقيين (rex Francorum orientalium) .

عين هاينريش ابنه أوتو خلفاً له و الذي كان قد انتخب ملكاً بآخن سنة 936 ، ثم توج إمبراطوراً في سنة 962 باسم أوتو الأول (عرف بالعظيم فيما بعد) و قد قام بخطوة مهمة نحو الإمبراطورية (وليس نحو مملكة الفرنجة الشرقيين المتبقية الأخرى من المملكة الإفرنجية) بمباركة من البابا. كان أوتو قد حقق الكثير قبل استلمه السلطة ، حين انتصر على المجريين في معركة لشفيلد سنة 955.

الإمبراطورية في سنة 1000 : بالأزرق الإمبراطورية الرومانية المقدسة ، بالرتقالي الدول المستقلة و لكنها رسمياً منضوية تحت الامبراطورية ، الشريط الأزرق يمثل حدود الإمبراطورية ، بالرمادي مملكة إيطاليا ، بالبنفسجي دولة الكنيسة إكسرخسية رافينا و بالأخضر الدول الواقعة تحت سيطرة المسلمين

يـُشار إلى التتويج في الأدب المعاصر و اللاحق كإنتقالة للإمبراطورية. كانت الأسطورية المستنبطة أن إمبراطوريةً واحدةً كانت ولا تزال قائمة . تعتبر أنها ابتدأت بالإسكندر الأكبر و مرت بالروم ثم من الفرنجة آلت أخيراً إلى الإمبراطورية الرومانية المقدسة (وهذا ما يـُفسر تسميتها بالرومانية). و اعتـُـبــِـر الأباطرة الألمان الخلفاء المباشرين للأباطرة الرومان ، و لهذا السبب أعطوا في البداية لقب أوغوسطوس . في البداية لم يسـَمـَى الأباطرة بعد بال"رومان" ، و لعل ذلك تحاشياً للصراع مع الإمبراطور الروماني الذي ما زال موجوداً في القسطنطينية. و أصبح مصطلح الإمبراطور الروماني (Imperator Romanorum) شائعاً فقط بعد عهد كونراد الثاني.

في ذلك الزمن ، لم تكن المملكة الأكثر شرقية "ألمانية" بقدر ما كانت كونفدرالية للقبائل الجرمانية القديمة البايوفاريون و السويبي-ألامانيون و الفرنكونيون و ساكسون. وربما بقيت الإمبراطورية على قيد الحياة كاتحاد سياسي الوحيد فقط بفضل قوة شخصية و نفوذ هاينريش الساكسوني و ابنه أوتو . مع ذلك و إن كانوا قد انتخبو رسمياً من قبل رؤساء القبائل الجرمانية ، فإنهم في الواقع كانوا قادرين على أن يعينوا من يخلفهم.

تغير هذا بعد وفاة هنري الثاني دون أبناء في سنة 1024 ، و انتخب كونراد الثاني أول الأسرة السالية ملكاً في العام نفسه بعد بضع جلسات فقط . يبدو أن اختيار الملك كان مزيجاً معقداً من النفوذ الشخصي والصراعات القبلية والميراث والتزكية من قبل الزعماء المدعوون لتشكيل اجتماع الناخبين الكبار.

توضحت بالفعل في ذلك الوقت الثنائية بين الأقاليم ، تلك التي للقبائل القديمة المتأصلة في أراضي الفرنجة ، و الملك الإمبراطور . فضل كل ملك قضاء معظم وقته في أراضيه . هذه الممارسة لم تتغير إلا عهد أوتو الثالث الملك في سنة 983 و الإمبراطور بين عامي 996 و 1002 ، و الذي بدأ في استخدام المقار الأسقفية المنتشرة بالإمبراطورية كمقار مؤقتة للحكومة. يبدو أن حتى خلفائه هنري الثاني، كونراد الثاني و هنري الثالث قد تمكنوا من ربط الدوقات بالأراضي . لذا لم يكن مصادفة أن تتغيير المصطلحات آنذاك وتظهر إرهاصات مصطلح المملكة التيوتونية (Regnum Teutonicum).

تلاشى مجد الإمبراطورية تقريباً في صراع التعيينات ، الذي حرم خلاله البابا غريغوريوس السابع هنري الرابع كنسياً (الملك سنة 1056 و الإمبراطور بين عامي 1084 و 1106) . و على الرغم من إزالة الحرمان بعد رحلته إلى كانوسا سنة 1077 إلا أن ذلك كانت له إنعكاسات بعيدة المدى . في ذات الوقت انتخب الدوقات الألمان رودولف شوابيا ملكاً آخر ، و تمكن هنري الرابع من هزيمته في سنة 1080 بعد ثلاث سنوات من الحرب . لقد تضررت الجذور الأسطورية للإمبراطورية إلى الأبد بإذلال الملك الألماني . والأهم من ذلك أن الكنيسة صارت لاعباً مستقلاً على ساحة الإمبراطورية.

ملك الرومان

المقالة الرئيسية: ملك الرومان
The تاج الامبراطورية الرومانية المقدسة (النصف الثاني من القرن العاشر)، ويُحفـَظ الآن في ڤيينا Schatzkammer
الامبراطورية في 1097

وقد أطلقت تسمية الرايخ الأول على هذه الإمبراطورية من قبل آرثر مولير فان دين بروك عام 1920، والتي لحقها الرايخ الثاني أو الامبراطورية الألمانية الثانية، وذلك رغبة من فان دين بروك بالدعوة لإقامة الرايخ الثالث. وقد تبنت هذا المصطلح الحركة النازية ومن ثم دولة ألمانيا النازية لأغراض الدعاية والشحن الجماهيري.

الإمبراطورية الروماني في ظل آل هوهنشتاوفن

علم الإمبراطورية الرومانية المقدسة من 1200 حتى 1350

صعد أول أباطرة سلالة هوهنشتاوفن (كانوا دوقات شوابيا) كونراد الثالث العرش سنة 1138 ، بالفترة التي شهدت استعادة مجد الإميراطورية في ظل ظروف إتفاق فورمس الجديدة . كان فريدريك الأول بربروسا ثاني سلالة هوهنشتاوفن (ملكاً في سنة 1152 و إمبراطوراً من عام 1155 حتى 1190) أول من دعى الإمبراطورية ب"المقدسة" ولطالما وجه التشريع بهذا المنحى.

كما عادت فكرة "الرومانية" لتتنامى في عهد فريدريك الأول، في محاولة على ما يبدو لتبرير السلطة الإمبراطورية المستقلة عن البابا. برر اجتماع إمبراطوري في حملات رونكاليا سنة 1158 صراحة القوانين الامبراطورية من خلال رأي (quattuor doctores) للهيئة جامعة بولونيا القانونية الجديدة التي استخدمت عبارات مثل : الأمير لا يخضع لقانون (princeps legibus solutus) المؤخوذة من قانون (Corpus iuris civilis) . إن ما وضعه المشرعون الرومان لنظام مختلف تماماً و لا يتوافق أبداً مع بنية الإمبراطورية كان يعتبر ثانوياً جداً ، في هذه اللحظة حاول بلاط الإمبراطور التشريع لنفسه.

القوانين الامبراطورية تم الإبلاغ لنا المصطلح العام الفخمة حتى صراع التعيينات ، ولكن وردت لأول مرة في رونكاليا. وتشمل هذه القائمة والطرق العامة ، والتعريفات ، وإصدار عملة ، وجمع الضرائب والعقابية تعيين واقالة المسؤولين. هذه الحقوق المتأصلة في ساعة صراحة القانون الروماني ، مثل القانون الدستوري ، وهذا النظام الآن مرتبطة القانون الإقطاعي ، ولعل ابرزها تغيير الانسحاب من خصومات هاينريش الأسد في 1180 ، والتي أدت إلى الحرمان الكنسي. فردريك ، وذلك لبعض الوقت ، تحاول ربط على نحو أوثق مع الامبراطور الدوقات الألمان المتمردين ككل.

كان إنشاء صلح جديد (سلام الأرض) في جميع أنحاء الإمبراطورية حدث دستوري هام آخر في بلدة رونكاليا ، فلم يكن ذلك محاولة لإلغاء قوانين الأخذ بالثأر بين الدوقات المحليين فحسب ، وإنما أيضاً لربط أتباع الإمبراطور بنظام قضائي و مكافح للجريمة و هو مفهوم لم يكن مقبولاً في كل أنحاء العالم آنذاك.

خريطة الإمبراطورية الرومانية المقدسة 1273-1378 : بالبرتقالي مجالات بيت هابسبورگ، بالبنفسجي مجال آل لوكسمبورغ ، بالأخضر مجالات بيت فتلسباخ

منذ ذلك الحين ، بعد صراع التعيينات ، الامبراطور لم يعد يستطيع الاعتماد على الكنيسة على التمسك بالسلطة ، وبشكل متزايد شتاوفن فريدريك الأراضي الممنوحة للمسؤولين عن أمله في أن يكون أكثر من المناورة المحلية الدوقات. في البداية استخدمت أساسا للحرب ، هذه سوف تشكل الأساس لفئة من فرسان المستقبل ، ودعم آخر للامبريالية.

آخر المفهوم المبتكر للمرة كان الأساس المنهجي من المدن الجديدة ، من جانب كل ذلك الجزء من الامبراطور المحلية الدوقات. ويعزى ذلك في جزء منه إلى الانفجار من السكان ، ولكن أيضا على ضرورة تركيز السلطة الاقتصادية في مواقع استراتيجية ، وحتى ذلك الحين المدن الوحيدة القائمة هي أساس الرومانية القديمة أو أقدم الأسقفية المواقع. من بين المدن التي تأسست في القرن الثاني عشر فرايبورگ إم برايسگاو ، النموذج الاقتصادي لكثير من لاحقة ، و ميونخ.


ارتفاع شأن المناطق بعد شتاوفن

علم الامبراطورية الرومانية المقدسة 1200-1350


الإصلاح الامبراطوري

خريطة الإمبراطورية تبين الأقسام في دوائر، عام 1512

عائلة هابسبورگ

أصبح ألبرت الثاني من عائلة هابسبورگ الإمبراطور الروماني عام 1438م. وقد حكمت عائلة هابسبورج حتَّى عام 1740م. ثم حكم مرة أخرى من عام 1745 حتى 1806م. وقد اكتمل الكثير من مؤسسات الإمبراطورية خلال السنوات الأولى من حكم عائلة هابسبيرج. وقد شملت هذه المؤسسات قيام هيئة تشريعية ومحاكم ونظام عسكريّ.

وفي النصف الأول من القرن السادس عشر الميلاديّ، تولّى الإمبراطورية تشارلز الخامس، وهو أقوى حاكم أوروبي بعد شارلمان، إلا أنه فقد الكثير من نفوذه في نهاية الأمر. وكان السبب في ذلك هو الإصلاح البروتستانتي الذي قسَّم ألمانيا إلى جماعات بروتستانية وكاثوليكية رومانية متنافسة. وتوالى انهيار قوة عائلة هابسبورج، نتيجة لخسائر حرب الثلاثين عامًا (1618-1648م)، وقيام دولة بروسيا الألمانية القوية خلال القرن الثامن عشر الميلادي. كما زادت الهزيمة على يد الجيوش الفرنسية خلال الثورة الفرنسية وما بعدها (1789-1799م) من ضعف قوة عائلة هابسبيرج. وفي عام 1806م، وبعد أن هزمت فرنسا عائلة هابسبورج، أعلن الإمبراطور فرانسيس الثاني نهاية الإمبراطورية الرومانية المقدسة.

الانحدار الطويل

الإمبراطورية بعد سلام وستفاليا، 1648

يرى هاينرش فون تريتشكه Heinrich Von Treitschke، وهو بروسي وطني متحمس لبروسيا، ومع ذلك فهو مؤرخ عظيم (لم تُبعده وطنيته عن النظرة الموضوعية اللازمة للمؤرخ) أنه: لم يحدث أبداً منذ أيام لوثر Luther أن أصبحت ألمانيا في هذه المكانة المرموقة في أوروبا كما هي عليه الآن (0081) حيث أصبح أعظم أبطال العصر وأعظم شعرائه من أُمّتنا (ألمانيا)(1).

قد نصنّف فريدريك Frederick كمنتصر في درجة أدنى من نابليون، ولكن الذي لا شك فيه أن السَّناء المنبعث من گوته Goethe وشيلر Schiller كان لا يُضارعه سناء في مضمار الشعر والنثر من إدنبره Edinburgh إلى روما. وقد اهتز العقل الأوروبي من لندن إلى سان بطرسبرج St. Petersburg بفكر الفلاسفة الألمان من كانط Kant ومروراً بفيشته Fichte وشيلنج Shelling وهيجل إلى شوبنهور Schopenhauer. لقد كانت ألمانيا تشهد عصر نهضتها الثاني Second Renaissance. لقد كانت ألمانيا - مثل إيطاليا في القرن السادس عشر - ليست أمة إن كان المقصود بالأمة مجموعة من الناس يعيشون في ظل قوانين واحدة وحكومة واحدة. لقد كانت ألمانيا في سنة 0081 سلسلة غير محكمة (غير متماسكة) من نحو 052 دولة لكل منها قوانينها الخاصة وضرائبها الخاصة، وكثير من هذه الدول كان لكل منها جيشها الخاص، وعملتها الخاصة، ودينها الخاص بل وعاداتها الخاصة ولباسها، وكان بعضها يتحدث لغة (ألمانية) غير مفهومة لنصف العالم الألماني. إلا أن اللغة الألمانية المكتوبة كانت على أية حال لغةً واحدة مما أتاح لكتاب ألمانيا قرَّاءً من ثلث القارة الأوروبية.

ويجب أن ننوِّه في هذا الصَّدد أن الاستقلال النسبي لهذه الدول الفُرادى كان يسمح باختلاف الأشكال والأنماط، ويُثير المنافسة، ويتيح حرية التجريب والتفكير بقدر قد يفوق ما هو موجود في عاصمة مركزية لدولة كبيرة. لقد كان الوضع بالنسبة إلى هذه الدويلات الألمانية في هذه الفترة شبيهاً بما كان في إيطاليا في عصر النهضة (الرينيسانس). ألم تكن مدن ألمانيا القديمة - التي كانت لاتزال متفردة على هذا النحو الجذاب، لتفقد حيويتها وطبيعتها إذا ما تم إلحاقها ببرلين سياسياً وثقافياً، كما حدث بالنسبة لمدن فرنسا عندما أصبحت تابعة لباريس؟ وهل لو كونت كل أجزاء ألمانيا كياناً واحداً مشكِّلةً أمة موحّدة - صارت قلباً لأوروبا غنياً بالسكان والمواد يبزّ كل ما بقي من أوروبا على نحوٍ لا يُقاوم؟

لقد كانت الدول الألمانية بمعنى واحد ناقصة الاستقلال: لقد قبلت هذه الدول أن تكون أعضاء في الإمبراطورية الرومانية المقدسة التي كانت قد بدأت - أي هذه الإمبراطورية - في سنة 008 بتتويج البابا لشارلمان الذي يشير إليه الألمان بأنه their own Frankish Karl der Grosse، وكان أهم هذه الدول الألمانية المكوّنة للإمبراطورية الرومانية المقدسة هي تسعة دول ناخبة electoral أي دول تنتخب الإمبراطور: النمسا، وبروسيا، وبافاريا، وسكسونيا، وبرونزفيك - لوينبورج Brunswick - Luneburg، وكولوني Cologne ومينز (مينتس) Mainz وهانوفر وترير Trier (تريفز Treves)، ويأتي في المقام الثاني سبعة وعشرون كياناً ذو طابع روحي أو ديني Spiritual Lands يحكم كل منها أسقف (مطران) كاثوليكي على نحو يذكِّر بالحكم الأسقفي للمدن في الإمبراطورية الرومانية الغربية التي انتهت منذ ألف عام، وهذه الكيانات الروحية (ذوات الصبغة الدينية) هي: أرشبيشوبية سالزبورج (سالتسبورج) Sazburg (لفظ الأرشبيشوب يعني كبير الأساقفة - والأرشبيشوبيَّة هي مقر كبير الأساقفة) وفي سالزبورج هذه عاش موزارت. أما الأسقفيات (حيث في كل منها أسقف بيشوب) فهي: مينستر Munster وليج Lige وفيرتسبورج Wurzburg وبامبرج Bamberg وأوسنابروك Osnabruck وبادر بورن Paderborn وأوجسبرج Augsburg وهايلدشيم Hildesheim وفولدا Fulda وسبير Speyer وريجنسبرج Regensburg (راتيسبورن Ratisborn) وكونستانس Constance وفورمز Worms ولوبك Lubeck. وكان هناك أمراء علمانيون (غير إكليريكيين) يحكمون سبعاً وثلاثين دولة، بما فيها هِس - كاسل Hesse - Cassel وهيس دارمشتادت Hesse - Darmstadt وهولشتين Holstein وفيرتمبرج Wuritemberg (مع شتوتجارت Stuttgart) وساشن (زاخن) Sachsen (ساكس - Saxe) فيمار Weimar (وكان بها جوته) وساشن جوتا Sachsen - Gotha (وكان فيها الدوق إرنست الثاني - المستبد المتنوّر) وبراونشفيج فولفنبوتل Braunschweig Walfenbuttel (براونشفيج تُكتب أيضاً برونسفيك Brunswick) وبادن ( Baden - With Baden Baden Karlsruhe) وكانت هناك خمسون مدينة حُرّة (رايخشتادت Reichstadte) كانت كذلك زمن الإمبراطورية: هامبورج وكولوني، وفرانكفورت - آم - مين Frankfurt. am. Main وبريمن Bremen وفورمز (فورمس Worms) وسبير Speyer ونورمبرج Nuremberg (تكتب أيضاً Nurnberg نورنبرج) وأولم ulm... و من كل تلك الكيانات الألمانية وغيرها كان يأتي الناخبون Eleclors (أو الفرسان الإمبراطوريون) وغيرهم من الممثلين إلى الرايخستاج Reichstag أو الدايت الإمبراطوري Imperial Diet الذي يجتمع في ريجينسبورج Regensburg بدعوة من إمبراطورهم (إمبراطور كل هذه الكيانات أي إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة). وفي سنة 2971 اختار الناخبون Electors (الناخب بالمفهوم الذي شرحناه آنفاً أكثر من مرة) فرانسيس الثاني النمساوي إمبراطوراً للإمبراطوريـة الرومانيـــة المقدســة وتوَّجـوه فـي حفـل تتويــج فخــم اتســم بالإسـراف الشديد، فغصَّت فرانكفورت - آم - مين بالنبلاء وذوي المكانة من مختلف أنحاء ألمانيا. وكان فرانسـيس الثانـي هـو الأخيـر فـي سـلسلة طويلة من أباطرة هذه الإمبراطورية الرومانية المقدسة.

وبحلول عام 1800 فقدت هذه المؤسسة (الإمبراطورية) - التي كانت يوماً ما مؤثرة ومفيدة بشكل عام - فقدت تقريبا كل فعاليتها وفائدتها. لقد أصبحت أثراً من آثار النظام الإقطاعي. لقد كانت كل قطعة segment (لنقل قرية أو عزبة) يحكمها سيد (لورد) إداري manorial lord (لنقل عمدة فهو أقرب للمفهوم العربي) تابع لسلطة مركزية في المدينة)، إلا أن هذه السلطة المركزية اعتراها الضعف بسبب ازدياد عدد سكان هذه الوحدات وزيادة ثرواتها وقوتها العسكرية، وانتحائها نحواً علمانيا أما الوحدة الدينية في هذه الإمبراطورية المقدسة فكانت قد انتهت بظهور حركة الإصلاح الديني (الحركة البروتستانتية) وحرب الثلاثين عاما، وحرب السنوات السبع 6571 - 3671. فكان شمال ألمانيا في سنة 0081 على المذهب البروتستنطي بينما كان جنوب ألمانيا على الكاثوليكية أما غرب ألمانيا فتخلى عن شيء من تدينه نتجة حركة التنوير الفرنسية، التنوير Aufkarung الذي انتشر على يد الكاتب المسرحي الألماني لسنگ Lessing. وكلما مالت شمس الدين للأفول، ازدهرت الروح الوطنية على نحو قل أم كثر، فإن عقيدة ما (سياسية أو اجتماعية) كان لابد من وجودها لتمسك أجزاء المجمتمع وتضمها معا وتوثق عراها في مواجهة الاندفاع بعيداً عن المركز أو بتعبير آخر في مواجهة الرغبة في مزيد من التفكك. وقد أدى استقطاب ألمانيا بين الشمال البروتستنطي بقيادة بروسيا، والجنوب الكاثوليكي بقيادة النمسا إلى نتائج رهيبة ممثلة في فشل القطبين (الشمال البروتستنطي والجنوب الكاثوليكي) في توحيد جهودهما ضد نابليون في معركة أوسترليتس Austerlits في سنة 1805 ومعركة ينا في سنة 1806. وقبل هاتين اللطمتين بفترة طويلة كانت النمسا نفسها قد بدأت تتجاهل الدايت الإمبراطوري (المجلس التشريعي الإمبراطوري) وتبعتها في ذلك دول ألمانية كثيرة(2) (دول بالمعنى الوارد في صدر هذا الفصل)، وفي سنة 8871 لم يستجب للدعوة لحضور هذا الدايت سوى 41 أميراً من بين مائة لهم حق انتخاب (الأمبراطور) وثمانية من بين خمسين من رؤساء المدن (عمد المدن(3)) فكان محالا أن يستطيع الدابت إصدار قرارات. وفي معاهدة كامپوفورميو Compoformio (7971) ولونيفيل Luneville (1081) أجبر نابليون النمسا على الاعتراف بالحكم الفرنسي على المناطق الواقعة غرب الراين، وهكذا أصبح الجزء الثري من الإمبراطورية الرومانية المقدسة - بما في ذلك مدن: سبير Speyer ومانهايم Mannheim وڤورمز Worms ومينز (مينتس Mainz) وبنجن Bingen وتريير Trier وكوبلتر (كوبلنتس Coblenz)، وآخن Aachen وبون Bonn وكولونيا Cologne - تحت الحكم الفرنسي. وبحلول عام 1081 كان هناك قبول عام بأن الإمبراطورية الرومانية المقدسة أصبحت - كما قال فولتير - لا هي مقدسة، ولا هي رومانية ولا هي إمبراطورية، فلم تكن هناك دولة ألمانية مهمة تعترف بسلطانها أو سلطان البابا فكان لا بد من ظهور شكل جديد من التعاون والنظام - وسط هذه الفوضى - يلقى القبول ، وقد أخذ نابليون على عاتقه مواجهة هذا التحدي.

انظر أيضاً

المؤسسات

التاريخ

الولايات المكونة لها

غيرهم

هامش


المصادر

ويكيبديا

  • Heinz Angermeier, Das Alte Reich in der deutschen Geschichte. Studien über Kontinuitäten und Zäsuren, München 1991
  • Karl Otmar Freiherr von Aretin, Das Alte Reich 1648-1806. 4 vols. Stuttgart, 1993-2000
  • Peter Claus Hartmann, Kulturgeschichte des Heiligen Römischen Reiches 1648 bis 1806. Wien, 2001
  • Georg Schmidt, Geschichte des Alten Reiches. München, 1999
  • James Bryce, The Holy Roman Empire. ISBN 0-333-03609-3
  • Jonathan W. Zophy (ed.), The Holy Roman Empire: A Dictionary Handbook. Greenwood Press, 1980
  • Deutsche Reichstagsakten
  • George Donaldson, Germany: A Complete History. Gotham Books, New York 1985

وصلات خارجية

خرائط


قالب:المدن الامبراطورية الحرة قالب:الدوائر الامبراطورية في الامبراطورية الرومانية المقدسة

<span class="FA" id="de" /> <span class="FA" id="es" />